علامات المنافق ثلاث

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٦ ، ٢٤ مارس ٢٠٢٠
علامات المنافق ثلاث

النفاق

يُعرف النفاق شرعًا بأنه إظهار الشخص للإيمان مع إبطانه الكفر، ويكون النفاق على نوعين؛ نفاق أكبر يخرج صاحبه من الملة؛ وهو ما يتعلق بالقلب، إذ إن صاحبه يظهر الإيمان ويبطن الكفر، أما النوع الثاني فهو النفاق الأصغر؛ وهو النفاق الذي يتعلق بالعمل والجوارح، ويُطلق عليه اسم النفاق العملي، وهذا النوع الذي قال عنه الرسول صلى الله عليه وسلم: [أَرْبَعٌ مَن كُنَّ فيه كانَ مُنَافِقًا خَالِصًا، ومَن كَانَتْ فيه خَصْلَةٌ منهنَّ كَانَتْ فيه خَصْلَةٌ مِنَ النِّفَاقِ حتَّى يَدَعَهَا: إذَا اؤْتُمِنَ خَانَ، وإذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وإذَا عَاهَدَ غَدَرَ، وإذَا خَاصَمَ فَجَرَ][١]، وتظهر بداية النفاق لدى الإنسان بالكذب والخيانة وإخلاف العهود والغفلة عن شرع الله تعالى وعدم الخوف منه سبحانه، ومن الجدير بالذكر أن الوقاية من النفاق تكون باستشعار مراقبة الله تعالى لنا في السر والعلانية، والإخلاص له سبحانه في جميع الأعمال، واستحضار ما أعده لعباده المخلصين من النعيم المقيم يوم القيامة، وما أعده للمنافقين من عباده.[٢]


علامات المنافق ثلاث

قال الرسول صلى الله عليه وسلم فيما رواه عنه أبو هريرة رضي الله عنه: [آيَةُ المُنَافِقِ ثَلَاثٌ: إذَا حَدَّثَ كَذَبَ، وإذَا وعَدَ أخْلَفَ، وإذَا اؤْتُمِنَ خَانَ][٣]، وفي هذا الحديث بين الرسول صلى الله عليه وسلم النوع الثاني من النفاق الذي أسلفنا ذكره، وهو النفاق العملي، وذكر عليه السلام العلامات المميزة له والدالة على أن صاحبها مشابه للمنافقين في أخلاقهم وتصرفاتهم، والتي يميزها الخصال أو العلامات الثلاث التالية:[٤]

  • العلامة الأولى للنفاق: إذا حدث كذب؛ وذلك بأن يشتهر الشخص بين الناس بالكذب في حديثه.
  • العلامة الثانية للنفاق: إذا وعد أخلف؛ وذلك بأن يشتهر الشخص بين الناس بنقضه للعهود، فإذا وعد بشيء تعمد الإخلاف فيه.
  • العلامة الثالثة للنفاق: إذا اؤتمن خان؛ وذلك بأن يشتهر الشخص بين الناس بخيانته للأمانة.

وتلك العلامات الثلاث تعود في أصلها إلى النفاق الذي يعارضه الصدق، ويزايله الوفاء، وتنافيه الأمانة، ويُقصد من الحديث بأن تلك الخصال يتصف بها من يشابه المنافقين ويتخلق بأخلاقهم، وليس أنه يُظهر الإسلام ويبطن الكفر، فهو يختلف عن النفاق الاعتقادي الذي يخرج صاحبه من الإيمان، إذ إن هذا النوع من النفاق لا يخرج صاحبه عن الملة، لكنه يعد كبيرة من الكبائر.


صفات المنافقين

قال تعالى في محكم كتابه: {الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ ۚ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ ۚ نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ ۗ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ}[٥]، فقد أخبرنا الله تعالى في هذه الآية الكريمة عن خطر المنافقين والمنافقات، وحذرنا منهم في آيات كثيرة، ووصفهم بأنهم العدو، فقال تعالى: {وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ ۖ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ ۖ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ ۖ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ ۚ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ ۚ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ ۖ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ}[٦]، وقد جاء في القرآن الكريم ذكر للأوصاف المنافقين محذرًا الله بها المسلمين منهم وممن يتصف بصفاتهم، ومن أبرز صفات المنافقين ما يأتي:[٧]

  • ظن المنافقين بهزيمة المؤمنين وانحسار دين الإسلام، كما أنهم يظنون بأن الله تعالى لن ينصر رسوله وعباده المؤمنين، لكن الله تعالى خيب جميع ظنونهم، وبين لهم بأن هذا الدين باقٍ وسينتصر ولو بعد حين، فقال سبحانه: {هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ}[٨].
  • السخرية من المؤمنين والاستهزاء بدينهم، إذ يصفون المؤمنين بالسفه لإيمانهم بالله تعالى وبرسوله الكريم، كما أنهم يستهزؤون بدين الإسلام وشعائره، ولا يتركون مجلسًا إلا وسخروا فيه من المؤمنين ومن أحكام الدين.
  • الأمر بالمنكر والنهي عن المعروف، فأقوالهم أفعالهم ضد الخير وإن أظهروا عكس ذلك، فتجدهم يسخرون حياتهم لمحاربة المعروف ونشر المنكر بين الناس، فلا تجد بابًا من أبواب الخير إلا وسعوا إلى صد الناس عنه وتنفيرهم منه.
  • إظهارهم الإصلاح مع فسادهم، فهم ليسوا بأهل صلاح لأنهم يسعون جاهدين إلى إفساد أخلاق الناس ودعوتهم للانحلال والابتعاد عن دين الحق، ودعوتهم للتحرر والرذيلة.[٩]
  • كثرة الحلف؛ فالمنافق يُكثر من الحلف بالله لعلمه الباطن بكذبه، لذلك يأتي كثرة حلفانه في محاولته لإثبات صدقه للناس.
  • الكسل في الصلاة، فالمنافق لا يقوم سريعًا إلى الصلاة، فهو يتكاسل فيها طالما لم يره أحد، أما إن كان بين جمع من الناس، تراه يصلي في الصفوف الأولى.


المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عمرو، الصفحة أو الرقم: 34، صحيح.
  2. "النفاق أنواعه وبداياته وكيفية التخلص منه"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 23-3-2020. بتصرّف.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم: 33، صحيح.
  4. "آيةُ المُنافِقِ ثلاثٌ"، dorar، اطّلع عليه بتاريخ 23-3-2020. بتصرّف.
  5. سورة التوبة، آية: 67.
  6. سورة المنافقون، آية: 4.
  7. "صفات المنافقين"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 23-3-2020. بتصرّف.
  8. سورة التوبة، آية: 33.
  9. "7 صفات للمنافقين"، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 23-3-2020. بتصرّف.