فوائد التمر على الريق للرجيم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٥ ، ٤ أغسطس ٢٠١٨
فوائد التمر على الريق للرجيم

التمر

تبوأ التمر مكانة مهمة عبر التاريخ نظرًا لكونه من الأطعمة اللذيذة ذات الفوائد الصحية العديدة، وفي وقتنا الحالي، صنفت أبحاث كثيرة التمر ضمن الأطعمة الصحية المفيدة، فهو غني بالعناصر الغذائية الضرورية لتحسين سير وظائف الجسم، وفي مقدمتها المعادن المختلفة، ومن المعلوم أن التمر يحتوي على نسبة عالية من السكر الطبيعي ضمن مكوناته، لكن بعض خبراء التغذية يوصون بإدخاله ضمن النظام الغذائي المتبع أثناء فترة الرجيم، ومع أن هذا الأمر قد يكون محط جدل كبير بين كثيرين، فإن ثمة أسباب منطقية تعزز فرضية فوائد التمر للرجيم، وخصوصًا حين تناوله صباحًا ومعدة الإنسان فارغة.


فوائد التمر على الريق للرجيم

يساهم تناول التمر ضمن الرجيم الغذائي في إنقاص الوزن عند الإنسان، فالتمر من المصادر الغنية بالبروتينات الضرورية للحفاظ على لياقة الجسم وقوته العضلية، ونظرًا لوجود هذه الكميات الكبيرة من البروتينات، فإن الجسم يهضمها ببطء شديد، وبذلك يشعر الإنسان بالشبع لفترة أطول عندما يتناولها صباحًا ومعدته فارغة. ويزخر التمر أيضًا بوجود كميات كبيرة من الحديد والفلور والألياف الغذائية ذات الأهمية الكبرى أثناء فترة الرجيم؛ فتناول الألياف الغذائية يؤخر عملية الهضم ويطيل مدة شعور الإنسان بالشبع، وبذلك، لا يفرط في تناول الطعام. ولمّا كان التمر من الأطعمة ذات المذاق الحلو والطبيعي، كان تناوله وسيلة مفيدة لتجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على سكريات مصنعة، فهذه السكريات معروفة بأنها من الأسباب الرئيسة لزيادة الوزن. من جهة أخرى، يحتوي التمر على كميات كبيرة من الأحماض الدهنية غير المشبعة، وهذا بدوره يحد من حالات الالتهاب في الجسم، فكما هو معلوم، ثمة رابط مباشر بين حدوث الالتهابات وبين الإصابة بالسمنة ومرض السكري، ولذلك فإن تناوله ضمن النظام الغذائي أثناء الرجيم يقلل من خطر الالتهاب، ويقي الإنسان من زيادة الوزن. ويتفق معظم أطباء الصحة أن الاعتدال في تناول التمر هو الوسيلة المثالية لتحقيق النتائج المرجوة أثناء الرجيم، فوفقًا لكلامهم، يجب أن تقتصر الكمية اليومية التي يتناولها الإنسان على 6 حبات من التمر، فاتباع هذه الطريقة يعزز صحة الإنسان ويمده بالطاقة اللازمة أثناء فترة الرجيم، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى إنقاص وزنه الزائد.


فوائد أخرى للتمر

لتناول التمر على الريق فوائد أخرى على صحة الإنسان، فهو مفيد جدًا لخفض مستويات الكولسترول الضار LDL وزيادة مستويات الكولسترول المفيد HDL في الدم، ويعزى ذلك إلى مركبات الكاتيكين catechins الموجودة ضمن مكوناته، وفي المقابل يشتهر التمر بقلة كمية الصوديوم داخله، مما يعني أنه مفيد للأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم نظرًا لأن الصوديوم من العوامل الرئيسة المسببة لهذا المرض. ويفيد تناول التمر في الوقاية من خطر الإصابة بسرطان القولون؛ إذ يعتمد تطور هذا النوع من السرطان على عوامل عديدة أهمها حالات الالتهاب وحركة الأمعاء والصحة العامة للفلورا المعوية، ولما كان التمر مفيدًا في تغذية الفورا المعوية وتخفيف شدة الالتهاب وتنظيم حركات الأمعاء، فإن تناوله يقلل من خطر تشكل الأورام السرطانية، وعدم تحول الأورام الحميدة إلى خبيثة، ويساعد تناول التمر في تأخير أعراض الشيخوخة عند الإنسان، فهو غني بمضادات الأكسدة التي تؤخر ظهور تلك الأعراض مثل الشيب المبكر أو التجاعيد.


طرق تناول التمر

توجد طرق عديدة لتناول التمر صباحًا؛ إذ يمكن تناول التمر الجاف وحده، أو يمكن تناوله مع الحليب أو القهوة أو الشاي، وهناك أيضًا طريقة أخرى تتمثل في إضافة التمر إلى بعض أنواع الكعك، لإضفاء مذاق حلو عليه. ورغم كل فوائد التمر إلا أنه يجب التقيد بتناول كميات معتدلة منه، وذلك لأن الإكثار منه قد يؤدي إلى نتائج معاكسة؛ فالسكر الطبيعي الموجود في تركيبته ربما يتسبب في زيادة الوزن عوضًا عن إنقاصه.