معرفة الوزن المناسب للطول والعمر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠١ ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٩
معرفة الوزن المناسب للطول والعمر

الوزن الصحي

يُعد الحفاظ على وزن صحي أمرًا ضروريًا لصحة الإنسان عامةً، ويمكن للحفاظ على وزن صحي أن يمنع الإصابة بالعديد من الأمراض والمشاكل أو للسيطرة عليها، فعندما يكون وزن المرء زائدًا أو يعاني من السمنة فإنه يعرض نفسه لاحتمالية أعلى للإصابة بالعديد من المشاكل الصحية، مثل أمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وحصى المرارة ومشاكل التنفس، فضلًا عن بعض أنواع السرطان، لذلك من المهم الحفاظ على وزن الفرد ضمن المدى الطبيعي والصحي، إذ إن ذلك يؤدي إلى تجنب الكثير من المشاكل الصحية والوقاية منها بالإضافة إلى كونه يجعل المرء أكثر ثقة بنفسه ويعطيه طاقة لعيش الحياة وليستمتع بها[١]


معرفة الوزن المناسب للطول والعمر

تلعب العديد من العوامل دورًا في تحديد الوزن المناسب للفرد، وتتضمن هذه العوامل؛ عمر الفرد وطوله وجنسه، بالإضافة إلى نسبة العضلات إلى الدهون وتوزيع الدهون في الجسم أو شكل الجسم، ويمكن معرفة الوزن المناسب للفرد بناء على الطرق الآتية[٢]


مؤشر قياس كتلة الجسم

يُعد مؤشر قياس كتلة الجسم أداة شائعة الاستخدام لتحديد إذا ما كان الشخص يمتلك وزنًا مناسبًا أم لا، ويُحسب مؤشر قياس كتلة الجسم وزن الشخص بالمقارنة مع طوله، وبناء على المعاهد الوطنية للصحة فإن:[٢]

  • مؤشر قياس كتلة جسم أقل من 18.5 يعني أن الشخص قليل الوزن أو تحت الوزن الطبيعي.
  • مؤشر قياس كتلة جسم بين 18.5 و24.9 يُعد مثاليًا.
  • مؤشر قياس كتلة جسم بين 25 و29.9 يُعد وزنًا زائدًا.
  • مؤشر قياس كتلة جسم أعلى من 30 يدل على السمنة.

وتوجد آلات حسابية إلكترونية يمكن من خلالها تحديد إذا ما كان وزن الفرد ضمن النطاق الطبيعي أم لا، ويُعد مؤشر قياس كتلة الجسم طريقة بسيطة لحساب الوزن، إذ يأخذ الطول فقط في الحسبان، بينما لا يتضمن بعض العوامل الأخرى التي يمكن أن يكون لها أثر على الصحة أيضًا، مثل:[٢]

  • قياسات الخصر والأرداف.
  • توزيع الدهون في الجسم.
  • نسبة الكتلة العضلية.

فمثلًا يوجد بعض الرياضيين يميلون لأن يمتلكوا نسبة دهون أقل في الجسم، ولكن يمكن أن يكون مؤشر قياس كتلة الجسم لديهم عاليًا نتيجة امتلاكهم كتلة عضلية عالية، ولكن هذا لا يعني أنهم يعانون من زيادة الوزن، ويوفر مؤشر قياس كتلة الجسم صورة عامة إذا ما كان الفرد يعاني من زيادة الوزن أم لا ولكنه لا يجب أن يكون المقياس الوحيد لتحديد إذا ما كان وزن الفرد مثاليًا أم لا[٢]


نسبة الخصر إلى الأرداف

تقارن نسبة الخصر إلى الأرداف قياس خصر الفرد مع قياس الأرداف، إذ أظهرت الدراسات أن الأفراد الذين يملكون المزيد من الدهون حول منطقة الخصر يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري، وكلما زادت نسبة قياس الخصر إلى قياس الأرداف كلما زادت نسبة الخطورة، لذلك تُعد طريقة قياس نسبة الخصر إلى الأرداف طريقة مفيدة لحساب إذا ما كان الشخص يمتلك وزنًا صحيًا أم لا، وتختلف كيفية تأثير القياس على الإصابة بأمراض القلب بين النساء والرجال؛ ويعود ذلك لسبب امتلاك كل منهما أشكال أجسام مختلفة، ولكن هذا القياس لا يأخذ بعين الاعتبار نسبة دهون الجسم الكلية للفرد أو نسبة الدهون إلى العضلات.[٢]


نسبة قياس الخصر إلى الطول

تُعد نسبة قياس الخصر إلى الطول أداة أخرى يمكن أن تستخدم في التنبؤ بخطر الإصابة بأمراض القلب والسكري ومعدلات الوفيات بشكل عام بطريقة أكثر فعالية مقارنة بمقياس مؤشر كتلة الجسم، فيكون الشخص الذي قياس خصره أقل من نصف طوله أقل عرضة للإصابة بعدد من المضاعفات الصحية الخطيرة التي قد تهدد الحياة، وتكون القياسات التي تأخذ قياس خصر الشخص بالحسبان مؤشرات جيدة لاحتمالية إصابة الفرد بالأمراض؛ إذ إن الدهون التي تتجمع في وسط الجسم قد تكون مضرة بالكبد والكلى والقلب.[٢]


نسبة الدهون في الجسم

تُعد نسبة الدهون في الجسم عبارة عن وزن الدهون في جسم الفرد مقسومة على وزنه الكلي، وتتضمن دهون الجسم الكلية الدهون الأساسية بالإضافة إلى الدهون المخزنة:[٢]

  • الدهون الأساسية: وهي الدهون التي تُعد أساسية للبقاء على قيد الحياة، وتلعب عدة أدوار في مختلف وظائف الجسم؛ إذ عند الرجال يكون من الصحي وجود 2-4% من تكوين جسمهم على شكل دهون أساسية، أما عند النساء فتكون النسبة من 10-13%
  • الدهون المخزنة: وهي النسيج الدهني الذي يحمي الأعضاء الداخلية في منطقة الصدر والبطن، كما يمكن للجسم أن يستخدمها للطاقة عند الحاجة، ويمكن جمع الطرق السابقة كلها لحساب الوزن المثالي للشخص وتحديد إذا ما كان يحتاج أن يخفف من وزنه أم لا[٢].


المضاعفات المرتبطة بالسمنة وزيادة الوزن

لا تقتصر السمنة على زيادة الوزن فقط بل تتعدى ذلك، إذ تؤدي إلى العديد من المضاعفات الخطيرة، فامتلاك نسبة عالية من الدهون مقارنة بالعضلات تضع إجهادًا وضغطًا على العظام والأعضاء الداخلية، وتزيد السمنة من حدوث الالتهابات في الجسم الأمر الذي يعتقد أنه أحد مسببات السرطان، وتُعد السمنة سببًا رئيسيًا للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، إلى جانب أنها ترتبط بعدد من المضاعفات الصحية التي يُعد بعضها مضاعفات يمكن أن تهدد حياة الإنسان، وتتضمن ما يأتي:[٣]

  • أمراض القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.

ارتفاع الكوليسترول.

  • مرض انقطاع النفس النومي إلى جانب العديد من المشاكل التنفسية.
  • السكتة الدماغية.
  • أمراض المرارة.
  • بعض أنواع السرطان، مثل سرطان الثدي وسرطان القولون وسرطان بطانة الرحم.
  • التهاب المفاصل.
  • مرض الكبد الدهني.
  • العقم.
  • مرض السكري من النوع الثاني.


أهمية الحفاظ على وزن صحي

إن الحفاظ على وزن صحي مفيد على المدى الطويل، ومن الفوائد المترتبة على الحفاظ على وزن صحي ما يأتي:[٤]

  • زيادة مستويات الطاقة.
  • تعزيز جهاز المناعة.
  • تقليل احتمالية الإصابة بالعقم.
  • تحسين الثقة بالنفس.
  • السيطرة على مرض السكري من النوع الثاني.
  • تخفيف الضغط الواقع على المفاصل والظهر.
  • تقليل خطر الإصابة بفقر الدم.
  • تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • تقليل خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.


المراجع

  1. "Why Is a Healthy Weight Important?", nhlbi, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "How much should I weigh for my height and age?", medicalnewstoday, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  3. "Obesity", healthline, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  4. "Benefits of maintaining a healthy body weight", brunet, Retrieved 15-12-2019. Edited.