نقص الصوديوم في الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٥ ، ٣١ يناير ٢٠١٩
نقص الصوديوم في الجسم

الصوديوم

يُعدُّ الصّوديوم من أهمّ العناصر الضّروريّة للجسم، فهو يساعدُ على تنظيم كميّة الماء الموجودة داخل الخلايا وحولها، وعندما ينخفضُ تركيز الصّوديوم في الدّم ويقلُّ فيه بصورةٍ غير طبيعيّةٍ، يرتفع مستوى الماء في الخلايا ممّا يؤدي إلى تورُّمها وانتفاخها، وهذا قد يسبّبُ العديد المشكلات والمضاعفات الصّحيّة التي تهددُ الحياة، وسنتحدث في هذا المقال عن أهمّ الأسباب التي تسبّب نقص الصّوديوم والأعراض التي يتركها.


أسباب نقص الصوديوم في الجسم

  • تناول العديد من الأدوية والمسكنات المؤثرة على العمليات الهرمونيّة والطّبيعيّة التي تحافظ على تركيز الصّوديوم في الجسم ضمن المستويات الطّبيعيّة، ومن هذه الأدوية مدرات البول، وبعض مسكنات الألم، ومضادات الإكتئاب.
  • إصابة الجسم بالعديد من المشكلات الصّحيّة التي تسبّب احتباس السّوائل في الجسم بدلاً من خروجها طبيعيًا في البول، وذلك بسبب إنتاج مستويات عالية من الهرمون المضاد لإدرار البول، وأهمّها مشاكل الكلى والقلب والكبد.
  • حدوث خلل وتغيرات هرمونيّة في الجسم وخاصةً الإصابة بمرض اديسون أو ما يعرف بمرض قصور الغدة الكظرية.
  • إصابة الجسم بالجفاف نتيجة القيء والإسهال المزمن، وهذا يسبّب فقدان الجسم لكمياتٍ كبيرة من الصّوديوم.
  • شرب كميات كبيرة من الماء ممّا يقلّل من كفاءة الكلى في إخراج هذه الماء.
  • ممارسة نشاطات حركيّة كبيرة؛ كسباق الجري ممّا يسبّب نزولَ كميات كبيرة من العرق وبذلك يفقد الجسم كميات من الصّوديوم في الماء الذي يفرزه.
  • تناول بعض العقاقير المخدرة وخاصةً مخدر النّشوة، إذ يُعدُّ نقص الصّوديوم في الدّم بسبب تناول هذا العقار من أخطر الحالات التي تسبّب الوفاة.


أعراض نقص الصوديوم

  • قيء وإسهال شديد.
  • صداع مستمر.
  • ضعف عام، وشعور بالارتباك والدّوخة.
  • انخفاض مستوى ضغط الدّم.
  • خسارة الوزن بشكل فجأةً.
  • تشنج العضلات وتهيجها.


فوائد الصوديوم للجسم

  • ينظّمُ كميّة السّوائل حول الخلية، ويساعد على ضخّ الماء إلى داخل الخلية، ممّا يساعد على تنظيم كمية السّوائل داخل الجسم.
  • يقي الجسم من ضربة الشّمس، إذ تحدثُ ضربة الشّمس عند التّعرّض المستمرّ لدرجات الحرارة المرتفعة، وهذا التّعرّض يتسبّب في فقدان الجسم قدرته على الحفاظ على درجة حرارته الطّبيعيّة، وتتفاقمُ هذه الحالة بسبب فقدان الماء والأملاح من الجسم، وفي هذه الحالة يقي الصوديوم من ضربة الشّمس عن طريق تعويض فقدان الطّاقة الأساسيّة.
  • يحسّن وظائف الدّماغ، إذ يساعد على إبقاء العقل يقظًا، كما أنّه يُعدُّ عنصرًا هامًا لتطوّر الدّماغ وتحسين وظائفه، ويسبّب نقصه عادةً تشويشًا في الذهن وخمولاً.
  • يرطّب الجسم كاملاً، ويخفّف من تشنج العضلات، وخاصةً في فصل الصّيف.
  • يؤخّر علامات ظهور الشّيخوخة المبكرة، إذ يُعدُّ عنصرًا مهمًا للحفاظ على صحّة البشرة واستعادة شبابها.
  • يخلّص الجسم من ثاني أكسيد الكربون الزّائد في الجسم.
  • يسهل عملية امتصاص الخلايا للجلكوز.
  • يحافظ على صحّة القلب، ويحفظ ضغط الدّم ضمن المستويات الطّبيعيّة، وذلك إذا كان ضمن المستويات الطّبيعيّة في الجسم؛ لأنّه لو زاد عن ذلك يسبّب ارتفاعَ ضغط الدّم ومضاعفات خطيرة جدًا.