فوائد القسط البحري للبشرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥١ ، ٢٥ فبراير ٢٠٢٠
فوائد القسط البحري للبشرة

القسط البحري

تعد عشبة القسط البحري أو ما يعرف بـ Saussurea؛ إحدى النباتات المزهرة التي تنمو في مناخ الجبال المرتفعة، وقد استخدمت هذه النبتة لعدة قرون في الطب التبتي والطب الصيني التقليدي لخصائصها العلاجية، إذ تحتوي جذورها على آثار مضادة للالتهابات ومضادة للميكروبات ومسكنات للألم، ويتوفر ما يزيد عن 300 نوع من هذه النبتة التي تمتاز بخصائصها الطبية والتي يمكن استخدام جذورها والزيت المستخلص منها أيضًا في صناعة العلاجات الدوائية،[١]وبالإضافة إلى الاستخدامات الطبية لعشبة القسط البحري، فإن زيت هذه العشبة يدخل في الأطعمة والمشروبات كأحد التوابل، فضلًا عن استخدامه كعطر مثبت في مستحضرات التجميل.[٢]


فوائد القسط البحري للبشرة

تقدم عشبة القسط البحري مجموعة من الفوائد الصحية للجسم بأكمله بما في ذلك البشرة، وذلك باستخدام الزيت الأساسي المستخرج منها والمساهم في إبطاء الشيخوخة بفضل فعاليته في مقاومة الجذور الحرة المسببة للخطوط الدقيقة في الجلد والتصبغات الناتجة عن التقدم في العمر، بالإضافة إلى دوره في تحسين حالات كل من الأمراض الجلدية مثل؛ الأكزيما، والصدفية، وقشرة الرأس، والمساعدة على علاج التهاب الجلد، وتساعد الخصائص العلاجية للزيت المستخرج من جذور نبتة القسط البحري على علاج الجروح، والخدوش، والاظافر التي تنمو داخل الجلد، ولدغات الحشرات، وذلك لدوره في منع البكتيريا والالتهابات التي قد تتواجد في الجروح المفتوحة.[٣]


فوائد القسط البحري للجسم

تحتوي نبتة القسط البحري على مركبات عطرية تسمى التربين ذات الفعالية في تخفيف الألم والالتهاب عن طريق قمع إنزيم COX؛ وهو الانزيم المستهدف بالعقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية، ويمتلك زيت القسط البحري خصائص مطهرة ومضادة للفيروسات والتشنج والبكتيريا، وهو ما يجعل هذه النبتة وزيتها الأساسي ذا فعالية محتملة في عدة حالات تشمل ما يأتي:[١][٣]

  • تعزيز جهاز المناعة: يساعد استخدام زيت القسط البحري على تقوية جهاز المناعة من خلال القضاء على البكتيريا والجراثيم والالتهابات، وهو ما يجعله فعالًا في تحسين حالات الربو والتهاب الشعب الهوائية والسعال المزمن.
  • المساعدة على الهضم: يساهم زيت القسط البحري في تحسين عمل الجهاز الهضمي، ويعزز من عملية الهضم، وذلك باستخدام بضع قطرات من الزيت في الشاي الدافئ.
  • علاج القرحة: يساعد القسط البحري على علاج القرحة الشديدة من خلال استخدام جذورها المجففة والمطحونة كمرهم.
  • تسريع الشفاء: فقد يساعد القسط البحري على تعزيز عملية الشفاء ومنع فرص الإصابة بالالتهابات.
  • تحسين صحة القلب: اقترحت العديد من الدراسات أن استخدام عشبة القسط البحري يمكن أن تعزز صحة القلب بالرغم من أن الآلية الدقيقة غير معروفة، ووفقًا لدراسة أجريت في عام 2013 على الفئران المصابة بالذبحة الصدرية المستحثة كيميائيًا، فإنه كان من الممكن علاج الحالة عند إعطائها خلاصة القسط البحري عن طريق الفم لمدة 28 يومًا.
  • تخفيف التهاب الكبد: فقد تساعد نبتة القسط البحري على علاج بعض اضطرابات الكبد، وتشير دراسة أجريت في عام 2010 في العلاج بالنباتات أن الفئران المصابة بالتهاب الكبد الوبائي المستحث كيميائيًا قد تعرضت لتلف أقل في الكبد عند علاجها باستخدام مستخلص القسط البحري مقارنة بالفئران الأخرى، كما كان الالتهاب أقل في الكبد، بالإضافة إلى تحسن مستويات إنزيمات الكبد.


اختيار القسط البحري

يُباع القسط البحري بصورته المجففة بما في ذلك المساحيق والكبسولات والجذور الكاملة المجففة، كما يمكن أن يدخل كمكون في العديد من المستحضرات متعددة المكونات، وقد يتوفر القسط البحري أيضًا كمستخلص يحتوي على الكحول، أما فيما يتعلق بطرق استخدام القسط البحري، فقد أظهرت الدراسات الكميات المناسبة للاستخدام اعتمادًا على العمر، فذكرت أنه يمكن استخدامه من قبل الأطفال بجرعات 40 ملليغرام لكل كيلوغرام في اليوم، وبجرعات تبلغ 1.8 غرام (1800 ملليغرام) يوميًا بالنسبة للبالغين، ومن المهم دائمًا عدم تجاوز الجرعات المحددة على الملصق الموجود على المنتج، إذ تُقاس كميات المساحيق والسوائل لهذه النبته المخلوطة عادةً بالماء أو العصير بدقة باستخدام ملعقة أو قطارة قياس، ولكن قد تستخدم جذور النبته لصنع الشاي بالرغم من عدم وجود طريقة دقيقة لقياس الجرعة بهذه الطريقة، أما فيما يتعلق بزيت القسط البحري المصنوع من جذور النباتات، فإنه يُستخدم في العلاج العطري، وصنع العطور، والشموع، والرائحة العطرة، وليس للاستخدام الداخلي.[١]

ونظرًا لأن مكملات القسط البحري نادرًا ما تخضع لاختبار الجودة، فإنه من الصعب معرفة ما إذا كان المنتج نقيًا أم لا، ووفقًا للمركز الوطني للصحة التكميلية، فإن بعض العلاجات الصينية ملوثة بالعقاقير والمعادن الثقيلة ومبيدات الآفات والمنتجات الحيوانية أو النباتية غير المعروفة، لذا يجب شراء المنتجات التي تحمل علامة الخلو من حمض aristolochic، وهو ما يشير إلى التزام الشركة المصنعة بلوائح إدارة الأغذية والعقاقير (FDA).[١]


الآثار الجانبية للقسط البحري

لابد من اتخاذ إجراءات الوقاية والحذر عند استخدام منتجات القسط البحري التي يمكن أن تكون غير آمنة وتتسبب بآثار جانبية عند استخدامها في بعض الحالات، إذ يعد زيت القسط البحري آمنًا للاستخدام من قِبل معظم الأشخاص عند تناوله عن طريق الفم بالكميات المعتدلة الموجودة في الأطعمة، ويعد استخدام جذر القسط البحري أيضًا آمنًا للاستخدام من قبل معظم الأشخاص عند تناوله عن طريق الفم، ولكن قد تكون منتجات القسط البحري كما ذكرنا سابقًا ملوثة وتحتوي على حمض aristolochic الذي يمكن أن يتسبب في تدمير كل من؛ الكلى، والإصابة بأمراض السرطان.

ومن المهم أيضًا عدم استخدام المنتجات التي لا تذكر عدم احتوائها على ذلك الحمض، وبالإضافة إلى ذلك، يجب الحذر عند استخدام منتجات القسط البحري في الحالة الحساسية تجاه الأعشاب والنباتات ذات الصلة، إذ قد تتسبب نبتة القسط البحري في حدوث رد فعل تحسسي لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه عائلة نبات Asteraceae / Compositae التي تتضمن الأقحوان وغيرها الكثير من النباتات، لذا فإنه من الأفضل عدم استخدام القسط البحري في حال كان الشخص يعاني من الحساسية تجاه النباتات.[٢][٤]


==مراجع==
  1. ^ أ ب ت ث Cathy Wong (23-9-2019), "The Health Benefits of Saussurea"، verywellhealth, Retrieved 25-2-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "COSTUS", webmd, Retrieved 25-2-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Costus root essential oil facts and health benefits", healthbenefitstimes, Retrieved 25-2-2020. Edited.
  4. "Costus", emedicinehealth,17-9-2019، Retrieved 25-2-2020. Edited.