كيف تكون تاجر محترف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كيف تكون تاجر محترف

كيف تكون تاجر محترف

هبه عدنان الجندي

يُقال في المثل الشعبي (التجارة شطارة) دلالة على أن التاجر الناجح هو التاجر الذي يعتمد على ذكائه وفطنته لكسب رزقه، ومن المعروف أن التجارة من أكثر المهن التي تعود بالربح الوفير والرزق الكثير على صاحبها، فهل فكرت كيف تكون تاجرًا محترفًا من قبل؟ لا شك أنك قد تفكر بالأمر بعد انتهائك من قراءة هذا المقال.

احتراف التجارة

  • المظهر اللائق

قد يكون من البديهي أن يهتم الإنسان بمظهره وشكله أمام الآخرين، ولكن هذا يتضاعف ويصبح أمرًا ضروريًا في مهنة التجارة، فهي قائمة على تعدد الاحتمالات وتوقع اللامتوقع وهذا يفرض عليك مقابلة الكثير من الأشخاص ذوي المهن والمناصب الرفيعة في أي وقت، مما يعني أن الانطباع الذي ستمنحه للآخرين باهتمامك بملابسك وتسريحة شعرك ورائحة عطرك سيظل عالقًا بذهنهم، كما أنه سيثبت جديتك في التعامل معهم واحترامك لهم.

  • الطلاقة في التحدث

لا يكفي المظهر الخارجي كي توسم بالتاجر المحترف، لأنه يجب عليك أن تكون قادرًا على التحدث مع الزبائن والتجار بطلاقة وسلاسة دون خوف أو ارتباك، لأن هذا سيظهر ثقتك بنفسك ومقدرتك على تحمل المسؤولية أمام الآخرين، كما يجب أن تكون حريصًا على الالتزام بآداب التحدث واللباقة فلا تقاطع الآخرين ولا ترفع صوتك، واستخدم الصيغة المناسبة للتكلم مع الآخر بحسب ما يحب من ألقاب أو أسماء أو دلالة وظيفية.

  • اختيار المجال الأنسب

للتجارة أبواب وموارد لا حصر لها في الملابس والأطعمة والأثاث والأجهزة وغيرها الكثير، ويجب عليك تحديد المجال الأنسب والأفضل لك ودراسته جيدًا، ويكون هذا بناء على عدة عوامل أبرزها:

  • حاجة سوق العمل لذلك النوع من السلعة (البضاعة).
  • رأس المال الذي تملكه.
  • مدى معرفتك بذلك المجال واطلاعك على تفاصيله وإيجابيات العمل به والسلبيات والعقبات
  • المنافسين الموجودين في ذات المجال وتأثيرهم على السوق وعلى تجارتك.
  • نسبة الأرباح ومعدلها السنوي.
  • الفترة اللازم للبدء بجني الأرباح.
  • كادر العمل الذي تحتاج إليه وتوافر الكفاءات في السوق المحلي.
  • المواد والأدوات التي يحتاجها المشروع وكلفتها الإجمالية.
  • الأخلاق في التعامل

التاجر المحترف معروف بحسن أخلاقه، فإذا أردت أن تكون ناجحًا باستمرار ومعروفًا لدى الآخرين فإن عليك الحرص على التخلق بالصدق في البيع والشراء، والأمانة في التعامل، والالتزام في المواعيد دونما تأخير، وسرعان ما سيقبل الآخرون عليك رغبةً منهم بالتعاطي مع الأكفأ والأكثر جدارة.

  • التطور والتحديث

تتبدل معطيات التجارة في كل يوم فهي تخضع لعدد من التغيرات بالنسبة للأسواق العالمية، فترتفع أسعار سلعة ما وتهبط أسعار سلعة أخرى وهنا يأتي دور التاجر المحترف في المتابعة والتطوير ودراسة احتياجات السوق والمتاجرة بالمجال الأكثر ربحًا، كما أن عليك التفاعل مع لغة العصر الحديثة ألا وهي التكنولوجيا فهنالك الكثير من التطبيقات والبرامج المصممة خصيصًا للتجار لتوفير الوقت والجهد عليهم وباستخدامك لتلك الطرق تكون مواكبًا لكل حديث ومطلعًا على كل جديد.

  • مهارات التسويق

التسويق مهم للغاية لاحتراف التجارة فهو يمنحك فرصة للتوسع والانتشار وزيادة الدخل، ويمكّنك من الحصول على مستثمرين وعملاء جدد واعتماد آلية التسويق التي تراها مناسبة؛ كالاتفاق مع شركة بتولي الأمر أو الاعتماد على موقع إلكتروني للشركة يظهر بشكل لافت وجذاب الخدمات التي تقدمها للآخرين.

  • الوقت والجهد

تحتاج التجارة إلى وقت مفتوح للعمل فهي ليست كالدوام المنتظم الذي يبدأ بساعة محددة وينتهي بساعة أخرى، وإنما قد تضطر للسفر في أي وقت أو حضور اجتماع هام في وقت متأخر أو الانتقال إلى مدينتين في اليوم نفسه وغيرها من التفاصيل المجهدة التي تحتاج منك إلى طاقة وعمل كبيرين، لهذا من المهم أن تسأل نفسك إذا كنتَ قادرًا على تحمل أعباء هذا العمل أم لا قبل خوضه.

 .