الملصقات الغذائية: كيف أقرأها؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠٨ ، ١٥ يوليو ٢٠٢٠
الملصقات الغذائية: كيف أقرأها؟

الملصقات الغذائية " food labels"

ازداد الوعي لدى المستهلكين في الآونة الأخيرة أكثر من أي وقت مضى، لذلك يستخدم بعض مصنعي المواد الغذائية حيلًا مضللة لإقناع الناس بشراء منتجات معالجة وغير صحية، وقد تكون الملصقات الغذائية الموجودة على المنتجات معقدة وصعبة الفهم لدى البعض، كما أن الملصقات الأمامية للمُنتج عادة ما تكون مضللة، وتحتوي على ادعاءات صحية ليعتقد الناس أنّ المنتج أكثر صحة، وهو ما يجعل الأمر أكثر صعوبة على المستهلكين لاختيار المنتجات الصحية دون فحص قائمة المكونات كاملة.[١]

لذا تُساعد الملصقات الغذائية في الاختيار بين المنتجات وتسهيل التحقق من كمية الأطعمة التي يجب تناولها مع معرفة النسب لكل من الدهون والملح والسكريات المضافة، إذ تتضمن هذه الملصقات معلومات عن الطاقة بالكيلوجول والسعرات الحرارية بالكيلو كالوري بالإضافة إلى معلومات عن الدهون، والدهون المشبعة، والكربوهيدرات، والسكريات، والبروتين والملح، وهو ما يُساعد في الحصول على نظام غذائي أكثر توازناً.[٢]


كيفية قراءة الملصقات الغذائية وفهمها

تحتوي الملصقات الغذائية على مكونات المنتج حسب الكمية من أعلى إلى أدنى كمية، وهذا يعني أن المكون الأول هو أكثر ما تستخدمه الشركة المصنعة، وكقاعدة أساسية فإنه من المهم دائمًا معرفة المكونات الأساسية الثلاثة الأولى لأنها تشكل الجزء الأكبر من المنتج، ففي حال كانت هذه المكونات تتضمن الحبوب المكررة أو نوع من السكر أو الزيوت المهدرجة، فإن المنتج غير صحي وينبغي اختيار المنتجات التي تحتوي على أطعمة كاملة مدرجة كأول ثلاثة مكونات بدلًا من ذلك، بالإضافة إلى ذلك تشير قائمة المكونات التي تزيد عن سطرين إلى ثلاثة أسطر إلى أن المنتج مُعالج بدرجة عالية، وفيما يأتي المعلومات الرئيسية لقراءة الملصقات الغذائية:[١][٣]

  • البدء بمعلومات الحصص: إذ تشير هذه الكميات إلى حجم الحصة الواحدة وإجمالي عدد الحصص للمنتج.
  • التحقق من إجمالي السعرات الحرارية لكل وجبة: من المهم معرفة السعرات الحرارية التي تحتويها كل حصة وعدد السعرات الحرارية التي تستهلكها في حال تناول المنتج بالكامل، ففي حال مضاعفة الحصص المتناولة تتضاعف كمية السعرات الحرارية والعناصر الغذائية الأخرى.
  • معرفة العناصر الغذائية في المنتج: يحتوي القسم الثاني من الملصق على الكميات التي يحتويها المنتج من العناصر الغذائية، لذا تحقق من العناصر الغذائية الأساسية وافهمها، فليست كل الدهون سيئة، ويمكن أن يتضمن إجمالي السكريات الطبيعية والسكريات المضافة، ومن المهم اختيار المنتجات التي تحتوي على القليل من السكريات المضافة والدهون غير المشبعة والصوديوم.
  • الحصول على ما يكفي من العناصر الغذائية المفيدة: تأكد من الحصول على ما يكفي من العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمكَ، مثل؛ الكالسيوم، والكولين، والألياف الغذائية، والحديد، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والفيتامينات؛ A و C و D و E.
  • فهم نسبة القيمة الغذائية اليومية: تشير النسبة المئوية للقيمة اليومية (DV) على الملصقات الغذائية إلى النسبة المئوية لكل عنصر غذائي في الحصة الواحدة من حيث الكمية الموصى بها يوميًا، لذا فإنّه عند رغبتكَ في الحصول على كمية أقل من العناصر الغذائية مثل الدهون المشبعة أو الصوديوم، اختر الأطعمة التي تحتوي على نسبة مئوية للقيم الغذائية أقل من 5%، وفي حال رغبتكَ باستهلاك المزيد من العناصر الغذائية مثل الألياف، فاختر الأطعمة التي تحتوي على نسبة مئوية تزيد عن 20% للقيم الغذائية اليومية.


نصائح عند قراءة الملصقات الغذائية

إليكَ بعض النصائح لتحصل على أكبر قدر ممكن من المعلومات الصحية من الملصقات الغذائية:[٣]

  • تذكر أن المعلومات الموضحة في الملصق الغذائي تعتمد على نظام غذائي يحتوي على عدد مُعيّن من السّعرات الحراريّة خلال اليوم مثل أن يكون يحتوي على 2,000 سُعرة، ولكن قد تختلف الاحتياجات اليومية من رجل إلى آخر اعتمادًا على العمر ومستوى النشاط اليومي وما إذا كان الرجل يحاول فقدان الوزن أو اكتسابه أو الحفاظ عليه.
  • عندما يشير الملصق الغذائي إلى أن الطعام يحتوي على "0 غم" من الدهون المتحولة ولكنه يتضمن "الزيت المهدرج جزئيًا" في قائمة المكونات فهذا يعني أن الطعام يحتوي على بعض الدهون المتحولة، ولكن بكمية قليلة لا تتجاوز 0.5 جرام لكل حصة، وفي حال تناولت أكثر من حصة واحدة تتضاعف هذه الكميات من الدهون المتحولة.


قد يُهِمُّكَ

قد تتساءل إذا كانت كلمة "عضوي" تُشير إلى الأطعمة الصّحيّة، إذ تُشير إلى الطريقة العُضويّة التي ينتج بها المزارعون ويعالجون المنتجات الزراعية مثل؛ الفاكهة والخضروات والحبوب ومنتجات الألبان واللحوم، وتهدف هذه الزراعة العضوية إلى تحسين جودة التربة والمياه، التقليل من التلوث، وتوفير موائل آمنة وصحية للمواشي، وتمكين سلوك الماشية الطبيعي، وتعزيز دورة الاكتفاء الذاتي من الموارد في المزرعة، وينبغي أن يكون أيّ منتج عضوي معتمدًا من وزارة الزراعة.


توصف المنتجات العضوية بأنها إمّا عضوية بنسبة 100% مثل الفواكه العضوية والخضروات والبيض واللحوم أو الأطعمة الأخرى، وإمّا بنسبة 95% على الأقل من المكونات معتمدَة عضويًا باستثناء الملح والماء، أو بنسبة 70% من المكونات العضوية المعتمدة مثل؛ حبوب الإفطار المصنوعة من الشوفان العضوي، أو أقل من 70% من المكونات العضوية مثل المنتجات متعددة المكونات.


وتتزايد الأدلة التي تُشير إلى الفوائد الصحية المحتملة للأغذية العضوية عند مقارنتها بالأطعمة التقليدية، في حين أنّ هذه الدراسات أظهرت اختلافات في أنواع الأطعمة ولا يوجد معلومات كافية لذلك، وتشمل الفوائد المحتملة للأطعمة العضوية ما يأتي:[٤]

  • احتواؤها على كميات أكبر من العناصر الغذائية بزيادة طفيفة إلى متوسطة مثل؛ مركبات الفلافونويد التي لها خصائص مضادة للأكسدة.
  • احتواؤها على مستويات أعلى من أحماض الدهنية أوميغا -3، في اللحوم العضوية ومنتجات الألبان والبيض.
  • احتواؤها على مستويات قليلة من المعادن السامة النباتية مثل الكادميوم مقارنة بالمحاصيل التقليدية.
  • احتوائها على مستويات أقل من بقايا المبيدات بالمقارنة مع المنتجات المزروعة تقليديًا.
  • احتواء اللحوم العضوية على كميات أقلّ من البكتيريا مقارنة باللحوم التي تنتج تقليديًا التي تحتوي على نسبة أعلى من البكتيريا المقاومة للعلاج بالمضادات الحيوية.


المراجع

  1. ^ أ ب Adda Bjarnadottir (27-2-2019), "How to Read Food Labels Without Being Tricked"، healthline, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  2. "Food labels", nhs,5-6-2018، Retrieved 15-7-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Understanding Food Nutrition Labels", heart,6-3-2018، Retrieved 15-7-2020. Edited.
  4. "Nutrition and healthy eating", mayoclinic,8-4-2020، Retrieved 15-7-2020. Edited.

131 مشاهدة