فوائد الشاي للاطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٧ ، ١٧ يونيو ٢٠٢٠
فوائد الشاي للاطفال

متى يمكن للطفل شرب الشاي؟

تحتوي معظم أنواع الشاي على نسبة لا بأس بها من مادة الكافيين، بما في ذلك الشاي الأسود والشاي الأخضر، ووفقًا لتوصيات العلماء والباحثين فلا ينبغي عليكَ إعطاء منتجات الكافايين للأطفال بعمر أقل من 12 سنة؛ وذلك لأن بوسع الكافايين أن يتسبب في حدوث مشاكل في النوم وحدة الطباع، وإدرار البول، واختلالاتٍ في مستويات الصوديوم والبوتاسيوم أيضًا، لكن توجد بعض أنواع الشاي أو المشروبات العشبية التي لا تحتوي على الكافيين ولها فوائد صحية كثيرة ومن المسموح إعطائها للأطفال الصغار أيضًا، ومن بين أشهر الأمثلة على ذلك مشروبات أو شاي البابونج، لكن وفي نفس الوقت ليست كل المشروبات العشبية مفيدة أو مسموح بها للأطفال؛ فمشروب أو شراب النفل الأحمر أو نفل المُروج هو خطير ولا يُنصح بإعطائه للأطفال، كما ينبغي تذكيركَ بوجود بعض الأطفال الذين لديهم حساسية اتجاه الأعشاب والمشروبات العشبية، وعلى أية حال يبقى لبعض أنواع الشاي فوائد صحية لا يجب تجاهلها لدى الأطفال، خاصة الشاي الأخضر[١].


فوائد الشاي للأطفال

يُعد الشاي الأخضر –تحديدًا-أحد أشهر الأنواع الصحية من الشاي، لكن احتواء هذا الشاي على الكافايين يجعل البعض غير متحمسين كثيرًا لإعطائه للأطفال، بينما وفي نفس الوقت لا يرى خبراء آخرون حرجًا في إعطاء الشاي الأخضر للأطفال؛ لأن الكافايين موجود أصلًا في أنواع أخرى من المأكولات التي يحبها الأطفال؛ كالشكولاتة مثلًا، لكن يبقى من الأفضل إعطاء الأطفال كمية قليلة من الشاي الأخضر، كما قد يكون من الأنسب كذلك استشارة أخصائي الأطفال قبل تقديم الشاي للأطفال، وعلى أية حال يرجع الشاي الأخضر بفوائد كثيرة للأطفال، منها الآتي[٢]:

  • الحفاظ على أسنان الأطفال: تزداد فرص الإصابة بتسوس الأسنان بوتيرة ملحوظة لدى طفلكَ كما هو معروف للكثيرين، لكن إعطاء الشاي الأخضر قد يكون أحد الأمور التي تُقلل من فرص إصابتهم بهذه المشكلة وتحسن رائحة الفم الكريهة الموجودة لدى بعضهم أيضًا، ويرجع سبب ذلك إلى احتواء الشاي الأخضر على مركبات نباتية تُدعى بمركبات الكاتيشين Catechins التي بوسعها حماية الفم من البكتيريا المسببة لتوسوس الأسنان.
  • محاربة الأنفلونزا: تمتلك مركبات الكاتيشين الموجودة في الشاي الأخضر مقدرة أيضًا على حماية طفلكَ من فيروسات الأنفلونزا، وقد حاولت دراسة أجريت عام 2011 أن تتحرى العلاقة بين شرب الشاي الأخضر وبين الإصابة بالأنفلونزا، وقد توصلت الدراسة إلى وجود حالات أقل من الأنفلونزا بين الأطفال الذين دأبوا على شرب 1-5 أكواب من الشاي الأخضر يوميًا.
  • تقوية وظائف القلب: يجهل الكثيرون حقيقة أن تراكم الترسبات الدهنية داخل الشرايين يبدأ أصلًا أثناء فترة الطفولة وليس في أعمار متأخرة، وقد بات بعض الخبراء ينصحون بالبدء باتخاذ الخطوات اللازمة لحماية القلب والشرايين أثناء فترة الطفولة لتجنب الإصابة بأمراض القلب في أعمار متأخرة، وهنا يكمن دور الشاي الأخضر الذي يمتلك قدرة على محاربة ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول عند الأطفال بسبب احتوائه على مركبات الكاتيشين أيضًا.
  • فوائد إضافية: تتنوع الفوائد الصحية التي يُمكن أن يقدمها الشاي الأخضر وأنواع الشاي الأخرى للأطفال اعتمادًا على ماهية الأعشاب الأخرى التي أضيفت إلى الشاي، فمثلًا في حال أُضيف البابونج إلى الشاي، فإن طفلكَ قد يستفيد من الخواص المهدئة التي يمتاز بها البابونج، بينما في حال أُضيف الزنجبيل إلى الشاي، فإن طفلكَ قد يستفيد من قدرات الزنجبيل على علاج المشاكل الهضمية والغثيان[١].


محاذير شرب الشاي للأطفال

تتخذ بعض الجهات الصحية الرسمية موقفًا متشددًا من الشاي وترى أن من الضروري عدم إعطائه للأطفال، وتعلل ذلك بالقول بأن الشاي هو أحد المشروبات الحلوة وغير الصحية التي تنتمي إلى نفس الفئة التي تنتمي إليها عصائر الفواكه والمشروبات الرياضية، كما تؤكد هذه الجهات على ضرورة عدم إعطاء الأطفال الرضع أي نوع من أنواع المشروبات الحلوة، بما في ذلك الشاي والعصائر؛ لأن ذلك قد يؤدي إلى زيادة وزن الأطفال وربما إصابتهم بتسوس الأسنان في أعمار مبكرة، ويُعد الشاي تحديدًا سيئًا للأطفال الرضع بسبب قدرته على إضعاف الدم لدى هذه الفئة من الأطفال[٣]، ومن الضروري الإشارة هنا كذلك إلى إمكانية أن يؤدي شرب الشاي المضاف إليه بعض أنواع الأعشاب إلى ظهور أعراض الحساسية لدى الطفل، ومن بين هذه الأعراض الشعور بصعوبة في التنفس وتورم الحلق أو اللسان أو الوجه[١].


مشروبات أخرى مناسبة للأطفال

إذا كُنتَ تبحث عن المشروبات الصّحيّة والمُفيدة لصحّة طفلك، فعليكَ أن تعلم أنّه تتوفر أنواع أخرى من المشروبات المفيدة للأطفال التي يُمكن إعطائها لهم بدلًا عن الشاي بكافة أنواعه، ويُعد الحليب أبرز أنواع هذه المشروبات؛ وذلك كونه غنيًا بالكثير من العناصر الغذائية المفيدة للأطفال؛ كفيتامين د والكالسيوم، ولا عيب أيضًا في توفير حليب الصويا للأطفال على شرط ألا يكون غنيًا بالسكر وأن يكون مدعمًا بالعناصر الغذائية المفيدة لأجسامهم، ومما لا شك فيه أيضًا أن الماء هو أحد أهم المشروبات المفيدة للأطفال، خاصة في الأجواء الحارة أو عند انخراط الأطفال في الأنشطة البدنية، أما بالنسبة لعصائر الفاكهة الطبيعية بنسبة 100% فإنها تبدو بالظاهر صحية ومغذية، لكنها تبقى غنية بالسكر والسعرات الحرارية الإضافية والأحماض التي تؤذي أسنان الأطفال، لذا ينصح الخبراء بتوفير نصف كوب فقط من هذه العصائر للأطفال يوميًا[٤].


قد يُهِمُّكَ

قد تتساءل عزيزي الرّجل الآن عن فوائد وأضرار القهوة للأطفال؛ فلقد أصبح هنالك فعلًا تزايد واضح في نسب تناول القهوة بين الأطفال، خاصة عند الفتيات الصغار، بل إن أحد التقارير الواردة من الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال أشار إلى تناول 73% من الأطفال في الولايات المتحدة الأمريكية لأحد أصناف أو منتجات القهوة أو الكافايين يوميًا على الرغم من أن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال قد أوصت من قبل بعدم إعطاء الأطفال الكافايين؛ لأن الكافايين يُمكن أن يؤدي إلى انسداد الشهية لدى الأطفال وربما إصابتهم بمشاكل صحة سيئة في حال المبالغة كثيرًا بتناول هذه المادة، لكن وللأمانة العلمية فإن الباحثين لم يتوصلوا إلى هذه اللحظة إلى معلومات مؤكدة حول آثار تناول الكافايين على المدى البعيد عند الأطفال أثناء مراحل نموهم المتسارعة، خاصة في الدماغ[٥].


المراجع

  1. ^ أ ب ت Natalie Butler, R.D., L.D. (11-12-2019), "Herbal Teas for Toddlers: What’s Safe and What’s Not"، Healthline, Retrieved 16-6-2020. Edited.
  2. Jill Corleone, "About the Benefits of Green Tea for Children"، Livestrong, Retrieved 16-6-2020. Edited.
  3. " Good drinks for babies and kids", Australian Government-Department of Health,2012، Retrieved 16-6-2020. Edited.
  4. "Healthy Drinks for Children", Healthy Families BC,30-11-2014، Retrieved 16-6-2020. Edited.
  5. Willow Jarosh, MS, RD (19-3-2020), "Is Coffee Safe for Toddlers to Drink?"، Very Well Family, Retrieved 16-6-2020. Edited.