فوائد فطر هندي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:١٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
فوائد فطر هندي

الكيفر أو ما يعرف بالفطر الهندي، هو عبارة عن مشروب فوار، ويعود أصل التسمية إلى كلمة كيف التركية والتي تعني السعادة والمزاج الجيد، أو إلى كلمة كابر بمعنى زبد اللبن. والكيفر عبارة عن لبن مختمر كان يستخدمه الرعاة في منطقة القوقاز، حيث اكتشفوا أن اللبن الطازج يمكن أن يتخمر ليصبح مشروبًا غازيًا، ويتم تحضيره بوضع حبوب الكيفر في حليب البقر أو حليب الماعز الطازج، ودرجة حرارة الحليب يجب أن تكون بدرجة حرارة الغرفة، ويوضع الحليب مع حبوب فطر هندي في إرب من الجلد، معلقة قرب مدخل الباب، وكل من يدخل أو يخرج من المنزل يقوم برج الإربة أو ضربها للتأكد من تغلغل الحبوب في اللبن وتمازجها وتفاعلهما معًا جيدًا، والبعض لا سيّما النباتيين يستعيضون عن اللبن من المصادر الحيوانية، بألبان نباتية مثل لبن جوز الهند، أو لبن الصويا.   وطريقة استعمال الفطر نوجزها في الخطوات التالية، وهي غاية في الأهمية في اتباع التعليمات الدقيقة، حتى نستفيد من المواد الفعالة في الكيفر دون أن يمسها أي ضرر:   • بعد أن تختمر الحبوب مع اللبن كما ذكرنا أعلاه، يصبح الكيفر عبارة عن مادة شبه هلامية لونها يميل للبياض متماسكة مع بعضها قليلًا، ونضع مقدار نصف ملعقة صغيرة من الفطر في كوب من الحليب.   • يفضل استخدام الحليب السائل، وتجنب استخدام حليب البودرة.   • نغطي الكوب بشاشة نظيفة أو غطاء بلاستيكي فيه ثقوب، حتّى يسمح بدخول الهواء للفطر.   • نتركه لمدة 24 ساعة في درجة حرارة الغرفة الطبيعية، وبعد مرور الوقت المحدد نلاحظ أن الحليب تخثر وقوامه كثيف، وأصبح يشبه اللبن الرائب.   • نقوم بتصفية الفطر في مصفاة بلاستيكية مع الضغط عليها بملعقة خشبية، والحليب الناتج يكون جاهزًا لشربه والاستفادة منه. ويجب عدم استخدام أي نوع من المعادن؛ لأنه تسبب تلف الفطر، مع الحرص على عدم لمسه بالأيدي أيضًا، ثم يغسل الفطر جيدًا وهو في المصفاة، وإضافته إلى كميّة أخرى من الحليب بالآلية السابقة؛ لتكوين مشروب الكيفر الغازي ثانية.   ومن الفوائد الأكيدة والمضمونة لفطر هندي، نذكر ما يلي:   • مصدر غني بالفيتامينات الأساسيّة التي تغذي الجسم ويفتقد لها غذاؤنا في وقتنا الحالي.   • يحفز الدم على إنتاج الكريات البيضاء التي تعدّ أجسامًا مضادة ضد أي جراثيم أو بكتيريا، وبالتالي تقوية الجهاز المناعي في الجسم.   • يخفض الكوليسترول الضار في الدم ويعمل على عدم تخثره في الشرايين وبالتالي عدم الإصابة بمرض تصلب الشرايين.   • مفيد للجهاز الهضمي ويعالج تشنجات المعدة والأمعاء ويمنع تكون الأورام فيها.   • يؤخر ظهور علامات الشيخوخة والتمتع بالشباب لفترة طويلة بصحة.   • يزيد من كفاءة عمل البنكرياس، والكبد، والكلى، والطحال ويقي من الإصابة بمرض الكبد الوبائي ويعالجه.   • يمنع تكون الحصى في الكلى وينظف قنواتها ويزيل الترسبات منها.   • يقاوم السرطانات ويستخدم لعلاجها.