كيف نحارب الفساد

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٦ ، ١ ديسمبر ٢٠١٩
كيف نحارب الفساد

الفساد

يعدّ الفساد عبارة عن أي تصرف غير صادق يؤديه الأشخاص الذين يمتلكون المناصب العالية في الدولة، أو المؤسسة أو غيرها من الأماكن مثل المدراء، والمسؤولين في الحكومة، وقد يُعرّف الفساد بقبول الشخص للرشوة، أو الهدايا القيمة التي لا يجب عليه قبولها، وذلك لكي يساعد في عمل بعض الإجرائات للشخص الذي قدم له هذه الرشوة، مثل الخداع، أو إجراء معاملات غير قانونية، أو التي يصعب إجراؤها عادة، أو يمكن أن يكون بالتلاعب بنتائج الانتخابات بغض النظر عن نوع هذه الانتخابات، أو تحويل الأموال التي لا يجب تحويلها، بالإضافة إلى ما يعرف بغسيل الأموال، وعمليات الاحتيال على المستثمرين، ومن الجدير بالذكر أنه يوجد عدد كبير من المواقف أو الأعمال التي قد يؤديها الشخص والتي يمكن أن تجعله شخصًا فاسدًا، ولذلك فإن الأشخاص الذين يستلمون مناصب متعلقة بالأمور المالية لشركة أو مؤسسة ما يجب أن يكون التشديد عالٍ على مثل هذه الأمور، إذ يطلب منهم الالتزام بأخلاقيات مخصصة بالمهنة، وعدم القيام بأي تصرفات يمكن أن توقعهم في مواقف متضاربة، بالإضافة إلى أن أعمال الفساد توقع الشخص في العديد من المساءلات القانونية، ويعاقب الشخص على أعماله إما بدفع الغرامات أو السجن، وأسوأ ما في الأمر هو تخريب سمعته بعد معرفة من حوله بقيامه بمثل هذه الأعمال الفاسدة، والتي قد تأخذ وقتًا طويلًا لنسيانها.[١]


طرق محاربة الفساد

توجد عدة طرق ووسائل تساعد الدول والأشخاص على محاربة الفساد في جميع أنحاء العالم، وهنا نذكر بعضًا منها:[٢]

  • عدم إفلات الفاسدين من العقاب: يعدّ القضاء هو السبيل الأول في محاولة محاربة الفساد والقضاء عليه؛ وذلك لأنه في حال وجود قوانين قضائية صارمة وحاسمة تمنع إفلات الأشخاص الفاسدين الذين يقومون بمثل هذه الأعمال من العقاب، وعدم السماح لهم بالحصول على حريتهم المطلقة، فهذا الأمر سيقلل كثيرًا من نسب تأدية أعمال الفساد المختلفة في جميع أنحاء العالم، ولذلك فإن وجود نظام قضائي مستقل وقوي يحارب الفساد، وفي حال السماح للشعب بالمبادرة في دعم هذه مثل هذه المنظمات الحكومية والقضائية، فإن هذه الأمور ستهدم الفساد كليًا.
  • إصلاح الإدارات العامة والمالية: إن إصلاح الإدارات العامة والإدارات المالية في المدينة بالإضافة إلى تقوية دور الوكالات المختصة بالتدقيق أثبت وبجدارة دوره في محاربة كل وسائل وطرق الفساد بنسبة أكبر من إصلاح القطاع العام، وقد جُربت هذه الوسيلة في عدد من الدول في العالم لتعطي نتيجة فعالة وحاسمة، ومن أهم الطرق التي تساعد على إصلاح هذه الإدارات هو الكشف عن قيمة الميزانية للشركة أو المؤسسة أو غيرها، إذ تساعد هذه الطريقة في منع الهدر المالي واختلاس مختلف الموارد المتاحة للعاملين، ومن الدول التي استخدمت مثل هذه الطريقة في محاربة الفساد هي مدينة سريلانكا.
  • مطالبة المواطنين بإيقاف الفساد: لكي تستطيع الحكومة محاربة الفساد والقضاء عليه نهائيًا فهي بحاجة إلى دعم المواطنين لمثل هذه الأمور، إذ إن مطالبة الشعب للحكومة بالتصدي للفساد يشير بأن الشعب مستاء من هذه التصرفات ولا يدعمها، وبالتالي تشعر الحكومة بأنها تحمل كافة المسؤولية، وتُبني علاقة من الثقة المتبادلة بين المواطنين والحكومة، إذ إن مبادرات الرص المجتمعية ساهمت في بعض الدول بالكشف عن بعض أعمال الفساد ومحاولة إيقافها، وتقليل تسريب الأموال بطرق غير قانونية، بالإضافة إلى أنها قد حسنت من نوعية وقدرة الخدمات العامة.


أنواع الفساد المختلفة

لا يقتصر الفساد على جهة أو عمل معين، بل توجد العديد من مسببات الفساد، وفيما يلي سنذكر عددًا من أنواع الفساد المختلفة:[٣]

الفساد في السلطة القضائية

يعدّ الفساد في السلطة القضائية من أسوأ أنواع الفساد؛ وذلك لأن السلطة القضائية قد وضعت لحماية الشعب والوطن وحماية دستور الأمة من مثل هذه الأعمال غير القانونية، ولكن تبعًا لعددٍ من الأسباب المتعلقة بالسلطة فإن بعض القضاة في المحاكم يلجأون إلى أعمال الفساد، وعند لجوء القُضاة إلى أعمال الفساد فإنهم يدمرون الحماية التي من المفترض أن يقدموها للمجتمع والدستور والمواطن، ومن أشهر أشكال الفساد في السلطة القضائية نذكر ما يأتي:

  • تأخير سير مجرى العدالة.
  • اختيار العدالة التي يريدونها.
  • المضايقة الطوعية للأشخاص.
  • إتاحة المجال لسوء الاستخدام أو سوء التصرف.

الفساد في المجال السياسي

يعدّ الفساد في المجال السياسي واحدًا من أسوأ أنواع الفساد المنتشرة في العالم، إذ إن وجود أي نوع من أنواع هذا الفساد يمثل خسارة للأمة والدولة؛ ومن الجدير بالذكر أن الفساد في المجال السياسي يؤديه الأفراد بإحدى هذه الطرق:

  • إرضاء المواطنين بالهدايا الترويجية، أو المساعدات، والمعونات.
  • إرضاء الأقليات.
  • شراء الأصوات الانتخابية والتفويضات.


آثار الفساد على المجتمع

إن انتشار الفساد في الدولة يقلل من قوتها، ويؤدي إلى العديد من الآثار السلبية التي تضر المجتمع بأكمله، وهنا نذكر عددًا من أهم آثار الفساد على المجتمع:[٤]

  • تقل جودة تقديم الخدمات: من الآثار السلبية التي يلحقها الفساد بالمجتمع هي فقدانه لجودة تقديم الخدمات للآخرين، إذ يصبح الإنسان مضطرًا لدفع مبالغ نقدية من أجل الحصول على الخدمات الجيدة التي يحتاجها، وينتشر هذا الأمر في عدد كبير من المؤسسات كالبلدية، وشركات الكهرباء، وتوزيع الأموال المخصصة بصندوق الإغاثة، ومما يزيد من هذا الأمر هو فساد التعليم، إذ إن الطبيب، أو الممرض، أو أي شخص يعمل في القطاع الطبي يرفض توفير الخدمات الصحية المطلوبة للمرضى؛ وذلك بسبب عدم كفاية الأجر الذي يتلقاه، أو أي سبب آخر يؤثر في تأديته لمهنته كما هو مطلوب.
  • عدم توفر فرص العمل: تعد عدم توفر فرص العمل من أكبر الآثار السلبية التي يلحقها الفساد بالمجتمع، ومن أهم الأمثلة على هذا الأمر هو قطاع التعليم، إذ إن بعض المؤسسات التعليمية قد لا تمتلك الكمية الكافية من طاقم التدريس، ولكنها تدفع الرشوة لكي تُكمل الأوراق الخاصة بهذه المؤسسة، باعتقاد الحكومات العليا بأن لديهم كفاية في المدرسين، وبذلك يتوقف هذا القطاع عن توظيف الأشخاص على الرغم من حاجته للموظفين، ولكنه لا يرغب بتوظيفهم، وهذا ما يسبب قلة فرص العمل.


المراجع

  1. "Corruption", investopedia, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  2. "HOW TO STOP CORRUPTION: FIVE KEY INGREDIENTS", corruptionwatch, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  3. "Types of Corruption | With Examples & Related consequences", mindcontroversy, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  4. "Corruption effects | On People, Society & Economy", mindcontroversy, Retrieved 29-11-2019. Edited.