طريقة اكل التين المجفف

طريقة اكل التين المجفف

التّين

التّين من الفواكه الصيفيّة الموسميّة التي تنتمي لعائلة التّوت، وتنتشر زراعتها في المناطق الجافّة الدّافئة، ويتراوح ارتفاع شجرة التّين من متر إلى 12 مترًا أي ما يعادل ثلاثة أقدام إلى 39 قدمًا، وأوراقها عريضة تزدهر صيفًا، وتتساقط شتاءً، وأغصانها متفرّعة، وعندما تتكسّر يخرج منها سائل أبيض يُطلق عليه اسم اللّاتكس الأبيض، وأما أزهارها فتتميّز بأنّها أطول من تلك الذّكريّة، وعندما تتلقّح تنعقد لتّعطي ثمرة التّين التي تعد الجزء الصّالح للأكل، وتأتي إمّا منفردة أو في أزواج، وهي فاكهة حلوة المذاق بسبب احتوائها على نسب عالية من السكّريّات، وأكثرها احتواءً على السّكر هي الحمراء منها، إلى جانب أنّ التّين يحتوي على مستويات عالية من الأنثوسيانين، والكاروتينات التي تتركّز في قشرتها الخارجيّة، بالإضافة إلى كميّات كبيرة من الكالسيوم، والبوتاسيوم، والفسفور، والحديد، لذلك يُطلق على التّين اسم طعام الفقراء لقيمتها الغذائيّة العالية، واحتوائها على العديد من العناصر الغذائيّة الضّروريّة لحصة الجسم، ويعد التّجفيف بواسطة أشعّة الشّمس أسهل الطّرق لتخزينه والحفاظ عليه لأطول فترة ممكنة في المواسم التي يندر وجوده فيها.[١][٢]


طريقة أكل التّين المجفّف

أسهل طريقة لأكل التّين المجفّف تناوله كما هو بكل بساطة، بالإضافة إلى العديد من الاقتراحات الأخرى التي يمكن تناول التّين المجفّف من خلالها، منها:[٣]

  • يُضاف التّين المجفّف إلى سلطة الجرجير، أو سلطة الخضار المشكلّة، مع إمكانيّة تزيينها بالمكسّرات، والجبن، والقليل من الخل.
  • يُضاف التّين المجفّف إلى طبق من جبن الفيتا، أو جبن الماعز، أو أنواع مختلفة من المخلّلات، وتغرق المكوّنات بالعسل والخل، أو زيت الزّيتون، وتُقدّم شرائح الخبز بجانب الطّبق.
  • يُضاف التّين المجفّف للمثلجات للحصول على نكهة لذيذة مبتكرة.
  • تُضاف شرائح التّين المجفّف للزّبادي للحصول على وجبة سريعة خفيفة وغنيّة بالعناصر الغذائيّة.
  • يُستخدم التّين المجفّف كمكوّن أساسي لتحضير المعجّنات والفطائر.


فوائد التّين الصحيّة

يحتوي التّين سواء الطّازج أو المجفّف على العديد من العناصر الغذائيّة التي ترفد الجسم بالكثير من الفوائد الصحيّة، منها ما يأتي:[٤]

  • يحتوي التّين على الألياف الغذائيّة التي تدعم عمل الأمعاء وتقي من حدوث الإمساك، أو معالجته إن حدث، إلى جانب الشّعور بالامتلاء والشّبع لأطول فترة ممكنة، إذ تحتوي الأونصة الواحدة من التّين على 3 غرامات من الألياف الغذائيّة.
  • التّين غني بالكالسيوم الضّروري للحفاظ على كثافة العظام وصلابتها، مما يجعله الغذاء المثالي للوقاية من الإصابة بهشاشة العظام.
  • الألياف الغذائيّة في التّين تخفّض مستويات الكوليسترول الضّار في الدّم.
  • يحتوي التّين على مضادّات للأكسدة عالية الجودة، ومن المعروف أنّ مضادّات الأكسدة تُقاوم الجذور الحرّة التي تسبّب تلف الخلايا.
  • يحتوي التّين على مجموعة واسعة من المعادن والفيتامينات الضّروريّة للجسم مثل فيتامين (أ، ج، ك)، ومجموعة فيتامينات ب المركّبة، إلى جانب البوتاسيوم، والمغنيسيوم، والزّنك، والنّحاس، والمنغنيز، والحديد، مما يجعل من التّين غذاءً غنيًا ومتكاملًا.
  • مغلي أوراق التّين يضبط مستويات السكّر في الدّم، ويبقيها تحت السّيطرة، إذ تحتوي أوراق التّين على خصائص مقاومة لارتفاع سكّر الدّم من خلال تقليل مقاومة الخلاية لهرمون الإنسولين، مما يزيد من امتصاصها للسكّر من الدّم باتّجاها، وبالتّالي انخفاض مستويات السكّر المتراكمة في الدّم، وليس فقط مغلي أوراق التّين المفيد لمرضى السكّري، إذ تعد فاكهة التّين ذات الفائدة نفسها، لذلك قد يكون التّين من الأغذية الصحيّة الواجب إدراجها في النّظام الغذائي لمرضى السكّري، دون إهمال الأدوية، وفحص نسبة السّكر اليوميّة بالأجهزة المنزليّة، والاهتمام بالتّغذية الصحيّة السّليمة.
  • يحتوي التّين على الكثير من المعادن والفيتامينات المفيدة لنضارة البشرة وصحّتها، إلى جانب دخوله في الاستشفاء من العديد من الأمراض الجلديّة مثل الأكزيما، والبهاق، والصّدفيّة.
  • اللّاتكس الأبيض المنسكب عند تكسّر أفرع شجرة التّين يُستخدم في معالجة الثّآليل.
  • يحتوي التّين على نسب عالية من الزّنك، والنّحاس، والمغنيسيوم، والكالسيوم، وفيتامينات مثل (ب، ج)، الضّروريّة لترطيب الشّعر، وتقوية بصيلاته، وتدعيم نموّه.


طرق تجفيف التّين

توجد العديد من الطّرق المتّبعة في تجفيف التّين، منها ما يأتي:[٥]

تجفيف التّين بأشعّة الشّمس

  • يُغسل التّين النّاضج جيّدًا بالماء البارد لتنظيفه من أي شوائب أو غبار.
  • يُجفّف التّين بقطعة قماش قطنيّة أو منشفة ورقيّة، لإزالة أي رطوبة أو بلل منها.
  • تُقطع ثمار التّين إلى نصفين طوليًّا.
  • يُغطّى لوح خشبي أو معدني بقطعة قماش قطنيّة تسمح للهواء بالمرور، ويوضع التّين المقطّع فوقها، أو يمكن شك التّين المقطّع على أعواد خشبيّة وتعليقها على حبال الغسيل باستخدام المشابك وتعليقها بالشّمس، وهذه الطّريقة لا تسمح بتغطية التّين من الحشرات والغبار لصعوبته بمثل هذه الطّريقة، لذلك يفضّل البعض تجفيف التّين على ألواح خشبيّة.
  • تُغطّى قطع التّين الموضوعة على اللّوح الخشبي أو المعدني بقطعة قماش قطنيّة من الأعلى لحمايتها من الحشرات والغبار، وتثبيتها جيّدًا لضمان عندم انفلاتها.
  • توضع الألواح المحمّلة بالتّين والمغطّاة بالقماش القطني في مكان تصل له أشعّة الشّمس المباشرة والقويّة، مثل السّطح، وتُترك طوال النّهار، ومع نهاية اليّوم تدخل الألواح للدّاخل حتى لا يُفسدها النّدى المتشكّل ليلًا وبدايات الفجر، لأنّ الرّطوبة والظّل يتلفان التّين قبل تجفيفه.
  • تُكرّر الخطوة السّابقة بوضع الألواح المحمّلة بالتّين خلال النّهار وإدخالها ليلًا لمدّة ثلاثة أيّام، مع الحرص على أن يُقلّب التّين يوميًّا على الجانبين، لإتاحة الفرصة لكامل ثمرة التّين بالتّجفيف من جميع الجوانب.
  • يُضغط على التّين للتأكّد من خلوّها من أي عصارة، مع ملاحظة القشرة الخارجيّة لها إذ يجب أن تكون أقرب إلى الجلد، وفي حال كان يوجد القليل من العصارة في التّين عند الضّغط عليه، يمكن معالجتها بتجفيفها بالفرن.


تجفيف التّين بالفرن

  • يسخّن الفرن على درجة حرارة ستّين درجة مئويّة أي ما يُعادل 140 درجة فهرنهايت، لأنّ التّين يحتاج إلى درجة حرارة منخفضة حتى يجف بطريقة صحيحة.
  • يُغسل التّين بالماء، وتُزال منه أي أجزاء تالفة، وكذلك تُزال سيقانه بقصّها بعناية.
  • يُجفّف التّين بمنشفة ورقيّة أو قطعة قماش قطنيّة.
  • يُقطع التّين إلى نصفين من الأعلى للأسفل طوليًّا وليس عرضيًّا.
  • يوضع التّين على سلك الفرن لضمان وصول الحرارة له من جميع الجهات، وتجفيفه بالتّساوي.
  • يُترك التّين في الفرن لمدّة 36 ساعة، مع الحرص على أن يبقى باب الفرن مفتوح قليلًا للسّماح للرّطوبة بالخروج، كما أنّ إغلاق باب الفرن بإحكام يزيد من درجة حرارة الفرن ويسبّب تلف التّين، إذ يُطبخ بهذه الحالة ولا يُجفّف، وتجدر الإشارة هنا إلى ضرورة تقليب التّين بين الفينة والأخرى لتساوي جفافه من جميع الجوانب.
  • يُخرج التّين من الفرن، ويُضغط عليه للتأكّد من خلوّه من أي عصارة، ويترك ليبرد قبل حفظها في أوعية أو أكياس محكمة الإغلاق، ويوضع في الثّلاجة لعدّة أشهر، أو يمكن أن يوضع في الفريزر لإطالة عمر صلاحيّته إلى حوالي ثلاث سنوات.


المراجع

  1. "Fig", britannica, Retrieved 2019-12-8. Edited.
  2. "Common Fig", sciencedirect, Retrieved 2019-12-8. Edited.
  3. "How To Eat Dried Figs", clarkedriedfruit, Retrieved 2019-12-8. Edited.
  4. "The Health Benefits of Figs", healthline, Retrieved 2019-12-8. Edited.
  5. "How to Dry Figs", wikihow, Retrieved 2019-12-8. Edited.