فوائد عصير الملفوف للتنحيف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢٢ ، ٥ يناير ٢٠١٩
فوائد عصير الملفوف للتنحيف

عصير الملفوف

ينتمي الملفوف إلى العائلة نفسها التي ينتمي إليها كل من الكرنب، والبروكلي، والقرنبيط، وبالإمكان عصره وتخميره للحصول على عصير الملفوف، الذي يأتي بأشكال مختلفة اعتمادًا على نوعه، كعصير الملفوف الأحمر مثلًا، ويتميز عصير الملفوف عمومًا باحتوائه على كمية قليلة من السعرات الحرارية، التي يأتي معظمها على شكل كربوهيدرات، لكن يبقى عصير الملفوف خاليًا من الدهون، كما أنه يحتوي على كمية لا بأس بها من البروتين، وبعض الفيتامينات، بما في ذلك فيتامين "ج"، وفيتامين "ك"، وفيتامين "ب6"، وحمض الفوليك، أما بالنسبة إلى المعادن، فإن عصير الملفوف مشهور باحتوائه على معدن المغنيسيوم والبوتاسيوم[١].


عصير الملفوف للتنحيف

يشتهر الملفوف بخلوه من الدهون كما ذكر سلفًا، مما يجعله مناسبًا لتخفيف الوزن وبناء حمية غذائية بالاعتماد عليه، كما أن الخبراء يرون أن الملفوف عمومًا يُمكنه تقليل مستوى الكوليسترول، الذي تؤدي زيادته إلى زيادة بخطر الإصابة بأمراض القلب، خاصة نوع الكوليسترول المُسمى بالكوليسترول الضار، ويرجع ذلك إلى احتواء الملفوف على ألياف غذائية ذائبة يُمكنها تخفيف مستوى الكوليسترول الضار عبر منع امتصاصه في الأمعاء، ويحتوي أيضًا على مواد تُدعى بالستيرولات النباتية، التي يُمكنها تقليل مستوى الكوليسترول عبر منع امتصاصه في الجهاز الهضمي[٢]، لكن الكثير الخبراء يرون أن أفضل طريقة للاستفادة من الملفوف هو عبر تناول شوربة الملفوف وليس عبر تناول عصيره؛ فهنالك حمية غذائية متكاملة تنطوي على استهلاك شوربة الملفوف لأغراض التنحيف وخسارة الوزن، وتوصف بكونها حمية قصيرة المدة يُمكنها المساعدة على تنحيف الفرد وإنقاص وزنه بفارق 4.5 كيلو غرام أسبوعيًا، وبالإمكان إيجاد هذه الحمية بأسماء أخرى، كحمية مايو كلينيك[٣]، وباختصار شديد فإن الحمية ترتكز على تناول شوربة الملفوف لمرة أو مرتين في اليوم مع السماح بتناول أطعمة أخرى، كما يلي[٤]:

  • اليوم الأول: الفواكه باستثناء الموز.
  • اليوم الثاني: الخضراوات الورقية قليلة النشويات.
  • اليوم الثالث: الفواكه والخضراوات.
  • اليوم الرابع: الموز والحليب قليل الدسم.
  • اليوم الخامس: اللحم البقري أو الدواجن منزوعة الجلد، بالإضافة إلى الطماطم.
  • اليوم السادس: اللحم البقري مع الخضراوات.
  • اليوم السابع: الأرز البني، وعصائر الفواكه غير المحلاة، والخضراوات.

ويشير الخبراء إلى أن اتباع هذه الحمية الغذائية يؤدي فعلًا إلى خسارة الوزن؛ لأن مقدار السعرات الحرارية التي سيكسبها الفرد لن تتجاوز حاجز 1000 سعرة حرارية في اليوم الواحد، علمًا أن المقدار المنصوح بتناوله يوميًا من السعرات هو 2000 سعرة حرارية، لكن وفي الوقت نفسه فإن الخبراء ينوهون إلى أن التنحيف الناجم عن هذه الحمية لن يدوم طولًا، لأن معظم الوزن الذي سيفقده الفرد سيكون وزن الماء من الجسم وليس الدهون، وهذا يزيد من فرص اكتساب الوزن مجددًا بعد ترك هذه الحمية، لكن يبقى من العدل الإشارة هنا إلى حقيقة أن هذه الحمية تبقى رخيصة، وسهلة، وبسيطة، وربما ممتعة لبعض الأفراد الذين يحبون الملفوف، على الرغم من أن احتمالية المعاناة من الجوع والضعف تبقى واردة كثيرًا.


سلبيات عصير الملفوف

على الرغم من أن وجود حساسية من الملفوف هو أمر نادر، إلا أن إحدى الدراسات قد وجدت بالفعل أن هنالك أفرادًا يحساسون من البروكلي، الذي ينتمي إلى العائلة نفسها التي ينتمي إليها الملفوف كما سلف، لذلك فإن الخبراء يوصون الأفراد الذين يتحسسون من أي صنف من الأصناف التي تنتمي إلى الفصيلة الواحدة أن يكونوا حذرين عند استهلاك الملفوف بكميات كبيرة، ويشير الخبراء إلى أن تناوله يوميًا يؤدي إلى تقليل مستوى دواء الإسيتامينوفين في الجسم، وقد يتداخل الملفوف أيضًا مع عمل أدوية مميعة للدم، كدواء المورفرين، بسبب احتواء الملفوف على فيتامين "ك"، لذلك فإن استشارة الطبيب ضرورية قبل الإقدام على تناول عصير الملفوف أو شوربة الملفوف بكميات كبيرة[١].


المراجع

  1. ^ أ ب Malia Frey (3-12-2018), "Cabbage Juice Nutrition Facts"، Very Well Fit, Retrieved 18-12-2018. Edited.
  2. Jillian Kubala, MS, RD (4-11-2017), "9 Impressive Health Benefits of Cabbage"، Healthline, Retrieved 18-12-2018. Edited.
  3. Taylor Jones, RD (12-12-2018), "The Cabbage Soup Diet: Does It Work for Weight Loss?"، Healthline, Retrieved 18-12-2018. Edited.
  4. Melinda Ratini, DO, MS (14-2-2018), "The Cabbage Soup Diet"، Webmd, Retrieved 18-12-2018. Edited.