فوائد الفطر الهندي للسرطان

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٦ ، ٩ يناير ٢٠٢٠
فوائد الفطر الهندي للسرطان

الفطر الهندي

الفطر الهندي أو ما يعرف بالكيفر يستخدم في جميع أنحاء العالم، ويعود أصله إلى شمال جبال القوقاز، كما أنَّه أصبح شائعًا في السنوات الأخيرة في أوروبا وآسيا، ويعرف الفطر الهندي بأنه مشروب يشبه الحليب، وقد انتشر مشروب الفطر الهندي منذ القرن التاسع عشر، وتعود فوائده بسبب احتوائه على البروبيوتيك، وهي بكتيريا نافعة تساعد في الحفاظ على انتظام حركة الأمعاء، وتعالج مشاكل الجهاز الهضمي، كما أنَّها تدعم الجهاز المناعي.[١]


فوائد الفطر الهندي للسرطان

يعد السرطان من الأمراض الشائعة التي قد تؤدي إلى الوفاة، ويحدث نتيجة نمو غير طبيعي لخلايا الجسم، إذ توصلت الدراسات إلى أن الفطر الهندي يلعب دورًا مهمًا في علاج مرض السرطان؛ وذلك لاحتوائه على خمائر منتجات الألبان الصحية كالبروبيوتيك، والتي تساهم في التقليل من نمو الأورام في الجسم عن طريق إعاقة عمل بعض الإنزيمات التي تنشّط المواد المسرطنة، وذلك بتحفيز من الجهاز المناعي، وبالتالي يساعد الفطر الهندي في محاربة السرطان، وكما توصلت الدراسات بأن الفطر الهندي يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 56%.[٢] وكما يحتوي الفطر الهندي على مضادات التأكسد ومضادات الالتهاب، والتي تساهم في العديد من الفوائد الصحية للجسم، ويحتوي أيضًا على السكريات المتعدة والبيبتيدات، وتلعب هذه المركبات دورًا فعالًا تثبيط توليد الخلايا السرطانية، وكما أنها تحفز موت الخلايا المبرمج للأورام السرطانية، وأظهرت الدراسات بأن الفطر الهندي يحتوي على مضادات السرطان، والتي قد تكون فعالةً في علاج سرطان المستقيم، والخلايا اللمفاوية التائية الخبيثة، وسرطان الرئة.[٣]


فوائد أخرى للفطر الهندي

نذكر فيما يأتي أبرز فوائد الفطر الهندي، ومنها:[١]

  • يتحكم بمستوى السكر في الدم: أثبتت الدراسات بأنَّ الفطر الهندي يساعد في خفض مستوى السكر الصيامي، كما يخفض من معدل السكر التراكمي للأشخاص المصابين بالسكري.
  • يخفض مستوى الكوليسترول في الدم: ويخفض الفطر الهندي من مستوى الكوليسترول الضار في الدم، كما يحتوي على البروبيوتيك الذي يلعب دورًا مهمًا في تخفيض امتصاص الكوليسترول في الجهاز الهضمي، ويمكن أن يؤثر في إفراز واستخدام الجسم للكوليسترول.
  • يزيد التغذية: ويعتمد العناصر الغذائية الموجودة في الفطر الهندي على نوع الحليب المستخدم، ويعد مصدرًا جيدًا للبروتين، والكالسيوم، والبوتاسيوم، كما أنَّه مدعم بالفيتامين د.
  • يحسن من تحمل اللاكتوز: ويمكن للأشخاص المصابين بعدم تحمل اللاكتوز القدرة على تناول الفطر الهندي وعدم الخوف من ظهور الأعراض؛ وذلك لأن البربيوتيك يساعد في هضم اللاكتوز، ولذلك يقلل من نسبة اللاكتوز الموجودة في الحليب المستخدم في تكوين الفطر الهندي.
  • يحسن من صحة الأمعاء: تحتوي الأمعاء على البكتيريا النافعة والضارة، كما تحافظ على التوازن بين أنواع البكتيريا الذي يعد مهمًا للحفاظ على صحة الأمعاء، ويمكن للأدوية والأمراض والعدوى أن تعرقل هذا التوازن، فلذلك تساعد البروبيوتيك في الحفاظ على التوازن، وكما تساعد البروبيوتيك في علاج الإسهال الناجم عن المضادات الحيوية والعدوى، وأثبتت الدراسات بأن الفطر الهندي يساعد في علاج القرحة الهضمية التي تحدث في الأمعاء الدقيقة والمعدة.
  • يحفز الشفاء: يحتوي الفطر الهندي على خصائص مضادات البكتيريا ومضادات الفطريات، وأثبتت الدراسات بأنَّه من المحتمل أن يساعد الفطر الهندي في مكافحة الالتهابات المعدية المعوية والعدوى المهبلية، كما يساعد في التئام الجروح، ويقلل من نمو الأورام.
  • يتحكم في الوزن: أثبتت الدراسات بأن الفطر الهندي يساعد في فقدان الوزن، ويخفض من مستوى الكوليسترول للأشخاص المصابين بالسمنة.
  • يحسن من أعراض الحساسية والربو: تحدث الحساسية بسبب الاستجابة الالتهابية للجسم ضد بعض الأطعمة والمواد، وقد يكون الأشخاص الذين لديهم حساسية مفرطة هم الأكثر عرضةً للإصابة بالربو، وقد أظهرت بعض الدراسات بأنَّ الفطر الهندي يثبط الاستجابات الالتهابية المرتبطة في الحساسية والربو.[٢]
  • يحسن من صحة العظام: ويقلل من خطرالإصابة بهشاشة العظام، والتي تتمثل بتدهور أنسجة العظام، وقد أظهرت الدراسات بأن الفطر الهندي يعد مصدرًا غنيًا بالكالسيوم، والذي يعد من العناصر الغذائية التي تحسن من كثافة العظام وقوتها، ويقلل من خطر التعرض لهشاشة العظام، كما أن الفطر الهندي يحتوي على فيتامين ك، والذي يلعب دورًا في عملية استقلاب الكالسيوم، كما أن فيتامين ك يقلل من الإصابة بكسور العظام بنسبة 81%.[٢]
  • يحتوي على خصائص مضادات البكتيريا القوية: ويعتقد بأن البروبيوتيك الموجودة في الفطر الهندي تساعد في مكافحة العدوى، وكما أنَّها تثبط نمو البكتيريا الضارة، وكما أن الفطر الهندي يحتوي على الكربوهيدات، والتي تحتوي على خصائص مضادات البكتيريا.[٢]
  • فوائد صحية أخرى: والتي تتضمن ما يأتي:[٤]
    • يعالج متلازمة القولون المتهيج ويخفف الأعراض.
    • يعالج عدوى الجهاز البولي، هي عدوى بكتيرية تصيب جزءاً من المسالك البولية، ويقي من الإصابة.


الآثار الجانبية للفطر الهندي

بالرغم من أن الفطر الهندي له العديد من الفوائد الصحية، إلا أنَّه قد يسبب بعض الآثار الجانبية والتي تتضمن الإمساك، والمغص في البطن، وتعد هذه الأعراض الشائعة، والتي قد تحدث عند استخدام الفطر الهندي لأول مرة، ويعد الفطر الهندي آمنًا للأطفال الذين تبلغ أعمارهم ما بين 1-5 سنوات، ولكن يجب استشارة الطبيب إذا كانت توجد مخاطر لاستخدام الفطر الهندي، كما يجب تجنب إعطاء الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنة منتجات الحليب الصناعية، ويجب استشارة الطبيب قبل شرب الفطر الهندي للأشخاص المصابين بالإيدز، أو الحالات الأخرى التي تضعف جهاز المناعة؛ وذلك لأنَّه يمكن للبربيوتيك الموجودة في الفطر الهندي أن تزيد العدوى، ويفاقم المرض.[٤]


القيمة الغذائية للفطر الهندي

يوضح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 175 ميليغرام من الفطر الهندي:[٢]

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 100 سعرة حرارية
الكربوهيدرات 7 - 8 غرام
الدهون 3 - 6 غرام
البروتين 4 غرام
الكالسيوم 10%
الفسفور 15%
فيتامين ب12 12%
فيتامين ب2 10%
المغنيسيوم 3%


المراجع

  1. ^ أ ب Megan Ware, RDN, L.D. (13-7-2017), "Seven benefits of kefir"، medicalnewstoday, Retrieved 25-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Joe Leech, MS (24-9-2018), "9 Evidence-Based Health Benefits of Kefir"، healthline, Retrieved 25-12-2019. Edited.
  3. "Kefir: a powerful probiotics with anticancer properties.", ncbi,27-9-2017، Retrieved 25-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Ana Gotter (9-10-2017), "What Is Kefir?"، healthline, Retrieved 25-12-2019. Edited.