عدد اقمار كوكب المريخ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٤ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٩
عدد اقمار كوكب المريخ

كوكب المريخ

يحتل المريخ المركز الرابع من حيث البعد عن كوكب الأرض والسابع من حيث الحجم والكتلة، ويمتاز بلونه الأحمر، وكان هذا هو السبب وراء تسمية الإغريق القدماء له بآريس Ares وإله الحرب عند الرومان، واكتسب المريخ لونه الأحمر من معدن أكسيد الحديد المتواجد على سطحه بكثرة.[١] ويُعد المريخ الكوكب الأكثر شبهًا بالأرض، فضلًا عن كونه الكوكب الوحيد الذي يتوقع العلماء وجود أشكال حياةٍ عليه في الماضي، يمتلك كوكب المريخ قمرين فقط؛ وهما فوبوس ودايموس، ويعدان من الأقمار الصغيرة في مجموعتنا الشمسية، وأول من اكتشف القمرين هو الفلكي الأمريكي أزاف هول في أغسطس من عام 1877، وبعد 94 عامًا تمكنت مركبة مارينر 9 الفضائية من الوصول إليهما والنظر إليهما عن قرب، ويناقش العلماء إمكانية استخدام أحد هذين القمرين كقاعدة لرود الفضاء من أجل مراقبة المريخ.[٢][٣]


أقمار كوكب المريخ

تملتك العديد من الكواكب أقمارًا، إلا أن قليلًا من هذه الكواكب صلبة وتتشكل من صخور، ومنها كوكبا الأرض والمريخ، فبالرغم من وجود العديد من الأقمار التي تحيط بكوكبي زحل والمشتري، إلاّ أن هذين الكوكبين غازيان، ولدى كوكب المريخ قمران يدوران حوله، ويمتاز هذان القمران بصغر الحجم مقارنة بقمر الأرض، ويسمى أحدهما فوبوس والآخر دايموس، وفيما يأتي تفصيل لكل منهما:[٤]

  • فوبوس: قمر المريخ الأكبر، ويعود أصل الاسم إلى كلمة فوبيا والتي تعني "الخوف"، يبلغ قطره 22,7 كيلومترًا، وله مدار أقرب من مدار دايموس، وبالمقارنة مع قمر الأرض الذي يدور على بعد 384,403 كيلومترًا من سطح الأرض، فإن فوبوس يدور على بعد 9,377 كيلومترًا من سطح المريخ، ويؤدي صغر هذا المدار إلى دوران فوبوس حول المريخ ثلاث مرات في اليوم الواحد، ويمكن لشخص يقف على سطح المريخ أن يرى فوبوس يعبر السماء بقرابة 4 ساعات تقريبًا.
  • دايموس: وهي كلمة يونانية تعني "الذعر"، وهو أصغر من فوبوس، إذ يبلغ قطره 12.6 كيلومترًا، عدا عن أنه غير منتظم الشكل بدرجةٍ كبيرة، ويدور على بعد 2,360 كيلومترًا من سطح المريخ، وهو الأمر الذي يجعله يكمل دورةً واحدةً حول المريخ كل 30 ساعة تقريبًا.


أوجه الشبه والاختلاف بين الأرض والمريخ

بين كوكب الأرض وكوكب المريخ العديد من أوجه الشبه والاختلاف نستعرضها معكم تاليًا:[٥][٦][٧]

  • الأقطاب المتجمدة: لدى كوكب المريخ قطبان أحدهما شمالي والآخر جنوبي، وهما متجمدان مثل القطبين على الأرض، ويتوقع العلماء أن شكلًا من أشكال الحياة وُجدَ على هذين القطبين.
  • طول السنة: تبلغ السنة في المريخ 687 يومًا، بينما كوكب الأرض يبلغ 365 يومًا.
  • طول اليوم: بالرغم من أن السنة في المريخ تبلغ سنتين أرضيتين، إلّا أن اليوم يبلغ 24 ساعة و37 دقيقة، أي أكثر من اليوم على الأرض بأقل من ساعة فقط.
  • الفصول: يمر كوكب المريخ بأربعة فصولٍ مثل الأرض، ولكن الفصول على المريخ تستغرق وقتًا طويلًا بسبب بُعد الكوكب عن الشمس.
  • درجة الحرارة: يُعد كوكب المريخ شديد البرودة بالمقارنة مع الأرض، إذ يبلغ معدل درجة الحرارة في يومٍ صيفي -51 سيلسيوس، ويعود ذلك إلى سببين رئيسيين هما؛ البعد عن الشمس، وعدم وجود طبقة غلاف جوي حول المريخ، ولذلك لا يمكن للكوكب تخزين الحرارة.
  • الحجم: بالرغم من أن الأرض تُعَد من الكواكب الصغيرة، إلا أن المريخ يُعد أصغر حجمًا من الأرض في مجرة درب التبانة.


معلومات وحقائق عن كوكب المريخ

توجد العديد من المعلومات والحقائق المهمة عن كوكب المريخ والتي قد لا تكون على علم مسبق بها، نذكر أبرزها:[٨]

  • جاذبية المريخ قليلة: إذ إنها لا تمثل سوى 37% من جاذبية الأرض، وهذا يعني أنه يمكنك القفز على سطح المريخ أعلى بثلاث مرات تقريبًا من على كوكب الأرض.
  • المريخ موطن لأطول جبل في المجموعة الشمسية: يبلغ ارتفاع جبل أوليمبوس مونس البركاني 21 كيلومترًا وقطره 600 كيلومتر، وعلى الرغم من عمره البالغ مليارات السنوات، إلا أن الأدلة المأخوذة من تدفقات الحمم البركانية حديثة العهد تدل على أن هذا البركان ما يزال نشطًا.
  • 18 بعثة ناجحة فقط للمريخ: حتى عام 2014 كان هنالك 40 بعثة استكشاف لكوكب المريخ، ولكن 18 بعثة كانت ناجحة فقط، آخرها كان هبوط مركبة كوريوستي على سطحه عام 2012.
  • المريخ لديه أكبر العواصف الترابية في النظام الشمسي: يمكن أن تستمر العواصف الترابية على كوكب المريخ لعدة أشهر وتغطي الكوكب بأسره، والفصول السنوية تكون شديدة على هذا الكوكب الأحمر؛ بسبب مساره حول الشمس الذي يعد أطول من معظم الكواكب الأخرى في النظام الشمسي.
  • الشمس تكون بنصف حجمها كما تظهر على الأرض: في أقرب نقطة إلى الشمس يميل نصف الكرة الجنوبي من المريخ نحو الشمس، مما يتسبب بصيف قصير شديد الحرارة، في حين أن نصف الكرة الشمالي يحمل شتاءً باردًا، وفي أقصى نقطة من الشمس يميل نصف الكرة الشمالي للمريخ نحو الشمس، مما يتسبب في صيف طويل معتدل، في حين أن نصف الكرة الجنوبي يحمل فصل الشتاء البارد والطويل.
  • توجد أجزاء من المريخ سقطت على الأرض: وجد علماء الآثار أجزاءً صغيرة من الغلاف الجوي للمريخ داخل النيازك التي دارت حول النظام الشمسي بين حطام المجرة لملايين السنين والتي انتهى بها الأمر على الأرض، وهذه الاكتشافات سمحت للعلماء بدراسة المريخ قبل إطلاق رحلات الفضاء إليه.
  • المريخ له أسماء عديدة: كان الإغريقيون القدماء يطلقون اسم آريس على المريخ، وهو إله الحرب لديهم ولدى الرومان، وبالنسبة لعلماء الفلك في الصين فكان اسم المريخ لديهم "نجمة النار"، أما بالنسبة للمصريين القدماء فكانوا يطلقون عليه اسم "صاحبة الديشر"، أو "الحمراء".
  • يوجد ماء على سطح المريخ: من المعروف أن المريخ فيه ماء على شكل جليد، ولكن اكتشف العلماء علامات أولية للمياه المتدفقة من خلال خطوط داكنة أو بقع على جدار الحفر والمنحدرات التي ظهرت في صور الأقمار الصناعية.
  • سيكون للمريخ حلقة كزحل: خلال 20-40 مليون سنة القادمة، سيختفي قمر فوبوس للمريخ بواسطة قوى الجاذبية، وهذا الأمر سيؤدي إلى إنشاء حلقة حول الكوكب يمكن أن تستمر حتى 100 مليون عام.


أشهر علماء الفلك

يوجد العديد من علماء الفلك الذين اكتسبوا شُهرةً واسعةً حول العالم، نذكر أبرزهم:[٩]

  • غاليليو غاليلي: يُعد عالم الفلك الإيطالي غاليليو غاليلي أشهر علماء الفلك على الإطلاق، كما وأنه رائدًا للثورة العلمية آنذاك، وكان غاليلي عالم فلك محظوظ؛ لأنه كان على قيد الحياة عندما أُخترع التلسكوب في عام 1607.
  • هيبارخوس: هو عالم فلك يوناني قديم، ويعتقد على نطاق واسع أنه أعظم عالم فلك في العصور القديمة، ويمكن اعتبار هيبارخوس بأنه الأب المؤسس لعلم الفلك.
  • إدوين هابل: حدثت اكتشافات عالم الفلك إدوين هابل ومعظم أعماله الرئيسية في النصف الأول من القرن العشرين، وتُعد اكتشافاته هي الأكثر أهمية من بين جميع علماء الفلك، إذ يعود الفضل إلى هابل في اكتشاف المجرات خارج مجرتنا درب التبانة.
  • يوهانس كبلر: يوهانس كبلر عالم فلك ألماني، وكان أول من شرح حركة الكواكب في نظامنا الشمسي كاملةً، ووصف حركتهم بثلاثة قوانين نشرها في عام 1609.
  • وليام هيرشل: كان وليام هيرشل فلكيًا إنجليزيًا وُلد في ألمانيا عام 1738، وكان موسيقيًا موهوبًا، قاده شغفه بالموسيقى إلى الرياضيات، وأدى اهتمامه بالرياضيات في النهاية إلى علم الفلك، وهو المجال الذي اشتهر فيه، إذ إنه هو من اخترع التلسكوبات العاكسة.


المراجع

  1. Natalie Wolchover (8-8-2012), "Why Is Mars Red?"، space, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  2. Michael C. Malin, Michael J.S. Belton, Michael H. Carr (31-10-2019), "Mars"، britannica, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  3. "Mars Moons", nasa,29-3-2018، Retrieved 15-11-2019. Edited.
  4. MATT WILLIAMS (5-12-2015), "How Many Moons Does Mars Have?"، universetoday, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  5. Amanda Rumble (24-4-2017), "What Do Mars & Earth Have in Common?"، sciencing, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  6. MATT WILLIAMS (5-12-2015), "Mars Compared to Earth"، universetoday, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  7. "Sibling Rivalry: A Mars/Earth Comparison", nasa,22-4-2004، Retrieved 15-11-2019. Edited.
  8. "Mars Facts", space, Retrieved 15-11-2019. Edited.
  9. EDUARDO JARAMILLO (17-6-2014), "Top 10 Most Important Astronomers"، listverse, Retrieved 15-11-2019. Edited.