ما هي فوائد الهرولة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٧ ، ٨ سبتمبر ٢٠٢٠
ما هي فوائد الهرولة

ما هي الهرولة

تعد الهرولة شكل من أشكال الركض والذي يشمل الركض على وتيرة منخفضة، وقد ازدادت الاهتمام بهذا النوع من الركض في ستينات القرن الماضي، ويساعد هذا التمرين على حرق من 10 -13 سعرة حرارية في الدقيقة، ولذلك يمكن ممارسة هذا التمرين للتخلص من الوزن الزائد وزيادة اللياقة البدنية، ولا يمكن نكران فائدة الهرولة في التخلص من التوتر النفسي. وبالرغم من فوائد الهرولة العظيمة خاصة تلك المتعلقة بصحة القلب، إلا أن بعض المؤسسات الطبية تحذر منه، إذ قد يسبب الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية مثل؛ ألم قوس القدم، والتهاب وتر أخيل، وتورم الكاحل، وأمراض الركبة والظهر. وهذه الأمراض يمكن تجنبها بارتداء حذاء مناسب والهرولة على أرضية مناسبة.[١]


ما فوائد الهرولة

تمتعك الهرولة بفوائد مشابهة لتلك التي يمكن أن تحصل عليها من ممارستك للتمارين الهوائية أو الكارديو، إذ يحسن هذا النوع من التمارين من صحة الجهاز التنفسي وجهاز الدورة الدموية، كما يحسن أيضًا من المزاج العام للشخص، وفيما يلي الفوائد الأخرى التي قد تقدمها رياضة الهرولة:[٢]

  • رفع سقف التمارين الخاصة بك: ويعني هنا السقف قدرتك على ممارسة التمارين الهوائية، إذ لا يزيد المشي كثيرًا من معدل ضربات القلب كما تفعل الهرولة وبالتالي يلزمك المشي بمستوى خفيف من طاقة الجسم، بينما تساعدك الهرولة على رفع مستواك الرياضي والتحملي.
  • مساعدتك على خسارة الوزن: يعرف المشي بأنه رياضة مناسبة لخسارة الوزن، ولكن تثبت الدراسات بأن زيادة وتيرة المشي وممارسة الهرولة تزيد من فعالية حرق الدهون والسعرات الحرارية، وهو ما يمنع أيضًا الإصابة بالسمنة.
  • تدعيم جهاز المناعة لديك: أعتقد فيما سبق أن ممارسة التمارين ذات الحدة المرتفعة قد يضعف الشخص، ويزيد من فرص تعرضه للعدوى، وحديثًا؛ أثبتت الدراسات العكس تمامًا إذ تساعد التمارين ذات الحدة المتوسطة أو المرتفعة مثل الهرولة على تدعيم جهاز المناعة وتقوية استجابة الجسم للأمراض، وذلك سواء مع الأمراض قصيرة الأجل مثل عدوى الجهاز التنفسي، وطويلة الأجل مثل داء السكري.
  • تحسن رياضة الهرولة من حالة مقاومة الأنسولين إن كنت تعاني منها: يعاني الكثير من الأشخاص حول العالم من حالة ما قبل الإصابة بداء السكري، وهي أن ترتفع مستويات السكر في الدم إلى مستويات لا تسمح بالتشخيص بالمرض بعد، وتعد مقاومة الأنسولين أحد علامات هذه المشكلة إذ تبدأ خلايا الجسم برفض الاستجابة لهرمون الأنسولين المنظم لمستويات السكر في الجسم. وقد أظهرت الدراسات أن ممارسة الهرولة تقلل من هذه المقاومة وتضعف خطر الإصابة بداء السكري، ويعود هذا الأمر إلى قدرة الهرولة على تقليل الالتهابات في الجسم والتخلص من الدهون الزائدة.
  • حمايتك من التأثير السلبي للضغط النفسي: يعرف النشاط الجسماني بقدرته على التقليل من أثار الضغط النفسي، ولا تعد الهرولة أقل شئنًا في هذا الأمر، إذ تحمي هذه الرياضة الدماغ من الأثر السلبي للضغط النفسي، كما تحمي الهرولة من الانحلال العقلي المتعلق بالتقدم في السن.
  • تساعدك الهرولة في التعامل مع الاكتئاب: تعرف التمارين الرياضية بأنها طريقة فعالة في التخلص من أعراض الاكتئاب، وتظهر الدراسات بأن ممارسة التمارين الرياضية يقلل من إفراز هرمون الكورتيزول المسؤول عن الضغط النفسي والاكتئاب، وينصحك الأطباء بممارسة تمارين رياضية تحبها وتفضل ممارستها للتخلص من هذه المشاكل النفسية، وتعد الهرولة من أمتع الرياضات التي يمكن ممارستها.
  • الحفاظ على مرونة عمودك الفقري مع تقدمك في السن: توجد بين فقرات عمودك الفقري غضاريف قرصية الشكل تحافظ على مرونة العمود الفقري، وتميل هذه الغضاريف إلى الانحلال مع التقدم في السن خاصةً إن كنت تعاني من حياة قليلة الحركة، وتساعد رياضة الهرولة في الحفاظ على حجم ومرونة هذه الأقراص، وتظهر دراسة أن الأشخاص الذين يمارسون الهرولة يتمتعون برطوبة أعلى في منطقة الغضاريف الفقارية وزيادة في المادة اللزجة فيها.
  • يمكن لرياضة الهرولة أن تنقذ حياتك: تزيد الحياة قليلة الحركة من خطر الموت المبكر، وتظهر دراسة بحثية تابعت بعض ممارسي الهرولة بين عامي 2001 و2013، أن الذين يركضون بوتيرة منخفضة قد سجلوا استمرارية أفضل في الحياة، وقد لاقت هذه الدراسة الكثير من الانتقاد إذ لم تحدد معنى وثيرة منخفضة فيها، إذ ما يعد خفيف بالنسبة لشخص رياضية يكون صعب لشخص يتمتع بلياقة بدنية اعتيادية، كما أن هذه الدراسة تتعارض مع الدراسات التي تثبت أن ممارسة التمارين شديدة الحدة أفضل لصحة الجسم.


هل تختلف الهرولة عن المشي؟

يعد كل من الهرولة والمشي من التمارين الهوائية المفيدة للدورة الدموية ولحرق الدهون والسعرات الحرارية، ولكنهما يختلفان في عدة جوانب كما يلي:[٣]

  • التأثير أو الصدمة: تصنف التمارين الهوائية إلى تمارين خفيفة التأثير وتمارين عالية التأثير، وتشمل التمارين خفيفة التأثير وضع قدم واحدة على الأقل على الأرض دائمًا لدعم وزن الجسم مثل المشي، أما التمارين عالية التأثير، فيلاحظ بأن كلا القدمين يرتفعان عن الأرض، كما أن التمارين عالية التأثير تزيد من الضغط الواقع على الركبتين، بسبب ضرب القدمين على الأرض.
  • مستوى حدة التمرين: يعد المشي من التمارين بسيطة الحدة، بينما تعد الهرولة من التمارين شديدة الحدة، والتي يصعب عند أدائها التحدث مع الآخرين، إذ تزيد هذه التمارين من معدل ضربات القلب والتنفس أسرع من التمارين بسيطة الحدة.


قد يُهِمٌّكَ

قد يهمك التعرف على بعض نصائح السلامة والصحة المتعلقة بممارسة رياضة الهرولة، وفيما يلي نقدم لك البعض منها:[٤]

  • تأكد من تناولك طعام صحي، وإتباع حمية غذائية مناسبة.
  • تجنب تناول الطعام مباشرة قبل الذهاب لممارسة الهرولة.
  • تجنب الهرولة في ساعات النهار ذات درجات الحرارة المرتفعة خاصةً في فصل الصيف.
  • أشرب كميات كافية من الماء قبل، وأثناء، وبعد ممارسة رياضة الهرولة.
  • لا تنسى أخذ هاتفك المتنقل معك، وذلك تحسبًا لأي طارئ.
  • لا ترفع من صوت الموسيقى إن كنت تحبذ الاستماع لها أثناء ممارستك للتمارين، إذ يجب عليك أن تكون واعيًا لما يحيط بك.
  • ارتدي ملابس عاكسة للضوء إذا كنت تفضل الهرولة في ساعات الصباح الباكر أو في الليل.
  • أخبر أحد الأشخاص إلى أين تريد الهرولة وفي أي وقت تتوقع أن تعود.
  • أختر أماكن منارة جيدًا ومليئة بالسكان للهرولة فيها، وتجنب الأماكن المعزولة والخطيرة.
  • توقف عن ممارسة الهرولة إن تعرضت للإصابة، وأسعى للحصول على الرعاية الطبية المناسبة.


المراجع

  1. Gloria Lotha (2019-05-20), "Jogging", britannica, Retrieved 2020-09-05. Edited.
  2. Rebecca Joy Stanborough (2019-07-14), "All About That Pace: The Benefits of Jogging", healthline, Retrieved 2020-09-05. Edited.
  3. Lisa Sefcik, "Differences Between Walking and Jogging", livestrong, Retrieved 2020-09-05. Edited.
  4. "Running and jogging - health benefits", betterhealth, 2013-06-30, Retrieved 2020-09-05. Edited.