أنواع جذور النباتات

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:٤٨ ، ٢٤ أبريل ٢٠١٩

الجذور

الجذر هو جزء من أجزاء النبات، وهو أول جزء يبدأ بالنمو من النبتة، لذا فهو الداعم الأساسي لها كأساس البيت تمامًا إذ يثبتها في التربة ويأخذ منها الغذاء والعناصر الضرورية للنمو، وينمو الجذر في أغلب الأحيان تحت الأرض باستثناء أنواع معدودة من النباتات تنمو جذورها فوق سطح الأرض مثل البقدونس.[١]


أهمية الجذور للنبات

هناك العديد من الوظائف للتي يضطلع بها الجذر، وتتوضح أهميته من خلالها، وفيما يلي أبرزها:

  • امتصاص الأملاح: من أهم وظائف الجذور امتصاص الأملاح الذائبة في الماء القريب من الجذور وهذا ما يعرف بظاهرة الامتصاص الجذري وتشارك في هذه الظاهرة الأجزاء القوية الرئيسية من الجذر بينما الأجزاء الفرعية لا تستطيع أداء ذلك.
  • تغذية النبتة: الجذور هي المسؤول الأول عن تزويد أجزاء النبتة المختلفة بالغذاء الغني بالعناصر الغذائية المهمة لاستمرار حياة النبتة وذلك بامتصاصها من التربة والماء.
  • تخزين الغذاء للنبتة: تلعب الجذور دورًا مهمًا في تخزين الغذاء للنبتة لاستخدامه في وقت الحاجة إليه.
  • الاستفادة من الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش في التربة: تبني الجذور علاقات تبادلية بينها وبين الكائنات الدقيقة الموجودة في التربة فتشكل الفضلات التي تفرزها الجذورغذاءً للكائن بينما يلعب الكائن دور تزويد الجذر بعناصر مهمة لنمو النبات مثل العلاقة بين الجذر والبكتيريا المستجذرة، فغذاء البكتيريا المستجرة يعتمد على الفضلات التي تفرزها الجذور وفي الجانب الآخر تفرز النيتروجين الذي يؤدي دورًا رئيسيًا في تقوية أجزاء النبتة.
  • التكاثر: هناك بعض النباتات التي تعتمد في تكاثرها ونموها على الجذور مثل البطاطا الحلوة والنباتات البصلية والدرنية.
  • التخلص من الماء الزائد من النبتة: تتولى الجذور مهمة طرد الماء الزائد من أجزاء النبتة في حالة تعرض النبتة إلى الري الزائد، وبهذا تحافظ على النبات من التلف والتعفن.
  • تثبيت النبات بالأرض: فهي كأساس البناء تثبت النبات في وجه الريح القارص وفي بعض أنواع النباتات كنخيل البلح تلعب الجذور دورًا مهمًا في تثبيت النبات ضد الصدمات التي قد تتعرض إليها النبتة نتيجة وجودها على الطرق العامة.
  • تشكل محصولًا غذائيًا: كما الحال في بعض أنواع النباتات التي تشكل جذورها محصولاً مثل الجزر واللفت والبنجر.[٢]

أنواع الجذور

هناك العديد من أنواع الجذور ممثلة بالتالي:

  • الجذور الوتدية: وتسمى أيضًا الجذور الأولية والثانوية وهذا النوع من الجذور ينمو من البذرة في بداية دورة حياة النبتة، والجذور الأولية هي أول جذر ينمو عموديًا من البذرة والجذور الثانوية هي الجذور التي تتفرع من الجذور الأولية عموديًا وأفقيًا في بداية دورة حياة النبتة، وما يميز هذه الجذور أنها تصل إلى أعماق كبيرة من الأرض ويمكن لها إفراز عصارة. وتوجد على الطبقة الخاجية لهذه الجذور طبقة من الخلايا تلعب دور حمايتها من الظروف غير المناسبة للتربة مثل الملوحة العالية، وأبرز النبتات التي تمتلك هذه الجذور البلوط والأعشاب البرية.[٣]
  • الجذورالليفية: تمتاز الجذور الليفية بشكلها الخيطي المتشابك مع بعضه البعض، وتنمو بالقرب من سطح الأرض أسفل الساق وهي جذورهشة للغاية، ومن أنواع النباتات التي تمتلك هذه الجذور نخيل جوز الهند والبصل والأرز والقمح.[١]
  • الجذورالهوائية: هذا النوع من الجذور ينمو على سيقان النباتات الممتدة والمائية، والوظيفة الرئيسية للجذور الهوائية تتضح في مساعدة النبات على التسلق، كما تلعب دورًا مهمًا في عملية تخزين الغذاء، وفي بعض أنواع النباتات كما الأوركيد تلعب هذه الجذور دورًا في امتصاص الماء من الرطوبة في الهواء المحيط بها، ومن أنواع النباتات التي تمتلك مثل هذه الجذور نبات اللبلاب واللبلاب السام.[٣]
  • الجذور العصرية أو اللحمية: تبرز أهمية هذا النوع من الجذور بتخزين الغذاء الزائد عن حاجة النبتة داخلها، ومن أنواع النباتات التي تمتلك هذه الجذور البطاطا والبنجر.[٤]
  • الجذور البروزية: يظهر هذا النوع من الجذور عندما تغطي المياه الجذر كله فلا يستطيع أخذ حاجته من الماء والهواء، فتبرز النبتة في هذه الحالة الجذور البروزية القريبة من السيقان لتؤدي دورها باختراق التربة والماء للحصول على الغذاء والأوكسجين اللازم للنبتة، ويظهر هذا النوع من الجذور في بعض أنواع نبات السرو القريب من المستنقعات والبرك المائية.[٥]
  • الجذور العرضية: تنمو الجذور العرضية على براعم الساق وسطحه، عن طريق هذه الجذور يمكن استنساخ النباتات وتكاثرها، ويظهر هذا النوع من الجذور في النباتات الدرنية والبصليات، وهناك أنواع تتفرع من الجذور العرضية أبرزها:[٣]
    • الجذور الماصة الطفيلية: وهذا النوع من الجذور ينمو على سيقان النبتة بوجود عائل وسيط بينه وبين النبتة وتستمد هذه الجذور غذاءها من النبتة عن طريق العائل الوسيط أي أنها لا تمد النبتة بالغذاء بل تتطفل على غذائهاـ ويظهر هذا من الجذور على سطح نبات الحامول.[٦]
  • الجذور الشادة: يلعب هذا النوع من الجذور دورًا مهمًا في عملية شد النبتة إلى الأسفل، ويشكل أيضًا قنوات إسطوانية الشكل في التربة تسهل بدورها حركة النباتات، ويظهر هذا النوع من الجذور في نباتات الأبصال والكرومات.[٧]
    • الجذور المائية: توجد هذه الجذور في النباتات المائية مثل الفطريات المائية وورد النيل والإسفنج، وتمتاز النباتات ذات الجذور المائية أبنها:
      • تحتوي على عدد كبير من الثقوب الموجودة على جميع جوانب النبتة.
      • تبقى الثغور مفتوحة لتنظيم مرور الماء داخل النبتة.
      • جذورها خفيفة لا تلعب دورًا في دعم النبتة أو تثبيتها.
      • تختص جذورها بامتصاص الماء فقط ولا تلعب دورًا في تغذية النبات.[٨]
    • الجذور المساعدة: يظهر هذا النوع من الجذور بالقرب من أسفل الساق ليشكل قاعدة داعمة من الرياح القوية للنباتات ذات الساق الرفيع، وتتصل الجذور المساعدة بالأرض وأحيانًا تصل إلى أعماق بعيدة في التربة مثل نبات الذرة وقصب السكر.[٩]


المراجع

  1. ^ أ ب "الجذور(الجذر)"، فيدو، اطّلع عليه بتاريخ 30-3-2019.
  2. "لماذا الجذور بالغة الأهمية بالنسبة للنبات؟"، لماذا، 28-12-2018، اطّلع عليه بتاريخ 30-3-2019.
  3. ^ أ ب ت "أنواع الجذور"، موسوعة الورد، 27-9-2016، اطّلع عليه بتاريخ 30-3-2019.
  4. "جذور(جذر)"، فيدو دوت نت، اطّلع عليه بتاريخ 30-3-2019.
  5. "موسوعة الورد"، الجذور البروزية، 9-4-2018، اطّلع عليه بتاريخ 30-3-2019.
  6. "الجذور الماصة الطفيلية"، موسوعة الورد، 9-4-2018، اطّلع عليه بتاريخ 30-3-2019.
  7. "الجذور الشادة"، موسوعة الورد، 9-4-2018، اطّلع عليه بتاريخ 30-3-2019.
  8. "الجذور المائية"، موسوعة الورد، 9-4-2018، اطّلع عليه بتاريخ 30-3-2019.
  9. "الجذور المساعدة"، موسوعة الورد، 9-4-2018، اطّلع عليه بتاريخ 29-3-2019.