الفرق بين النجم والكوكب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٣ ، ٢٦ مايو ٢٠٢٠
الفرق بين النجم والكوكب

الأجرام السماوية

يشير مصطلح الجرم السماوي إلى أي شيء في الكون الواسع سواء كان معروفًا أم لا فالأجرام السماوية هي أي جسم طبيعي خارج الغلاف الجوي للكرة الأرضية، ومن الأمثلة السهلة على الأجرام السماوية والتي يعرفها الإنسان هي القمر والشمس والكواكب والنجوم وكل شيء موجود في مجموعتنا الشمسية أو في الفضاء بشكل عام ولكن هذه الأمثلة محدودة للغاية بالمقارنة مع الكون الواسع والذي لا يعرف الإنسان عنه إلا القليل، فمثلًا يحتوي حزام كويبر على العديد من الأجرام السماوية وأي كويكب في الفضاء هو جرم سماوي.[١]


الفرق بين النجم والكوكب

يُعرّف النجم على أنه جرم سماوي يُنتج الضوء بسبب رد فعل في جوهره ويوجد في الفضاء ملايين النجوم، أما الكوكب هو جرم سماوي له مسار خاص يسمى المدار، وهو الذي يسمح للكوكب بالتحرّك حول النجم، وهناك فروق كثيرة بين النجم والكوكب وأبرز هذه الفروق فيما يلي:[٢]

  • المظهر الخارجي: إن الجسم الذي يتلألأ باستمرار في السماء هو النجم أما الكواكب فلا تلمع وتظهر النجوم من خلال التلسكوب باهتزاز وتوهّج في حوافها ويمكن مراقبة السطوع النسبي؛ إذ إن الكواكب تكون أحيانًا أسطع من النجوم لأنها تعكس ضوء الشمس أما النجوم تعكس ضوءها الخاص، أما من حيث الشكل فالنجوم تظهر على شكل نقاط أما الكواكب كروية.
  • الحرارة: بسبب التفاعلات النووية التي تنتج الطاقة الحرارية في قلب النجوم فإن النجم يكون أكثر سخونة من الكوكب.
  • الحركة: على الرغم من أن جميع الأجرام السماوية تتحرّك إلا أن الكوكب يتحرّك في في خط مستقيم ويراعي في حركته القواعد التي يتبعها القمر والشمس، في حين أن النجوم تتحرك في نمط دائري.
  • الحجم: النجم أكبر من الكوكب، وفي مجموعتنا الشمسية نجم واحد وهو الشمس وثمانية كواكب.[٣]
  • المادة: يتكون النجم من الهيدروجين والهيليوم وعناصر الضوء الأخرى في حين أن الكواكب صلبة أو سائلة أو عبارة عن مزيج من الغازات.[٣]


تصنيف الأجرام السماوية

فيما يلي بعض الأجرام السماوية التي استطاع الإنسان اكتشافها ومعرفة خصائصها:[٤]

  • النجوم: النجوم عبارة عن كرات عملاقة مكوّنة من الغازات الساخنة ويمكنها إنتاج ضوئها الخاص، تمنح النجوم الطاقة عن طريق تحويل غاز الهيدروجين إلى هيليوم في نواها، والنجوم ضخمة جدًا في الحجم ولها جاذبية هائلة، والشمس نجم متوسط الحجم يمنحنا الطاقة ويجعل الحياة ممكنة على سطح الأرض.
  • الكواكب: الكواكب أجسام كروية كبيرة تدور حول الشمس وتتحرك حولها في مدارات ثابتة، ويوجد في نظامنا الشمسي 8 كواكب، والكواكب قد تكون مصنوعة من الصخور والمعادن والغازات مثل الهيدروجين والميثان، وإنّ الكرة الأرضية هي كوكب وهي المكان الوحيد المعروف في الكون الذي يدعم الحياة، أما الكواكب التي تدور حول النجوم الأخرى فتسمى بالكواكب الخارجية.
  • الأقمار الصناعية: الأقمار الصناعية هي الأجسام التي تدور حول الكواكب وتشكل جزءًا أساسيًا من الأجرام السماوية وقد تكون طبيعية أو مُرسلة من قبل البشر، والقمر الذي نعرفه هو قمر صناعي طبيعي للأرض يدور حولها ومرتبط بها بسبب الجاذبية الأرضية، كما وضع الإنسان أقمارًا اصطناعية حول الأرض والكواكب الأخرى لغرض دراستها ولأغراض أخرى كالاتصال.
  • المذنبات: قطع صغيرة من الجليد والصخور توجد على الحافة الخارجية للنظام الشمسي وعندما تقترب من الشمس يتبخّر الجليد عليها وهذه الظاهرة هي التي تسبب ظهور الذيل الجميل خلفها.
  • الكويكبات: هي عبارة عن صخور صغيرة غير منتظمة الشكل تتكون من المعادن تدور حول الشمس، وعُثر على معظمها بين كوكبي المريخ والمشتري في منطقة تُعرف باسم حزام الكويكبات.
  • النيازك والشهب: هي أجسام من الفضاء تدخل إلى غلافنا الجوي بسبب الجاذبية الأرضية وعادةً ما تكون هذه النيازك صغيرة وتحترق في الغلاف الجوي عند دخولها الأرض وهذا ما يخلق خطوطًا في السماء كما لو أن نجمًا قد سطع فيها، يُطلق عليها أحيانًا اسم النجوم الرمادية ولكن إذا كانت النيازك أكبر يمكنها الوصول إلى الأرض وإنشاء حفرة في مكان ما ويسمى هذا النوع بالحجر النيزكي.
  • المجرّات: هي مجموعت كبيرة من النجوم متماسكة معًا بفعل الجاذبية، والشمس والنظام الشمسي هي جزء صغير من مجرّة درب التبانة، وعادةً ما تكون المجرات الأخرى بعيدة جدًا إذ تبدو كنجوم في الليل، ومجرة أندروميدا وسحابة ماجلان الكبيرة هي مجرات يمكن رؤيتها بالعين المجرّدة في ليلة صافية.


شروط اعتبار النجوم والكواكب

شروط اعتبار الكوكب

يعتمد شرط اعتبار النجوم والكواكب على خصائصها إذ حدد علماء الفلك خصائص لكل جرم سماوي وبناءً على الاتحاد الفلكي الدولي فالكوكب يجب أن يحقق الشروط التالية؛ أن يدور حول نجم، ويجب أن يكون الكوكب كبيرًا بما يكفي ليكون له جاذبية تجبره على اتخاذ الشكل الكروي ويجب أن يكون كبيرًا بما يكفي لتزيل جاذبيته أي أجسام أخرى ذات حجم مماثل بالقرب من مداره.[٥]

شروط اعتبار النجم

على الرغم من وجود نجم واحد في نظامنا الشمسي إلا أن هناك مليارات النجوم في المجرة وأكثر منها في الكون ويعتمد اعتبار النجم نجمًا على خصائصه الفريدة فيجب أن يكون جسمًا يُصدر الضوء من نفسه لا يعكسه وله درجة حرارة عالية ويعتمد لونه على درجة حرارته؛ فتميل النجوم الباردة لأن تكون أكثر احمرارًا أما النجوم الأكثر حرارة تكون ضبابية، ويمكن للنجوم أيضًا أن تكون مزيجًا بين الألوان، ومن حيث الحرارة تصل حرارة النجم إلى 50000 كلفن وكذلك لها أحجام تميزها عن غيرها من الأجرام السماوية ويقيس علماء الفلك حجم النجم بناءً على نصف قطر شمسنا فإن النجم الذي يساوي نصف شمسي واحد سيكون بنفس حجم شمسنا.[٦]


قد يُهِمُّكَ

حزام كويبر هو منطقة على شكل قرص يقع في النظام الشمسي الخارجي ويحتوي على الكثير من الأجرام السماوية، ويقع حزام كويبر خارج مدار نبتون ويمتد إلى مسافة حوالي 50 وحدة فلكية، ويحتوي على الآلاف من الأجسام الجليدية الصغيرة بعضها في مدارات بيضاوية عالية، ويزور الجزء الداخلي من النظام الشمسي بشكل دوري عل شكل مذنبات يُعتقد أنها مجموعة من بقايا تشكيل النظام الشمسي ولا يمكن التكهّن بالأشياء التي من الممكن أن يعثر عليها الإنسان إذا أرسل مركبة فضائية إلى حواف مجموعتنا الشمسية، وحزام كويبر مثال بسيط على الأجرام السماوية.[١]


المراجع

  1. ^ أ ب "Celestial Body", universetoday, Retrieved 25-5-2020. Edited.
  2. "What Is The Difference Between A Star And A Planet?", worldatlas, Retrieved 25-5-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Difference Between Stars and Planets", keydifferences, Retrieved 25-5-2020. Edited.
  4. "Celestial Bodies", byjus, Retrieved 25-5-2020. Edited.
  5. "Planets", solarsystem.nasa, Retrieved 25-5-2020. Edited.
  6. "Characteristics of a Star", sciencing, Retrieved 25-5-2020. Edited.