فوائد الروب اليوناني

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٠ ، ١٩ يناير ٢٠٢٠
فوائد الروب اليوناني

الزبادي اليوناني

يختلف الزبادي اليوناني عن الزبادي العادي لأنه يمر بعمليات أخرى أثناء التصنيع لإزالة مصل اللبن، ومصل اللبن هو سائل يحتوي على اللاكتوز، وهو السكر الطبيعي الموجود في الحليب، ويعد الزبادي اليوناني منتجًا من منتجات الألبان الشهيرة، ويتضمن صنع الزبادي تخمير الحليب مع البكتيريا الحية المفيدة، كما أنه يحتوي على كمية أقل من السكر من اللبن الزبادي العادي، وينتج عن إزالة مصل اللبن زبادي أسمك وذو مذاق لذيذ، وتضيف بعض الشركات المصنعة عوامل أخرى لزيادة السماكة إلى اللبن العادي وتسويقها كزبادي على الطريقة اليونانية، ولكنها لا تحمل نفس الفوائد الصحية مثل الزبادي اليوناني، كما لا يحتوي الزبادي اليوناني قليل الدسم أو الخالي من الدسم فوائد نفس الفوائد الصحية للزبادي اليوناني التقليدي، وتتوافر العديد من الطرق للاستمتاع بتناول الزبادي اليوناني؛ منها تناوله كوجبة إفطار أو كحلوى في وعاء مع الموز و العنب البري، أو تناوله بدلًا من القشدة الحامضة، كما يمكن إضافته إلى الحساء بدلاً من الكريمة أو استخدامه في تحضير البسكويت أو الخبز بدلًا من الزبدة، ويعد الزبادي اليوناني مفيدًا للصحة بفضل العناصر الغذائية التي يحتويها، بما في ذلك:[١]

  • الكالسيوم.
  • البروتين.
  • البروبيوتيك أو البكتيريا النافعة.
  • اليود.
  • فيتامين ب 12.


فوائد الزبادي اليوناني

يمكن أنّ يساعد فنجان من الزبادي اليوناني في تلبية الاحتياجات الغذائية الموصى بها والمتمثلة بثلاث حصص يومية من منتجات الألبان قليلة الدسم أو كاملة الدسم، وغالبًا ما يجد الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز أنّ الزبادي اليوناني أسهل في الهضم بسبب تكسير البكتيريا للسكريات الموجودة في الحليب، وفيما يأتي أهم الفوائد الصحية للزبادي اليوناني: [٢]

  • غني بالبروتين: إذ يحتوي اللبن اليوناني على كمية أكبر من البروتين من اللبن العادي، ويستخدم الجسم البروتين لبناء العظام، والعضلات، والغضاريف، والبشرة، والشعر، والدم، كما أنّ البروتين يعد أيضًا واحدًا من العناصر الغذائية الثلاثة التي توفر الطاقة، ويعد الحصول على الكمية المناسبة من البروتين مهم للجهاز المناعي والأعصاب وتوازن السوائل ونقل المواد مثل الأكسجين عبر أغشية الخلايا، كما تزيد الحاجة إلى البروتين للحفاظ على الكتلة العضلية مع التقدم في العمر، وبالنسبة للبالغين من عمر 65 عامًا أو أكبر، تزداد كمية البروتين اللازمة إلى ما بين 1 و1.2 غرام لكل كيلوغرام يوميًا، لذلك يعد الزبادي اليوناني مصدرًا مهمًا لتوفير هذه الاحتياجات من البروتين، ويمكن إضافة ملعقتين كبيرتين من بذور الشيا لتعزيز محتوى البروتين والألياف فيه.
  • غني بالبروبيوتيك: وهي بكتيريا صحية يمكنها المساعدة على تعزيز عمل الجهاز المناعي وتقليل مشاكل المعدة؛ مثل الإسهال والألم، وفي حال عدم وجود توازن صحي بين البكتيريا الجيدة من البروبيوتيك والبكتيريا السيئة، يمكن أنّ تتسبب الكثير من البكتيريا السيئة في تلف الجهاز المناعي، ووجدت إحدى الدراسات أنّ البروبيوتيك يمكن أن يؤثر أيضًا على الدماغ، ووجدت دراسة أخرى أنّ المكملات الغذائية من البروبيوتيك لها آثار نفسية إيجابية، إذ تقلل من الشعور بالضيق والحزن والأفكار حول إيذاء الآخرين أو النفس.
  • غني بالكالسيوم: إذ تحتوي الحصة الواحدة من الزبادي اليوناني على 18.7% من القيمة اليومية للكالسيوم، وهو من أهم العناصر لبناء عضلات قوية والمساعدة في وظيفة الأعضاء الحيوية، كما أنّ الجسم لا ينتج الكالسيوم، فدون تناول ما يكفي من الكالسيوم قد لا يحصل الأطفال على النمو اللازم، كما أنه قد يعرض البالغين لخطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • الموازنة بين البوتاسيوم والصوديوم: إذ يمكن أنّ تحتوي حصة واحدة من لبن الزبادي على 6.8% من قيمة الاحتياج اليومي من البوتاسيوم، ويساعد البوتاسيوم في خفض ضغط الدم وتحقيق التوازن في مستويات الصوديوم في الجسم، فإذا كانت مستويات الصوديوم عالية أو عند اتباع نظام غذائي غني بالصوديوم، يجب تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم حتى يتمكن الجسم من تقليل الصوديوم الزائد فيه.
  • شفاء العضلات بعد التمرين: يمكن أن يكون الزبادي اليوناني علاجًا صحيًا بعد التمارين الرياضية الصعبة؛ وذلك لأنه يحتوي على البروتين الذي يمكنه إصلاح التلف الذي يحدث أثناء التمرين، كما أنه غني بالأحماض الأمينية التي تشكل البروتينات، وهي اللبنة الأساسية لتجديد الأنسجة العضلية وإصلاح تلف الألياف، ويمكن إضافة الموز أو التوت إلى اللبن لتناول وجبة خفيفة مغذية بعد التمرين.
  • قد يساعد على فقدان الوزن الزائد: إذ يعد الزبادي اليوناني مصدرًا ممتازًا لليود، وهو نوع من العناصر الغذائية التي لا يصنعها الجسم، لذلك من المهم الحصول على ما يكفي من اليود من الأطعمة، فهو مهم لوظيفة الغدة الدرقية الضرورية لعملية التمثيل الغذائي الصحي، ويمكن أن يسبب نقص اليود مشاكل خطيرة، بما في ذلك التقلبات السريعة في الوزن، وبالنسبة للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن، فإن زيادة مستويات اليود في النظام الغذائي قد تزيد من نشاط الغدة الدرقية، وبالتالي تزيد من عملية الأيض التي تشجع على فقدان الوزن، وقد يساعد البروتين في اللبن الزبادي أيضاََ على الشعور بالشبع أكثر من الوجبات الخفيفة الأخرى، وقد وجدت دراسة استمرت لمدة عام في عام 2014 أنّ الأشخاص الذين يتناولون أكثر من ثلاث حصص من اللبن أسبوعيًا اكتسبوا وزناً أقل من أولئك الذين تناولوا أقل من وجبة واحدة من اللبن.
  • بديل غذائي صحي: تساهم كثافة اللبن اليوناني بفسح المجال لإضافته إلى العديد من الأطعمة؛ مثل الحلويات وبذور الشيا، والعصائر، ويمكن استخدامه كبديل عن الأطعمة الأخرى؛ مثل استخدمه كبديل عن القشدة الحامضة فوق البطاطا الحارة أو المخبوزة أو باستبدال الزبدة والمايونيز باللبن اليوناني.


أضرار تناول الألبان

تُعد أضرار تناول اللبن قليلة ويمكن التحكم بها في الكثير من الحالات، لذلك يجب الانتباه عند شراء اللبن إلى كمية السكر المضافة، إذ إنّ بعض أنواع الزبادي يمكن أنّ تحتوي على ما يصل إلى 20- 25 غرامًا من السكر لكل كوب، وإنّ تناول السكر المضاف يساهم في تناول السعرات الحرارية دون إضافة أي عناصر غذائية أساسية يحتاجها جسم الإنسان، وفي الكثير من الأحيان يُضاف إلى المنتجات الخالية من الدهون المزيد من السكر للحصول على نكهة أفضل، لذلك يجب الانتباه للمحتوى الغذائي. كما وجدت دراسة واحدة عام 2015 من مجلة أكاديمية علم التغذية، أنّ الاستهلاك المنتظم للبن لم يحسن من الصحة العامة، وأوضح الباحثون الذين أجروا هذا التحليل على 4000 مشارك إلى عدم وجود صلة بين اللبن الزبادي وأي علامات أو آثار جسدية أو عقلية.[٣]


الفرق بين الزبادي اليوناني والزبادي العادي

تتشابه عملية صنع الزبادي العادي واليوناني في البداية، إذ يُسخن الحليب أولاً ثم يبرد إلى درجة حرارة التخمير المرغوبة من 106-114 درجة فهرنهايت، ثم تضاف البكتيريا المفيدة، و يُترك الخليط ليتخمر حتى تنمو البكتيريا وتنتج حمض اللبنيك، ولصنع الزبادي اليوناني توجد عملية إضافية لعملية إنتاج الزبادي العادي تشمل إزالة مصل اللبن السائل واللاكتوز، مما يجعله أكثر سمكًا، وفيما يلي بعض الاختلافات الأخرى بين اللبن الزبادي العادي واليوناني:[٤]

  • البروتين: يحتوي الزبادي اليوناني تقريبًا على ضعف كمية البروتين الموجودة في الزبادي العادي.
  • الدهون: يحتوي الزبادي اليوناني على حوالي ثلاثة أضعاف الدهون المشبعة الموجودة في اللبن الزبادي العادي، ولكن هذه الكمية تختلف عند اختيار الزبادي الخالي من الدسم.
  • الصوديوم: يحتوي الزبادي اليوناني على حوالي نصف كمية الصوديوم الموجودة في الزبادي العادي.
  • الكربوهيدرات: يحتوي الزبادي اليوناني على ما يقارب نصف محتوى الكربوهيدرات الموجودة في الزبادي العادي، ولكن يجب التذكر أن إضافة المواد المحلية إلى أي منهما سيزيد من كمية الكربوهيدرات.


المراجع

  1. Lana Burgess (25-9-2018)، "Is Greek yogurt good for you?"، medicalnewstoday، Retrieved 23-12-2019. Edited.
  2. David Heitz (17-8-2016)، "Health Benefits of Greek Yogurt"، healthline، Retrieved 23-12-2019. Edited.
  3. By C.H. Bodian (25-10-2019), "Advantages & Disadvantages of Yogurt"، livestrong, Retrieved 9-1-2020. Edited.
  4. CHRISTINE GALLARY (4-6-2014)، "What’s The Difference Between Regular and Greek Yogurt?"، thekitchn، Retrieved 23-12-2019. Edited.