أسباب زيادة الوزن المفاجئ

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٤١ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٩
أسباب زيادة الوزن المفاجئ

زيادة الوزن المفاجئ

تحدث زيادة الوزن المفاجئة دون الرغبة في ذلك ودون استهلاك المزيد من الأطعمة والمشروبات أو التقليل النشاط البدني، وغالبًا ما يحدث ذلك نتيجة وجود مشاكل صحية كامنة تتسبب باحتباس السوائل أو النمو غير الطبيعي للأورام أو الإمساك أو الحمل، وقد تكون هذه الزيادة في الوزن دورية أو مستمرة لفترات طويلة كما يحدث في حالة الحمل الذي يستمر 9 أشهر، أو زيادة سريعة التي يمكن أن تنتج عن بعض الآثار الجانبية للأدوية أو حالات طبية أخرى قد تكون طارئة.[١]


أسباب زيادة الوزن المفاجئة

تعود زيادة الوزن المفاجئة لعدة أسباب وعوامل ممكنة تشمل كل مما يلي:[٢][٣]

  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية: إذ قد تحدث زيادة مفاجئة في الوزن بعد تناول أدوية معينة مثل الأدوية المستخدمة في علاج النوبات، السكري، ضغط الدم المرتفع، الاكتئاب والاضطرابات النفسية، ومن المهم عدم التوقف عن تناول هذه الأدوية إلا بعد استشارة الطبيب والبحث عن حلول مناسبة.
  • الأرق: تؤدي قلة النوم وفقًا للابحاث إلى زيادة الوزن إذ يمكن أن تسبب التغييرات في دورات النوم على أنماط الأكل والمزاج مما يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام لتلبية الاحتياجات المتزايدة من الطاقة.
  • الإقلاع عن التدخين: يكتسب البعض الوزن في بداية مرحلة الإقلاع عن التدخين لأن النيكوتين يقمع الشهية، كما تشمل أعراض انسحاب النيكوتين الإجهاد الذي يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام، وقد أظهرت الأبحاث أن الوزن يزداد كيلوغرام واحد في المتوسط ​ في الشهر الأول بعد الإقلاع عن التدخين، وتحدث غالبية زيادة الوزن لدى الشخص خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الإقلاع عن التدخين إلى أن يتباطئ معدل الزيادة في الوزن بعد 6 أشهر تقريبًا.
  • متلازمة تكيس المبايض: تعاني النساء في هذه الحالة من زيادة الوزن بسهولة، وذلك نتيجة إنتاج المبايض مستويات عالية وبشكل غير طبيعي من الهرمونات الجنسية الذكرية، وتشمل الأعراض الأخرى لمتلازمة تكيس المبايض كل من فترات الحيض غير المنتظمة، الشعر الزائد على الظهر أو الصدر أو البطن، ترقق الشعر أو تساقطه، حب الشباب، ظهور بقع داكنة من الجلد حول الإبطين أو الثديين أو الرقبة، ويمكن لبعض التغييرات في أنماط الحياة بالإضافة إلى العلاجات الهرمونية أن تساعد في تحسن أعراض هذه الحالة.
  • فشل القلب: تكون زيادة الوزن السريعة أو التورم في مناطق معينة من الجسم في بعض الحالات علامة على وجود فشل القلب، إذ يتقلب وزن الجسم عدة مرات خلال اليوم بالإضافة إلى أعراض إضافية مثل السعال المتكرر وتجمع السوائل في الرئتين والدوخة وفقدان الشهية وصعوبة الاستلقاء، وتكون الزيادة في الوزن مؤقتة ناتجة عن الانتفاخ الطبيعي واحتباس السوائل الناتج عن بطء تدفق الدم من وإلى القلب مما يؤثر على وظيفة الأعضاء الرئيسية الأخرى في الجسم، وتكون الزيادة في هذه الحالة في منطقة المعدة، الكاحلين، الساقين، والأقدام.
  • مشاكل الكلى: يمكن أن يكون زيادة الوزن المفاجئة أو التورم في الجسم من أعراض أمراض الكلى مثل الفشل الكلوي أو المتلازمة الكلوية، إذ يحتفظ الجسم بالسوائل في حال وجود خلل في عمل الكليتين وعدم قدرتهما على التخلص من الفضلات مما يؤدي إلى زيادة الوزن، ويتواجد التورم والانتفاخ في هذه الحالة في كل من الساقين والكاحلين والقدمين.
  • تليف الكبد: يُصاب الشخص المصاب بتليف الكبد بتورم في الكاحلين وزيادة سريعة في الوزن في منطقة البطن، وهي حالة تُصاب فيها أنسجة الكبد بندب وتؤثر على الأنسجة السليمة أيضًا مما يؤدي إلى تراكم السوائل في تجويف البطن وهو ما يسمى الاستسقاء، وتشمل الأعراض الأخرى كل من تورم الكاحلين، صعوبة التنفس، ووجع البطن.
  • اضطراب الغدة الدرقية: يؤدي قصور الغدة الدرقية إلى إبطاء عملية الأيض مما قد يؤدي إلى زيادة الوزن، كما تسبب مشاكل الغدة الدرقية الاحتفاظ بالسوائل بسبب تأثيرات قصور الغدة الدرقية على الكليتين، ومن بين الأعراض الأخرى التعب المستمر، الشعور بالبرد، جفاف الجلد والشعر، هشاشة العظام، خشونة المفاصل، ألم في العضلات، والإمساك.
  • متلازمة كوشينغ: وهي حالة تؤدي إلى زيادة إفراز الكورتيزول على مدى فترة طويلة وهو الهرمون الذي يفرزه الجسم استجابة للإجهاد، ويُصاب الأشخاص بهذه الحالة نتيجة تأثيرات خارجية مثل تناول أدوية الجلوكورتيكويدات التي تعالج حالات مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والربو وداء الذئبة الجهازية، ويتسبب ذلك بزيادة الوزن في مناطق مثل البطن والعنق والوجه وأعلى الظهر.
  • تضخم الأطراف: وهي حالة هرمونية تحدث عندما تنتج الغدة النخامية مستويات عالية من هرمون النمو، وتكون هذه الحالة أكثر شيوعًا في مرحلة البلوغ وتسبب تضخم القدمين واليدين بالإضافة إلى الشفاه واللسان والأنف أيضًا، وتشمل الأعراض الأخرى ألم بالمفاصل، خشونة الصوت، علامات تمدد الجلد، التعرق المفرط، توقف التنفس أثناء النوم والشخير.
  • سرطان المبيض: قد يكون الانتفاخ غير المبرر وزيادة الوزن وألم الحوض علامة على الإصابة بسرطان المبيض، ومن بين الأعراض الاخرى ألم في البطن أو الحوض، صعوبة النوم، الحاجة المتكررة أو الملحة للتبول، فقدان الشهية أو الشعور بالشبع بسرعة، دورات الحيض غير المنتظمة، وعسر الهضم.
  • علاج السكري: قد تكون زيادة الوزن هي أحد الآثار الجانبية الشائعة للأشخاص الذين يتناولون الأنسولين لإدارة مرض السكري، إذ يميل بعض الأشخاص المصابين بداء السكري لفترة طويلة إلى تناول الطعام أكثر مما يحتاجون إليه لمنع انخفاض نسبة السكر في الدم.


أعراض زيادة الوزن الخطرة

هناك عدة علامات وأعراض تشير أن زيادة الوزن المفاجئة ناتجة عن حالات صحية كامنة تتطلب الرعاية الطبية، وتشمل هذه الأعراض كل من:[٤]

  • تجمع الدهون حول منطقة البطن مما قد يشير إلى وجود مشكلة في القلب والأوعية الدموية.
  • تناول الكثير من الحلويات التي تسبب زيادة الوزن وتزيد من خطر الإصابة بمرض السكري في المستقبل.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية وهو ما قد يكون إشارة إلى وجود تكيس المبايض وارتفاع مستويات الأنسولين.
  • الشعور بالتعب وانخفاض مستويات الطاقة وهو ما قد يدل على وجود قصور في الغدد الدرقية الذي يؤثر بدوره على عمليات الأيض وزيادة مستويات الكوليسترول.
  • الشعور بألم في المفاصل مما يدل على وجود حالات التهاب المفاصل
  • زيادة الوزن في مناطق غريبة مثل الرقبة والوجه مما يشير إلى الإصابة بمتلازمة كوشينغ.
  • الشعور بآلام في البطن مما قد يشير إلى وجود سرطان المبيض.
  • الشعور بآلام شديدة خلال فترات الحيض مما يشير إلى وجود اورام حميدة مثل الألياف.
  • الإسهال والانتفاخ وآلام البطن والإمساك مما يشير إلى وجود مشاكل في الجهاز الهضمي.


طرق التخلص من الوزن الزائد

يمكن التخلص من الوزن الزائد من خلال علاج المشاكل الرئيسية المسببة له والتي يحددها الطبيب المختص بعد تشخيص الحالة، ولكن يمكن لبعض النصائح أيضًا أن تسهم في خسارة الوزن الزائد والتي تشمل ما يلي:[٥]

  • عدم الاستسلام لشعور الجوع من خلال اتباع نظام غذائي لكبح الشهية نظرًا إلى أن الخلايا الدهنية في الجسم تطلق هرمونات الجوع مما يزيد من الشهية.
  • عدم تناول الكثير من الكربوهيدات وزيادة الالياف في النظام الغذائي نظرًا إلى أنها تساعد في السيطرة على نسبة السكر في الدم وتساعد على خفض نسبة الكوليسترول.
  • اتباع انماط الحياة الصحية بما في ذلك ممارسة الرياضة وتغيير أنماط الطعام.
  • تناول الخضراوات والفواكه بشكل أساسي في النظام الغذائي.
  • حساب السعرات الحرارية المتناولة في النظام الغذائية وتقليلها قدر الإمكان مع استبدال المصادر الغنية بالسعرات بمصادر البروتين والدهون الصحية والألياف.
  • التخطيط للوجبات الغذائية مسبقًا في أوقات عدم الشعور بالجوع تجنبًا لتناول كميات كبيرة دون داع.


المراجع

  1. April Kahn (10 - 7 - 2019), "Possible Causes of Unintentional Weight Gain"، healthline, Retrieved 30 - 11 - 2019. Edited.
  2. Beth Sissons (3 - 4 - 2019), "What causes rapid weight gain?"، medicalnewstoday, Retrieved 30 -11 - 2019. Edited.
  3. "Nine medical reasons for putting on weight", nhs,6 - 1 - 2017، Retrieved 30 -11 - 2019. Edited.
  4. Tina Donvito (7 -10 - 2019), "15 Signs Your Weight Gain Means Your Health Is in Trouble "، thehealthy, Retrieved 30 -11 - 2019. Edited.
  5. "The 7 Best Weight Loss Tips You’ll Ever Read", clevelandclinic,3 -1 - 2017، Retrieved 30 - 11 - 2019. Edited.