فوائد شرب منقوع المره

فوائد شرب منقوع المره
فوائد شرب منقوع المره

المُرّة

يُعدّ المُر أو المُرّة عصارة مجففة ذات لون بني محمر من شجرة شائكة تُسمّى Commiphora myrrha، والمعروفة أيضًا باسم C. molmol، ويعود موطنه الأصلي في شمال شرق أفريقيا وجنوب غرب آسيا، وتُستخدم عملية التقطير بالبخار لاستخراج زيت المر الأساسي، وهو من الكهرمان إلى البني وله رائحة ترابية، ولطالما استخدم المر في الطب الصيني التقليدي والطب الأيورفيدا، ويقوم العلماء حاليًا باختبار الاستخدامات المحتملة للزيت، بما في ذلك الألم والالتهابات وقروح الجلد،[١] ويُمكن تشبيه المُرّة بالصّمغ، ومن الجدير بالذّكر أن المُرّة تُستخرج من لحاء بعض الأشجار عبر الشّقوق الصّغيرة، وعادةً يستخدم المر عن طريق الفم للعلاج، ويُستخدم كذلك في التّصنيع، كعطر، بخور، ومثبت في مستحضرات التجميل، كما أنه يُستخدم في التحنيط.[٢]


فوائدُ شُرب منقوع المُرّة

بدأ البحث العلمي الحديث في العثور على أدلة تشير إلى أن المر قد يقدم بعض الفوائد الصحية، ومع ذلك، من المهم ملاحظة أن العديد من هذه الادعاءات تتطلب المزيد من الدراسات، وعلى الرّغم من ذلك فإنّ للمُر فوائد عديدة مُثبتة، ومنها:[٣]

  • وجدت دراسة نشرت في مجلة السمية الغذائية والكيميائية أن مستحلب المر (Commiphora molmol) قادر على الحماية من التسمم الكبدي الناتج عن الرصاص (PbAc)، وخلص مؤلفو الدراسة إلى أن مستحلب المر (Commiphora molmol) هو مضاد أكسدة قوي يمكن أن يحمي ضد الأضرار التأكسدية الكبدية التي يسببها PbAc والسمية المناعية عن طريق تقليل أكسدة الدهون وتعزيز آليات الدفاع المضادة للأكسدة والمناعة، ويُعتقد أن مضادات الأكسدة تساعد على تحييد الإجهاد التأكسدي في الجسم الناجم عن الضغوط البيئية، مثل التلوث، وعوامل أخرى.
  • لهُ خصائص مضادة للسرطان، إذ كشف مجموعة من الباحثين الصينيين أن مستخلصات ومركبات المُرّة قد تكون فعالة ضد خلايا السرطان، ونشرت النتائج التي توصلوا إليها في مجلة أبحاث النباتات الطبية.
  • في عام 2017، نشر العلماء نتائج تشير إلى أن اللبان والمُرّة قد يساعدان في تخفيف آلام الأعصاب، بعد النتائج الإيجابية عند علاج الألم في الفئران باستخراج ماء من اللبان والمُرّة.
  • لطالما استخدم المر في أجزاء من آسيا كدواء تقليدي للأمراض الالتهابية، وفي عام 2015، نشر الباحثون نتائج دراسة عن القوارض تشير إلى أنها قد تساعد في علاج التهاب المفاصل الروماتويدي (RA).


أضرارُ المُرّة

يبدو نبات المر آمنًا لمعظم الناس عند استخدامه بكميات صغيرة، ويمكن أن يسبب بعض الآثار الجانبية مثل الطفح الجلدي إذا طُبِّقَ على الجلد مباشرة، ويُسبّب الإسهال إذا أُخِذَ عن طريق الفم، وقد تكون الجرعات الكبيرة غير آمنة، ويمكن أن تتسبب الكميات الأكبر من 2-4 غرام في تهيج الكلى وتغيرات في معدل ضربات القلب، والمر قد يخفض نسبة السكر في الدم، وهناك قلق من أنه إذا استُخدمَ مع الأدوية التي تخفض نسبة السكر في الدم فقد ينخفض ​​السكر في الدم أكثر، وإذا كنت تستخدم المر والأدوية لمرض السكري، فراقب سكر الدم بعناية، كذلك الأمر في الحُمّى إذ إنّ المر قد يجعل الحمى أسوأ، لذلك ينبغي استخدام هذا النّوع من المُستخلصات النّباتيّة بحذر، وبما أن نبات المر قد يؤثر على مستويات الجلوكوز في الدم، فهناك مخاوف من أنه قد يتداخل مع التحكم في جلوكوز الدم أثناء الجراحة وبعدها، لذلك، توقف عن استخدام المر قبل أسبوعين على الأقل من الجراحة المُجَدوَلة.[٤]


التّفاعلاتُ الدّوائيّة للمُرّة

كما ذُكر سابقًا فإنّ المر قد يخفض نسبة سكر الدم، وتستخدم أدوية مرض السكر أيضًا لخفض نسبة السكر في الدم، وقد يؤدي تناول المر مع أدوية السكري إلى انخفاض مستوى السكر في الدم بشكل كبير، مما قد يستدعي الحاجة إلى تغيير جرعة دواء السكري، وتتضمن بعض الأدوية المستخدمة لمرض السكري جليميبيريد، غليبوريد، أنسولين، بيوغليتازون، روزيجليتازون، كلوربروباميد، جليبيزيد، وغيرها، وكذلك الأمر في الوارفارين (الكومادين)، إذ يتفاعل مع المُرّة، ويستخدم الوارفارين (الكومادين) لإبطاء تخثر الدم عادةً، وقد يقلل تناول المر من مدى فعالية الوارفارين (الكومادين) في إبطاء تخثر الدم، ممّا يمكن أن يزيد من فرصة تخثر الدم.[٢]


المراجع

  1. "11 Surprising Benefits and Uses of Myrrh Oil", healthline, Retrieved 7-5-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "MYRRH", webmd, Retrieved 7-5-2020. Edited.
  3. "Health benefits and risks of myrrh", medicalnewstoday, Retrieved 7-5-2020. Edited.
  4. "MYRRH", rxlist, Retrieved 7-5-2020. Edited.

464 مشاهدة