أين يقع البحر المسجور

أين يقع البحر المسجور
أين يقع البحر المسجور

البحر المسجور

للإعجاز في كتاب الله عز وجل عدّة جوانب، إذ تحملُ كلّ آية من آياته إعجازًا؛ سواءً من الجانب اللفظي أو البياني أو الدلالي، وتضم مجموعات الآيات والسور طويلةً كانت أم قصيرة مجموعة من القواعد العقدية والأوامر التعبدية والقيم الأخلاقية، ويضمّ كتاب الله أيضًا إشارات علمية لما في هذا الكون من ظواهر متعددة وكائنات متنوعة، وتشريعات وقصص ووقائع تاريخيّة، ونبوءات مستقبلية ووسائل تربوية، فالقرآن الكريم متفرد ولا يستطيع أي إنسان أن يأتي بمثله، ومن أهم جوانب الإعجاز العلمي للقرآن الكريم ذكره لبعض الظواهر الكونية كظاهرة البحر المسجور، وفي موضوعنا هذا سنتحدث عن هذه الظاهرة بشيءٍ من التفصيل.[١]

معنى مسجور: سجَرَهُ يَسْجُرُهُ سَجْرًا وسُجورًا وسَجّرَهُ أي ملَأه، ويُقال سجَرتُ النهَرَ ملأتُه، وإذا البحارُ سُجّرَت أي مُلئَتْ كما فسّرَهُ ثعلب، وفي قوله تعالى: {والبحر المسجور} [٢] فقد ورد في التفسير أنّ البحر يسجُرُ فيكون نار جهنّم، والمسجور في كلام العرب تعني المملوء،[٣] وقد قال ابن عبّاس أنّ البحر المسجور تعني الموقد والمحمى بمنزلة التنّور المسجور، وقيل أنّ الله تعالى يجعل البحار كلها نارًا يوم القيامة فتُزادُ إلى نار جهنّم، وقد جاء في سورة التكوير، قال تعالى: {وإذا البحار سجّرت}[٤]، وهذا العذاب واقعٌ لا محالة، لا يدفعه شيء.[٥]


موقع البحر المسجور

لقد أقسم الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم بالعديد من آياته في الكون مثل؛ الشمس والقمر والسماء الليل والفجر وغيرها الكثير، والقسم يدل على عظمة الشيء المقسوم به، فالله سبحانه وتعالى لا يُقسم إلا بكل عظيم، ومن الآيات التي أقسم الله بها هي البحر المسجور في سورة الطور،[٦] وتنتشر في قيعان البحار تصدّعات وتشققات للقشرة الأرضيّة؛ إذ يتدفق من خلالها السائل المنصهر ويخرج من باطن الأرض، فتخرج الحمم المنصهرة في الماء وتمتد إلى مئات الأمتار، فيظهر البحر وكأنه يحترق، وجعل هذه الصدوع بمثابة فتحات لتتنفس منها الأرض كي لا تتحطم القشرة الأرضيّة وتنعدم الحياة بفعل الحركة والحرارة والضغط المحبوس داخلها، ولا تنحصر هذه الظاهرة بمكان محدد؛ إذ يؤكد جميع العلماء على أنّ جميع البحار في الدنيا تتواجد في قيعانها شقوق تتدفق من خلالها الحجارة المنصهرة، وهي ظاهرة كونيّة مرعبة، وفي عالمنا الآن يستطيع الإنسان مشاهدة الحمم المنصهرة التي تخرج من باطن الأرض وبعد ذلك تتجمد لتشكل سلاسل جبلية، ويبرز بعضها مشكلًا جزرًا بركانية، وقد ثبتت هذه الحقيقة العلمية التي لم يكن هناك من يعلمها أثناء نزول القرآن وبعده بقرون عديدة فالله -عز وجل- يعلم السر وأخفى،[٧] ومما روى الضحّاك عن النزال بن سبرة عن علي أنّ البحر المسجور هو بحرٌ تحت العرش، ماؤه غليظ ويسمّى بحر الحيوان، وبعد النفخة الأولى يمطر الله تعالى به العباد أربعين صباحًا فينبتون من قبورهم.[٥]

وقد حدثت هذه الظاهرة حقًا في أماكن عديدة منها؛ المحيطات بالقرب من جزر أندونيسيا، والفلبين، وماليزيا، والكثير من دول العالم إذ ينتج عنها تكون بعض الجزر البركانيّة بعد تراكم الحمم المنصهرة، وتكون هذه الحمم بين طبقات المياه فالحمم ذاتها تحتوي على المياه،[٨] وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم أيضًا بأن لا يركب البحر إلا من كان حاجًا، أو معتمرًا، أو غازيًا وأوضح أنّ تحت البحر نارًا وتحت النار بحرًا.[٩]


مفهوم الإعجاز العلمي وأهميته

عرض القرآن الكريم ما يقارب 750 آية تشير إلى مسائل من صميم العلم، وعرضت أيضًا إلى جانبها بعض الحقائق العلمية مثل؛ القضايا العامّة، وفصّل عددًا من الحقائق الأُخرى، وتلك الآيات ما هي إلا دلالة قويّة على إعجاز القرآن الكريم، الّتي باتت واضحة في عصرنا الحالي، وفيما يلي توضيع لمعنى الإعجاز العلمي وأهميته:

  • الإعجاز العلمي للقرآن: هو إخبار القرآن الكريم بحقائق علميّة لم تكن معلومة لدى الناس وقت نزول القرآن الكريم على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، حتّى وقتنا الحالي، وهذا دليل قاطع على أنّ القرآن هو كلام الله عز وجل وعلى صدق نبوة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلّم، فهو رسولٌ من عند الله كان أُميّا لا يقرأ ولا يكتب.
  • أهمية الإعجاز العلمي: الكثير من الناس في وقتنا الحاضر يحتاجون إلى الإقناع العلمي ليسلموا وتكون قلوبهم مطمئنة، فالكثير من العلوم تقدّمت تقدّمًا مذهلًا زلزل عقائد ضعاف الإيمان، فيكون هذا العلم وسيلة لزيادة اليقين بالله تعالى وتعميق إيمانهم به، وتعدُّ حاجة الإنسان ملحّة في هذا العصر إلى اليقين الديني الّذي يُجنِّب الإنسان حالة الضياع التي يعيش بها وفقدان السعادة والأمن، بالإضافة إلى أنّ القناعة المبنيّة على الحقائق الدينيّة العلميّة هي من أكثر القناعات تأثيرًا، والإيمان اليوم يُبنى على العلم وليس مجرّد التسليم أو التقليد أو التخمين.[١٠]


المراجع

  1. "من الآيـات الكونيــة في القرآن الكريم"، الهيئة العالمية للكتاب والسنة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-19.
  2. سورة الطور، آية: 6.
  3. قاموس عربي عربي، "معنى مسجور في معاجم اللغة العربية"، معاجم، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-14. بتصرّف.
  4. سورة التكوير، آية: 6.
  5. ^ أ ب الحسين بن مسعود البغوي، "تفسير البغوي"، اسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-28. بتصرّف.
  6. "تفسير الطبري"، quran، اطّلع عليه بتاريخ 28-7-2019. بتصرّف.
  7. بقلم عبد الدائم الكحيل، "حقيقة البحر المسجور"، أسرار الإعجاز العلمي، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-14. بتصرّف.
  8. إيمان محمود (2018-2-11)، "معلومات عن البحر المسجور الذي أقسم به الله"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-28. بتصرّف.
  9. الحسين بن مسعود البغوي، "تفسير القرآن"، اسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-23. بتصرّف.
  10. الشيخ صلاح نجيب الدق (2017-3-26)، "الإعجاز العلمي في القرآن"، الألوكة الشرعيّة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-14. بتصرّف.

434 مشاهدة