فوائد الزنجبيل للبشرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥٥ ، ١١ يونيو ٢٠٢٠

الزنجبيل

يُعد الزَّنجبيل أحد أنواع النباتات التي تمتلك سيقانًا ذات أوراق، وله أزهار خضراء مصفرة اللون، وينمو في المناطق الدافئة، إذ اشتهرت زراعته سابقًا في بلاد الصين والهند واليابان، وبعد ذلك أصبح يزرع في دول إفريقيا والشرق الأوسط وأجزاء من أمريكا الجنوبية، وتستعمل جذور هذا النبات على شكل بهارات وتوابل لإعطاء نكهة للطعام، وهو أيضًا من النباتات المفيدة جدًا لصحة الإنسان، ويستخدم في علاج العديد من الأمراض والوقاية من الكثير منها، فهو يخفف من التهاب المفاصل، وعلاج مشاكل المعدة والغثيان، ومشاكل القولون، كما أنه يقوي الشهية ويعالج هشاشة العظام، وللزنجبيل فوائد متعددة للبشرة، فهو يعالج الجروح، ويقلل من الألم، ويدخل في صناعة العديد من المواد التجميلية الخاصة بالبشرة، وعلى العموم يحتوي الزنجبيل على عناصر غذائية عديدة مثل المغنيسيوم والبوتاسيوم وفيتامين ب6 وفيتامين ج والنياسين والفوسفور والحديد وغيرها، وهو متوفر بأشكال عديدة، إذ يباع الزنجبيل طازجًا أو مسحوقًا أو كمكملات غذائية، ويباع كذلك على شكل زيت أساسي وسنتحدث في هذا المقال عن فوائد الزنجبيل للبشرة.[١][٢]


فوائد الزنجبيل للبشرة

يدخل الزنجبيل في تحضير وتصنيع العديد من مستحضرات العناية بالبشرة؛ بهدف العناية بها وتحسينها والتخلص من بعض المشاكل التي قد تتعرض لها، ويشمل ذلك استخدام الزنجبيل أو عصيره، ومن فوائد الزنجبيل للبشرة:[٣]

  • مكافحة الشيخوخة: يعد الزنجبيل من الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة، إذ يحتوي على حوالي 40 مركبًا مضادًا للأكسدة والتي تساهم في الحماية من الشيخوخة عن طريق منع أضرار الجذور الحرة، كما يساعد أيضًا في تحسين البشرة من خلال التخلص من السموم وتحفيز الدورة الدموية وهو ما يؤدي إلى إيصال المزيد من العناصر الغذائية إلى الجلد.
  • علاج حروق الشمس: يساعد الزنجبيل على شفاء حروق البشرة واستعادة المظهر الطَّبيعي لها، ويُستخدم في علاج الحروق بوضع عصير الزنجبيل الطازج أو فرك شريحة الزنجبيل على الجلد 2-3 مرات يوميًا لتلاشي أثر الحروق خلال 6 - 12 أسبوعًا.
  • تقليل ظهور حب الشباب والندوب: يعد الزنجبيل قاتلًا للبكتيريا المسببة لظهور حب الشباب، ومنظفًا ومطهرًا فعالًا للبشرة، مما يساعد في المحافظة عليها خالية من آثار حب الشباب والندوب.
  • علاج نقص التصبغ في الجلد: قد تتعرض البشرة لنقص التصبغ عندما يفقد الجلد صبغته الطبيعية مما يؤدي إلى ظهور بعض المناطق من الجلد باللون الأبيض أو بلون أفتح من لون الجلد الطبيعي، ويمكن للزنجبيل أن يحسن من مظهر هذه التصبغات بدرجة كبيرة من خلال استخدام شريحة من الزنجبيل الطازج ووضعها على المناطق المصابة وتركها لفترة من الوقت، ومن المرجح أن يُظهر الجلد تحسنًا في غضون أسبوع إلى أسبوعين.
  • تغذية البشرة: للزنجبيل خصائص مفيدة للبشرة ومضادة للأكسدة تساعد على جعل البشرة ناعمة متوهجة وتعزز شبابها، ويمكن الحصول على ذلك بمزج حبتين من الزنجبيل المبروش وملعقتين من العسل وملعقة من عصير الليمون، وترك هذا الخليط في الثلاجة لمدة 30 دقيقة ثم وضعه على الوجه لمدة 30 دقيقة ومن ثم غسله بالماء البارد.


الفوائد الصحية للزنجبيل

يقدم الزنجبيل مجموعة من الفوائد للجسم بأكمله بما في ذلك الصحة الجنسية للرجل، إذ يمكن استخدام مكملات الزنجبيل في تحسين خصوبة الرجل نظرًا للادعاءات التي تُفيد بفعاليته في التأثير على مستويات هرمون التستوستيرون، ويحدث ذلك نتيجة لمجموعة من العمليات التي يُحدثها الزنجبيل، والتي تتضمن؛ زيادة إنتاج هرمون لوتين، وزيادة مستوى الكوليسترول في الخصيتين، والتقليل من الدهون والإجهاد التأكسدي في الخصيتين، بالإضافة إلى زيادة نشاط الإنزيمات المضادة للأكسدة، والمحافظة على مستويات الجلوكوز في الدم، وتعزيز إنتاج أكسيد النيتريك، وزيادة تدفق الدم في الخلايا، [٤]ومن الفوائد الصحية للزنجبيل ما يلي:[٢]

  • علاج الغثيان: استُخدم الزَّنجبيل مُنذ القِدَم في علاج الغثيان سواء للمرضى أو الأشخاص الذين يتلقون العلاج الكيميائي.
  • مكافحة الالتهابات الفطرية: تتسبب الفطريات بالعديد من الالتهابات في الجلد مثل قدم الرياضي أو تقرُحات الفم، ويساعد الزَّنجبيل في القضاء على هذه الفطريات بسبب احتوائه على خصائص مضادة للفطريات.
  • الحماية من قرحة المعدة: تتشكل القرحة في بطانة المعدة، وتؤدي إلى العديد من الأعراض مثل عُسر الهضم والتَّعب وحرقة المعدة وألم البطن، وقد أظهرت العديد من الدراسات قدرة الزنجبيل في الوقاية من قرحة المعدة.
  • منع نمو السرطان: يحتوي الزنجبيل على خصائص مضادة للسرطان بفضل احتوائه على مادة الجينجرول، مما يمنع نمو الخلايا السرطانية خاصة سرطان البنكرياس وسرطان البروستاتا.
  • تنظيم نسبة السكر في الدم: أظهرت الأبحاث أن الزنجبيل يساعد في الحفاظ على نسبة السكر في الدم في المستوى الطبيعي؛ لمنع حدوث الآثار الجانبية لارتفاع سكر الدم مثل؛ كثرة التبول والصداع والعطش.
  • تخفيف آلام المفاصل والعضلات: نظرًا لقدرته على تقليل الالتهابات، فإن إضافة الزنجبيل إلى النظام الغذائي يمكن أن يعالج كلًا من آلام العضلات والمفاصل وخاصة التهاب المفاصل، وتقليل ألم الركب عند الأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام.
  • تقليل مستوى الكوليسترول في الدم: يؤدي تراكم الكوليسترول في الدم إلى انسداد الشرايين وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، ومن فوائد الزَّنجبيل قدرته على خفض مستوى الكوليسترول والدهون الثلاثية وتنظيم مستوياتها في الدم، كما يُساهم في رفع مستوى الكوليسترول الجيد في الجسم.
  • تحسين وظيفة الدماغ: وجدت العديد من الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن مستخلص الزنجبيل يمكن أن يحمي من شيخوخة الدِّماغ والتَّدهور المعرفي؛ بفضل احتوائه على مضادات الأكسدة القوية، والمواد المضادة للالتهابات.
  • مكافحة الالتهابات البكتيرية: يتمتع الزنجبيل بالقدرة على مكافحة الالتهابات البكتيرية؛ مثل البكتيريا المسببة للأمراض مثل التهابات المسالك البولية والالتهاب الرئوي والتهاب الشعب الهوائية، كما يمكن أن تساعد المركبات الموجودة في الزنجبيل في منع نمو بعض أنواع معينة من البكتيريا التي تسبب أمراض اللثة، وذلك وفقًا لدراسات مخبرية.
  • المساعدة في عملية الهضم: يتحكم الزنجبيل بمستويات السكر في الدم بالإضافة إلى احتوائه على مركبات تساعد على امتصاص العناصر الغذائية من الطعام، وهو ما يجعله فعالًا في تحسين عملية الهضم في الجسم وزيادة قدرة المعدة على إفراغ الطعام.[٥]
  • علاج الإسهال: يُستخدم الزنجبيل لعلاج حالات الإسهال منذ القدم لفعاليته في التخلص من تقلصات المعدة.[٥]
  • التخلص من الغازات الزائدة: يساعد الزنجبيل في التخلص من الغازات المتراكمة في البطن بفضل خصائصه الطاردة للغازات، إذ تنتج هذه الغازات عن عملية الهضم مسببة مجموعة من الأعراض المزعجة.[٥]
  • التخفيف من أعراض الربو: يحتوي الزنجبيل على مركبات نشطة وخصائص مضادة للالتهابات تساعد على التخفيف من الأعراض المرافقة للمشاكل الصحية في الجهاز التنفسي مثل؛ الربو والاضطرابات الأخرى. [٥]
  • حماية الكبد: يساعد الزنجبيل على منع تسمم الكبد، كما أنه يساهم في الوقاية أيضًا من أمراض الكبد الدهنية.[٥]
  • التخلص من سموم الجسم: يؤدي تناول الزنجبيل إلى زيادة التعرق، وهو ما يسهم في تنظيف المسام والسماح للجسم بالتخلص من السموم.[٥]
  • الجيوب الأنفية: استخدم الزنجبيل لعدة قرون لعلاج مجموعة متنوعة من الأمراض من مشاكل الجيوب الأنفية، إذ يستخدمه الكثيرون في تخفيف أعراض نزلات البرد التي تسبب انسداد الأنف وتهيج الجيوب الأنفية والألم أيضًا، كما يستخدم في حالات الحساسية والبكتيريا التي تسبب مشاكل في الجيوب الأنفية، لذا يساعد تناول كوب دافئ من شاي الزنجبيل في تخفيف الاحتقان في الأنف والضغط والألم في الجيوب الأنفية[٦].


الآثار الجانبية للزنجبيل

يعد تناول الزنجبيل آمنًا عندما يؤخذ عن طريق الفم بكميات معتدلة، ويمكن أن يسبب الزنجبيل آثارًا جانبية خفيفة بما في ذلك حرقة المعدة والإسهال وعدم الراحة العامة في المعدة، كما يُعد آمنًا عند وضعه على البشرة بكميات مناسبة، وقد يُسبب تهيُج الجلد لبعض الأشخاص، وتوجد بعض الفئات التي يجب الحذر عند تناولها الزنجبيل، وتتضمن الفئات التالية:[١]

  • اضطرابات النزف: يؤدي تناول الزنجبيل إلى زيادة خطر النزيف عند الأشخاص المُصابين باضطرابات النَّزف.
  • مرض السكري: يؤدي الزنجبيل إلى زيادة مستويات الإنسولين وخفض نسبة السكر في الدم، لذا يجب مراقبة مستوى السكر في الدم عند تناول الزنجبيل بالتزامن مع أدوية السكري.
  • أمراض القلب: يؤدي تناول جرعات عالية من الزنجبيل إلى تفاقم بعض أعراض أمراض القلب.
  • مشاكل في ضغط الدم: يحذر البعض من تناول الزنجبيل أثناء الحصول على علاج ضغط الدم نظرًا إلى أن الزنجبيل يمكن أن يخفض من ضغط الدم بطريقة أكثر من اللازم.[٧]
  • تهيج الفم: تعرف هذه الحالة بالحساسية الفموية أيضًا عند تناول بعض الأطعمة، وقد يعاني البعض من هذه الحساسية عند تناول الزنجبيل مسببًا الحكة في الفم.[٧]


المراجع

  1. ^ أ ب "GINGER", webmd, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Rachael Link, MS, RD (14-6-2018), "12 Major Benefits of Ginger for Body and Brain"، draxe, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  3. Maanasi Radhakrishnan (9-8-2019), "39 Surprising Benefits Of Ginger For Skin And Health"، stylecraze, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  4. Saleem Ali Banihani (22-10-2018), "Ginger and Testosterone", Biomolecules, Issue 4, Folder 8, Page 119. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح Meenakshi Nagdeve (21-5-2019), "Top 20 Proven Benefits Of Ginger "، organicfacts, Retrieved 9-2-2020. Edited.
  6. APRIL FOX (18 - 6 - 2019), "How to Use Ginger to Treat Sinus Problems"، livestrong, Retrieved 18 - 6 - 2019. Edited.
  7. ^ أ ب Ravi Teja Tadimalla (22-10-2019), "11 Side Effects Of Ginger You Must Know"، stylecraze, Retrieved 9-2-2020. Edited.