فوائد شرب الماء الساخن مع الليمون

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٣٩ ، ٢ يناير ٢٠١٩
فوائد شرب الماء الساخن مع الليمون

شرب الماء الساخن مع الليمون

تتشارك الغالبيّة العظمى منا بما يُدعى بعادات الفطور السيّئة Bad breakfast habits، فهناك من يبدأ بأصناف غذائيّة متنوّعة في ساعات الصباح الباكر، وهناك من يرضى بمجرّد فنجانٍ من القهوة مع سيجارةٍ أو اثنتيْن كبدايةٍ ليومٍ حافل بالعمل والمسؤوليات! وجميعنا يعلم أنّ الجسم بحاجةٍ للقيام بعمليات الأيض الاعتياديّة معتمدًا بذلك على تلك العادات التي نمارسها بشكلٍ يوميّ، لذا يجب علينا التوصّل لحلٍّ متوسطٍ يساعد الجسم على القيام بوظائفه الدوريّة، ويعاونه على مقاومة الأمراض والآلام المختلفة، ويمهّد له الطريق للوصول للحالة المثاليّة. ومن أحدث الصرعات الغذائيّة والصحيّة وأكثرها شهرةً هذه الأيام، هي شُرب السوائل والأعشاب الطبيعيّة، للاستفادة من فوائدها الصحيّة والحيويّة المختلفة، سواءً في بداية النهار، أو بين الوجبات المعتادة، أو حتى بخاتِمة يومٍ شاق ومُرهق. ومن أهم هذه المشروبات الصحيّة وأكثرها فائدةً هو "الماء الساخن مع الليمون".


فوائد شرب الماء الساخن مع الليمون

  • غنيّ بفيتامين ج: فأوّل ما قد يخطر في البال عند ذكر اسم الليمون، هو غناه بذلك الفيتامين المسؤول عن كلٍّ من: تقوية الجهاز المناعيّ، والوقاية من أمراض القلب، والحفاظ على ضغط الدم من الارتفاع، وتحسين امتصاص الحديد في الدم، والحفاظ على الذاكرة رغم التقدّم بالسن.
  • يحتوي ماء الليمون على خصائص مضادّة للميكروبات Antibacterial properties تقاوم كلًّا من الالتهابات، والعدوات، والأمراض التي تهدّد الصحّة.
  • القضاء على رائحة الفم الكريهة، فالخصائص المطهّرة والمضادّة للميكروبات الموجودة في ماء الليمون ستضمن رائحة زكيّة وعطرة للفم، وخصوصًا في الصباح الباكر أو فور الاستيقاظ من النوم.
  • العناية بصحّة اللثة والأسنان، فشرب ماء الليمون على الريق يعالج ألم الأسنان ويمنع التهاب اللثة.
  • مقاومة مشاكل وأمراض الجهاز التنفسيّ المختلفة، وتخفيف حدّة آلام التهاب الحلق واللوزتيْن.
  • يسرّع التعافي من الرشح ونزلات البرد القاسية، نظرًا لإحتوائه على كلٍّ من فيتامين ج ومضادات الالتهاب Anti-inflammatory الضروريّة في محاربة أيّ مرض.
  • تطهير الجسم من السموم؛ فهناك العديد من أنواع التطهير السُّمِّي في الجسم، كالتطهير الخلويّ؛ والذي يعين الميتوكندريا والحمض النوويّ DNA على التخلّص من السموم التي تفوق قدرتها. والتطهير الدموي؛ الضروري لضمان وصول المواد الأساسيّة للدماغ خاليةً من السمِّيات. والتطهير الكبدي؛ فكما هو معروف عن الكبد أنّه مصفاة السموم الأساسيّة في الجسم، إلّا أنّه في كثير من الأحيان يحتاج للمساعدة والدعم في أداء واجبه التطهيري على أكمل وجه.
  • الحفاظ على صحّة الجهاز الهضمي؛ فمضادات الأكسدة Antioxidant والألياف الطبيعيّة الموجودة في الليمون توازن كميّات البكتيريا الموجودة في المعدة والأمعاء، وتحسِّن بذلك عمليّة الهضم.
  • يُعد ماء الليمون مصدرًا غنيًّا بكلٍّ من المعادن الضروريّة للجسم؛ كالبوتاسيوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والفسفور.
  • يحافظ على توازن الرقم الهيدروجينيّ للجسم، ويُعبّر مصطلح الرقم الهيدروجينيّ PH عن نسبة الحموضة في موادّ الجسم، كحموضة الدم، وحموضة العصارة الهضميّة، وحموضة البول.
  • يَمنع تشكّل الحصى والترسّبات في الكلى، فحمض الستريك Citric Acid الموجود في الليمون يفكّك الكُتل الصغيرة، ويذيب الترسبات المتراكمة في كلٍّ من الكلى والجهاز البولي.
  • مقاومة تجاعيد البشرة وعلامات التقدّم بالسنّ، بالإضافة للدور المهمّ في علاج المشاكل الجلديّة الأخرى كالحكّة والحساسيّة والطفح الجلدي.
  • المساعدة أثناء تخفيف الوزن، إذ يُعزّز شرب ماء الليمون من جودة عمليات الأيض Metabolism في الجسم، ويحسّن عمليّة الهضم، وبذلك يزيد من فرصة فقدان الوزن الزائد.
  • يضمن شربه في الصباح الباكر وبشكلٍ دوري، الحفاظ على رطوبة الجسم والتقليل من نسبة جفافه.
  • تخفيف آلام العضلات والمفاصل الحاد، وذلك عند إذابة حمض اليوريك Uric acid الزائد في الجسم.


طريقة تحضير الماء الساخن مع الليمون

  • تحضير كوب من الماء الساخن ووضعه في كوب حافظ للحرارة.
  • عصر الليمون الطازج، وإضافته للماء والحرص على تحريكه جيداً.
  • تناوله عند درجة حرارة دافئة "وليست ساخنة"، لتجنّب حرق اللسان.
ملاحظة: بالإمكان إضافة منكهات إضافيّة للمشروب؛ كالعسل الطبيعيّ، أو القرفة، أو النعناع، أو الريحان.


القيمة الغذائيّة لمشروب الليمون الساخن

يحتوي كأس واحد من شراب الماء الساخن مع الليمون، أو ما يعادل 476 غرامًا على العناصر الغذائيّة التالية:

  • 0% غرام، من مجموع الدهون المشبعة، والدهون الغير مشبعة، والدهون الأحاديّة غير المشبعة، والكولسترول.
  • 0% صوديوم.
  • 0.0% بروتينات.
  • 0.5% سعرات حراريّة.
  • 5.3 مليغرام من البوتاسيوم.
  • 2.6 مليغرام من الكربوهيدرات.
  • 0.2 غرام من الألياف الغذائيّة.
  • 2.6 ميليغرام من البوتاسيوم.
  • 0.4 ميليغرام من الكالسيوم.
  • 0.3 ميليغرام من الحديد.
  • 1.1% من فيتامين ج.