فوائد زهرة البابونج للتخسيس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢١ ، ٢٢ يناير ٢٠٢٠
فوائد زهرة البابونج للتخسيس

البابونج

يطلق اسم البابونج على أنواع نبات البابونج العديدة والمنحدرة من العائلة النجمية للنباتات، ويستخدم شاي البابونج كمطهر، بالإضافة إلى استخدامه في العديد من العلاجات المنزلية، ويوجد له العديد من الأنواع مثل البابونج الإنجليزي والبابونج الألماني، وتُزرع بعض أنواع البابونج للزينة في الحدائق خاصةً البابونج الذي يتميز بالأزهار الصفراء، ويعرف البابونج برائحته القوية وفوائده الطبية.[١]

يستخدم البابونج في الطب البديل كمساعد في علاج القلق، واضطرابات المعدة والمغص والإسهال، كما أنه فعال جدًا في علاج قروح الفم الناتجة عن التعرض للعلاج الكيميائي أو الإشعاعي، وقد يحتاج هذا الأمر إلى مزج البابونج بخلطات عشبية أخرى، كما أنه استخدم لعلاج الأرق والتهاب اللثة إلى جانب تهيج الجلد، ولكن أظهرت بعض الدراسات مؤخرًا أن البابونج قد لا يحتوي على تأثير فعال في مثل هذه الحالات، ويمكن استخدام البابونج كعامل لإضافة طعم مميز للكثير من الأطعمة والمشروبات، ومكون عطري في صناعة الصابون ومستحضرات التجميل، وقد يؤدي استهلاك البابونج إلى ظهور عدة أعراض جانبية.[٢].


فوائد زهر البابونج للتخسيس

لا يؤدي استخدام البابونج إلى خسارة الوزن مباشرةً، إذ إنه لا يحتوي على أي مادة تساعد على حرق الدهون، وبالتالي ينصح بممارسة التمارين الرياضية واتباع الحميات الغذائية لخسارة الوزن، ولكن شاي البابونج لا يحتوي على أي سعرات حرارية، كما يساعد على ترطيب الجسم والتخلص من التوتر أو الضغط النفسي الذي قد يساهم في كسب الوزن الزائد، وفيما يأتي توضيح ذلك:[٣]

  • ترطيب الجسم: يعد بقاء الجسم رطبًا من الأمور المهمة في خسارة الوزن الزائد، إذ يختلط أحيانًا عند البعض الشعور بالعطش مع الشعور بالجوع، إذ لا تختلف أعراض الجوع عن أعراض العطش كثيرًا.
  • غياب السعرات الحرارية: ترتبط بعض المشروبات خاصةً المحلاة بزيادة الوزن والسمنة؛ لما تحتويه من سعرات حرارية وسكريات، كما أنها لا تقدم أي مواد غذائية للجسم، كما ترتبط بعض المشروبات الصحية مثل عصير الفواكه والحليب بزيادة الوزن؛ لما تحتويه من سعرات حرارية، أما شاي البابونج فهو مشروب خالٍ تمامًا من السعرات الحرارية، ويمكن شربه ساخنًا عند التعرض لنزلة البرد لتدفئة الجسم.

وتعد الأبحاث العلمية حول فائدة البابونج في التخسيس محدودةً جدًا، لكن يمكن أن تساعد تأثيرات البابونج المهدئة والمساعدة على النوم على إنقاص الوزن؛ فقد أظهرت الدراسات أنه يوجد رابط بين الحصول على نوم جيد في الليل وبقاء الجسم نحيلًا، إذ أثبتت الدراسات بأن البالغين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18- 49 عامًا، والذين ينامون عدد ساعات أكثر لديهم مؤشر كتلة الجسم أقل من الذين ينامون عدد ساعات أقل.[٤]


فوائد البابونج للجسم

توجد العديد من الفوائد للبابونج، وفيما يأتي ذكرها:

  • الأرق: يُعدّ البابونج من أكثر العلاجات البديلة المستخدمة في تحسين جودة النوم وعلاج الأرق، وبالرغم من وجود عدة دراسات على هذا الأمر، إلا أنها غير كافية.[٥]
  • القلق: أثبتت الأبحاث قدرة البابونج على التخلص من القلق، ووجدت أولى الدراسات في عام 2009م على البابونج أنه يساعد على علاج اضطراب القلق العام الخفيف إلى المتوسط، كما تظهر الأبحاث احتمالية قدرته على التخلص من الاكتئاب. [٥]
  • علاج داء السكري وتقليل السكر في الدم: أظهرت بعض الدراسات بأن البابونج قادر على تخفيض مستوى السكر في الدم عند مرضى السكري، ولم تُظهر الدراسات بأن البابونج قوي بما يكفي للاستعاضة به عن أدوية السكري، ولذلك قد يكون من المفيد تناول الأدوية بالتزامن مع شرب شاي البابونج، وقد أظهرت دراسة أجريت في عام 2008م على القوارض بأن البابونج يمنع ارتفاع السكر في الدم، وبالتالي يمنع حدوث مضاعفات السكري.[٦]
  • الوقاية من هشاشة العظام: تعرف هشاشة العظام بأنها خسارة العظام لكثافتها، ويزيد المرض من احتمالية التعرض للكسر وانحناء القامة، وقد يصيب أي شخص، لكنه أكثر شيوعًا عند النساء بعد بلوغهن سن اليأس، ويعود هذا الأمر إلى تأثير هرمون الإستروجين، وقد أثبتت الدراسات بأن شاي البابونج يحتوي على تأثير مضاد للأستروجين، ويحسن من كثافة العظام، ولكنها ما زالت غير كافية. [٦]
  • التقليل من الالتهابات: يعرف الالتهاب بأنه رد فعل مناعي لمقاومة العدوى، ويحتوي البابونج على مركبات كيميائية قد تقلل الالتهاب، ولكنه لا يصلح لعلاج الالتهابات طويلة الأجل الناتجة عن الإصابة بأمراض أو مشاكل صحية مثل؛ البواسير، والتهاب المفاصل، وأمراض المناعة الذاتية. [٦]
  • علاج والوقاية من السرطان: تظهر بعض الدراسات بأن البابونج قادر على مهاجمة الخلايا السرطانية، ومنع تكونها من الأساس، ولكنها غير نهائية، مما يعني الحاجة للمزيد من الاختبار على البشر. [٦]
  • علاج أعراض نزلة البرد: تظهر بعض التجارب الشخصية أن استنشاق بخار مستخلص البابونج يقلل من أعراض نزلة البرد، لكن هذه الفائدة لم تثبت بعد.[٦]
  • علاج مشاكل الجلد الطفيفة: أظهرت دراسة أن وضع مستخلص البابونج على الجروح يساعد في شفائها، كما يمكن لمراهم البابونج أن تساعد في علاج الأكزيما، والتهابات الجلد الخفيفة، ولكن ليس بنفس فاعلية كريمات الهيدروكورتيزون.[٦]


الأعراض الجانبية لتناول البابونج

يقول معظم الخبراء بأن تناول البابونج آمن، ولكنه قد يؤدي إلى النعاس، وعند أخذ جرعات كبيرة منه يسبب التقيؤ، كما أنه قد يسبب رد فعل تحسسي عند الأشخاص المصابين بالحساسية النادرة اتجاه زهور النباتات الأخرى من نفس عائلة البابونج، وقد يؤدي استخدام كريمات البابونج على الجلد إلى الإصابة بالأكزيما وتهيج العينين عند البعض، ولا يعرف تأثير تناول البابونج لفترة طويلة، ويجب على الأفراد الذين يعانون من مشاكل صحية استشارة الطبيب قبل البدء بتناوله، إذ إنه يحتوي على مواد مميعة للدم، ويجب عدم شربه قبل الخضوع لعملية جراحية بمدة أسبوعين لكي لا يؤثر على عملية التخدير، ويتفاعل البابونج مع العديد من أنواع الأدوية مثل؛ المهدئات، ومميعات الدم، والأدوية المضادة للصفيحات، والأسبرين، ومضادات الالتهاب اللاستيرويدية، وغيرها من الأدوية، ونظرًا لعدم وجود أدلة كافية يجب استشارة الطبيب قبل إعطاء البابونج للأطفال والرضع.[٧]


المراجع

  1. The Editors of Encyclopaedia Britannica, "Chamomile"، britannica, Retrieved 14/1/2020. Edited.
  2. Cerner Multum (Sep 30, 2019), "Chamomile"، drugs.com, Retrieved 14/1/2020. Edited.
  3. Jody Braverman (October 8, 2019), "How to Drink Chamomile Tea to Help You Lose Weight"، livestrong, Retrieved 14/1/2020. Edited.
  4. Sheryl Huggins Salomon ( 7/6/2019), "What Is Chamomile Used for? Potential Benefits, Side Effects, Types, and More"، everydayhealth, Retrieved 14/1/2020. Edited.
  5. ^ أ ب Cathy Wong (July 17, 2019), "The Health Benefits of Chamomile"، verywellhealth, Retrieved 14/1/2020. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح Zawn Villines (November 15, 2017 ), "What are the benefits of chamomile tea?"، medicalnewstoday, Retrieved 14/1/2020. Edited.
  7. Melinda Ratini (March 20, 2019), "What Is Chamomile?"، webmd, Retrieved 14/1/2020. Edited.