الحل النهائي للسمنة

الحل النهائي للسمنة
الحل النهائي للسمنة

السمنة

تعرف السمنة بأنها زيادة في كميات الدهون الموجودة في الجسم، ويشخص البالغون الذين يبلغون من العمر 35 عامًا فما فوق بإصابتهم بالسمنة عند زيادة مؤشر كتلة الجسم لديهم عن 30، ولا تعد السمنة إحدى المشاكل التي تؤثر على الناحية الجمالية للأشخاص فقط، بل تمثل حالة مرضية مزمنة قد ينجم عنها العديد من المضاعفات والحالات المرضية، مثل مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، وغيرها، كما تزيد السمنة من خطر تطور بعض أنواع السرطان لدى الأشخاص، وتتوافر العديد من الخيارات العلاجية المتاحة التي من شأنها علاج السمنة، مثل: الأدوية وبعض الأنظمة الغذائية المحددة، وينبغي للأشخاص إجراء عدد من التغييرات طويلة الأجل، مثل: ممارسة التمارين الرياضية والأنشطة البدنية بانتظام، واتباع العادات الغذائية الصحية للمحافظة على الوزن الصحي والحد من احتمالية اكتساب الوزن مرة أخرى.[١]


الحل النهائي للسمنة

قد يوصي الطبيب الأشخاص الذين يعانون من السمنة باتباع عدد من الإجراءات والحلول والعلاجات المتاحة للتخلص من مشكلة السمنة نهائيًا، ويمكن توضيح أبرز علاجات وحلول السمنة وفق ما يلي:[٢]

  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن: لا يتوافر نظام غذائي موحد لحل مشكلة السمنة لدى جميع الأشخاص، إلا أنه ينبغي للأشخاص تقليل تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية، ويمكن تطبيق ذلك بتغيير العادات الغذائية غير الصحية، مثل: الحد من تناول الوجبات السريعة والأطعمة المصنعة والمشروبات السكرية، مثل الكحول، ويمكن استبدال هذه الأطعمة بأنظمة غذائية صحية غنية بالفواكه والخضروات، والخبز والأرز، والمعكرونة، والحليب، ومنتجات الألبان، والأسماك، والبيض، وغيرها، كما ينبغي للأشخاص الذين يعانون من السمنة الحد من تناول الأطعمة والمشروبات ذات المحتوى العالي من الدهون والسكريات، والأطعمة الغنية بالأملاح نظرًا لاحتمالية تسببها بزيادة ضغط الدم.
  • اتباع نظام غذائي يحتوي على سعرات حرارية منخفضة جدًا: وهو نظام غذائي ينطوي على استهلاك الأشخاص المصابين بالسمنة لكمية سعرات حرارية تقل عن 800 سعرة حرارية في اليوم، وذلك بهدف إنقاص الوزن سريعًا، ويوصى باتباع هذه الحمية للأشخاص الذين يعانون من مضاعفات مرتبطة بالسمنة، إذ إنها لا تتناسب مع جميع الأشخاص.
  • ممارسة الرياضة والأنشطة البدنية بانتظام: تفيد الممارسة المنتظمة للتمارين الرياضية في المحافظة على الوزن الصحي لحرق الطاقة والسعرات الحرارية في الجسم، وينبغي للأشخاص البالغين ممارسة التمارين معتدلة الشدة، مثل: الهرولة، وركوب الدراجات، والرقص لمدة 150 دقيقة أسبوعيًا كحد أدنى.
  • تناول الأدوية: قد يوصي الطبيب الأشخاص الذين يعانون من السمنة، خاصة الذين يزيد مؤشر كتلة الجسم لديهم عن 30 أو أكثر، باستخدام دواء أورليستات الملزم بوصفة طبية، وتنطوي فعالية هذا الدواء على تثبيط ومنع امتصاص حوالي ثلث الدهون الناشئة عن هضم الأطعمة والتخلص منها عبر البراز، مما يحول دون زيادة الوزن، إلا أن هذا الدواء قد لا ينقص الوزن لوحده، لذا ينبغي للأشخاص المثابرة على اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة التمارين قبل وأثناء وبعد استخدام هذا الدواء، وتؤخذ كبسولة واحدة من أورليستات قبل أو أثناء تناول وجبة الطعام، وقد يترتب بعض الآثار الجانبية على دواء أورليستات، مثل: كثرة الحاجة إلى التبرز، وانتفاخ البطن، والصداع، وألم المعدة، وغيرها.
  • الجراحة، قد يلجأ الطبيب إلى إجراء جراحة السمنة أو جراحة تخفيف الوزن لعلاج الأشخاص المصابين بالسمنة المفرطة والذين يزيد مؤشر كتلة الجسم لديهم عن 40 أو أكثر، أو أولئك الذين يتراوح مؤشر كتلة الجسم لديهم بين 35 و 40 ويعانون من حالة مرضية خطيرة أخرى قد تتحسن عند إنقاص الوزن، مثل: مرض السكري من النوع الثاني، أو ارتفاع ضغط الدم، كما قد ينصح الطبيب مرضى السمنة بإجراء الجراحة عند فشل المعالجات والإجراءات السابقة في إنقاص الوزن أو المحافظة على الوزن الصحي.


أسباب السمنة

يصاب الأشخاص بالسمنة عند الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية، مثل الوجبات السريعة، والمشروبات ذات المحتوى العالي من السعرات الحرارية بكميات تزيد عن السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم خلال تأدية الأنشطة اليومية المعتادة والتمارين الرياضية، وتتراكم هذه السعرات الحرارية الفائضة عن حاجة الجسم وتخزن على شكل دهون.

كما تؤثر العديد من العوامل على زيادة فرصة إصابة الأشخاص بالسمنة، مثل العوامل الوراثية والجينية، والعوامل السلوكية، مثل اتباع العادات الغذائية غير الصحية، والخمول وعدم النشاط البدني، واضطرابات العمليات الأيضية، والتغيرات الهرمونية، ويميل الأشخاص المصابون بالسمنة إلى تناول كميات مفرطة من السعرات الحرارية، أو يشعرون بالجوع في فترات قصيرة، أو يزداد تناولهم للطعام عند الشعور بالضغط أو التوتر والقلق.[٣]


مضاعفات السمنة

لا يقتصر تأثير السمنة على زيادة وزن الجسم لدى الأشخاص، إذ ينجم عن زيادة نسبة الدهون في الجسم وقوع الضغط على العظام وأعضاء الجسم الداخلية، كما تزيد السمنة من فرصة نشوء الالتهابات في الجسم، والتي قد ترتبط بدورها بتطور حالات السرطان، وقد ينجم عن السمنة عدد من الحالات المرضية المحتملة، والتي يشكل بعضها حالات خطيرة مهددة للحياة، ومن هذه المضاعفات ما يلي:[٤]


المراجع

  1. Jerry R. Balentine (2-12-2019), "Obesity"، medicinenet, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  2. "Treatment -Obesity", hs,16-5-219، Retrieved 13-12-2019. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff (22-8-2019), "Obesity"، mayoclinic, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  4. Danielle Moores (16-7-2018), "Obesity"، healthline, Retrieved 13-12-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

571 مشاهدة