أنواع السماد للنباتات المنزلية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٢ ، ١ مايو ٢٠١٩

إضافة السماد إلى النباتات

هناك الكثير من الطرق والتعليمات الواجب اتباعها لإضافة السماد إلى النباتات تعتمد على نوع السماد المستخدم، والظروف الجوية المحيطة بالنبتة، على سبيل المثال الورود في المناطق الحارة تحتاج إلى أسمدة لتحافظ عليها من الذبول أثر أشعة الشمس الحارقة، وفي المناطق المعتدلة تحتاج الورود إلى أسمدة من أجل زيادة حجم أوراقها، وطبيعة النبتة نفسها واحتياجها إلى كميات خاصة بها من السماد مختلفة ومتباينة تباينًا شديدًا.


كيفية إضافة السماد إلى النباتات

  • عند إضافة سماد سائل أو بودرة أو حبوب يجب تذوبيها بالماء بناءً على الكمية المكتوبة على علبة السماد.
  • عند إضافة سماد على شكل أعواد يجب غرسه في الأرض حول النبات والانتظام في ري النبات.
  • عند إضافة سماد على شكل حبوب رذاذية تنثر على الأوراق بطريقة مباشرة.
  • عند إضافة السماد يجب أن تكون التربة عالية الرطوبة أي بعد الري مباشرة أو عند سقوط الأمطار. كما يجب الاستمرار في إضافة السماد إلى النبات المريض حتى يشفى من المرض كليًا. كما يجب عدم إضافة كمية من السماد فوق حاجة النبات لأن الزيادة في كمية السماد ضارة بالنبات.[١]


أفضل أنواع الأسمدة للنباتات المنزلية

هناك العديد من أنواع الأسمدة التي يمكن إضافتها للنباتات المنزلية أبرزها:

  • زيت الخروع: يمكن إضافة زيت الخروع إلى النباتات المنزلية كسماد طبيعي عن طريق إضافة ملعقة صغيرة منه إلى لترٍ واحد من الماء، ويجب إضافة هذا النوع من السماد إلى النباتات المزهرة في مرحلة تكون البراعم.[٢]
  • سماد الآجريكولا السائل: هذا النوع من أنواع الأسمدة الكيميائية الغنية بالمعادن الرئيسية التي تحتاجها النباتات الداخلية من أجل النمو السليم والمحافظة عليها من التلف.[٢]
  • الأسمدة العضوية: وهناك نوعان رئيسيان من الأسمدة العضوية يضافان إلى النباتات الداخلية المنزلية دوريًا:
    • سماد القهوة والجرائد: وهذا النوع من السماد سهل التحضيرعن طريق نثر الجرائد في وعاء منبسط ونثر حبات القهوة فوقها وترك الخليط حتى يجف تمامًا ثم إضافته إلى جذر النبات مباشرة.
    • سماد قشر البيض: هذا النوع من السماد غني الكالسيوم، ينتج عن طريق إضافة قشر البيض إلى جذور النباتات، وينشط من نمو النباتات داخل التربة بطريقة ملحوظة.[٣]
  • استخدام زبل المصنوع من مخلفات الدواجن والحمام المجفف: يصنع عن طريق تجفيف مخلفات الدواجن والحمام لفترة معينة، ومن الأفضل إضافة العسل الأسود أو 200 غرام من الخميرة إلى المخلفات، ويضيف المزارعون هذا النوع من السماد إلى جذور النباتات مباشرة وما يميزه عن غيره أنه عديم الرائحة على الرغم من أنه مكون من مخلفات الحيوانات وهذا ما يجعل منه سمادًا يصلح للاستخدام الداخلي ويفضل إضافنه مرة واحدة أسبوعيًا.[٤]
  • سماد الفيرمي كمبوست: يمكن تأسيس مشاريع خاصة بإنتاج هذا النوع من الأسمدة، باستخدام ديدان الأرض وهناك عديد من الفوائد التي ترتبط به بسبب احتوائه على مجموعة من الأنزيمات والبكتيريا النافعة أبرزها:
    • يساعد النبات في امتصاص المواد والمعادن من التربة بطريقة فعالة.
    • يشكل هذا النوع من السماد مضادًا عضويًا للفطريات الموجودة بالتربة، وبذلك يؤدي دور تعقيم التربة عند جذورالنباتات.
    • توفير درجة حموضة وحرارة في التربة، مناسبة لنمو معظم أنواع النباتات بطريقة فعالة.[٥]

ومن الجدير ذكره أن ما يشجع الأشخاص حول مشاريع الخاصة بإنتاج سماد الفيرمي كمبوست هو سرعة تكاثر الديدان فتتكاثر أعدادها إلى أربعة أضعاف في سنة واحدة ويعني ذلك زيادة إنتاج أربعة أضعاف من السماد في سنة واحدة مما يؤدي إلى الزيادة في الربح.

  • سماد NPk: هذا النوع من السماد يتكون من العناصر الرئيسية الثلاثة اللازمة لنمو النباتات بطريقة فعالة وهي النيتروجين والفسفور والبوتاسيوم بنسب مختلفة، يعرفها المزارع عن طريق قراءة الأرقام الثلاثة المطبوعة على علبة السماد، فالرقم الأول من اليمين يعبر عن تركيز البوتاسيوم والرقم الأوسط يعبرعن تركيز الفسفوروالرقم الثالت يعبرعن تركيز النيتروجين، وتخلتف حاجة النبات من تركيز هذه المواد باختلاف نوع النبات ودرجة خصوبة التربة.[٦]


العناصرالكيميائية الأساسية التي يجب أن تتوفر في السماد

  • النيتروجين: لنمو أوراق وسيقان النباتات بطريقة قوية وفعالة.
  • البوتاسيوم: لإنبات ثمر النبات وأوراقه بطريقة سليمة وقوية.
  • الفسفور: لتقوية سيقان وجذور النبتة وتزيد من ثمارالنبتة.[١]


تصنيف الأسمدة

تصنف الأسمدة الزراعية إلى صنفين رئيسيين، كالتالي:

  • الأسمدة الزراعية العضوية: هي الأسمدة التي تصنع من مواد عضوية دون أي تدخل كيميائي في تصنيعها وإنتاجها، والأساس في تركيب الأسمدة العضوية روث الأبقار والأغنام والدجاج، ومن الجدير ذكره أن الكومبوست والسماد الخضري من أفضل أنواع الأسمدة العضوية وأكثرها انتشارًا، ويصنع الكومبوست عن طريق تنشيط الكائنات الحية الدقيقة بتخمير خليط مكون من روث الماشية وبعض أنواع النباتات المتنوعة، ويتكون السماد الخضري من مجموعة من النباتات الخضرية التي تخلط بالتربة مع الاستمرار في تقليب التربة بطريقة منتظمة، باستخدام مشط الأرض والفأس والحرث الحيواني، ومن أفضل أنواع النباتات التي تستخدم في تصنيع السماد الخضري الترمس والبرسيم الحجازي في مرحلة النمو الخضري.
  • الأسمدة الكيميائية: هي أسمدة تصنع من مجموعة من المواد غير العضوية الكيمياوية، وتصنع منها الكثير من الأنواع أبرزها:[٣]
    • الأسمدة النتروجينية: أشهر أنواعها سماد اليوريا المركزة.
    • الأسمدة الفوسفاتية: أشهر أنواعها سماد بودرة النشادر الذائبة.
    • الأسمدة البوتاسية: يمنع إضافتها في مرحلة النمو الخضري، لأن ذلك سيؤدي إلى جفاف النبتة فورًا.


المراجع

  1. ^ أ ب "سماد نباتات الزينة"، نباتي، 8-8-2014، اطّلع عليه بتاريخ 3-4-2019.
  2. ^ أ ب "من تغذية النباتات الداخلية لتنمو بشكل أسرع. الأسمدة الطبيعية للزهور الداخلية"، dekor-ufa، 3-7-2018، اطّلع عليه بتاريخ 3-4-2019.
  3. ^ أ ب "أنواع الأسمدة وفوائدها للتربة "، معلومات ثقافية، اطّلع عليه بتاريخ 3-4-2019.
  4. "أفضل سماد طبيعي للنباتات المنزلية وكيفية تجهيز الأسمدة الطبيعية"، المزارع، 31-3-2019، اطّلع عليه بتاريخ 3-4-2019.
  5. "“الفيرمي كمبوست”.. سماد عضوي ينتجه دود الأرض"، ولاد البلاد، 16-4-2018، اطّلع عليه بتاريخ 3-4-2019.
  6. "الأسمدة الكيميائية المركبة npk .. ما هي ؟ مع كيفية الاستخدام"، المزراع، اطّلع عليه بتاريخ 28-4-2019.