كيفية المحافظة على الوزن بعد الرجيم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٧ ، ١٢ مارس ٢٠١٩
كيفية المحافظة على الوزن بعد الرجيم

الحفاظ على الوزن بعد الرجيم

يخشى العديد من الأفراد من استعادة الوزن الذي بذلوا جهدًا لخسارته مرة أخرى بعد انتهاء الحمية الغذائية أو الرجيم الذي اتبعوه لهذه الغاية، وهذا يجعل العديد من الأفراد يرون بأنّ الحفاظ على الوزن بعد الرجيم يُمكنه أن يكون أمرًا أكثر صعوبة من اتباع الرجيم نفسه، وعادة ما يؤكد الخبراء على هذه الفكرة بذكر حقيقة أن أغلب الأفراد الذين يخسرون الكثير من الوزن من المتوقع يستعيدون نفس الوزن الذي خسروه بعد مرور 2-3 سنوات من انتهاء الرجيم، وكثيرًا ما يفسّر الخبراء حدوث هذا الأمر بالقول بأن من المحتمل أن الأفراد الذين حرصوا على تقليل عدد السعرات الحرارية التي يتناولونها أثناء الرجيم قد حصل لديهم انخفاضٌ في مستوى حرق أجسامهم للسعرات الحرارية كاستجابة لذلك، وهذا يُمكنه أن يُفسر كذلك صعوبة خسارة المزيد من الوزن بعد انتهاء الرجيم أحيانًا، ولحسن الحظ يوجد الكثير من الطرق أو الأنماط الحياتية طويلة الأمد التي ينصح الخبراء بها للحفاظ على الوزن الذي وصل إليه الفرد[١].


طرق الحفاظ على الوزن بعد الرجيم

يؤكد الخبراء على حقيقة أن 20% فقط من الأفراد الذين اتبعوا الحميات الغذائية سيحافظون على الوزن الذي خسروه باستخدام هذه الحميات، لذا فإنّ الكثير من الخبراء باتوا يطرحون أساليبًا وطرقًا عديدة لتقديمها للأفراد من أجل الحفاظ على أوزانهم بعد الرجيم، منها[٢]:

  • ممارسة الرياضة بانتظام: تُساهم ممارسة الأنشطة الرياضية بالحفاظ على اتزان الطاقة في داخل الجسم وتجعل الجسم مضطرًا إلى حرق السعرات الحرارية التي يحصل عليها من الغذاء بدلًا من تخزينها على شكل دهون، ولقد توصلت العديد من الدراسات إلى حقيقة مفادها أنّ الأفراد الذين يُمارسون على الأقل 200 دقيقة من الأنشطة الرياضية المعتدلة في الأسبوع، أو 30 دقيقة في اليوم، يُمكنهم الحفاظ بسهولة على الوزن الذي خسروه بعد انتهاء الرجيم.
  • الحرص على مراقبة الوزن باستمرار: يجب على الأفراد الذين يطمحون إلى الحفاظ على أوزانهم أن يحصلوا على ميزان خاص لاستعماله لغرض مراقبة أوزانهم خلال فترة الرجيم وبعد انتهاء الرجيم؛ فمن المعروف أنّ الوقوف على الميزان ورؤية التغيّر الحقيقي الحاصل على الوزن يجعل الفرد أكثر رغبة بالاستمرار بممارسة الأمور الصحية المؤدية إلى فقدان المزيد من الوزن، كاستهلاك القليل من السعرات الحرارية مثلًا.
  • استهلاك المزيد من البروتينات: يؤدي تناول الكثير من البروتينات إلى تقليل الشهية وزيادة الشعور بالشبع، وهذه أمورٌ مفيدة للغاية للحفاظ على الوزن بعد الرجيم، ويعود سبب ذلك أصلًا إلى قدرة البروتينات على تعزيز إفراز الجسم لبعض الهرمونات المسؤولة أساسًا عن الشعور بالجوع، كما لا يغيب عن الخبراء التذكير بحقيقة أن الجسم بحاجة لكميات كبيرة من الطاقة من أجل هضم أو تحطيم البروتينات، وهذا وحده كافٍ لحرق المزيد من السعرات الحرارية.
  • الالتزام بتناول وجبة الإفطار يوميًا: أكدت الكثير من الدراسات على ميل الأفراد الذين يتناولون وجبة الإفطار بالذات إلى اتباع العادات الغذائية الصحية أكثر من غيرهم، كما كشفت دراسات أخرى عن أن تناول وجبة الإفطار كان أحد أبرز السمات التي أفصح عنها الأفراد الذين نجحوا في الحفاظ على أوزانهم بعد الرجيم.
  • بناء علاقات جيدة مع الأفراد المقربين: يؤمن الكثير من الأفراد بان الحفاظ على الوزن بعد الرجيم يُمكن أن يكون أمرًا أكثر سهولة في حال كان هنالك صديق أو شريك ملتزم بنفس الحمية الغذائية أو يداوم على تشجيعهم على الالتزام بالحمية الغذائية والعادات الصحية، خاصة في حال كان هذا الشريك مقربًا للغاية، كالزوجة مثلًا.
  • تعريض النفس لتحديات جديدة: ينصح بعض الخبراء بعدم التوقف عن تعريض النفس لتحديات جديدة على المستوى البدني أو النفسي بمجرد الانتهاء من الرجيم، ويرون أن من الصحي أن يضع الفرد أهدافًا جديدة لحياته لإبقاء شعلة الطاقة مشتعلة في داخله، كما ليس من الضروري أن يكون الهدف الذي يضعه الفرد له علاقة بخسارة الوزن بالتحديد وإنما قد يكون الهدف موجّهًا لأمور صحيّة أخرى، كالإقلاع عن التدخين مثلًا[٣].
  • طرق أخرى: يشير بعض المختصين إلى وجود طرق أو أنماط صحية أخرى للحفاظ على الوزن بعد الرجيم، منها ممارسة رياضة رفع الأوزان، والحرص على شرب الكثير من السوائل، والابتعاد على التوتر، وتناول الكثير من الخضراوات.

يرى بعض الخبراء أن خسارة الوزن ثم كسبه مرة أخرى لعدة مرات متتالية يُمكنه أن يؤدي إلى حصول زيادة بخطر الإصابة بمشاكل صحية عديدة، كالإصابة بزيادة ضغط الدم، أو أمراض المرارة، أو زيادة مستوى الكوليسترول في الجسم، لكن بنفس الوقت ينفي بعض الخبراء تأثير كسب الوزن مجددًا على طريقة حرق الجسم للسعرات الحرارية، أو على توزيع الدهون داخل الجسم كما يظن الكثير من الأفراد[١].


المراجع

  1. ^ أ ب "Maintaining Weight Loss", Johns Hopkins Medicine, Retrieved 28-2-2019. Edited.
  2. Brianna Elliott, RD (16-1-2017), "The 17 Best Ways to Maintain Weight Loss"، Healthline, Retrieved 28-2-2019. Edited.
  3. Malia Frey (11-12-2018), "How to Maintain Your Weight Loss"، Very Well Fit, Retrieved 28-2-2019. Edited.