فوائد رياضة الدراجة

فوائد رياضة الدراجة

رياضة ركوب الدراجة

يُعد ركوب الدراجات من الأمثلة على التمارين الرياضية الهوائية أو تمارين الكارديو التي تسهم في تقوية القلب، وهي الأنشطة الرياضية التي يمارسها الشخص أكثر من عدّة دقائق، تعزز صحة عضلة القلب والرئتين والعضلات للعمل أكثر من المعتاد، ويختلف عدد السعرات الحرارية التي يحرقها الشخص أثناء قيادته للدراجة بناءً على السرعة وشدة التمرين وطبيعة الجسم، وبصورة عامّة يمكن لتمرين ركوب الدراجة متوسط الشدة أن يحرق 476 سعرةً حراريّةً خلال الساعة الواحدة، مع إمكانية زيادة معدل الحرق إلى 850 سعرةً حراريّةً خلال الساعة الواحدة عند ممارسة التمرين بشدة أعلى.[١]


فوائد رياضة ركوب الدراجة

تمتلك رياضة الدراجة العديد من الفوائد الصحية لجسمك، من أبرزها ما يأتي:[٢]

  • إنقاص الوزن: يُساعد ركوب الدراجة على التحكم بالوزن أو خفضه، إذ يساعد على بناء العضلات وحرق الدهون في الجسم، بالإضافة إلى أنه يرفع معدل الأيض، لذا يُنصح بركوب الدراجة إلى جانب الالتزام بنظام غذائي صحي لمن يُعانون من السمنة أو زيادة الوزن.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية: يساعد ركوب الدراجات الهوائيّة على تقوية عضلة القلب، وتقليل مستوى الدهون في الدم، كما أن ركوب الدراجات الهوائية بانتظام يُساعد على تحسين عمل القلب والرئتين والدورة الدموية، وهذا يُقلّل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، كالسكتة الدماغية، وارتفاع ضغط الدم، والنوبات القلبيّة.
  • تقليل نسبة الإصابة بالسرطان: يُساعد ركوب الدراجة على تقليل نسبة الإصابة بالسرطان، خاصّةً سرطان القولون والثدي، كما أظهرت الدراسات أن ركوب الدراجة بانتظام يُقلل من فرصة الإصابة بسرطان الأمعاء.
  • تقليل خطر الإصابة بمرض السكري: يُمكن لركوب الدراجة أن يُقلل من نسبة الإصابة بمرض السكريّ من الدرجة الثانية، إذ أظهرت العديد من الأبحاث في فنلندا أنّ الأشخاص الذين يستخدمون الدراجات الهوائيّة لمدة تتجاوز ثلاثين دقيقةً يوميًا يقلّ لديهم خطر الإصابة بالسكريّ بنسبة 40%.
  • زيادة قوة الجسم وتوازنه: يُساعد ركوب الدراجة الهوائية على تحسين قوة الجسم وتوازنه، كما يُساعد على تقليل خطر التعرض للكسور عند السقوط، ويُعد ركوب الدراجة أحد التمارين المثالية للأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام؛ لأنه تمرين منخفض الشدة ولا يُسبب ضغطًا على المفاصل.
  • تحسين الصحة العقلية: يُمكن تقليل المشكلات والاضطرابات العقلية مثل الاكتئاب والضغط والقلق من خلال ركوب الدراجة بانتظام؛ نظرًا للمتعة التي يمكن أن يحقّقها.


فوائد أخرى لركوب الدراجة

توجد مجموعة من الفوائد العامة التي يُحققها تمرين الدراجة، منها ما يأتي:[٣]

  • فوائد اجتماعية: يُساعد ركوب الدراجة الهوائية على زيادة فرصة التفاعل الاجتماعيّ، والاختلاط مع الآخرين، إذ أنّ مرافق ركوب الدّراجات والمشاة مشتركة.
  • فوائد اقتصادية: تُعد الدراجة الهوائية وسيلة نقل اقتصاديةً، كما أن المواقف الخاصة بها عادةً ما تكون مجانيّةً ويُمكن الوصول إليها بسهولة، بالإضافة إلى أن قيادة الدراجة تحافظ على الطرق والمساحات السكنيّة، وتُقلل من الضّرر اللاحق بالطرقات عند استخدامها كبديل للسيارات ووسائل النقل الأخرى.
  • فوائد بيئية: تعد الدراجة الهوائية وسيلة نقل خاليةً من التلوث، كما أنّها تُقلّل من الحاجة إلى صناعة السيارات، أو صيانتها أو التخلّص منها، إذ أنّ ركوب الدّراجة الهوائيّة لما يقارب عشرة كيلومترات يوفّر 1500 كيلوغرام تقريبًا من انبعاثات غازات الدفيئة سنويًّا، بالإضافة إلى دور الدراجة الهوائية في خفض الانبعاثات عن طريق الحدّ من الازدحام، وتحسين حركة المرور عند قيادة الدّراجة الهوائيّة في ساعات الذروة بدلًا من استخدام وسائل النقل الأخرى، فعلى سبيل المثال يسبّب التأخير في حركة المرور في أكبر ست مدن في أستراليا انطلاق حوالي ثلاثة عشر مليون طن من غاز الاحتباس الحراريّ كلّ عام.
  • سهولة ركوب الدراجة الهوائيّة: إذ لا تحتاج إلى مستويات عالية من المهارات البدنيّة على عكس بعض الرياضات الأخرى، بالإضافة إلى أنها تُحقق المزيد من الشجاعة وروح المغامرة.


أضرار رياضة ركوب الدراجة

على الرغم من أن الأضرار المترتبة على ممارسة رياضة الدراجة الهوائية تكاد تكون معدومة إلا أن بعض الدراسات ربطت ما بين الممارسة العنيفة لهذه الرياضة وانخفاض معدلات الخصوبة لدى الرجال، وقد تنطوي أيضًا بعض المخاطر المتمثلة بـ:[٤]

  • زيادة فرصة الحوادث: يمتلك راكبو الدرجات نسبةً أعلى من التعرّض الحوادث مقارنةً بسائقي السيارات، وفي حال عدم استخدام الشخص لأحزمة أو خوذات الأمان فإن ذلك قد يؤدي إلى الإصابات الخطيرة أو حتى الموت في حال وقوع حادث.
  • زيادة فرصة الإصابة بالأمراض: يتعرض راكبو الدراجات لظروف جوية مختلفة، مثل: الأمطار، أو الثلوج، أو الطقس الحار أو البارد، مما قد يسبب إصابتهم ببعض الأمراض، مثل: نزلات البرد، أو ضربات الشمس.
  • الشعور بألم في منطقة أسفل الظهر: يؤدي ركوب الدراجة بانتظام إلى المعاناة من آلام متراوحة الشدة في الظهر، فقد أظهرت بعض الدراسات العلمية أن الأفراد الذين يمارسون ركوب الدراجة بانتظام يكونون أكثر عرضةً للإصابة بآلام أسفل الظهر، ويعود ذلك إلى الضغط الحاصل عليه، والذي يتسبب بحدوث آلام مزمنة مع مرور الوقت.


المراجع

  1. Laura Williams, "Examples of Aerobic Exercise"، exercise.lovetoknow, Retrieved 27-12-2019. Edited.
  2. "Cycling - health benefits ", betterhealth,1-11-2013، Retrieved 27-12-2019. Edited.
  3. "Cycling benefits", tmr.qld,26-6-2018، Retrieved 27-12-2019. Edited.
  4. "11 Unsurpassed Cycling Benefits And Disadvantages: You Should Know", smarthealthkick, Retrieved 27-12-2019. Edited.