رجيم الخضار والفواكه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤١ ، ١١ يونيو ٢٠٢٠
رجيم الخضار والفواكه

الخضراوات والفاكهة

يحتاج جسم الإنسان لمجموعة من العناصر الغذائية تعرف بالعناصر الأساسية لبناء الجسم، والحفاظ على سلامة العمليات الحيوية، ومحاربة الأمراض، وذلك بتحسين دور جهاز المناعة، وتعد الفاكهة والخضراوات من المصادر الرئيسة للحصول على هذه العناصر؛ نظرًا لما تحتويه من معادن، وفيتامينات، ومضادات للأكسدة، وألياف غذائية، وبروتينات، وسكريات، وغيرها، لذا يعد وجودها في النظام الغذائي أمرًا ضروريًا، فلا يجب أن يقل الاستهلاك اليومي عن خمس حصص من أنواع الفاكهة والخضار المختلفة، كما تتميز هذه الأنواع بأصنافها، وأشكالها، وطرق تناولها وتحضيرها المختلفة[١].

يُمكن اتباع حمية غذائية لخسارة الوزن تعتمد أساسيًا على الخضراوات والفواكه، كما يمكن أن تكون منخفضة السعرات الحرارية عمومًا لتكون أقلّ من 1800 سعرة حرارية في اليوم للرجال، ولكن من المهم معرفة أنّ اتباع حمية غذائية تعتمد على الخضراوات والفواكه خاصة يمكن أن تسبب بعض النقص في العناصر الأخرى في الجسم مثل البروتين، ممّا يُؤدي إلى الشعور بالتعب وبعض الأعراض الجانبية الأخرى في حال اتباع هذه الحمية لفترة طويلة[٢]


رجيم الخضار والفواكه

إنّ اتباع هذا الرجيم لا يعني أن يصبح الشخص نباتيًا، أو أن يمتنع عن تناول اللحوم والمنتجات الحيوانية نظرًا لحاجة الجسم لها، إنما التركيز على تناول أصناف الخضار والفاكهة للتقليل من استهلاك السعرات الحرارية، والتخلص من الوزن الزائد خلال مدة قصيرة، وقبل البدء ببرنامج الحمية يجب التعرف على بعض المعلومات الهامة، مثل؛ تناول الفاكهة الطازجة أفضل من تناول عصير الفاكهة، أو طبخها على النار.

وأفضل الخيارات التي يمكن اعتمادها من الخضار والفواكه هي؛ التفاح الأخضر، والفراولة، والتوت، والأجاص، والجوافة، والجريب فروت، والشمام، والجزر، والطماطم، والبروكلي، والبصل، والسبانخ، والخس، والملفوف وغيرها، كما يمكن تناول اللحوم ومشتقات الحليب الخالية من الدهون، وينصح بتقسيم الوجبات اليومية إلى ست وجبات صغيرة[٣].

فيما يأتي خطة مقترحة لرجيم يعتمد على تقليل السعرات الحرارية وتناول الخضراوات والفواكه طوال اليوم؛ إذ يُمكن تناول الأطباق المفضلة مع بعض التعديلات عليها لإضافة أصناف الخضار والفواكه الغنية بالألياف والماء، وتتضمن الحمية ما يأتي[٤][٣]:

  • وجبة الإفطار: من المهم بدء اليوم بوجبة غنية بالعناصر الغذائية، وذلك بإضافة السبانخ والبصل والفطر إلى البيض المقلي؛ إذ تضيف الخضار النكهة والحجم إلى الطبق مع بقاء كمية السعرات الحرارية قليلة، بالإضافة إلى تقليل كمية الحبوب المدعمة المتناولة في الصباح لإضافة بعض الفواكه مثل؛ الموز أو الخوخ أو الفراولة.
  • وجبة الغداء: من المهم ألّا تكون وجبة الغداء ثقيلة، لذا يمكن زيادة حجم الوجبة بإضافة بعض الخضراوات مثل؛ الخس والخيار والطماطم والبصل إلى شريحة اللحم المشوي، ويُمكن استبدال القليل من اللحم المضاف إلى الحساء أو المعكرونة بكوب من الخضراوات المقطعة مثل؛ البروكلي والفاصولياء والفلفل الأحمر، ممّا يُقلل من السعرات الحرارية، ويُساعد على امتلاء المعدة.
  • وجبة العشاء: يُمكن تقليل السعرات الحرارية في وجبة العشاء من خلال استبدال بعض كمية الأرز أو المعكرونة بكوب من الخضار المقطعة مثل؛ البروكلي، والطماطم، والبصل، والفلفل، كما يُمكن أيضًا استبدال بعض كمية الحبوب بالأصناف المحببة من الفواكه قليلة السعرات الحرارية، وينصح بتناولها قبل موعد النوم بعدة ساعات.
  • الوجبات الخفيفة: من المهم اختيار الوجبات الخفيفة المتناولة بين الوجبات الرئيسة بذكاء، وذلك بكونها وجبات صغيرة وقليلة السعرات الحرارية، ومرضية في الوقت نفسه، وتكون هذه الوجبات مكونة رئيسيًا من الخضراوات والفواكه، مثل ما يأتي:
    • يمكن تناول الزبادي مع أحد أنواع الفاكهة المفضلة، بعد تناول وجبة الإفطار بساعتين، ويفضل التقليل من استهلاك العنب والفاكهة المجففة، لاحتوائها على نسبة مرتفعة من السكريات.
    • يمكن تناول حبةً واحدةً من التفاح دون تقشيرها بعد ساعة واحدة من تناول وجبة الغداء.
    • يمكن تناول كوب صغير من فاكهة الكرز.


أفضل أنواع الخضراوات والفواكه للرجيم

فيما يأتي أفضل الأصناف لكل من الخضراوات والفواكه التي يمكن دمجها في الحمية الغذائية الخاصة بخسارة الوزن[٥]:

أصناف الفواكه

  • البطيخ: يُعدّ البطيخ من أصناف الفواكه المليئة بالماء وقليلة السعرات الحرارية، مما يجعلها فاكهة مثالية لخسارة الوزن بالإضافة إلى فعاليتها في ترطيب الجسم، وهذا ما يسمح للجسم بالعمل بالشكل الأمثل، وبالتالي خسارة الوزن.
  • التوت: يملك التوت وخاصة التوت الأزرق العديد من الفوائد الغذائية المهمة للجسم، التي تُساعد في محاربة الدهون بتحسين التمثيل الغذائي، وحرق السعرات الحرارية بكفاءة أكبر.
  • الإجاص: يُساعد الإجاص في كبت الشهية، وزيادة الشعور بالشبع بسبب احتوائه على الألياف، كما أنّه يقلل من مستويات الكوليسترول في الدم، ممّا يُقلل بدوره من خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية.
  • التفاح: يُعدّ التفاح من أنواع الفواكه الغنية بالألياف ومنخفضة السعرات الحرارية، وغالبًا ما يكون ضمن أيّ نظام غذائي لخسارة الوزن نظرًا لفعاليته في ملء المعدة، كما أنّه يقدم العديد من الفوائد الصحية الأخرى، بما في ذلك؛ تحسين صحة القلب، وتقليل خطر الإصابة بأمراض السرطان بالإضافة إلى موازنة نسبة السكر في الدم.
  • الجريب فروت: يساعد تناول نصف حبة من الجريب فروت قبل كل وجبة في السيطرة على مستويات الإنسولين، وبالتالي تقليل تخزين الدهون، كما يحتوي على انزيمات تعمل بفعالية في حرق الدهون، ممّا يُساعد في خسارة الوزن، بالإضافة إلى الحفاظ على رطوبة الجسم، لاحتوائه على كمية كبيرة من الماء، وفضلًا عن ذلك، فإنّ فاكهة الجريب فروت، تُعدّ مصدرًا جيدًا للبروتين وفيتامين ج، وحامض الفوليك والبوتاسيوم.
  • الموز: يحسّن تناول الموز عملية التمثيل الغذائي، والشعور بالشبع، بالإضافة إلى زيادة الطاقة، وخاصة بعد التمارين الرياضية، كما يساعد الموز أيضًا في منع التقلصات العضلية وتنظيم ضغط الدم.

أصناف الخضراوات

غالبًا ما يمكن إضافة أصناف الخضراوات جميعها إلى الحميات الغذائية، ولكن توجد بعض الأصناف المثالية في حميات خسارة الوزن التي تتضمن[٦]:

  • الخضراوات الورقية: تُعدّ الخضراوات الورقية، مثل؛ اللفت، والسبانخ، والكرنب، مثالية لخسارة الوزن، وذلك بسبب انخفاض كمية السعرات الحرارية والكربوهيدرات التي تحتويها مع احتوائها على الألياف التي تزيد الشعور بالشبع، فضلًا عن احتوائها على المغذيات المهمة مثل؛ الفيتامينات، ومضادات الأكسدة، والمعادن، بما في ذلك؛ الكالسيوم.
  • الخضراوات الصليبية: وتتضمن هذه الخضراوات القرنبيط والكرنب وغيرها من الأصناف الغنية بالألياف والبروتين، وهذا يجعلها مثالية في خسارة الوزن بالإضافة لاحتوائها على كميات منخفضة من السعرات الحرارية.
  • البطاطا المسلوقة: تُعدّ البطاطا المسلوقة من الأصناف المهمة في حميات خسارة الوزن لدورها في الشعور بالشبع، بالإضافة لاحتوائها على العناصر الغذائية الأخرى، بما في ذلك؛ البوتاسيوم الذي يلعب دورًا مهمًا في إدارة ضغط الدم.


فوائد تناول الخصراوات والفاكهة لخسارة الوزن

لا يمكن الاستغناء عن تناول الخضار والفاكهة يوميًا؛ لما تحتويه من قيمة غذائية عالية وفوائد عديدة، بالإضافة لدورها في تقوية الجهاز المناعي، والحفاظ على سلامة النمو البدني والذهني، فإنّها تُساعد في خسارة الوزن الزائد، ويمكن ملاحظة ذلك من خلال توفرها في معظم الحميات الغذائية الخاصة بخسارة الوزن، ومن هذه الفوائد:[٧]

  • تحتوي الخضراوات والفاكهة على نسبة مرتفعة من الألياف الغذائية التي تساعد في امتصاص الدهون، وضبط مستويات الكوليسترول الضار، ممّا يمنع من تراكمه داخل جدران الأوعية الدموية.
  • يُساعد تناول الخضار والفاكهة في إعطاء الشعور بالشبع، ممّا يُقلل من استهلاك الطعام.
  • لا تحتوي الخضار والفاكهة على الدهون المشبعة أو عددٍ كبير من السعرات الحرارية، فلا يُسبب تناولها أيّ زيادةٍ في الوزن.
  • السوائل الموجودة في الفاكهة تُعطي شعورًا بالشبع، لذا ينصح بتناولها قبل موعد تناول الطعام.
  • الفواكه والخضار غنيةً بالفيتامينات والمعادن، ممّا يحمي من خطر الإصابة ببعض المشكلات الصحية مثل؛ فقر الدم.


المراجع

  1. The Royal Children's Hospital Melbourne , "Fruit and vegetables"، BetterHealth, Retrieved 2019-5-9. Edited.
  2. JESSICA BRUSO (30 -11 -2018), "What Will Happen if I Only Eat Fruits & Vegetables for 2 Weeks? "، livestrong, Retrieved 8 -5 - 2019. Edited.
  3. ^ أ ب Medical Doctors, "Vegetable & Fruit Diet Plan and Sample Menue"، Med-Health, Retrieved 2019-5-9. Edited.
  4. "How to Use Fruits and Vegetables to Help Manage Your Weight", cdc,9 -11 -2015، Retrieved 8 - 5 - 2019. Edited.
  5. Stacey Feintuch ( 8 - 5 - 2019), "The Best Fruits for Weight Loss "، healthy women, Retrieved 8 - 5 -2019. Edited.
  6. Kris Gunnars (11 - 7 - 2018), "The 20 Most Weight-Loss-Friendly Foods on The Planet"، healthline, Retrieved 8 - 5 -2019. Edited.
  7. Juliette Kellow, "Fruit and Vegetables in a Weight Loss Diet"، weightlossresourses, Retrieved 2019-5-9. Edited.