أفضل عمليات التخسيس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٥ ، ١٦ يوليو ٢٠١٩

عمليات التخسيس

تعدّ السمنة إحدى أهم مسببات الأمراض التي من الممكن أن تسبب الوفاة، إذ من الممكن أن تكون السبب في الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وأمراض القلب والجلطات، وأثبتت الدرسات الحديثة ارتباطها ببعض أنواع السرطانات، مثل سرطان الثدي وسرطان القولون، وتؤثر السمنة أيضًا على نوعية الحياة التي يعيشها الأشخاص الذين يعانون من البدانة، إذ من الممكن أن تعيق حركتهم وتسبب لهم الاكتئاب، لذا انتشرت العمليات الجراحية للتخلص من السمنة، إذ يكون أحيانًا من الضروري اللجوء إلى هذا النوع من العمليات في بعض حالات السمنة.[١]

تعد عمليات جراحة السمنة حاليًا من الخطوات التي تُتّبع مع المرضى لتقليل أوزانهم، وذلك بالحد من كمية الطعام المتناولة عن طريق تصغير حجم المعدة بطرق مختلفة، ممّا يؤدي إلى الشعور بالشبع بسرعة، ويمكن إجرؤها للأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة الجسم (BMI) أكثر من 30، وقد تختلف فترة الشفاء بعد العملية من شخص إلى شخص آخر، إذ يحتاج المريض أحيانًا إلى أشهر للقدرة على العودة لممارسة حياته الطبيعية، ويحتاج المريض الذي أجرى هذه النوع من العمليات المداومة على التحاليل الطبية وتعويض النقص من الفيتامينات والمعادن عن طريق الحبوب أو الأبر.[١]


أفضل عمليات التخسيس

تتعدد عمليات التخسيس المرتبطة بخسارة الوزن، ومنها[٢]:

  • جراحة المجازة المعدية (Roux-en-Y gastric bypass): يُحدث الجرّاح ثقبًا صغيرًا بأعلى المعدة ثم تُقطع الأمعاء الدقيقة مسافة صغيرة، وتوصل، وهذا يسمح للعصارات الهضمية بالتدفق إلى الأمعاء، ولأن الطعام يتجاوز جزءًا من الأمعاء فإنه يمتص عدد أقل من السعرات الحرارية والمواد الغذائية.
  • ربط المعدة (Laparoscopic adjustable gastric bandin): يُجرى تنظير للمعدة بواسطة المنظار، ويُوضع شريط يحتوي على بالون قابل للنفخ، وهذا يجعل المساحة ضيقة في المعد،ة ويساعد على الشعور بالشبع ولكن لا يقلل من عملية امتصاص المواد الغذائية أو السعرات الحرارية.
  • تكميم المعدة (Sleeve gastrectomy): يُزال جزء كبير من المعدة، إذ يبقى جزء صغير منها يشبه الأنبوب، مما يؤدي إلى اتساع كمية أقل من الطعام، كما يقلل الشهية عن طريق التقليل من إفراز هرمون الجوع (Ghrelin)، إذ تقل الرغبة بتناول الطعام أيضا، ولكنه لا يؤثر على عملية امتصاص السعرات الحرارية والمواد الغذائية.
  • تحويل مسار (Biliopancreatic diversion with duodenal switch): يُزال جزء كبير من المعدة ويُترك الصمام الذي يوصل الطعام إلى الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة "الاثني عشر" ويلغي الجراح الجزء المتوسط من الأمعاء الدقيقة ويربط الجزء الأخير من منها مع الجزء الأول (الاثني عشر)، ولا يُزال القسم المنفصل من الأمعاء من الجسم، ويُربط بنهاية الأمعاء، مما يسمح بتدفق عصارات الجهاز الهضمي الصفراوي والبنكرياس إلى هذا الجزء منها نتيجة لهذه التغييرات، ويتجاوز الغذاء معظم الأمعاء الدقيقة، مما يحد من امتصاص السعرات الحرارية والمواد الغذائية.


أسباب السمنة

قد تؤدي بعض الحالات الطبية إلى زيادة الوزن ويمكن أن تتعدد أسباب السمنة لشتمل: [٣]

  • خلل في النظام غذائي، إذ يكون غنيًّا بالأطعمة الغنية بالدهون والسعرات الحرارية.
  • نمط الحياة الخامل.
  • عدم الحصول على النوم الكافي، مما قد يؤدي إلى تغيرات هرمونية تجعل الإنسان يشعر بالجوع ويشتهي بعض الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية.
  • الوراثة: والتي يمكن أن تؤثر على كيفية معالجة الجسد للطعام.
  • التقدم في العمر: مما قد يؤدي إلى انخفاض كتلة العضلات في الجسم وبالتالي معدل الأيض يصبح أبطأ، مما يجعل من السهل زيادة الوزن.
  • الحمل: قد يكون من الصعب فقدان الوزن المكتسب أثناء فترة الحمل وقد يؤدي في النهاية إلى السمنة.
  • متلازمة تكيس المبايض (PCOS): وهي حالة تسبب اختلال التوازن في الهرمونات التناسلية للإناث.
  • متلازمة برادر ويلي (Prader-Willi syndrome): هي حالة نادرة يولدها الفرد وتتسبب في الجوع المفرط.
  • متلازمة كوشينغ (Cushing syndrome): وهي حالة ناتجة عن وجود كمية زائدة من هرمون الكورتيزول.
  • قصور الغدة الدرقية (قصور الغدة الدرقية): هي حالة لا تنتج فيها الغدة الدرقية ما يكفي من بعض الهرمونات الهامة.
  • هشاشة العظام.


عمليات جراحة السمنة انخفاض الوزن

يجب التنويه لأنه لا توجد وسيلة مثالية لفقدان الوزن تؤدي الغرض لجميع الأشخاص، ولكن قد تكون المضاعفات الجانبية عالية أيضًا، لذا يحدد الطبيب الجراح نوع العملية المناسبة حسب وضع المريض الصحي المناسب لحالته، ويُنصح دائمًا باتباع النظام الغذائي المناسب وممارسة التمارين الرياضية قبل إجراء وسيلة أخرى لإنقاص الوزن ومراجعة خبير التغذية إذا أجرى المريض العملية أو لا لمعرفة البرنامج الغذائي المناسب لاتباعه سواء لإنقاص الوزن أو للمساعدة في التدرج بإدخال الطعام بعد إجراء العملية.[٢] ويمكن لعمليات التخسيس أن تنقص من وزن الجسم كالآتي:

  • يمكن لعملية الجراحة المجازة أن تساهم في فقدان متوسط وزن يصل إلى نسبة 31 في المائة في السنة الأولى و25 في المائة من إجمالي وزن الجسم بعد خمس سنوات.
  • يمكن لعملية تكميم المعدة أن تساهم في فقدان متوسط وزن يصل إلى 25 في المائة من إجمالي وزن الجسم في السنة الأولى وفقد 19 في المائة من إجمالي وزن الجسم بعد خمس سنوات.
  • يمكن لعملية النطاقات المعوية "ربط المعدة" أن تساهم في فقدان متوسط وزن يصل إلى ما نسبة 14 في المائة بعد عام و12 في المائة في خمس سنوات.


المراجع

  1. ^ أ ب "Weight loss surgery: do the benefits really outweigh the risks?", medicalnewstoday, Retrieved 14-6-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Choosing a Type of Weight Loss Surgery", webmd, Retrieved 1-7-2019. Edited.
  3. Daniel Bubnis, MS, NASM-CPT, NASE Level II-CSS, Danielle Moores (16_7_2018), "Obesity"، healthline , Retrieved 8_7_2019.