لماذا لا نرى الشمس في الليل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٦ ، ٣ فبراير ٢٠١٩
لماذا لا نرى الشمس في الليل

الشمس

يمتلىءُ الكونُ من حولنا بالأجرام السّماويّة المختلفة من حيث ألوانها وطبيعتها وأحجامها وخصائصها عامّةً، وهي مظهر آخر من مظاهر عظمة الله وقدرته التي من الأجدر بالإنسان أن يتأملها ويتفكّر فيها، والشّمس واحدة من الأجرام السّماوية المعروفة في المجموعة الشمسية.

فهي جرمٌ سماويٌّ كرويٌّ يقعُ في مجرة درب التّبانة وهي مركزُ المجموعة الشّمسيّة على التّحديد، ويزيدُ قطرها عن مليون كيلو متر، وتبلغُ كتلتها 330 ألف مرة ضعف كتلة كوكب الأرض، وتتكوّن الشّمسُ من الهيدروجين في غالبها بالإضافة إلى عناصر الهيليوم والكربون والأكسجين والحديد والنيون وغيرها، وتصلُ درجة حرارتها إلى 5778 كلفن وهي النّجم الأقرب لكوكب الأرض ممّا يجعله متأثرًا بها بصورة خاصة وهذا لا يعني أنّها أكبر الأجرام السّماويّة أو النجوم، ويقدِرُ العلماء بعدها عن كوكب الأرض بـ17 سنةً ضوئيّةً، ولو كانت أقرب بسنتيمترات قليلة لاحترقت الأرض، ولو كانت أبعد بسنتيمترات قليلة لتجمّدت الأرض واندثرت الحياة على سطحها.


سبب عدم رؤية الشمس في الليل

تبزغُ أشعة الشّمس في كلِّ يوم جديد مع النّهار رويدًا رويًدا حتى تتربعَ في السّماء وتتوسطها وتصبح عموديةً تمامًا في وقت الظّهيرة، ومن بعدها تبدأ بالغروب تدريجيًا إلى أن تغرب من جديد، وكان هذا لغزًا محيرًا بالنّسبة للعلماء في الماضي عن عدم التمكن على رؤيتها في الليل، وسنوضح سبب ذلك على شكل نقاط فيما يلي:

  • وجودُ عشرات البلايين من الأجرام السّماويّة المضيئة في الكون وأبرزها النّجوم، إلا أنّ طاقتها الدّفيئة غير كافية على إنارة السماء في الليل.
  • تحرُّك الأرضِ باستمرار على الرّغم من أنّ الإنسان لا يشعر بتلك الحركة، ولها حركتان؛ واحدةٌ حول نفسها والأخرى حول الشّمس.
  • أثناء حركة الأرض حول الشمس فإنّ قسمًا منها يكون مواجهًا لها وحينها يكون الوقت نهارًا على ذلك الجزء من الكرة الأرضية.
  • مع استمرار حركة الأرض حول نفسها فإنّ القسمين سيتبادلان إذ يصبحُ القسمُ المعاكس للشّمس مقابلاً لها الآن، فيما يصبحُ الجزء الآخر معاكسًا لها ويكون الوقت ليلاً.
  • تفسيرُ حركة دوران الأرض حول نفسها وحول الشمس ما سماه العلماء بتعاقب الليل والنّهار.
  • الحركة المستمرّة للأجرام هي المسؤولة عن فارق التوقيت بين العديد من البلدان على سطح الكرة الأرضية.


معلومات عن الشمس

  • تُعدُّ الشّمسُ جرمًا نشطًا مغناطيسيًا بسبب الحقل المغناطيسي المؤدي إلى ظهور بقع على سطحها وهو ما يؤثّر على العديد من الظواهر على سطح الأرض؛ كالشّفق القطبي والطاقة الكهربائية.
  • يعتقدُ العلماءُ أنّ العديدَ من الحجارة النّيزكية التي سقطت على سطح الأرض تحتوي على التّركيب الأولي للشّمس، وذلك بعد تحليلهم للمعادن التي تكوّنت منها تلك النيازك.
  • تكونُ الشّمسُ معبودةً بالنسبة للعديد من الحضارات الغابرة والثّقافات التي صَعُبَ عليها تفسير تلك الكرة الملتهبة المعلقة في السّماء.
  • تحتوي الشّمسُ على نواة في لبّها؛ فهي المسؤولة عن الانفجارات والاندماجات النّووية التي تُطلق موجات من الطاقة تختلف في شدتها وقوتها، وتكون كثافة الغازات في المركز أعلى من الأطراف.