علاج عسر الهضم والانتفاخ بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢١ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
علاج عسر الهضم والانتفاخ بالأعشاب

يعتبر عسر الهضم والانتفاخ من المشاكل الصحية الشائعة لدى الناس بشكل عام، وعسر الهضم تحديدًا يمكن تعريفه بأنه الاضطرابات التي تصيب المعدة ومنطقة الصدر، حيث يشعر المرء بعدم الارتياح والامتلاء والانتفاخ والغثيان أيضًا، ويمكن التَّخفيف منها عن طريق التجشؤ أو الغازات الخارجة من فتحة الشرج، وعادةً ما تتمادى تلك الأعراض لتصبح شعورًا بالحرقة من المعدة وصولًا للحلق.

وغالبًا ما يصاب المرء بعسر الهضم بعد تناول وجبة كبيرة ودسمة بسرعةٍ.

وتُعزى أسباب عسر الهضم والانتفاخ إلى الآتي:

  • التدخين.
  • الإكثار من شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • مكملات الحديد.
  • القلق والتوتر المستمر: فالحالة النفسيَّة تؤثّر بشكل كبير على الأعصاب المتصلة بالمعدة والأمعاء، ولذلك عند سوء الحالة النفسيَّة تصبح المعدة أقل قدرةً على هضم الطعام.
  • الأطعمة الدهنية والمليئة بالتوابل.
  • تناول الطعام أو شرب المشروبات بسرعة دون ترك المجال للهضم.

وقد يكون عسر الهضم ناتجًا عن أحد الأمراض الآتية:

  • القرحة الهضميَّة.
  • الحصى في المرارة.
  • الإمساك المزمن.
  • التهاب البنكرياس.
  • قلة تدفُّق الدم للأمعاء يجعلها أقل نشاطًا.
  • سرطان المعدة.
  • الانسداد المعوي.

وفي الغالب يتجه الناس المصابون بعسر الهضم إلى الأدوية والعقاقير المختلفة، كالأدوية المعادلة للحموضة ومثبطات مضخة البروتون، في حين أنهم يمكنهم معالجة عسر الهضم بالأعشاب الطبيعيَّة التي تعد البديل الأمثل للناس التي تعاني من الحساسية تجاه عقاقير معينة أو يظهر عليها الأعراض الجانبية للدواء بشكل كبير، وفي التّالي أهم الأعشاب التي تُستخدم في علاج عسر الهضم والانتفاخ:

  • الصبر (الألوفيرا): فهو يحتوي على جلوكوزيدات إنثراكينونية، ويشاع استخدامه كمليّن ومسهّل لحركة الأمعاء ومعالجة الحرقة، وتُستخدم العصارة التي بداخل الأوراق السميكة، وتباع على شكل مستحضرات طبية في متاجر الأطعمة الصحية فيؤخذ ملء فنجان قهوة على الريق وقبل النّوم بشرط أن تكون المعدة فارغةً.
  • النعنع العادي والبرّي: فكلاهما طارد للغازات والروائح بفضل كمية الزيوت الطيّارة المفيدة التي يحتويانها، لكن يجب تجنب استخدام النعنع البري من قبل المرأة الحامل والأطفال، فيؤخذ منه ملء ملعقة صغيرة على كوب ماء ساخن ويترك لينقع في الماء ثم يُشرب الماء مُصفىً.
  • الزنجبيل: وتستعمل جذوره وهو غني بالنّشا والزيوت الطيّارة، ويستخدم كطارد للغازات ومسكن للمغص والغثيان، ويُغلى مع الماء ثم يُحلّى بالعسل للحد من مشاكل الهضم ونزلات البرد والزّكام، ويفضل عدم الإكثار من تناوله، فيُلجأ إليه فقط عند الحاجة.
  • البقدونس: يُستحب أكل الغصون أو نقع الأوراق في الماء الساخن ثم شرب الماء مصفىً ثلاث مرّات يوميًّا.
  • الثوم: فهو يقضي على الجراثيم والبكتيريا في المعدة والأمعاء ليرفع من كفاءتها في هضم الطعام.
  • البابونج والشمّر: من الأعشاب التي تساعد على إرخاء العضلات وتنظيم حركتها وتعتبر مهدئةً للأعصاب، ويُشرب مغليّها.
  • اليانسون وعرق السّوس: كحال البابونج يعدّ من الأعشاب المهدئة للأعصاب والتي تحسِّن من الحالة النفسيّة للمرء لتجعل عملية الهضم تسير بشكل أفضل.
  • التفاح والجريب فروت والبرتقال أيضًا يعالجون سوء الهضم والغازات.