أهمية الرياضة للجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٢ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٩

التمارين الرياضية

تُعدّ التمارين الرياضة من أهم الوسائل المتبعة للحفاظ على صحة جسم الإنسان ولياقته، والرياضة هي حركات جسدية تنتج الطاقة عبر العضلات، فهذه التمارين تشمل على مجموعة كاملة من الحركات الّتي تستهدف كل جزء من جسم الإنسان، وهي تُمَارس تبعًا من مستويات منخفضة الحركة إلى سريعة، وتساعد هذه التمارين في الحفاظ على لياقة الجسد بدنيًا وذهنيًا، وتظهر علامات التمارين الرياضية من خلال شد العضلات وتقسيمها، وذلك عن طريق الاستمرار في التدريب، وزيادة مستويات صعوبة التمرين.[١]، كما تساعد التمارين الرياضية على الحدّ من زيادة الوزن، أو فقدان الوزن الزائد باستمرار، لأنها تحرق الدهون المتراكمة والسعرات الحرارية، ويمكن ممارسة التمارين عن طريق التسجيل في النادي الرياضي، أو زيادة الحركة اليومية.[٢]


أهمية الرياضة لجسم الإنسان

تحسن التمارين الرياضية على صحّة الجسد وأعضائه، وتكمن أهميتها فيما يأتي:[٢]

  • تحسين المزاج: تساعد الرياضة البدنية على إفراز مواد كيميائية في الدماغ تبعث الراحة، والسعادة، والاسترخاء، كما تساعد على تعزيز الثقة بالنفس، وتقليل التوتّر.
  • رفع مستوى الطاقة البدنية: تعمل التمارين على زيادة ومضاعفة الطاقة الجسدية، وذلك عن طريق تحسين قوة العضلات، وزيادة قدرتها على التحمّل، كما تضخ الرياضة المواد المغذية لأنسجة العضلات، وتساعد القلب والأوعية الدموية على العمل بكفاءة كبيرة، وتحسّن صحة القلب والرئتين.
  • مكافحة الأمراض: تقاوم الرياضة خطر الإصابة بالأمراض، خاصةً الّتي لها علاقة بعضلة القلب، أو ضغط الدم، أو السكري، أو الكوليسترول، كما تحافظ الأوعية الدموية، وتساعد على الوقاية من السكتات الدماغية، والكآبة، والقلق، والتهاب المفاصل.
  • ضبط الوزن: تسيطر الرياضة على الوزن وتمنعه من الزيادة، كما تساعد الجسم على تقليل الدهون عند ممارسة نشاط رياضي سريع الحركة، إذ يساعد ذلك على حرق كمية كبيرة من السعرات الحرارية، ويعدّ الالتزام بالنادي الرياضي وسيلة فعّالة للتشجيع على ممارسة الرياضة بانتظام ودون انقطاع، حتى لو لم يُمارس لوقت طويل، لكن أفضل من عدم الممارسة إطلاقًا، والجدير بالذكر أنه توجد طرق بديلة من الالتزام بالنادي الرياضي، فمن الممكن استخدام الدرج بدلًا من المصعد الكهربائي، أو الذهاب لقضاء حاجيات البيت مشيًا بدلًا من ركوب السيارة.
  • ينظّم النوم: تساعد الرياضة في الحصول على نوم أعمق وأكثر راحة، كما أنها تنظّمه؛ إذ يمكن التخلّص من عادة أخذ القيلولة أو النوم المتقطّع.
  • تحسن من صحة العظم والعضلات: تلعب التمارين الرياضية دورًا مهمًا في بناء العضلات والمحافظة على العظام وجعلها قوية وتجنب هشاشتها، فالنشاط البدني مثل رفع الأثقال يحفّز بناء العضلات مع دعم ذلك بتناول كمية كافية من الروتينات، كما تساعد على إطلاق هرمونات تساعد العضلات على امتصاص الأحماض الأمينية الّتي تدعم صحتها، كما أن الرياضة تساعد في بناء كثافة العظام ومنعها من الكسر أو الهشاشة، ويمكن ملاحظة ذلك من خلال لاعبي الجمباز أو الجري، إذ إنها تمارين ممتازة للمحافظة على قوّة العظم.[٣]
  • تحافظ على صحة الدماغ والعقل: تتردد كثيرًا على مسامعنا مقولة "العقل السليم في الجسم السليم"، إذ أكدت دراسات أن التمارين الرياضية تحسن أداء الدماغ، وتزيد من قدرة الذاكرة على الحفظ، والتفكير، إذ تحدث هذه العملية عن طريق زيادة معدل ضربات القلب الّذي يعزز من تدفق الدم والأكسجين إلى العقل، كما بينت الدراسات أن الرياضة تساعد على نمو جزء في الدماغ يسمّى بالحصين، وهو الجزء المسؤول على زيادة الوظيفة العقلية لدى كبار السن، كما أكدت الدراسات أن التمارين تقلل من التغيرات الّتي يتعرض لها الدماغ والّتي يمكن أن تسبب مرض الزهايمر أو انفصام الشخصية.[٣]
  • تقلل الشعور بالألم: تثبت الدراسات الحديثة المختصة في دراسة تأثير الرياضة على الجسم، أن التمارين تساعد على تخفيف الألم المزمن، كما تساعد على التحكم في الألم المرتبط بمناطق معينة بالجسم كآلام أسفل الظهر المزمنة، أو الألم الليفي العضلي، أو الاضطرابات التي تتعرض لها مفاصل الكتف، كما تساعد التمارين على زيادة تحمل الألم وتقليل الشعور به.[٣]


تاريخ التمارين الرياضية

عُرف الجنس البشري قبل ملايين السنين بلياقته البدنية؛ بسبب حياتهم البدائية الّتي كانت تتطلب مجهودًا كبيرًا لإنتاج الطعام من خلال ملاحقة الحيوانات وتسلّق الأشجار لقطف ثمارها، والسباحة لاصطياد الأسماك، والهروب من الحيوانات المفترسة الّتي كانت تهاجمهم، إضافة إلى بناء بيت أو مأوى لهم يَقيهم من التغيّرات الجوية، كل هذه عبارة عن ممارسات رياضية كانوا يمارسونها دون أن يكون لها مسمّى واضح يدلّ على أنها تمارين رياضية، وقد أثّر أسلوب الحياة السريع على صحة المخلوق البشري، لسهولة الحصول على كل شيء مثل الطعام، والملبس، والمسكن، إذ إن مثل هذه العادات لها تأثير واضح على الصحة.[١]

وتشير جهة مُراقِبة للمجموعات البدائية القليلة حول العالم، أن هؤلاء الأشخاص لديهم مستوى عالٍ من اللياقة والنشاط البدني، إضافةً إلى خلوّهم من الأمراض المزمنة المنتشرة في عصرنا الحالي كالضغط والسكري، كما أنهم يأكلون نظامًا مختلفًا للغاية عن نظام الأكل المتعارف عليه في المدن المتقدم، كما يبدون أصغر من عمرهم الطبيعي بسبب صحة جسمهم ونشاطهم، ومن الجدير بالذكر أنه لا يمكن معرفة الماضي البعيد عن هؤلاء البدائيين بدقّة، إلا أنه يمكن تتبّع ودراسة وتتبع طرق عيش الأقلية الباقية منهم، إضافة إلى الكشف عن النقوش الأثرية الّتي كانت تحتوي على معلومات ذات صلة حول هذا الموضوع.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Exercise", britannica, Retrieved 16-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Exercise: 7 benefits of regular physical activity", mayoclinic, Retrieved 16-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "The Top 10 Benefits of Regular Exercise", healthline, Retrieved 16-7-2019. Edited.