فوائد التمر على الريق للرجيم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٧ ، ١٢ يناير ٢٠٢٠
فوائد التمر على الريق للرجيم

التمر

يعد التمر من أقدم أشجار الفاكهة المزروعة والتي تنمو في الشرق الأوسط منذ آلاف السنين، وقد كان التمر الغذاء الرئيسي لسُكان تلك المناطق، ثم انتشرت زراعة التمر في مناطق مختلفة من العالم مثل جنوب شرق آسيا، وشمال إفريقيا، وإسبانيا، وإيطاليا، والمكسيك، ثم إلى الولايات المتحدة خلال القرن الثامن عشر، وتوجد العديد من أصناف التمر لا يقل عددها عن 30 صنفًا، فمنه الجاف واللين وشبه اللين، وهو من الفاكهة الموسمية، ويتميز التمر بطعمه الحلو واحتوائه على العديد من العناصر الغذائية، وقد استُخدم في علاج العديد من الحالات نظرًا لخصاصه العلاجية.[١][٢]


فوائد التمر على الريق للرجيم

يعد التمر غذاءً مثالياً متكاملًا؛ وذلك لاحتوائِه على مجموعةٍ واسعةٍ من العناصر الغذائيّة، ويلعب كل من المغنيسيوم، والنحاس، والزنك، والكالسيوم، والحديد، والبوتاسيوم دوراً في خفض ضغط الدم ومُوازنة السوائل في الجسم، كما يحتوي على أعلى كميّة من البوليفينولات مُقارنةً بالخضروات والفواكه الأخرى، والتي تُعدُّ إحدى مُضادّات الأكسدة القوية، إضافة إلى احتوائه على العديد من الأحماض الأمينية، لذا فإن اتباع نظام غذائي صحي يحتوي على التمر يجعل من خسارة الوزن أسهل؛ ويعود ذلك لاحتواء التمر أيضًا على كمية كبيرة من الألياف، والتي تعزز الشعور بالامتلاء لمدّة أطول، وبالتالي تقليل كمية الطعام المتناوله خلال اليوم، كما أنَّها تُنظّم الهرمونات التي تؤثر على الشهية، ممّا يُؤدي إلى تقليل الشعور بالجوع، بالإضافة إلى دورها في تأخير تفريغ المعدة، وإبطاء عملية امتصاص السكر في مجرى الدم، وامتصاص العناصر الغذائيّة، والتي تؤدي إلى تقليل كميّة الطعام المُستهلكة خلال اليوم، ووجد أن أفضل الأوقات لتناول التمر هي فترة الصباح؛ لأنه غني بالعناصر الغذائية ويمد الجسم بالطاقة اللازمة، ولكن يجدر بالذكر أن التمر يحتوي على كمية من السكر، لذا يجب تجنب تناوله بكثرة للحرص على عدم التأثير على الحمية الغذائية.[٣][٤]


فوائد التمر الصحية

يُقدم التمر العديد من الفوائد لصحة وجسم الإنسان بسبب محتواه الغني من العناصر الغذائية، وتتضمن الفوائد الصحية للتمر ما يلي:[١][٥]

  • الحفاظ على وزن صحي: يُعد التمر من الفاكهة الغنية بالألياف الغذائية التي تساعد على التخلص من الكوليسترول، بالإضافة إلى احتوائها على نسبة منخفضةٍ جداً من الدهون، مما يساعد على فقدان الوزن والمحافظة عليه ضمن الحدود الطبيعية.
  • تقليل مشاكل الجهاز الهضمي: تعرف التمور الطازجة بطراوتها وسهولة هضمها، بالإضافة إلى أنها تحتوي على الألياف القابلة للذوبان والألياف غير القابلة للذوبان، كما تحتوي على أنواع مختلفة من الأحماض الأمينية، مما يساعد على تحسين عملية الهضم.
  • الحفاظ على صحة القلب: تُعد التمور غنية بالبوتاسيوم، إذ تحتوي على مستويات عالية منه، كما أنها تحتوي على نسبة منخفضة من الصوديوم، الأمر الذي يساهم في خفض ضغط الدم والحفاظ على صحة القلب والجهاز العصبي.
  • الوقاية من فقر الدم: ويعود ذلك إلى احتواء التمر على نسبة عالية من معدن الحديد، الأمر الذي يجعله مفيداً لأولئك الذين يعانون من فقر الدم؛ إذ إنه يعزز مستويات الحديد في دمائهم.
  • الوقاية من الإمساك: يعد التمر من الملينات الغذائيّة الصحيّة التي يمكنها منع الإصابة بالإمساك المزمن، ويكون ذلك من خلال نقع التمر لمدة ليلة كاملة في الماء، ثم تناوله مع الماء.
  • علاج مشاكل النظر: يساعد التمر في تحسين حاسة البصر؛ وذلك لاحتوائه على العديد من العناصر الغذائية، ومنها مضاد الأكسدة الكاروتونيد، وكما يقلل من فرص الإصابة بالعمى الليلي.
  • رفع مستوى الطاقة: تحتوي التمور على السكريات الطبيعية مثل الجلوكوز، والسكروز، والفركتوز، والتي تساعد في تزويد الجسم بالطاقة اللازمة لآداء نشاطه اليومي.
  • الحفاظ على صحة العظام: يحتوي التمر على المنغنيز والسيلينيوم والنحاس والمغنيسيوم، وهي من العناصر الغذائية المهمة للحفاظ على صحة العظام وقوتها.
  • تخفيف حالات التسمم الكحولي: يستخدم التمر في علاج حالات التسمم بالكحول، وذلك بنقع التمر لمدة ليلة كاملة، وتناوله في اليوم التالي.
  • الحدّ من الحساسية: يحتوي التمر على مُركَّب الكبريت العضوي، والذي يساعد على الحدّ من الحساسية ويساهم في تقليل أعراضها.
  • الوقاية من الإسهال: يحتوي التمر الناضج على نسبة عالية من البوتاسيوم، لذا يعد فعالًا في الوقاية من حالات الإسهال.
  • الحفاظ على صحة الشعر: يمكن القول أن التمر يعد مصدرًا غنيًا بمعدن الحديد، والذي ينشط الدورة الدموية ويعزز تدفق الدم إلى فروة الرأس، وبالتالي يساعد على نمو شعر صحي.
  • الحفاظ على صحة البشرة: يحتوي التمر على عناصر غذائية صحية تساهم في المحافظة على صحة البشرة، وتقليل ظهور التجاعيد، وتأخير علامات الشيخوخة، إذ يمكن استخدامه كقناع للبشرة إلى جانب محتويات أخرى صحية، كالليمون والبرتقال.
  • تعزيز صحة الدماغ: أظهرت بعض الدراسات أن تناول الطعام الممزوج بالتمر يحسِّن من الذاكرة ويزيد القدرة على التعلم بصورة أفضل، كما وجد أنّ التمر مفيد في علامات الالتهاب؛ مثل الإنترلوكين 6 في الدماغ؛ إذ ترتبط مستوياته العالية بارتفاع خطر الإصابة بالأمراض العصبية التنكسية مثل مرض الزهايمر، بالإضافة إلى أن التمر يمكن أن يقي من تراكم بروتينات أميلويد بيتا التي يمكن أن تشكل اللويحات في الدماغ، والتي قد يتسبّب تراكمها بإعاقة التواصل بين خلايا الدماغ، الأمر الذي يمكن أن يؤدي في النهاية إلى موت خلايا الدماغ والإصابة بمرض الزهايمر.


القيمة الغذائية

يحتوي التمر على السعرات الحرارية والماء والعديد من العناصر الغذائية، ويوضح الجدول التالي القيمة الغذائية في 100 غرام من التمر:[٦]

المادة الغذائية القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 277 سعرة حرارية
الماء 21.32 غرام
البروتين 1.81 غرام
الدهون 0.15 غرام
الكربوهيدرات 74.97 غرام
الألياف الغذائية 6.7 غرام
السكريات 66.47 غرام
الكالسيوم 64 ملغرام
الحديد 0.9 ملغرام
المغنيسيوم 54 ملغرام
الفسفور 62 ملغرام
البوتاسيوم 696 ملغرام
الزنك 0.44 ملغرام
النحاس 0.362 ملغرام
المنغنيز 0.296 ملغرام
النياسين 1.61 ملغرام
فيتامين ب6 0.249 ملغرام
فيتامين أ 149 وحدة دولية


المراجع

  1. ^ أ ب Lari Warjri, B.A. (3-12-2018), "Dates: Nutritious Desert Fruit with Health Benefits"، medindia, Retrieved 1-1-2020. Edited.
  2. "Amazing Health Benefits of Dates Fruit", healthtian, Retrieved 1-1-2020. Edited.
  3. "Are Dates Good for Weight Loss?", caloriesecrets, Retrieved 1-1-2019. Edited.
  4. Andra Picincu (8-5-2019), "Are Dates Good for Weight Loss?"، livestrong, Retrieved 1-1-2020. Edited.
  5. Brianna Elliott, RD (21-3-2018), "8 Proven Health Benefits of Dates"، healthline, Retrieved 1-1-2020. Edited.
  6. "Dates, medjool", fdc.nal.usda.gov, Retrieved 1-1-2020. Edited.