علامات فساد اللحم

علامات فساد اللحم

اللحوم

تُعرف اللحوم على أنّها نسيجٌ حيوانيٌّ يتغذى عليه الإنسان، أو هو نسيجٌ عضليٌّ حيوانيٌّ يتكون من الدّهون، ويدخل ضمنه الأعضاء الخالية من العضلات كالكبد، والرئة، والمخ، والجلد، والكلى، ويُطلق عليها اسم "الهبرة"، ويُعدُّ اللحم غذاءً ضروريًا للإنسان، فهو يُرمِّم الخلايا التالفة، ويُحسن من النّشاطات الهضمية، والدّماغية، والدّموية، وتنقسم اللحوم إلى قسمين هما اللحوم البيضاء، والمُتمثلة بالدّجاج، والحمام، والأرانب، والأسماك، واللحوم الحمراء المُتمثلة في البقر، والضأن، والغزلان، وسنتحدث في هذا المقال عن فوائد اللحوم الحمراء، وفوائد اللحوم البيضاء، وعلامات فساد اللحم.


علامات فساد اللحم

  • الملمس: بالإمكان تحديد مدى فساد اللحم، أو صلاحيته عن طريق الملمس، فإن كان اللحم لزجًا، أو مُشتملاً على إفرازات ٍغريبةٍ فمن المُحتمل أن يكون اللحمُ فاسدًا، فاللحم الصّالح لا يصح أن يكون لزجًا، ويجب أن يكون ناعم الملمس، ولمعرفة ذلك يُضغط عليه بالإصبع، فإن ارتد إليك سريعًا يكون اللحم طازجًا، وإن تأخر فيكون قد ذُبح منذ فترة طويلة، ولا يعني ذلك بأنَّه غير صالح للأكل.
  • اللون: الكثير من الأشخاص يعتمدون على لون اللحم في معرفة مدى صلاحيته، ولا يعلمون بأنَّ لون اللحم ليس دليلاً على فساده، فهناك من الجزارين من يستغلون هذه النقطة لبيع اللحم، فيُضيفون موادَ تُحوّل اللحم إلى اللون الأحمر، وإن كانت موادَ ضارّة بالجسم، وبالإمكان تناول اللحم الذي يميل لونه إلى البني، أو الرّمادي، وتظهر المُشكلة إن تحول اللحم إلى اللون الأزرق، أو الأخضر، أو أي لون غير طبيعي، فذلك دليل على إصابته بالعفن، وبالتالي إصابة الجسم بالضّرر عند تناوله.
  • الشم: يُعدُّ الشّمُّ من أفضل الوسائل لمعرفة ما إن كان اللحم فاسدًا أم لا، فرائحةُ اللحم الطّازج يتخلّلُها الدّم، وذلك دليل على سلامته، أما اللحم الفاسد فتكون رائحته نتنة عفنة، ومائلة إلى الحموضة، وتُشَبَّه برائحة الفضلات.
  • التخزين: يلعب تخزين اللحم دورًا هامًا في مدى صلاحيته، فبالإمكان تركه في الأجواء الباردة لساعات عدة بعد الذبح، وإن أُريد الاحتفاظ به لأيام قليلة يوضع بالثلاجة، وإن أُريد الاحتفاظ به لشهور يُوضع في المبرد، فهذه الطّرق تقي اللحم من الفساد.


فوائد اللحوم الحمراء

  • تُعدُّ اللحوم الحمراء مصدرًا غنيًا بالبروتين، وهو ضروريٌّ في بناء أنسجة الجسم، وتجديد الخلايا التالفة.
  • تشتمل على نسبة عالية من الحديد، وهو سهل الامتصاص مُقارنةً مع الحديد الموجود في الأطعمة الأخرى.
  • تضمُّ كافة الأحماض الأمينية الهامة، وهذه الأحماض تُنتج العضلات، والأجسام المُضادة، إضافة إلى الهرمونات.
  • تمدُّ الجسمَ بفيتامين B12، وبفيتامين د، وبالزنك، والسيلينيوم.


فوائد اللحوم البيضاء

  • تشتمل اللحوم البيضاء على الكمية ذاتها من البروتين الموجود في اللحوم الحمراء، لذا فهي تُعدُّ بديلاً عنها، ويُنصح بتناول صدر الدجاج من قبل الأشخاص المُصابين بالسّكري، وارتفاع نسبة الكوليسترول، وأمراض الشرايين.
  • تشتمل على مادة الجليكوجين، وهي سُكريات عديدة تُوفر الطاقة للجسم من أجل القيام بأعماله اليومية.
  • تحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات المتنوعة، والأملاح المعدنية، والمعادن، إضافة إلى حمض البيوتين، والفوليك المُهمان لنمو الشعر.


[[تصنيف:شؤون_منزلية]