أين يوجد البيوتين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٩ ، ٣١ مايو ٢٠٢٠
أين يوجد البيوتين

البيوتين

يعرف البيوتين، أو فيتامين ب7 بأنه من الفيتامينات التابعة لمجموعة فيتامين ب التي لا يستطيع الجسم صناعتها، ولا تخزينها؛ إذ تعد من الفيتامينات الذائبة في الماء؛ والتي يطرح الجسم الكميّات الزائدة منها من خلال البول، لذا فإنه يتوجب تناول المصادر الغذائية التي تحتوي على البيوتين يوميًا، ومن الجدير بالذكر أن هذا الفيتامين مرتبط بالإنزيمات؛ إذ يحتوي على مركبات تفيد في تعزيز عمل الإنزيمات، وتدخل في أيض الحمض الأميني أيزوليوسين، والأحماض الدهنية، وأيضًا عملية صنع الغلوكوز من بعض المركبات، وتجدر الإشارة إلى أن البيوتين يلعب دورًا كبيرًا في تحطيم البروتينات، والدهون، والكربوهيدرات، التي تستهلك وتحويلها إلى الطاقة الضرورية للقيام بالعديد من وظائف الجسم، وسنتعرف في هذا المقال على أهم الأطعمة المحتوية على البيوتين.[١][٢]


أين يوجد البيوتين؟

يستطيع الإنسان الحصول على البيوتين عن طريق الأطعمة؛ إذ تتواجد بعض الأطعمة التي تساهم في توفير الحاجة اليوميّة للجسم من البيوتين، وتتضمن هذه الأطعمة ما يلي:[٣]

  • البيض: يتميز صفار البيض باحتوائه على البيوتين، ولكن تجدر الإشارة إلى أنه يجب تناوله مطهوًّا، رغم أنّ عملية طهوه تعرّضه للحرارة، مما يقلّل من كميّة البيوتين فيه.
  • اللوز: يتميز اللوز بأنواعه المختلفة سواء كان مملحًا، أو نيئًا، أو محمّصًا على كمية كبيرة من البيوتين؛ إذ إن المكسّرات والبقوليات بشكل عام تعدّ مصادر جيّدة للبيوتين، كما يمكن الحصول عليه من خلال تناول فول الصويا، أو الفول السّوداني، أو من الجوز، والفاصولياء الخضراء.
  • القرنبيط: تزود كلّ حصة من القرنبيط النيء بما يقارب 17 ميكروغرام من البيوتين.
  • الجبن: تحتوي أغلب منتجات الألبان، ومنها الأجبان بأنواعها المختلفة على البيوتين، ومن الأمثلة على هذه الأجبان؛ الجبن الأمريكي، وجبن الشّيدر.
  • الفطر: يتميز الفطر بمحتواه الجيد من البيوتين؛ والذي يحصل عليه الشّخص عند تناوله الفطر مطهوًّا، بينما يكون أفضل عند تناوله نيئًا.
  • البطاطا الحلوة: تتميز البطاطا الحلوة بمحتواها الغني من البيوتين، بالإضافة إلى أنها تحتوي على بيتا كاروتين المفيد للبشرة.
  • السّبانخ: تعرف السّبانخ بأنها من أكثر الخضراوات الورقيّة احتواء على البيوتين؛ إذ تزود كلّ وجبة من السّبانخ بـ7 ميكروغرام تقريبًا من البيوتين، وتجدر الإشارة إلى أنّ تجميده لا يقلّل من تركيزه، لكنّ تعد السّبانخ الطّازجة أفضل؛ نظرًا لأنها تكون غنية من ناحية الألياف، والقيمة الغذائيّة.


المكملات الغذائية للبيوتين

توجد المكملات الغذائية للبيوتين بمفردها أو يمكن أن تكون من ضمن المكملات الغذائية المحتوية على مجموعة فيتامينات ب، أو يمكن أن تكون ضمن مكمّلات متعدد الفيتامينات؛ إذ إنها تعطى لبعض الأشخاص الذين يعانون من نقص البيوتينيداز (biotinidase)، والذي يعرف بأنه عبارة عن اضطراب أيضيّ ينجم عنه عدم تحرير البيوتين من البروتينات في عمليّة الهضم، وتبدأ غالبًا الجرعات من مكمل البيوتين ( 5-10 ) مليغرامات تقريبًا في اليوم، بينما الأشخاص الأصحّاء فيتوجب عليهم أن يحصلوا على البيوتين من المصادر الغذائيّة، ومن ثمّ أخذها من مكمّلاته الغذائية، وتجدر الإشارة إلى أنَّ البيوتين يفيد في تعزيز استهلاك المغذيات الأخرى، ولا تظهر غالبًا أي آثار جانبيّة عند تناول مكمّلات البيوتين، لكن البعض قد يعاني من الإسهال أو الغثيان أو تشنجات المعدة.[١][٤]


الكمية الموصى بها من البيوتين

تعتمد كمّية البيوتين الموصى بالحصول عليها يوميًا على العمر، وفي ما يلي الفئات العمرية والكميات الموصى بها من البيوتين:[٥]

  • حديثو الولادة حتى عمر 6 أشهر: 5 ميكروغرام.
  • الرضع من عمر 7 أشهر لغاية 12 شهرًا: 6 ميكروغرام.
  • الأطفال من عمر سنة إلى 3 سنوات: 8 ميكروغرام.
  • الأطفال من عمر 4 سنوات إلى 8 سنوات: 12 ميكروغرام.
  • الأطفال من عمر 9 سنوات إلى 13 سنة: 20 ميكروغرام.
  • المراهقون من عمر 14 سنة إلى 18 سنة: 25 ميكروغرام.
  • البالغون فوق عمر 19 سنة: 30 ميكروغرام.
  • النساء الحوامل: 30 ميكروغرام.
  • النساء المرضعات: 35 ميكروغرام.


الاحتياطات والمحاذير عند تناول البيوتين

يعد البيوتين من العناصر الغذائية الآمنة للعديد من الأشخاص عندما تؤخذ عن طريق الفم، أو عن طريق تطبيقها مباشرة على الجلد في منتجات مستحضرات العناية بالبشرة التي تحتوي على نسب تصل إلى 0.6%، ويوجد هناك بعض الحالات التي يجب اتّخاذ بعض الاحتياطات، منها وهي كما يلي:[٦]

  • الأطفال: يعد البيوتين آمنًا، ومناسبًا للأطفال عند تناوله عن طريق الفم، وضمن الجرعات الموصى بها.
  • الأفراد الذين يغسلون الكلى: يحتاج الأفراد الذين يخضعون لغسيل الكلى إلى كميّة إضافية من البيوتين، وتجدر الإشارة إلى أنه في هذه الحالة يتوجب استشارة الطبيب المختص لتحديد ذلك.
  • الأشخاص المدّخنون: قد يحتاج الأشخاص المدخّنون تناول مكمّل للبيوتين؛ وذلك بسبب انخفاض مستواه في الجسم.
  • الفحوصات المخبرية: في الحقيقة عند تناول مكمّلات البيوتين فإنّ ذلك يؤثّر على نتائج العديد من الفحوصات والاختبارات الطبّية للدّم، حيث يمكن أن يسبّب ذلك نتائج خاطئة، وبالتالي يؤدّي إلى حدوث تشخيص خاطئ للحالة.


أهمية البيوتين للجسم

يلعب البيوتين دورًا مهمًا في المحافظة على صحة جسم الإنسان وسلامته؛ إذ إنه من غير البيوتين لا يستطيع الجسم القيام بالعديد من وظائفه الحيوية بالشكل المطلوب، وسنذكر في ما يلي أهم فوائد البيوتين للجسم:[٧][٨]

  • تزويد الجسم بالطاقة والحيوية: يتميز البيوتين بدوره الكبير في عمليات أيض الكربوهيدرات؛ إذ إن هذا يؤدي بدوره إلى منح الجسم الطاقة والحيوية والنشاط.
  • المحافظة على سلامة الجهاز العصبي: يلعب البيوتين دورًا فعالًا في الحفاظ على صحة وسلامة الجهاز العصبي والحفاظ على عمله.
  • المساهمة في عمليات الأيض: يعد البيوتين المسؤول عن عمليات أيض الدهون، والأحماض الأمينية.
  • تنظيم مستوى السكر في الدم: قد يكون البيوتين مفيدًا للأشخاص المصابين بمرض السكري، إذ إنه يساهم في تنظيم مستويات هرمون الأنسولين بالدم، بالإضافة إلى وجود دراستين نشرتا عام 2012 تبينان دور البيوتين في تنظيم سكر الدم، وخصوصًا عندما يستهلك مع الكروميوم كمكمل غذائي.


أعراض نقص البيوتين

في الحقيقة يعدّ نقص البيوتين من الأمور نادرة الحدوث؛ نظرًا لوجوده في الكثير من الأطعمة، ولعل من أهم أعراض نقصه نذكر ما يلي: [١]

  • الإصابة بالثعلبة، والمعاناة من تساقط الشعر.
  • ظهور طفح جلدي أحمر ومتقشّر حول الفم، والعينين، والأنف، والأعضاء التناسليّة.
  • الشعور بالاكتئاب.
  • الشعور بالتعب والإرهاق.
  • الشعور بوخز وخدر في القدمين و اليدين.
  • عدم القدرة على السّيطرة على الحركات الجسديّة؛ إذ تعرف هذه الحالة باسم اختلاج الحركة.
  • التعرض للنوبات.
  • الهلوسة.
  • حدوث اختلال في وظائف جهاز المناعة.
  • زيادة احتمال الإصابة بالعدوى الفطرية، والبكتيرية.


أسباب نقص البيوتين

هنالك العديد من الأسباب والعوامل التي تؤدي للمعاناة من نقص البيوتين، ومن أبرز هذه الأسباب ما يلي:[١]

  • النساء خلال فترات الحمل.
  • المدخّنون.
  • الأطفال الرضّع الذين يتناولون حليب الأم وأيضا كميات قليلة من البيوتين.
  • الأفراد الذين يتلقّون التغذية من خلال الوريد لفترات طويلة.
  • المصابون بالتهاب الأمعاء، أو ببعض اضطرابات في الجهاز الهضمي؛ إذ يكون امتصاص البيوتين لديهم ضعيفًا.
  • الأشخاص الذين يتناولون أدوية علاج مرض الصّرع.
  • الإصابة ببعض أنواع مرض الكبد.


قَد يُهِمُّكَ

قد يؤدي الاستعمال الخاطئ لحبوب البيوتين إلى حدوث العديد من الأضرار، ومن أبرز هذه الأعراض نذكر ما يلي:[٩]

  • التعرض للإصابة بطفح جلدي.
  • المعاناة من اضطرابات في الجهاز الهضمي.
  • حدوث مشاكل في إفراز الإنسولين.
  • حدوث مشاكل في الكلى.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Why do we need biotin (vitamin B7)?", medicalnewstoday, Retrieved 2020/5/30. Edited.
  2. "Biotin – Vitamin B7", hsph.harvard, Retrieved 2020/5/30. Edited.
  3. "Biotin-Rich Foods", healthline, Retrieved 2020/5/30. Edited.
  4. "Biotin for Hair Growth: Does It Work?", healthline, Retrieved 2020/5/30. Edited.
  5. "Biotin", ods.od.nih, Retrieved 2020/5/30. Edited.
  6. "BIOTIN", webmd, Retrieved 2020/5/30. Edited.
  7. "What Is Vitamin Biotin Good For?", livestrong, Retrieved 2020/5/30. Edited.
  8. "What Is Biotin (Appearex)?", everydayhealth, Retrieved 2020/5/30. Edited.
  9. "The Health Benefits of Biotin", verywellhealth, Retrieved 2020/5/30. Edited.