طرق زراعة الفراولة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٣١ ، ٧ يناير ٢٠٢١
طرق زراعة الفراولة

تعرف عليها: طرق زراعة الفراولة

تعدّ الفراولة من الفواكه اللذيذة والمحببة لدى الكثير من الأشخاص، كما أنها تحتوي على عناصر غذائية مفيدة، وإذا كنت من محبي الفراولة وتسعى لزرعها في حديقة منزلك سنعرض لك فيما يلي طرق زراعتها:[١]

  • نظام الصفوف: يمكنك زراعة الفراولة بنظام الصفوف باتباع الخطوات التالية:
    • عليك أولًا أن توفر مساحة أرض واسعة، إذ تتطلب هذه الطريقة مساحة أرض أكبر، ولكن هذه الطريقة لا تتطلب منك الكثير من أعمال الصيانة.
    • ازرع الفراولة في صفوف تبعد عن بعضها مسافة 91 سنتيمترًا.
    • باعد المسافة بين الشتلات داخل الصفوف مسافة 46 سنتيمترًا.
    • لا تسمح للصف الواحد بأن يصبح أعرض من 46 سنتيمترًا.
    • إذا خرجت بعض الأجزاء من نبات الفراولة خارج الصف أعد توجيهها مرة أخرى إلى الصف.
  • نظام التلال: عند زراعة الفراولة بنظام التلال فهذا لا يعني زراعتها فوق بعضها في أكوام مرتفعة، لكن نبات الفراولة ينمو بسرعة فتبدو نباتات الفراولة كالتلال، لزراعة الفراولة بنظام التلال اتبع ما يلي:
    • أنشئ ثلاثة صفوف متباعدة بمسافة من 30 إلى 38 سنتيمترًا.
    • باعد بين الشتلات الموجودة في كل صف أيضًا مسافة من 30 إلى 38 سنتيمترًا.
    • اقطع النباتات الصغيرة المتسلقة خارج الصف، إذ يجبرهذا التقليم الشتلات على النمو بشكل أفضل بدلًا من توزيع العناصر الغذائية فيه على النباتات الصغيرة النامية خارجًا، وعندها ينمو نبات الفراولة بكثرة وفيرة وينتج ثمارًا كثيرة جدًا.
  • نظام الأبراج : يوفر لك نظام زراعة الفراولة في أبراج زراعة الكثير من نبات الفراولة في مساحة صغيرة، ولاتباع هذا النظام في زراعة الفراولة أنشئ برج على شكل هرم بمساحة 177.42 سنتيمترًا مربعًا عند القاعدة ومساحة رأس الهرم حوالي 58.06 سنتيمترًا مربعًا، وبطول يبلغ نحو 168 سنتيمتر، يمكن لمثل هذا البرج استيعاب من 90 إلى 100 شتلة فراولة.
  • حاويات الفراولة: وتعد هذه طريقة من الطرق الكلاسيكية لزراعة الفراولة على نطاق صغير إذ تتميز بإنتاج محاصيل صغيرة في مساحة صغيرة، لتطبيقها اتبع ما يأتي:
    • ازرع شتلتين أو ثلاث شتلات فقط من نباتات الفراولة في الجزء العلوي من الحاوية أو الوعاء.
    • يمكنك أيضًا استخدام أكياس رفيعة وطويلة لزراعة الفراولة.
  • زراعة الفراولة في وعاء: يمكنك أيضًا زراعة الفراولة في وعاء باتباع الخطوات الآتية:[٢]
    • اختر وعاءً كبيرًا ومناسبًا بحيث يكون قطره من 41-46 سم ليسمح لنبات الفراولة بالنمو، كما يجب أن يكون في الوعاء فتحات وثقوب صغيرة في الجزء السفلي منه لتصريف الماء والتربة.
    • املأ قعر الوعاء بالحجارة الصغيرة أو الزجاج أو الفخار المكسور لتصل إلى ثلثه تقريبًا، فصغر جذور نبات الفراولة يجعلها لا تحتاج إلى وعاء مملوء بالتربة تمامًا، وهذا يجعلها أقل وزنًا الأمر الذي سيساعدك إذا أردت نقل وعاء الفراولة من مكانه، ومن ثم ضع فوق المزيج الموجود في الوعاء قطعة من القماش لتساعد التربة على التصريف بشكل صحيح.
    • املأ المساحة المتبقية من الوعاء بتربة خاصة متعددة الأغراض ذات رقم هيدروجيني بين 5.5 و 6.5، وأضف السماد إذا رغبت بإثراء التربة سيعطيك ذلك نتائج أفضل، ثم اترك مساحة كافية في الوعاء لتتمكن من زراعة الفراولة فيه.
  • انقل شتلة الفراولة إلى الوعاء، أخرجها أولًا من وعائها الأصلي، وانزع التربة المتجمعة حول الجذور بلطف بأصابعك، وحاول ألا تلمس الجذور أو تقطعها، ثم ضع شتلة الفراولة في الوعاء، وأضف فوقها المزيد من التربة لتغطي قمم الجذور، لكن تجنب تغطية تاج الشتلة إذ يجب أن يبقى فوق التربة، وتبقى الجذور تحت التربة، وإذا كان الوعاء كبيرًا جدًا وتنوي أن تزرع فيه أكثر من شتلة فراولة، اترك مسافة من 25 -30 سم، بين كل شتلة والأخرى.
  • يجب أن يظل تاج النبات فوق التربة. يجب أن تكون الجذور فقط تحت التربة.
  • ضع الوعاء في منطقة مشمسة في الحديقة أو على الشرفة ليتمكن نبات الفراولة من الحصول على قدر كاف من أشعة الشمس، إذ يحتاج نبات الفراولة من ست إلى عشر ساعات من التعرض لضوء الشمس المباشر يوميًا، وفي الشتاء إذا لم تستطع أن تُعرّض النبات لأشعة الشمس يمكنك تعريضها للضوء المخصص للنمو.
  • زراعة الفراولة من البذور: إذا كنت لا ترغب في زراعة الفراولة كشتلة، يمكنك زراعة الفراولة من بذور الفراولة باتباع الخطوات التالية:[٣]
    • أحضر بذور الفراولة واتركها حتى تجف في مكان بارد وجاف لمدة أسبوع واحد.
    • ازرع بذور الفراولة تحت طبقة رقيقة مُبتلَّة من التربة، يُفضّل أن تكون التربة مُبتلة قليلًا وليست رطبة فقط.
    • عندما تبدأ المجموعة الثانية من أوراق نبات الفراولة بالنمو، أفصل النباتات النامية وازرعها في أوعية منفصلة، أما إذا كنت تُفضل زراعتها في الحديقة حاول تعريضها إلى الهواء الطلق تدريجيًا، أي حاول زيادة وقت تعريضها لضوء الشمس ساعة أو ساعتين يوميًا، ثم انقلها بعناية وحذر إلى الحديقة.
    • اقطع الزهور الأولى النامية، حتى تتمكن نبتة الفراولة من تكوين جذور قوية.

الظروف المناسبة لزراعة الفراولة

تتطلّب زراعة الفراولة عناية خاصة، نعرض لك فيما يلي بعض الظروف التي يفضل مراعاتها عند زراعة الفراولة:[٤]

  • يُفضل زراعة نبات الفراولة في مكان تصله أشعة الشمس ويجب أن تتعرّض إلى أشعة الشمس لحوالي 8 ساعات يوميًا.
  • تجنّب زراعة الفراولة في تربة كانت قد زُرعت فيها البطاطا، والطماطم، والباذنجان، والفلفل قبل فترة قصيرة؛ لأنّها تكون مُعرّضةً للتعفن والذبول.
  • يٌفضّل زراعة الفراولة في فصل الربيع، أو في أواخر فصل الخريف، مع ضرورة التأكد من جفاف التربة.
  • يُفضّل أن تكون درجة حموضة التربة ما بين 5.8 إلى 6.2، وغطِ الجذور بالتربة واترك التيجان فوق التربة.
  • حاول اختيار نباتات خالية من الأمراض وتبدو بحالة ممتازة، كما يُفضل أن تكون النباتات المختارة ذات تيجان كبيرة، وجذور فاتحة اللون.
  • داوم على إزالة الأعشاب الضارة وسمّد التربة، ولكن لا تفرط في التسميد؛ لأن هذا سيؤدي إلى نمو المزيد من الأعشاب وإضعاف ثمر الفراولة وبالتالي ستحصل على محصول قليل أو حبات فراولة صغيرة.
  • أما بالنسبة للسقاية فزوّد الفراولة بحوالي 2.54 إلى 5.8 سنتيمترات من الماء أسبوعيًا.

كيف أعتني بنبات الفراولة بعد زراعته؟

نعرض لك فيما يأتي بعض النصائح للعناية بنباتات الفراولة بعد زراعتها:[٥]

  • اسقِ نبات الفراولة بالمياه بكمية معتدلة، فلا تغرقها بالماء ولكن حاول أن تتأكد من ريّها بانتظام بمعدل 2.5- 5 سم من الماء يوميًا، كما يُفضّل اتباع طريقة الريّ بالتنقيط، استخدم سمادًا متعدد الأغراض لتقوية نبات الفراولة.
  • حاول قطع أو إزالة جميع الأزهار النامية خلال فترة نموها الأول من نبتة الفراولة، تُساعد إزالة الجولة الأولى من الأزهار النامية على تقوية الجذور وعدم هدر الطاقة والغذاء على الثمار، وذلك سيساعد نباتات الفراولة على إنتاج محصول أكبر وأفضل في الجولة الثانية.
  • تأكد من إزالة جميع الأعشاب الضارة والزائدة باستمرار.
  • اقطف ثمار الفراولة عندما تصبح حمراء وناضجة بلطف، واستمتع بأكلها طازجة أو في المربى أو الحلويات، كما يُمكنك تجميدها في الثلاجة للاستمتاع بأكلها في الشتاء.
  • يمكنك أيضًا تغطية محصول الفراولة لحمايته من الطيور.[٦]
  • وفي فصل الشتاء يجب أن تولي نبات الفراولة عناية خاصة إذا كنت تقطن في منطقة شديدة البرودة؛ لأن الفراولة تتحمل درجات الحرارة الباردة المعتدلة فقط.
  • فإذا كنت تعيش في منطقة تنخفض فيها درجة الحرارة عن 20 درجة فهرنهايت أو -6 درجات مئوية يجب أن تقطع أوراقها مقدار 2.5 سم، وأضف المزيد من نشارة الخشب العازلة واحرص على إزالتها في بداية فصل الربيع بعد زوال الصقيع.

كيفية حصاد نبات الفراولة بعد نضجه

لجني ثمار الفراولة بعد نضجها اتبع ما يأتي:[٦]

  • تكون ثمار الفراولة جاهزة للحصاد عادةً بعد 4-6 أسابيع من الإزهار.
  • اقطف الثمار الحمراء الناضجة فقط، ويكون القطف مرة كل ثلاثة أيام.
  • يكون قطف ثمار الفراولة بالقطع من جذع النبتة، لا تسحب الثمار مباشرة فقد تتلفها أو تتلف النبتة.
  • يستمر الحصاد لمدة تصل إلى ثلاثة أسابيع بالنسبة للفراولة التي تنضج في شهر يونيو حزيران، يمكنك تخزين ثمار الفراولة غير المغسولة في الثلاجة لمدة تتراوح بين 3-5 أيام، كما يمكنك تجميد ثمار الفراولة لمدة شهرين تقريبًا.

المشاكل الشائعة التي تصيب محصول الفراولة وكيفية تجنبها

المشاكل التي تُصيب محصول الفراولة

من أبرز المشاكل التي يتعرض لها نبات الفراولة هي الإصابة بالعديد من الأمراض التي قد تُصيب الأوراق والثمار والأزهار، نعرض لك فيما يلي أبرز الأمراض التي تُصيب نبات الفراولة:[٧]

  • البياض الدقيقي: يُهاجم هذا المرض أوراق وثمار نبتة الفراولة، ويَزداد نشاطه في ظل انعدام الإضاءة الجيدة، وفي الطقس الرطب والدافئ، لذلك فإن مرض البياض الدقيقي يكثر غالبًا في النباتات المزروعة داخل البيوت البلاستيكية، تنتقل الجراثيم الناتجة عن الفطريات المُسببة لهذا المرض عبر الرياح، ومن أهم أعراضه ظهور بقع بيضاء على أوراق الفراولة من الأسفل، لكن تختلف كمية هذه البقع باختلاف صنف الفراولة، وفي مراحل متقدمة من المرض تتطور هذه البقع فتصبح حمراء أو أرجوانية اللون في بعض الأصناف، ويمكن لبعض الظروف الجوية مثل السقوط المُتكرر للمطر وتشكّل الندى أن يساعد في إبطاء المرض أوالحد من تطوّره.
  • العفن الرمادي: يُصيب هذا المرض نبتة الفراولة عندما تتزامن فترة إزهار الثمار في النبات مع طقس بارد ورطب لفترات زمنية طويلة، إذ ينشط مرض العفن الرمادي في مثل هذه الظروف، أما أعراضه فتكون بظهور بقع عفن رمادية اللون على الثمار المُصابة، أما في المراحل المتقدمة من هذا المرض فيغلُب اللون البني على النبتة وتكون بذلك قد أصيبت بالتعفُن الكامل، كما يؤثر مرض العفن الرمادي ليس على الثمار فقط، وإنما ينتشر المرض بين أجزاء النبتة.
  • عفن الجذور الأسود: تبدأ أعراض هذا المرض غالبًا في بداية فصل الربيع، ويكون بتحوّل لون أوراق نبتة الفراولة إلى اللون البني، وتحوّل لون جذورها إلى اللون الأسود، إذ تظهر بقع سوداء غير منتظمة الشكل على الجذور السليمة البيضاء فيتحول لونه إلى الأسود، بالإضافة إلى ظهور اللون الأحمر على أعناق النبتة، واللون الأرجواني على أوراقها.
  • عفن تفحم الثمار: يصيب هذا المرض عادةً ثمار الفراولة وأزهارها أكثر من الأجزاء الأُخرى للنبات ويؤدي إلى تدهورها، وينشط هذا المرض في الطقس الرطب والدافئ، ومن أعراضه تحوُّل لون الثمار الحمراء الوردية إلى اللون البني الفاتح ثم إلى البني الغامق، وبتطور المرض يتفاقم الوضع لتصبح الثمار جافة مع ظهور بعض العفن على أجزاء منه، كما من الممكن أن تُصاب أزهار الفراولة بهذا المرض في أي مرحلة من مراحل نموها، فيبدو بجفاف الأزهار وتحولها إلى اللون البني الذي قد يمتد إلى ساق النبتة، ومن الممكن لهذا المرض الانتقال على شكل أبواغ يُمكن نشرها على مسافات قليلة في الحقل الواحد عن طريق الرياح والمطر، أو حتى عن طريق المُزارع نفسه ومعداته.
  • تبقع الأوراق الزاوي: يحدث هذا المرض بسبب إصابة نبات الفراولة ببكتيريا مستصفرة الفراولة، وتنشط هذه البكتيريا في الأجواء الرطبة ودرجات الحرارة المعتدلة، أو حتى في الليل البارد، ومن أعراض هذا المرض ظهور بقع شفافة محتوية على الماء في أسفل الأوراق، ويُمكن الكشف عن هذه البقع بالنظر إليها باستخدام الضوء، وإذا تطوّر المرض وانتشر في النبتة فإن التلف يظهر عليها بالإضافة إلى بقع بنية محمرّة على الجزء العلوي من أوراقها، وإذا كانت رطوبة الجو عالية فإنها تفرز قطرات لزجة وعند جفافها تظهر على شكل طبقات واضحة تشبه بياض البيض الجاف، ينتقل هذا المرض بين الأشتال المختلفة عن طريق مياه الأمطار.
  • لفحة الأوراق: يحدث هذا المرض بسبب فطريات تُسمّى بفطريات آفة الأوراق، ويُصيب هذا المرض جميع الأجزاء الخضراء من نبتة الفراولة، وذلك عندما تتعرّض لفترات طويلة من البلل المُستمر، وتتمثل أعراض المرض بظهور بقع أرجوانية ومحمرّة على أوراق النبتة، وفي المراحل المتقدمة من لفحة الأوراق تزداد هذه البقع وتتطور لتشكل شكلاً يُشبه حرف V على الورقة، كما يُمكن أن يتحول لون ورقة الفراولة إلى البني كليًا.

كيفية تجنّب المشاكل التي تُصيب محصول الفراولة

يوجد العديد من الإجراءات والنصائح التي يُمكنك اتباعها لمحاولة تجنّب المشاكل والأمراض التي تُصيب الفراولة، نعرض لك فيما يلي أهم هذه النصائح:[٨][٧]

  • التعرُض لأشعة الشمس: وتعدّ من أهم خطوات الحفاظ على النبات، لذا ينبغي الحرص على زراعة الفراولة في الأماكن المُعرَّضة لأشعة الشمس المُباشرة، إذ تُساعد أشعة الشمس النبات على النمو والإثمار، كما أن لها دورًا كبيرًا في وقاية النباتات من الأمراض لأنها تساعد في تقليل نسبة الرطوبة الموجودة في التربة.
  • التجفيف: ويكون بتأمين تهوية جيدة للتربة لتجف أسرع، وتأمين تصريف جيد للمياه في التربة أيضًا، وتتمثل أهمية التجفيف بأن العديد من أنواع الأمراض التي قد تُصيب نبات الفراولة تنتقل بسبب الرطوبة الموجودة في التربة.
  • اختيار أنواع ذات طبيعة مقاومة للأمراض: من الأفضل أن تختار أنواع من الفراولة التي تتميز بتحملها ومقاومتها للأمراض، أو بأنها أقل عُرضة من غيرها للتعرض للمرض.
  • اختيار أصناف ذات جودة عالية: انتبه عند اختيارك لأشتال الفراولة، يجب أن تكون سليمة وخالية من العيوب، وينبغي أن تتأكد من أنها غير مُصابة في الأصل قبل شرائها.
  • التربة السليمة: احرص على زراعة الفراولة في تربة سليمة خالية من الأمراض، كما ينبغي أن تكون المعدّات التي تستخدمها سليمة أيضًا وغير مستخدمة في تربة مُصابة.
  • عند زراعة الفراولة يُفضل أن تكون الصفوف مُتقاربة نسبيًا والاشتال مُتباعدة: فهذا يُساعد على التخلص من الرطوبة.
  • تغطية التربة: يُفضل تغطية التربة لتوفير حماية أكبر لها من الإصابة ببعض الأمراض خاصة التي تحدث في فصل الشتاء، مثل الصقيع.
  • إزالة الأعشاب الضارة: حافظ على إزالة الأعشاب والحشائش الضارة التي تنمو بالقرب من نبات الفراولة بانتظام.
  • الأسمدة النيتروجينية: يُفضل استخدام الأسمدة النيتروجينية عند تجديد زراعة الفراولة، لكن في بدايات فصل الربيع يُنصح بتجنّب استخدامها لمنع توفير مناخ رطب للنبات.
  • استخدام المبيدات: فمثللًا يُمكنك استخدام المبيدات الفطرية على نبات الفراولة في حال تعرضت النبتة للفطريات، وإذا فشلت طرق الوقاية والعلاج الأُخرى، مع ضرورة التأكد من الاستخدام السليم لهذه المبيدات.
  • التعامل مع الثمار المصابة: في حال أصيبت بعض الثمار افصلها عن البقية، وداوم على إزالة الثمار المصابة باستمرار طوال الموسم.
  • قطف الثمار في الوقت المناسب: ينبغي قطف ثمار الفراولة بعد نضجها مباشرة، وتجنّب تأخير قطفها كثيرًا، لأن ذلك سيزيد من سرعة انتشار الأمراض بين الثمار الناضجة كثيرًا.
  • الري السليم: من الأفضل اتباع طريقة الري بالتنقيط لريّ النبات والحرص على عدم تعريض النبتة للبلل، كما ينبغي تجنُب استخدام المياه المتدفقة عبر الجريان السطحي لري الفراولة، وذلك لأنها قد تحمل معها كائنات طفيلية مُسببة للأمراض.

قد يُهِمُّكَ: سبب تسمية الفراولة

لماذا يطلق على الفراولة اسم الفراولة؟ تقول إحدى النظريات أن المزارعين قديمًا كانوا يربطون ثمار الفراولة بقطع من القش لنقلها إلى السوق ومن هنا جاءت التسمية، ويعتقد البعض الآخر أن سطح ثمار الفراولة يبدو كما لو أنه مغزولًا بقطع من القش، ويعتقد آخرون أن الاسم جاء من الكلمة الإنجليزية القديمة to strew والتي تعني النثر، وذلك لأن نبات الفراولة ينمو في جميع الاتجاهات فيبدو كأنه متناثرًا على الأرض.[٦]

المراجع

  1. Jackie Carroll, "Different Ways to Grow Strawberries", homeguides.sfgate, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  2. Maggie Moran (30/5/2020), "How to Grow Strawberries", wikihow, Retrieved 29/12/2020. Edited.
  3. "How to Grow Strawberries from the Seed", wikihow, 16/8/2019, Retrieved 1/1/2021. Edited.
  4. Marie Iannotti (12/11/2020), "Garden Strawberry Plant Profile", thespruce. Edited.
  5. Caroline Bloomfield, "When To Plant Strawberries: Growing Tips For Strawberry Plants", gardeningknowhow., Retrieved 2/1/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت Catherine Boeckmann, "GROWING STRAWBERRIES", almanac, Retrieved 24/12/2020. Edited.
  7. ^ أ ب "Growing strawberries in the home garden", University of Minnesota Extension, Retrieved 3/1/2021. Edited.
  8. "Strawberry Insect and Disease Control - Good Practices", PennState Extension, 2/8/2016, Retrieved 3/1/2021. Edited.