أضرار الدهون على الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٧ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٩
أضرار الدهون على الجسم

الدهون

تُعد الدهون أحد العناصر الغذائية المهمة التي يحتاج لها الجسد فهي تزود الجسم بالطاقة، ولكن في نفس الوقت إن زيادة الدهون في الجسم تؤدي إلى السمنة مما يسبب الكثير من المخاطر والمضاعفات، وخصوصًا الدهون الموجودة في منطقة البطن، ويحدث تراكم الدهون في الجسم نتيجةً للنظام الغذائي السيء، وقلة النشاط البدني، وعدم ممارسة الرياضة، [١]كما أن الدهون تساعد في امتصاص الفيتامنيات القابلة للذوبان فيها، مثل: فيتامين أ، ود، وهـ، وك، وتمد الدهون الجسم بـ 9 سعرات حرارية لكل غرام منها.[٢]


أضرار الدهون على الجسم

تلعب الدهون دورًا كبيرًا في حدوث العديد من المضاعفات والأمراض، ويمكن ذكر ما يلي منها:[١]

  • أمراض القلب.
  • النوبة القلبية.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • السكري من النوع الثاني.
  • الربو.
  • سرطان الثدي.
  • سرطان القولون.
  • مرض الزهايمر، والخرف.


أسباب تراكم الدهون في الجسم

يوجد العديد من الاسباب التي تسبب زيادة نسبة الدهون في الجسم، ويمكن ذكر ما يلي منها:[١]

  • سوء التغذية: يعد النظام الغذائي أحد العوامل الرئيسية والمهمة التي تزيد من نسبة الدهون في الجسم، ومن هذه الأطعمة الحلوى والسكاكر والمشروبات، مثل: العصير، والفاكهة، والصودا، والكعك، كما أن احتواء النظام الغذائي على نسبة قليلة من البروتين ونسبة عالية من الكربوهيدرات قد يؤثر على الوزن.
  • الكحول: يعد شرب الكحول من المشكلات التي تسبب خطرًا على صحة الناس، ويسبب الكحول مجموعة من الأمراض منها: أمراض الكبد، والالتهابات.
  • عدم ممارسة الرياضة: لا بد للإنسان من ممارسة الرياضة؛ فإذا كان الشخص يستهلك سعرات حرارية أكثر مما يحرق، فإن ذلك سيؤدي إلى زيادة وزنه، وبالتالي فإن نمط الحياة غير النشط يؤدي إلى صعوبة في التخلص من الدهون الزائدة، وخصوصًا دهون ما حول البطن.
  • الضغط: يفرز الجسم هرمون الستيرويد والمعروف أيضًا بالكورتيزون، ويساعد الجسم في التحكم والسيطرة على التوتر، وهذا قد يؤثر على عملية الأيض، والعديد من الأَشخاص عندما يشعرون بالتوتر تزداد شهيتهم، ولذلك فإن هرمون الكورتيزول يساعد في الحفاظ على بقاء السعرات الحرارية التي تكون زائدة في الجسم وخصوصًا حول البطن.
  • العوامل الوراثية: يعد عامل الوراثة من العوامل التي تسبب السمنة، ويوجد العديد من الأدلة التي تؤكد صحة ما ورد، وتوصل علماء الجينات إلى أن العوامل الجينية يمكن أن تؤثر على السلوك والنظام الغذائي وخطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالسمنة.
  • قلة النوم: إن النوم لساعات قليلة يؤدي إلى زيادة الدهون في البطن، وأيضًا عدم الحصول على وقت كافٍ من النوم يؤدي إلى سلوكيات غير صحية تؤدي إلى اكتساب وزن زائد.
  • التدخين: يعد التدخين من العوامل الخطرة التي تزيد نسبة الدهون في الجسم، وأكد الباحثون أن التدخين لا يعد سببًا رئيسيًا في ارتفاع مستوى الدهون، ولكن يعد عاملًا مساعدًا في زيادة نسبة الدهون في الجسم، وقد أظهرت دراسة نشرت في عام 2012 في مجلة بلوس وان أن مستوى البدانة كان نفسه عند المدخنين أو غير المدخنين إلا أن الدهون الحشوية أكثر عند الأشخاص غير المدخنين.


أنواع الدهون

تنقسم الدهون في جسم الإنسان إلى نوعين رئيسيين من الدهون وهما كما يلي:[٢]

  • الدهون المشبعة: إن الدهون المشبعة هي نفسها الدهون الصلبة، ويمكن الحصول على معظمها من الأغذية الحيوانية، مثل: اللحوم والحليب واللبن، كما تحتوي بعض الأطعمة على نسبة أقل من الدهون المشبعة، مثل: الدواجن، والأسماك، ويمكن تواجد الدهون المشعبة في الزيوت، مثل: زيت الخيل، وزيت جوز الهند، والزبدة.
  • الدهون غير المشبعة: توجد الدهون غير المشبعة في الزيوت النباتية، وتكون سائلة في درجة حرارة الغرفة، لذلك تعد الدهون غير المشبعة مفضلة أكثر من المشبعة لأنها تحتوي على نسبة دهون أقل مما يساعد في تحسين مستويات الكوليسترول في الدم.


طرق الوقاية من الدهون

يوجد العديد من الطرق التي تمنع أو تقلل من السمنة الموجودة في الجسم، وذلك عن طريق تحديد نسبة الدهون في الجسم، وفي ما يلي بعض طرق الوقاية من السمنة وخصوصًا الأطفال وكبار في السن، ومن هذه الطرق ما يلي:[٣]

  • تناول الأطعمة الصحية: يعد تناول الأطعمة من العوامل المهمة التي تساعد في زيادة نسبة الدهون في الجسم، ولذلك يجب أن تكون نوعية الغذاء والطعام لدى الشخص صحية ومفيدة للجسم ولا تحتوي على نسبة دهون كبيرة، وللحفاظ على صحة مناسبة وجيدة.
  • ممارسة الأنشطة والرياضة: إن ممارسة الرياضة والأنشطة الفعالة في حياة الفرد اليومية يساعد على حرق الدهون الموجودة في الجسم، وبالتالي فإن الجسم يصبح صحيًا ونشيطًا أكثر وغير قابل للسمنة والوزن الزائد.
  • الحصول على وقت كافٍ من النوم: يعد النوم من الأمور الأساسية في الحياة؛ ولذلك إذا لم يحصل الجسم على وقت كافٍ من النوم فإن ذلك سيؤثر على الجسم، وتشير الأبحاث إلى أن الأشخاص إذا لم يحصلوا على وقت كافٍ من النوم فإن ذلك سيؤدي إلى زيادة في الوزن وارتفاع نسبة الدهون في الجسم.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "How do you lose belly fat?", medicalnewstoday,18-11-2019، Retrieved 18-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Types of Fats", healthlinkbc,18-11-2019، Retrieved 18-11-2019. Edited.
  3. "How to Prevent Obesity in Kids and Adults", healthline,19-11-2019، Retrieved 19-11-2019. Edited.