فوائد السباحة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥١ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٩
فوائد السباحة

السباحة

السباحة من الرياضات المفضلة عند عدد كبير من الناس، فهي تتفوق على التمارين الرياضية الأخرى بكثرة فوائدها وسهولة ممارستها، إذ لا تحتاج إلى معدات خاصة سوى ارتداء ملابس السباحة، ورغم أن ممارسة هذه الرياضة تكثر في العطلة الصيفية، وخصوصًا عندما يقصد الناس شواطئ البحر للتمتع بعطلة صيفية سعيدة، فإنها يمكن أن تُمارس في أحواض السباحة التي تنتشر في المدن، وسنسلط في هذا المقال الضوء على أهم فوائد السباحة للإنسان.


فوائد السباحة

تنطوي ممارسة تمارين السباحة بانتظام على فوائد صحية عديدة نذكر منها ما يلي: [١]

  • حرق السعرات الحرارية: تمثل السباحة طريقة مثالية لإنقاص الوزن نظرًا لأنها تزيد كمية السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم؛ فعلى سبيل المثال، يحرق الشخص البالغ وزنه 160 رطلًا ما مجموعه 423 سعرة حرارية خلال ساعة السباحة بسرعة منخفضة أو متوسطة، أما إذا كانت سرعة السباحة عالية، عندئذ يمكن أن يحرق ما مجموعه 715 سعرة حرارية في الساعة الواحدة. وعند مقارنة الأرقام السابقة مع أنشطة وتمارين أخرى ذات تأثير منخفض، سنجد أن الشخص ذاته سيحرق فقط 314 سعرة حرارية عند الجري بسرعة 3،5 أميال في الساعة الواحدة، أما إذا مارس تمارين اليوغا، فإنه سيحرق فقط 183 سعرة حرارية في الساعة، مما يعني أن ممارسة السباحة تحقق فوائد مضاعفة للإنسان في حرق السعرات الحرارية، وتساعده على إنقاص وزنه الزائد بسرعة أكبر.
  • تحسين المزاج: أجرى باحثون دراسة على مجموعة صغيرة من الأشخاص المصابين بالخرف، فاكتشفوا أن مزاجهم قد تحسن بعد مشاركتهم في برنامج رياضة مائي لمدة 12 أسبوعًا، ولا تقتصر فوائد السباحة على تحسين الحالة النفسية والمزاجية للأفراد المصابين بالخرف؛ فقد بينت دراسة أخرى أنها فعالة أيضًا في تحسين المزاج عند الأشخاص الأصحاء لتخفيضها إفراز هرمون الكورتيزول.
  • تحسين النوم: تؤدي ممارسة السباحة إلى تحسين نمط النوم عند الإنسان، ولا سيما خلال الليل، ففي دراسة أجريت على مجموعة من المسنين المصابين بالأرق، تبين أن أنماط النوم لديهم ومدتها قد تحسنت بعد ممارستهم تمارين الأيروبيك المتنوعة، ولما كانت السباحة من التمارين الرياضية البسيطة التي يمكن للجميع ممارستها، فإنها تشكل إضافة عظيمة إلى تمارين الآيروبيك، وبديلًا فعالًا للأشخاص المصابين ببعض المشكلات الصحية التي تعيقهم عن ممارسة تمارين أخرى مثل الجري، وبذلك تكون وسيلة مثالية لكبار السن كي يحظوا بساعات نوم إضافية.
  • خفض ضغط الدم: إذا كان الإنسان مصابًا بمرض ارتفاع الضغط، فإن السباحة تشكل وسيلة ممتازة لخفض الضغط المرتفع أثناء فترات الراحة، فقد أجريت دراسة علمية مدتها 10 أسابيع على مجموعة من الرجال والنساء المصابين بارتفاع ضغط الدم، الذين كانوا قليلي النشاط والحركة، فتبين أن ممارسة السباحة قللت من معدل دقات القلب أثناء الراحة، وهذا الأمر مفيد جدًا للأفراد العاجزين عن ممارسة تمارين رياضة أخرى جراء الوزن أو الربو أو الإصابات المتفرقة. وتوصلت دراسة أخرى إلى نتيجة مفادها أن ممارسة السباحة بانتظام لمدة عام أدت إلى انخفاض ضغط الدم عند المرضى، فضلًا عن تحسن حساسية الإنسولين لديهم، وهذا أمر ضروري جدًا للوقاية من الإصابة بسكري النوع الثاني. [٢]


مضار للسباحة

رغم الفوائد الكثيرة التي تنطوي عليها ممارسة السباحة، فإنها في المقابل تؤدي إلى بعض التأثيرات الجانبية؛ فقد يعاني السباحون من الحكة نتيجة امتصاص بشرتهم للكلور المستخدم في تنظيف أحواض السباحة، وغالبًا ما تكون تلك الحكة على شكل طفح جلدي وبثور حمراء تظهر على الجسم في غضون 12 ساعة، ولا تقتصر أضرار الكلور على ذلك، فهو يسبب جفاف الشعر، لذلك من الضروري ارتداء قبعة السباحة تجنبًا لحصول هذا الأمر. كما يمكن أن يبقى الماء في قناة الأذن الخارجية عقب السباحة، مما قد يشكل بيئة رطبة لنمو البكتريا التي تتسبب بحالة مرضية تعرف بأذن السباح، وفي المراحل الأولى من هذا المرض، يعاني الشخص من حكة خفيفة تتفاقم لاحقًا عند لمس الأذن المصاب، ويزداد الألم سوءًا نتيجة انتشار العدوى في الجسم، وغالبًا ما يعالج هذا المرض باستخدام المضادات الحيوية كالأوفلوكساسين أو الستيرويدات، ومن المستحسن طبعًا الوقاية منه عبر تجفيف الأذن جيدًا بعد السباحة. [٣]


المراجع

  1. Ashley Marcin (2017-9-1), "What Are the Top 12 Benefits of Swimming"، healthline, Retrieved 2018-10-6. Edited.
  2. Kissairis Munoz (2017-4-14), "The Best Swim Workouts + 8 Key Benefits of Swimming"، draxe, Retrieved 2018-10-6. Edited.
  3. FRANK YEMI (2017-9-11), " Swimming Side Effects"، livestrong, Retrieved 2018-10-6. Edited.