أين يقع نظامنا الشمسي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥٤ ، ٢٨ يوليو ٢٠١٩

النظام الشمسي

النظام الشمسي هو عبارة عن مجموعة هائلة من الكواكب والأقمار والنجوم تدور حول الشمس بفعل جاذبيتها الكبيرة، ويبلغ عمر النظام الشمسي 4,6 مليار سنة، وتشكل الشمس كتلة استثنائية تبلغ 99,86% من النظام الشمسي، وهي ثابتة داخل المجرة منذ نشأتها وستبقى كذلك حتى فنائها بحسب علماء الفلك.[١]

يقع النظام الشمسي بالقرب من منتصف مجرة درب التبانة، يبعد عن منتصف المجرة مقدار 26,000 سنة ضوئية، وهو موجود على ذراع أوريون العملاقة، وتُعد الشمس النجم الأساسي في النظام الشمسي في مجرة درب التبانة، ويحيط بهذا النجم المستعر كافة مكونات النظام الشمسي كالكواكب، الكواكب القزمية والأقمار، المذنبات والكويكبات، بالإضافة إلى مليارات النجوم والصخور ذات الأحجام والأشكال المتنوعة.[٢]


كواكب النظام الشمسي

يتكون النظام الشمسي المهول من ثمانية كواكب رئيسية وهي بالترتيب حسب قربها من الشمس كالآتي:

  • عطارد: وهو أقرب الكواكب إلى الشمس، لا يمتلك غلافًا جويًا حتى لا يحتفظ بالحرارة من الشمس، وتتراوح درجة حرارة هذا الكوكب الصغير من 430 درجة مئوية نهارًا إلى 180 درجة مئوية ليلًا.
  • الزهرة: هو ثاني أبعد كوكب عن الشمس بعد عطارد، وهو يشبه بتركيبته الكرة الأرضية، تبلغ درجة حرارته 464 درجة مئوية نهارًا و175 درجة مئوية ليلًا.
  • الأرض: وهو الكوكب الوحيد الذي يحتوي على حياة، ولم يكتشف أيّ كوكب في كامل الكون يمكن أن توجد فيه حياة سوى الأرض حتى الآن.
  • المريخ: الكوكب الأحمر هو رابع أيعد الكواكب عن الشمس، سمي بهذا الاسم بسبب لونه الأحمر المكتسب من لون تربته، وتتراوح درجات الحرارة فيه من 35 درجة مئوية خلال فصل الصيف إلى 143 درجة مئوية خلال فصل الشتاء.
  • المُشتري: هو الكوكب الخامس ببُعده عن الشمس، وهو أكبر كوكب في النظام الشمسي، كما وأنه يمتلك أكبر عدد من الأقمار والتي تبلغ 67 قمرًا، بُنية المشتري الأساسية هي الغاز وتحديدًا غازات الهيدروجين والهيليوم، لذلك فإن تكوينه مشابه لتكوين الشمس.
  • زُحل: يُعد هذا الكوكب واحدًا من أجمل الكواكب على الإطلاق؛ وذلك لأنه يحتوي على حلقات دائرية رفيعة تحيط به مكونة من الثلج والصخور والغبار، ويمتلك زحل ثاني أكبر قمر في المجموعة الشمسية وهو تيتان، والذي يفوق كوكب عطارد في الحجم.
  • أورانوس: يتميز بلونه الأزرق الرائع وذلك بسبب الغلاف الجوي المشبع بغاز الميثان، وهو مكون من الهيدروجين والهيليوم ويحتوي أيضًا على غاز الأمونيا والماء.
  • نبتون: الكوكب الثامن والأخير، وهو الكوكب الوحيد الذي لا يمكن رؤيته بالعين المجردة إلا من خلال التلسكوب، ونظرًا للمسافة الهائلة بينه وبين الشمس فإن درجة حرارته شديدة البرودة إذ تبلغ 391 درجة مئوية.[٣]

الجدير ذكره أن بلوتو كان يعد الكوكب التاسع في النظام الشمسي، ولكنه في عام 2006 خفضت رتبته الفلكية من كوكب رئيسي إلى كوكب قزم من قبل الاتحاد الفلكي الدولي بعد العديد من الأبحاث والدراسات التي أثبتت عدم توافر الشروط اللازمة فيه لكي يكون كوكبًا.


أقسام النظام الشمسي

قسَّم علماء الفلك والفضاء النظام الشمسي إلى خمسة أقسام رئيسية بحسب بعدها عن الشمس وهي:

  • الكواكب الداخلية.
  • حزام الكويكبات.
  • الكواكب الخارجية.
  • حزام كايبر.
  • غيمة أورت.[٤]


المراجع

  1. "النظام الشمسي Solar system"، astronomyland، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-8. بتصرّف.
  2. "النظام الشمسي"، real-sciences، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-8. بتصرّف.
  3. "النظام الشمسي"، storyboardthat، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-8. بتصرّف.
  4. "نظامنا الشمسي"، ar-universe، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-8. بتصرّف.