طريقة للتخلص من رائحة الفم الكريهة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
طريقة للتخلص من رائحة الفم الكريهة

بواسطة: مروان بريش

 

 

يعاني بعض الأشخاص من رائحة الفم الكريهة، خاصة عند الاستيقاظ من النوم، فتنبعث الرائحة من الفم بمجرد البدء في الحديث، مما يسبب الكثير من الإحراج والانزعاج، وتظهر هذه الرائحة نتيجة العديد من الأسباب التي يمكن علاجها للتخلص من هذه المشكلة، كما أنّ هناك بعض الطرق والنصائح التي يجب معرفتها والعمل بها للتخلص من الرائحة الكريهة نهائيًّا.

 

أسباب رائحة الفم الكريهة

  • الإصابة ببعض أمراض اللثة، وخاصة التهاب اللثة الذي يسبب تورّمها وتجمّع البكتيريا والخلايا الميتة عليها، وخلق بعض الثغرات بين اللثة والأسنان، وتجمع بقايا الطعام فيها؛ وظهور رائحة كريهة للفم خلال النهار وعند الاستيقاظ من النوم.
  • فرط نمو البكتيريا على اللسان بسبب عدم تنظيفه جيدًا، وبذلك انطلاق رائحة مزعجة من الفم.
  • الإصابة بجفاف الفم وخاصة عند التكلم بكثرة؛ مما يزيد من نمو البكتيريا والخلايا المسببة لرائحة الفم، فقد أوضح العديد من الباحثين أن الأشخاص الذين يتكلمون بكثرة كالمعلمين والمحامين وأصحاب المهن الصوتية هم الأكثر عرضة لظهور رائحة الفم الكريهة، والحل لهذه المشكلة هو ترطيب الفم، وشرب الكثير من الماء.
  • إجهاد الجسم؛ مما يؤثر على اللعاب وبالتالي جفاف الفم، فقد أثبتت بعض الدراسات في جامعة صوفيا في بلغاريا أن هرمون التوتر والإجهاد يسبب زيادة ظهور البكتيريا المسببة لرائحة الفم الكريهة.
  • عدم تناول الطعام لمدة طويلة.
  • الإصابة بالتهاب اللوزتين؛ الذي يزيد من مركبات الكبريت في الجسم؛ وبذلك صدور رائحة مزعجة من الفم.
  • الإصابة ببكتيريا المعدة، أو قرحة المعدة؛ وبذلك زيادة إنتاج مركبات الأمونيا والكبريت في الجسم، وتغير رائحة الفم لرائحة سيئة.
  • تناول بعض الأدوية، كمضادات الاكتئاب، وأدوية الضغط، ومضادات الهيستامين، والعديد من الأدوية الأخرى.
  • الإصابة بمرض السكري الذي يسبب تكون مادة الكيتونات في الدم، وبذلك انبعاث رائحة كريهة من الفم، أو مرض الكبد، والتهاب الجيوب الأنفية.
  • تناول بعض الأطعمة والتوابل التي تحتوي على رائحة نفّاثة كالبصل والثوم، وبعض الأطعمة الأخرى.
  • التدخين أو تناول منتجات التبغ.

 

علاج رائحة الفم الكريهة

 تنظيف الأسنان جيدًا ثلاث مرات يوميًّا بعد تناول وجبات الطعام، مع تنظيف اللسان قبل النوم، واستخدام الخيط للتخلص من بقايا الطعام العالقة بين الأسنان.

  • تغير فرشاة الأسنان مرة كل شهرين، وزيارة طبيب الأسنان دوريًا.
  • الإكثار من شرب الماء؛ لترطيب الفم، وتجنب جفافه، وللتخلص من البكتيريا العالقة في الفم، وتحفيز إنتاج اللعاب في الفم.
  • مضغ العلكة الخالية من السكر، والتي تساعد على إنعاش النّفس، وتنظيف اللسان واللثة.
  • الإكثار من تناول الفواكه والخضراوات القاسية، كالتفاح والجزر والكرفس، التي تعتبر منظفات طبيعية للفم، فتساعد على التخلص من البكتيريا العالقة بين الأسنان، وزيادة إنتاج اللعاب في الفم.
  • الابتعاد عن التدخين، والتقليل من شرب القهوة والكحول، اللذين يساهمان في زيادة إنتاج البكتيريا المسببة لرائحة الفم.
  • التقليل من تناول اللبن الزبادي الذي يزيد من نمو البكتيريا في الفم.
  • استخدام سبري الفم الذي يمكن الحصول عليه من الصيدلية؛ فيعطي الفم رائحة منعشة كرائحة الليمون أو النعناع، ويساعد على التخلص من رائحة الفم الكريهة لفترة مؤقتة.
  • الحرص على علاج الأمراض المسببة لرائحة الفم.
  • استخدام أحد الغسولات المناسبة للقضاء على رائحة الفم، ويفضّل اختيار غسول يحتوي على مادة الكالبيروكسيد والهيدورجين بنسبة 3%؛ لكسب رائحة فم منعشة والقضاء على البكتيريا.
  • مضغ بضع أوراق من النعناع أو البقدونس الطازج بعد تناول الوجبات الرئيسة، وخاصة التي تحتوي على روائح نفاثة.
  • الإكثار من شرب العصائر التي تحتوي على فيتامين سي وج، والتي تحدّ من نمو البكتيريا في الفم.
  • الإكثار من شرب الشاي الأخضر الغني بالمواد المضادة للبكتيريا.