التنمية: مفهومها وأشكالها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٦ ، ١٠ ديسمبر ٢٠٢٠
التنمية: مفهومها وأشكالها

التنمية

تُعرَف التنمية بأنها مفهوم اقتصادي له العديد من الدلالات الإيجابية، إذ إنها تتضمن تطبيق بعض التدابير الاقتصادية والتقنية لاستخدام الموارد المتاحة وتحفيزها للنمو وتحسين نوعية حياة البشر في الكثير من النواحي المعيشية، وقد كان يُشار إلى التنمية في فترة الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي على أنها النمو الاقتصادي، أي أنها كانت بمثابة تغيير في الأداء الاقتصادي في الكم لا بالنوع، واعتمادًا على ذلك صُمّمَت نظريات عديدة حول التنمية لتفعيل وتسريع عملية النمو الاقتصادي وتحريك الدول النامية على طول المسار الذي خططت له الدول الصناعية في الغرب، وتعتمد التنمية بشكل أساسي على النشاط الزراعي وصولًا لاعتمادها على الإنتاج الصناعي والتجارة، ولكن ما عاد ينحصر مفهوم التنمية اليوم بالتنمية الاقتصادية فحسب، وإنما أصبح لها أشكالًا عدّة ستتعرّف عليها وعلى أهدافها وسبل تحقيقها.[١]


أشكال التنمية

تختلف أشكال التنمية باختلاف القطاع المُراد تحسينه وباختلاف حاجات الكائنات الحية على الأرض، ولكنها تهدف بشكل عام إلى زيادة الكفاءة المعيشية لمختلف سكان الأرض في جميع النواحي البيئية والاقتصادية والاجتماعية والصحية؛ لذلك سنوضّح لك فيما يلي أشكال التنمية:[٢]

  • التنمية الاجتماعية: يختص هذا النوع من التنمية بالتطوّر السكاني في الأماكن التي يعيش فيها السكان وينقسم على الأسس التالية:
    • معدل المواليد: يُحصى فيها عدد الأطفال الذين يولدون لكل 1000 شخص من السكان في مدينة أو بلد ما في سنة واحدة، وتبيّن أن معدلات المواليد ترتفع في البلدان الفقيرة، بينما تنخفض في البلدان الأكثر ثراءً؛ لأن البلدان الفقيرة لديها معدلات عالية في وفيات الرضّع، كما أن فرص الوصول إلى وسائل تنظيم الأسرة ومنع الحمل محدودة، بالإضافة لانتشار الفكر السائد لضرورة وجود أسرة كبيرة لتقوية العمل الزراعي.
    • معدل الوفيات: يُحصى فيها عدد الأشخاص الذين يموتون لكل 1000 شخص من السكان في المدينة في كل عام، وأصبحت هذه المعدلات أقل فائدة للتنمية بسبب انتشار الأدوية والتكنولوجيا المستوردة من العديد من الدول الفقيرة، ويُفضّل في هذه المعدلات النظر إلى أسباب الوفاة التي قد تكون مرتبطة بالأوبئة ما يفيد في معالجتها والحد من انتشارها وبالتالي تقليل الوفيات.
    • معدل وفيات الرضع: يُحصى فيها عدد الأطفال الذين يموتون لكل 1000 مولود في بلد معين خلال سنة، ويعد هذا المعدل من المقاييس المهمة للتنمية؛ لأنه يسلّط الضوء على الأنظمة الطبية في البلاد ومدى قدرتها على حماية ورعاية الفئات الأكثر ضعفًا في المجتمع، والمقصود بها صغار السن.
    • عدد الأشخاص لكل طبيب: يُحصى فيها عدد الأشخاص لكل طبيب في بلد معين، مما يُبيّن مقدار الأموال المتوفرة في هذا البلد لتدريب وتوظيف الأطباء ويؤثر هذا على معرفة معدلات الأصحّاء والمرضى ونوعية الحياة السائدة فيه.
    • معدل تعليم القراءة والكتابة: يُحصى فيها النسبة المئوية للقراءة والكتابة في البلاد بالنسبة للبالغين، وهو منظور مختلف للتنمية الاجتماعية يساعد على تحديد مستوى التعليم داخل الدول.
    • معدل متوسط ​​العمر المتوقع: يُحصى فيها متوسط ​​العمر الذي يتوقع أن يعيشه الشخص عند الولادة، وهو من أهم البنود في هذا النوع من التنمية لكشفه عن مدى جودة الأمن الغذائي وجودة المياه والمسكن والرعاية الطبية المقدّمة في هذا البلد.
  • التنمية الاقتصادية: يتعلق هذا النوع من التنمية بالموارد المالية والثروات الطبيعية المتوفرة في مكان معين وإحصائها لمعرفة كيفية الاستفادة منها والتطوير عليها، ويُبنى هذا النوع على الأسس التالية:
    • الناتج المحلي الإجمالي: يعد هذا الناتج القيمة النقدية لجميع السلع والخدمات المتاحة المنتجة داخل حدود الدولة خلال فترة زمنية محددة، ويظهر فيه حصة كل فرد في هذا المجتمع من خلال تقسيم إجمالي الناتج على عدد السكان حتى لو كان إحصاء هذا الناتج سنويًا.
    • الناتج القومي الإجمالي للفرد: تُقاس ثروة بلد معين حسب الناتج القومي الإجمالي، ويعد الناتج المحلي الإجمالي جزءًا مهمًا من الدخل القومي الإجمالي والذي يشمل القيمة الإجمالية للسلع والخدمات المنتجة داخل هذا البلد أي الإنتاج المحلي الإجمالي بالإضافة إلى تحصيلها للدخل المستلم من بلدان أخرى مثل الفوائد والأرباح المترتبة على الأنشطة الاقتصادية وطرحها من المدفوعات المقدمة إلى بلدان أخرى.
  • التنمية البيئية: يتعلق هذا النوع من التنمية بجودة العناصر البيئية المحيطة بالأفراد مثل الهواء والماء والتربة وغيرها، ويعتمد هذا النوع على الأسس التالية:
    • الوصول للمياه الصالحة للشرب: يقدّر هذا النوع من التنمية النسبة المئوية للأشخاص الذين يحصلون على مياه صحية وآمنة وخالية من أي نوع من أنواع البكتيريا والطفيليات، ووضّحت الإحصاءات افتقار 780 مليون شخص إلى المياه الصالحة للشرب وموت 3.4 مليون شخص كل عام بسبب الأمراض المتعلقة بالمياه الملوثة.
    • البصمة البيئية: توضّح هذه الإحصاءات تأثير الأفراد في المجتمع على البيئة من خلال حساب مساحة الأرض المطلوبة لضمان استخدامهم المُستدام للموارد الطبيعية.
  • التنمية السياسية: يرتبط هذا النوع من التنمية بالأنظمة السياسية والحريات التي توفرها البلاد للأفراد المقيمين عليها، ويتضمن الأسس التالية:
    • مؤشر مدركات الفساد: وُجِدَ هذا المؤشر منذ عام 1995 وهو يُمَكّن الشعب من تصنيف بلادهم حسب رؤيتهم لمدى الفساد في القطاعات العامة لبلدهم، والمغزى من هذه الحركة الضغط على الحكومات لتكون أكثر انفتاحًا وشفافية مع الشعب.
    • مؤشر حرية الإنسان: يُبنى هذا النوع على تحقيق عدة أهداف مثل حرية التعبير وحرية الدين وحرية التجمع وحقوق المرأة والعديد من الحريات الأخرى، ويصنف الدول على مقياس من 10 إلى 0 أي من الدول الأكثر حرية إلى الدول الأقل حرية.


ما أهداف التنمية؟

وُجدَ مفهوم التنمية لتحسين فرص الحياة بكافة أشكالها ولتحقيق التقدّم وتوفير بيئة أفضل للعيش، وقد تحقق جزء كبير من هذا المفهوم بسبب الأهداف التي نُفّذت بالفعل، وعلى الصعيد العالمي وَضِعت أهداف معينة تتماشى مع كافة التغييرات السكانية والمعيشية على الكرة الأرضية والتي سنوضحها لك في النقاط التالية:

أهداف التنمية المستدامة

تهدفالتنمية المستدامة لتوفير فرص معيشية أساسية لجميع سكان العالم عن طريق تنسيق خطط تهدف إلى التالي:[٣]

  • القضاء على الفقر: يضمن القضاء على الفقر، حصول كل فرد في المجتمع على الرعاية الصحية الأساسية، والأمن، والتعليم.
  • القضاء على الجوع: أثبتت الإحصاءات أن واحدًا من كل تسعة أشخاص في العالم يعاني من سوء التغذية؛ لذلك تهدف التنمية لتوفير الغذاء الكافي والآمن لجميع الأفراد حول العالم مهما كانت الظروف.
  • توفير أساسيات الصحة الجيدة: تهدف أنظمة التنمية المستدامة إلى توفير الحياة الصحية لجميع أفراد المجتمع مما يقلل من وفيات الأطفال ويرفع متوسط ​​العمر المتوقع.
  • توفير التعليم: توفر أنظمة التنمية المستدامة التعليم المنصف والشامل لجميع الأفراد حول العالم.
  • المساواة بين الجنسين: تسعى أنظمة التنمية المستدامة إلى تحقيق المساواة بين الجنسين والإيمان بأنها حق من حقوق الإنسان وضرورة وجودها في العالم لنشر السلام.
  • توفير الماء النظيف: تهدف أنظمة التنمية المستدامة لتوفير المياه الصحية والنظيفة لجميع الأفراد لتجنب إصابتهم بالأمراض الناتجة عن تلوث المياه.
  • توفير الطاقة النظيفة: تسعى أنظمة التنمية المستدامة إلى إيجاد مصادر طاقة متجددة واستخدامها وتوفيرها بأسعار معقولة تخدم المجتمع.
  • رفع النمو الاقتصادي: تهدف أنظمة التنمية المستدامة إلى تحقيق النمو الاقتصادي المستدام وتوفير العمالة اللائقة للجميع.
  • تعزيز الصناعة والبنية التحتية: تعزز أنظمة التنمية المستدامة الابتكار وتسعى لبناء بنية تحتية مرنة.
  • تحقيق المساواة في المعيشة: تهدف أنظمة التنمية المستدامة إلى زيادة دخل الأفراد أسرع من المتوسط.
  • تعزيز الاستدامة: تعد الاستدامة من أهداف التنمية من خلال توفير المساكن الشاملة لكل المستلزمات والمساكن الآمنة وميسورة التكلفة.
  • تعزيز الاستهلاك البيئي: تهدف أنظمة التنمية المستدامة لتعزيز الإنتاج غير الضار بالبيئة وإعادة تدوير النفايات والتقليل منها.
  • تنظيم العمل المناخي: تتخذ بعض أنظمة التنمية المستدامة الإجراءات اللازمة تنظيم الانبعاثات وتعزيز الطاقة المتجددة.
  • الحفاظ على الحياة البحرية: تحمي أنظمة التنمية المستدامة المحيطات والبحار والموارد البحرية من الانقراض وتسعى لاستخدامها على نحو مستدام.
  • الحفاظ على الحياة على الأرض: تحافظ التنمية المستدامة على النظم الإيكولوجية للغابات والصحاري والجبال لإيقاف التدهور البيئي.
  • تحقيق السلام والعدالة: توفّر أنظمة التنمية المستدامة مؤسسات قوية تهدف لتحقيق العدالة للجميع.
  • التعاون: تسعى أنظمة التنمية المستدامة إلى تحقيق المشاركة والتعاون بين جميع البلدان لتوفير أفضل الفرص للأفراد.

أهداف التنمية البيئية

تعالج التنمية البيئية آثار النمو الاقتصادي الذي يؤثر على البيئة في جميع أنحاء العالم من خلال جمع البيانات الإحصائية والسياسات ودراسات الحالة المختلفة وتقييم الآثار البيئية وتقديم الاستراتيجيات المناسبة والحلول البديلة لدعم البيئة وتقليل آثار التلوّث المؤثرة عليها والتي تؤثر على صحة الأفراد المقيمين فيها والمعتمدين عليها،[٤]ومن هذه الأهداف ما يلي:[٥]

  • منع التلوث بكافة أشكاله.
  • الحفاظ على الموارد الطبيعية لأطول فترة ممكنة لتستفيد منها الأجيال القادمة.
  • تقليل كمية النفايات الصادرة عن المصانع والمنازل وغيرها من المنشآت.
  • التخلّص من ملوثات التصريف في مباني وأماكن معالجة.
  • التخلص من الانبعاثات الكربونية نهائيًا، مثل انبعاث غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري.
  • الوصول إلى صناعة نظيفة تقلل من النفايات دون التضحية بعملية الإنتاج.
  • الوصول إلى الاعتماد الكلي على الطاقة المتجددة، أو الطاقة البديلة البعيدة عن مصادر الوقود الأحفوري، ومن الأمثلة على هذه الطاقة، طاقة الرياح والطاقة الشمسية والطاقة الحرارية وغيرها من المصادر الطبيعية.
  • الاعتماد على المباني الخضراء، وهي الأبنية التي تحافظ على الموارد الطبيعية وتقلل من توليد النفايات وتدعم صحة الإنسان.

أهداف التنمية البشرية

تحسّن التنمية البشرية من حياة الأفراد في كافة المجتمعات من خلال إعطائهم الحرية اللازمة للتعبير عن حقهم في العيش وتطوير قدراتهم وإعداد الفرص اللازمة لهم مثل عدم الاكتفاء بحق التعليم للفتيات وإنما إعطائهن الفرص للحصول على الوظائف المناسبة لهن، ومن أهداف التنمية البشرية الوصول إلى رفاهية الإنسان وهذه الرفاهية لا تعني الرفاهية الاقتصادية فحسب، بل رفاهية الإنسان من الداخل والتي تؤدي إلى تنمية شخصيته وإعطائه فرص أفضل لتحقيق إنجازات أفضل، بالإضافة إلى تعليم الناس كيفية اتخاذ القرارات الصحيحة التي تحقق رفاههم.[٦]

أهداف التنمية الاقتصادية

تدعم التنمية الاقتصادية العديد من الخطط والمنهجيات للوصول لأهدافها لتحقيق سُبل أفضل للمعيشة، وهي كالآتي:[٧]

  • خفض نسبة البطالة ورفع مستوى المعيشة عن طريق الوصول إلى الاستقرار الاقتصادي.
  • تشجيع القوى العاملة من خلال تكثيف مهاراتها وتعزيز مرونته للعمل.
  • تشجيع التجارة والسوق المحلي ودعمها وتوسيعها.
  • تعزيز ريادة الأعمال المحلية ودعم الشركات الصغيرة المحلية وزيادة عددها.
  • تعزيز عدد الشركات المفيد للبيئة المحيطة والتي تتطلب قوى عاملة محلية والعمل على تدريبهم.
  • تنظيم الاستبيانات والتقارير لإحصاء عدد العاطلين عن العمل أو العاطلين عن العمل الجزئي والاحتياجات الاقتصادية المناسبة لهم.
  • تعزيز سياحة المنطقة والحفاظ عليها لدعم النمو الاقتصادي.
  • تعزيز الأماكن الأثرية والتاريخية.
  • دعم القاعدة الضريبية المحلية.
  • صيانة أنظمة الاتصالات والإسكانات والمواصلات والحفاظ على جودتها.
  • تقوية أنظمة التكنولوجية والبنية التحتية وصيانتها باستمرار.
  • توفير الأراضي المناسبة والكافية للأغراض التجارية والصناعية.
  • توفير الاحتياجات المالية لأي أزمات طارئة.


سبل تحقيق التنمية

توجد العديد من الطرق لتحقيق التنمية وتثبيت أسسها للوصول إلى فرص معيشية أفضل، وهي كما يلي:

سبل تحقيق التنمية المستدامة

تتحقق التنمية المستدامة من خلال القيام بعدة خطوات أساسية وهي كالآتي:[٨]

  • الوعي: يؤدي نشر الوعي والتثقيف حول خطط التنمية المستدامة بين الأطفال والفئات الشبابية المختلفة إلى تحقيق أهدافها، وتشجيع القيادية وتحفيز العمل الجماعي .
  • العمل: يؤدي العمل إلى حثّ الأخرين على اتخاذ الإجراءات اللازمة للقيام بالأعمال المطلوبة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والتخطيط لها وتقديم البيانات اللازمة.
  • المسؤولية: يؤدي جمع البيانات وتقديم التحليلات لكافة أفراد المجتمع إلى إشراكهم في عملية التنمية وتعزيز المسؤولية لديهم مما يحقق الأهداف المطلوبة.

سبل تحقيق التنمية البيئية

يمكن تحقيق أهداف التنمية البيئية من خلال الخطوات التالية:[٩]

  • الحث على الفعل الصحيح: استخدام الموارد المتوفرة بالطريقة الصحيحة وبكفاءة عالية والحد من التلوث لحماية البيئة.
  • تحسين الرصد والتحليل البيئي: وذلك باستخدام التكنولوجيا المساعدة لرصد المؤثرات على البيئة ودعمها لتحصيل البيانات المطلوبة بدقة.
  • تحديد منهجيات واضحة لمؤشرات التنمية المستدامة: أي وضع خطط ثابتة لجمع البيانات وإنتاج الإحصائيات لتقييم البيانات البيئية بفعالية عالية.
  • تحسين النظم الإحصائية الوطنية: جمع البيانات الجغرافية والبيئية لرفع الاستثمار والاستفادة من القدرات البيئية وتحسينها.
  • مشاركة البيانات: تحليل العلاقة بين أفراد المجتمع والبيئة المحيطة لجمع البيانات حولها ومشاركتها مع الجهات المسؤولة والهيئات الحكومية لتقييم الوضع السائد وتحسينه.
  • التركيز على احتياجات الأفراد البيئية: يؤدي إدراك الأفراد للاحتياجات البيئية إلى المحافظة على المصادر وتحسينها مثل تخطيط إدارة المياه المحلية، والسلالات المحلية للزراعة، والحد من مخاطر الكوارث من قِبَل الحكومات المحلية.
  • الاهتمام بالاستهلاك والإنتاج: وذلك بتوفير التمويل الكافي والتخطيط لتنظيم الاستهلاك ودعم الإنتاجية.
  • مواجهة تحديات الموارد المائية: إقامة الخطط والاستراتيجيات المناسبة للحفاظ على جودة المياه العذبة وإتاحتها لجميع الأفراد.

سبل تحقيق التنمية البشرية

تتحقق التنمية البشرية من خلال القيام بالخطوات التالية:[١٠]

  • توفير فرص مشاركة الأفراد في الحياة السياسية والاجتماعية.
  • ضمان المساواة بين الرجل والمرأة.
  • ضمان التوظيف ليؤمن الأفراد احتياجاتهم اليومية.
  • توفير التنمية المستدامة لتحقيق الفرص المعيشية للأفراد المقيمين في المجتمع.
  • توفير الأمان للأفراد ودعم حقوقهم لعيش حياة كريمة.
  • تحقيق المساواة بين الأفراد في كافة الفرص وعلى جميع الأصعدة.

سبل تحقيق التنمية الاقتصادية

يمكن تحقيق أهداف التنمية الاقتصادية باتباع الخطوات التالية:[٧]

  • لتحقّق الدول أهداف التنمية الاقتصادية يجب أن تشجع على الحوافز الاقتصادية لخلق فرص عمل جيدة للأفراد.
  • تخصيص المزيد من الموارد للمساعدة في التنمية الاقتصادية.
  • تقليل الحواجز التي تعترض النمو الاقتصادي والاعتراف بالوظيفة التنظيمية.
  • تقليل العوائق التي تحول دون اكتساب الموظفين والعمال للمهارات الوظيفية الضرورية لتطويرهم والحصول على فرص أفضل.
  • الاستفادة من كفاءات ومواهب العمال.
  • دعم الشركات المحلية ومساعدتها لإيجاد مواقع تطوير مناسبة للتوسّع.
  • توسيع قاعدة العمالة في قطاع الخدمات.
  • يجب على الحكومات أن تشجّع الأعمال التجارية من خلال مساعدتها على الصعيدين المادي والتقني.
  • الاستثمار في الاستراتيجيات التعاونية بين الشركات والمؤسسات غير الربحية والحكومية.
  • جذب الصناعات ورؤوس الأموال إلى الدولة والاحتفاظ بها ودعمها لزيادة قيمة العقارات وتحقيق أهداف التنمية الاقتصادية.


قد يُهِمُّكَ: مؤشر الالتزام بالتنمية

يمكن تعريف مؤشرات التنمية بأنها مقياس رقمي يستخدم لقياس نوعية الحياة في بلد ما، وتُستخدّم هذه المؤشرات لتوضيح التقدّم والتطوّر الذي أحرزه البلد في مجال ما بناءً على الخطط الموضوعة بهدف التنمية على اختلاف أشكالها،[١١]فتحتوي عملية التنمية على العديد من التغييرات في الهيكل والسعة والإنتاجية ولها عدة أبعاد ومؤشرات، تُميّز بثلاث مناهج مختلفة ومتداخلة، فأولًا تعرف المؤشرات في سياق النماذج النظرية للتنمية الاجتماعية، والسياسية وكذلك الاقتصادية، وثانيًا تستخدم المؤشرات في الدراسات التجريبية للعلاقات المتبادلة بين العوامل الاقتصادية وغير الاقتصادية، وأخيرًا تُوضَع مؤشرات للسياسة والتخطيط، ويعتمد تكامل المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وتحديد العلاقات المنهجية بينها جميعًا على التقدّم المثمر في كل من هذه الأبعاد الثلاثة السابقة، وبهذا توضع المؤشرات وقياس التقدّم وما حققته التنمية.[١٢]


المراجع

  1. "Meaning of Development", springer, Retrieved 8/12/2020. Edited.
  2. "Types of Development", coolgeography, Retrieved 8/12/2020. Edited.
  3. "Global Goals", sightsavers, Retrieved 8/12/2020. Edited.
  4. "Chapter 8 - Environment and Development", sciencedirect, Retrieved 8/12/2020. Edited.
  5. "Corporate Environmental Sustainability Goals: 45 Examples & Definitions", ituabsorbtech, Retrieved 9/12/2020. Edited.
  6. "About Human Development", undp, Retrieved 8/12/2020. Edited.
  7. ^ أ ب "Economic Development Goals and Objectives", dubuquesmartplan, Retrieved 8/12/2020. Edited.
  8. "How can we achieve the Sustainable Development Goals for and with children?", unicef, Retrieved 8/12/2020. Edited.
  9. "HOW ARE WE DOING WITH THE ENVIRONMENT-RELATED SUSTAINABLE DEVELOPMENT GOALS?", ensia, Retrieved 8/12/2020. Edited.
  10. "What is Human Development?", undp, Retrieved 8/12/2020. Edited.
  11. "Development indicators", greenfacts, Retrieved 9/12/2020. Edited.
  12. "Development indicators: An introduction", tandfonline, Retrieved 9/12/2020. Edited.