كيف تكون اجتماعي ومحبوب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كيف تكون اجتماعي ومحبوب

كيف تكون اجتماعي ومحبوب

هبه عدنان الجندي

يتمتع الشخص الاجتماعي بمزايا عديدة إيجابية ففراسته وحسن تعامله مع الآخرين تفتح له العديد من الأبواب على الصعيد المهني والاجتماعي، ولربما تساءلت أحيانًا كيف تكون اجتماعيًا ومحبوبًا من قِبل الآخرين؟ وسنتطرق إلى هذا الموضوع في السطور التالية.

نصائح تجعلك اجتماعي ومحبوب

  • يعطي المظهر انطباعًا أوليًا مهمًا عنك فالآخرين سيقيسون مدى اهتمامك برأيهم بك من خلال ملابسك، لهذا من الجيد منح الآخر فكرة عن رغبتك في جعل صورتك أفضل بعينه، وينبغي لك أن تحسن اختيار الملابس بحسب طبيعة المناسبة؛ فالزيارات الرسمية وأجواء العمل تتطلب ارتداء بدلة رسمية، أما رفقة الأصدقاء والعائلة فلا تلزمك بذلك، وإنما يكفي الحفاظ على مظهر بسيط نظيف طيب الرائحة.
  • يُعتبر التواصل بلغة الجسد مع الآخرين مهم أيضًا، فدرجة اهتمامك بهم ستكون واضحة من خلال حركاتك، فمثلًا حافظ على النظر إلى عيني محدثك دون الالتفات يمنة ويسرة فهذا سيعطيهم إحساسًا بعدم اهتمامك، وكذلك لا تضع يديك على خصرك فتلك الحركة توحي بالملل والضجر، وحافظ على ابتسامة طبيعية وهادئة طول الوقت دون زم الشفتين أو النفخ.
  • يجب أن تكون صادقًا في اهتمامك بالآخرين دون تصنع وافتعال، فالشخص الآخر سيشعر بدرجة اهتمامك به دون أن تبذل أي مجهود إذا كنت صادقًا، في ذلك فهو سيلحظ ابتسامتك على دعاباته وتفاعلك معها بمرح، وامتعاضك لدى سماع شيء ضايقه أو أحزنه، وحرصك على مساعدته بالأفكار أو الكلمات المحفزة إذا واجهته مشكلة ما.
  • يجب أن حاول التخلص من الانزواء والانطواء عن المجتمع من حولك، لكننا ننصحك بالبحث عن بيئة تشترك معها بالحد الأدنى من الاهتمامات، فغالبًا ما تدوم الصداقات والعلاقات المبنية على أسس مشتركة من الاهتمامات والهوايات، لهذا يمكنك الاشتراك في النوادي الرياضية والمنتديات الاجتماعية التي تتناسب وأفكارك وحينها ستجد الكثير من الأشخاص الذين يرغبون بالتحدث إليك بصورة عفوية دون تكلف، وهذا لا يعني أن تتجنب إقامة العلاقات مع الأشخاص الذين تختلف وإياهم في الاهتمامات بل إن كسب أصدقاء جدد في مجالات متباينة سيكون أمرًا مفيدًا بلا شك.
  • قد تفضل الابتعاد عن الآخرين وتجنب إقامة علاقات معهم بسبب خوفك من الرفض أو الفشل، وعلى الأغلب فإن السبب في ذلك يعود إلى كثرة تفكيرك بالأمر مما يسبب لك التوتر والضغط والارتباك في وجودهم، ولهذا تعد جلسات التأمل الذاتي والاسترخاء والاستجمام من الأمور الهامة التي تساعدك على إرخاء الأعصاب والتفكير بذهن صافٍ، وننصحك بممارسة رياضة اليوغا ذات الأثر الجيد على الجسم والروح.
  • يجب التحلي باللباقة عند التحدث مع الآخرين من أسس نجاح العلاقة واستمرارها، والتعجرف وسوء التعامل سبب في انتهائها فاحرص على استخدام عبارات لطيفة مثل (لو سمحت/ لطفًا/ هلا تفضلت/ عفوًا/ شكرًا/ بعد إذنك ..) وغيرها.
  • يجب التسليم والمصافحة لا تقل أهمية عن النقاط السابقة فهي تعطي انطباعًا على اهتمامك بالآخر واحترامك له، فاحرص على المصافحة بقوة وبشكل متوازن دون إطالة أو سرعة.
  • يجب عليك المبادرة إلى إظهار مزيد من الاهتمام بالآخرين من خلال محادثتهم على الهاتف للسؤال عن أحوالهم، أو حول أمر ورد في محادثة سابقة بينكما، وهنئهم في المناسبات السعيدة كأعياد الميلاد وترقيات العمل وغيرها، واحرص على الحضور لمواساتهم في أحزانهم وأتراحهم، فتلك المواقف تترك أثرًا طيبًا في نفوس الآخرين وتجعلك قريبًا منهم
  • يجب عليك إظهار الأخلاق الحسنة التي تتمتع بها أمام الآخرين فالجميع يرغب بمصادقة الأشخاص الأوفياء والصادقين والأخيار، ونمِّ الصفات الجميلة التي تميزك وطوّرها مثل المبادرة والنشاط والذكاء.
  • عليك احترام خصوصية الآخرين وعدم التعدي عليها بل افسح لهم المجال للثقة بك بشكل تدريجي دون ضغوطات وإلحاح، فتلك الصفة تُظهر احترامك لنفسك وتعاملك بمبدأ المثل مع من حولك.