فوائد ركوب الدراجة الثابتة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
فوائد ركوب الدراجة الثابتة

بواسطة:رزان صلاح

 

يعتبر استخدام الدراجة الثابتة من العادات الصّحية والروتينية التي يُقبل عليها فئة كبيرة من الأشخاص حول العالم، وخاصة فئة الشباب، حيث يُشكل هذا الجهاز إحدى الإصدارات الحديثة الخاصة بالأجهزة الرياضية التي تساهم في ممارسة تمارين حرق الدهون بسرعاتٍ مختلفة في أي وقت وأي مكان، الأمر الذي يعود على الجسم بالعديد من الفوائد والمنافع التي من شأنها أنّ تقي من العديد من الأمراض الخطيرة التي تشكل تهديدًا حقيقيًا على حياة الإنسان، ونظرًا لذلك اخترنا أنّ نستعرض أبرز هذه الفوائد بشكل مفصل في مقالنا هذا.

 

فوائد ركوب الدراجة الثابتة

  • يساهم ركوب الدراجة الثابتة في التخلص من الوزن الزائد والسمنة خلال وقت قياسي، وذلك من خلال تعزيز قدرة الجسم على حرق الدهون والسيلوليت، وخاصة تلك الدهون المتراكمة في النصف السُفلي من الجسم، بما في ذلك كل من منطقة الفخذين والأرداف، كما يعزز من القدرة على شد الجلد، ويقلّل من الترهلات الناتجة عن النزول السريع في الوزن، وعن قلة ممارسة الرياضة والكسل.
  • يحسن الحالة النفسية والمزاجية، ويطرد القلّق والتوتر والغضب، ويقي بالتالي من التعرض للمشاكل النفسية على رأسها العصبية والاكتئاب.
  • يزيد من كفاءة القدرات الدماغية والعقلية، بما في ذلك التركيز والانتباه والذكاء والتفكير السليم، ويقلّل من التشتت الذهني والشرود وغيره، من خلال تصفية الذهن وتحسين عمل وظائف المخ.
  • يُعزز من قوة عضلات الجسم، بما في ذلك كل من عضلات الساق، والفخذين، وكذلك الركبة، وتحديدًا أوتار الركبة، وذلك بفضل الضغط السُفلي الذي يضغط على عضلات الساقين.
  • يخفض مستوى ضغط الدم، ويقلّل من حالات ارتفاعه، ويقي من الأعراض والمضاعفات الخطيرة الناتجة عن ذلك، بما فيها السكتات الدماغية، والجلطات، وكذلك مشاكل القلب الخطيرة، وأمراض الأوعية الدموية الحادة والمُزمنة.
  • يقوي الجهاز المناعي ضد الأمراض المختلفة.
  • يعتبر مثاليًا للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري بأنواعه المختلفة، أو من ارتفاع السكر في الدم، حيث يساهم هذا التمرين في ضبط منسوب السكر في الدم، والحد من المضاعفات المرافقة لارتفاعه.
  • يقي من الإصابة بالأمراض الخطيرة التي تصيب العظام، على رأسها مشكلة هشاشة العظام، وكذلك مشاكل الكسر وضعف العظام.
  • يساهم في الحصول على نومٍ أفضل وأعمق، ويقلّل من خطر التعرض للأرق وغيره من صعوبات النوم، حيث إنّ ممارسة هذا التمرين لمدة عشر دقائق يوميًا من شأنه أنّ يزيد من الاسترخاء والنعاس ويزيد بالتالي الحاجة للنوم.
  • يحافظ على سلامة القلب والشرايين المحيطة به، ويقلّل من الأضرار الناجمة عن الكولسترول والدهون.
  • يمتاز بكونه من الأجهزة الآمنة للنساء الحوامل على وجه التحديد، مع الحرص على استخدامه بهدوء وبطريقة سليمة، كونه لا يشكل أي ضغوطات على منطقة البطن، بل يعزز من قوة العضلات، ويسهل عملية الولادة.

 

نجد مما سبق أنّ الدراجة الثابتة تمتاز بالعديد من المواصفات التي تجعل منها أداة ممتعة وسهلة للغاية لغرض ممارسة الرياضة، بغض النظر عن سوء الأحوال الجوية، كما يمكن من خلالها التحكم بالسرعة المطلوبة للتمرين حسب رغبة الشخص المتدرب وقدراته، علمًا أنّه يمكن اقتناء هذا الجهاز في المنزل، أو في النوادي الرياضية أو حتى في مكاتب العمل الخاص وغيرها، في الوقت الذي لا يمكننا إنكار بعض عيوبه، بما في ذلك الأوجاع والآم التي تصيب الظهر عند الجلوس على المقعد الخاص بالدراجة، وعند استخدامها لفتراتٍ طويلة دون الحصول على قسط كافٍ من الراحة، كما ينصح بالتأكد من مدى ملائمة ارتفاع المقعد الخاص بالدراجة قبل استخدامها، والحرص على التحكم السليم بمقبض المقاومة الخاص بها، كونه يزيد من كفاءة وفعالية التمرين..