عدد اقمار عطارد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٢١ ، ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩
عدد اقمار عطارد

عطارد

كوكب عطارد هو أقرب الكواكب للشمس، إذ يبعد عن الشمس مسافة تتراوح بين الـ 46 و70 مليون كيلو متر، ولا يمكن رؤيته بسهولة بسب قربه منها، إلا أنi يمكن رؤيته 13 مرةً من الأرض عند حدوث ما يسمى بالعبور، وهو أصغر كواكب المجموعة الشمسية، واليوم في عطارد يعادل 176 يومًا من أيام الأرض، ويبلغ طول خط الاستواء فيه 4879 كيلومتر، وعلى الرغم من أن حجمه صغير إلا أنه ثاني كواكب المجموعة الشمسية كثافةً، إذ تبلغ كثافة السنتمتر مكعب 5,4 غرام؛ بسبب تكونه من المعادن الثقيلة والصخور، وتوصل علماء ناسا إلى أن نواة كوكب عطارد منصهرة، ويعتقد العلماء أنها تتكون من عناصر خفيفة مثل الكبريت.[١][٢]

وتشكل النواة 42% من حجم كوكب عطارد، وهو الكوكب الثاني في المجموعة الشمسية من حيث درجة الحرارة، إذ تبلغ 427 درجة مئوية، وتصل درجة حرارة سطحه البعيد عن الشمس سالب 173 درجة مئوية؛ ويعود الاختلاف الكبير في درجة حرارة سطحي عطارد إلى عدم وجود غلاف جوي ينظمها، وتبلغ جاذبيته حوالي 38% من جاذبية كوكب الأرض، والغلاف الجوي عبارة عن فراغ، ويحتوي على 42% من الأكسجين و29% من الصوديوم و22% من الهيدروجين و6% من الهيلوم و0,5% من البوتاسيوم، وتوجد كميات قليلة من الأرجون، وثاني أكسيد الكربون، والماء، والنيتروجين، والزينون، والكريبتون، والنيون، ويتكون الهيكل الداخلي لكوكب عطارد من لب من الحديد بسماكة حوالي 3600 إلى 3800 كيلومترٍ، وتتكون الطبقة الخارجية من السيليكات بسماكة تبلغ حوالي 500 إلى 600 كيلومترٍ.[١][٢]


عدد أقمار عطارد

يعد من كواكب المجموعة الشمسية التي ليس لها أقمار، هو وكوكب الزهرة، بينما تمتلك الأرض التي نعيش عليها قمرًا واحدًا، ويتملك المريخ قمرين هما؛ فوبوس وديموس، ويمتلك كوكب المشتري 67 قمرًا، ومن أشهر أقماره؛ غاليليو وايو ويوروبا وجانيميد وكاليستو، ويمتلك كوكب زحل 62 قمرًا، من أشهر أقماره؛ تيتان وهو أكبر بكثير من باقي أقمار زحل، ويمتلك كوكب أورانوس 27 قمرًا، وسميت جميعها بأسماء شخصيات من أعمال شكسبير وألكساندر بوب منها؛ تيتانيا وأوبيرون وميراندا وأرييل وأومبريل، ويمتلك كوكب نبتون 14 قمرًا، وتريتون هو أكبرها، وعلى الرغم من أن بلوتور وأريس وهوميا وأوركوس وكوار يعدّون من الكواكب الأقزام إلا أن لديهم أقمارًا، إذ يمتلك كوكب بلوتو خمسة أقمار هي؛ تشارون ونيكس وهيدرا وكيربيروس وستيكس، بينما يمتلك أريس قمرًا واحدًا يسمى ديسنوميا، ويمتلك هوميا قمرين هما؛ هيياكا وناماكا، ويمتلك أوركوس قمرًا واحدًا يسمى فانث، ويمتلك كوار قمرًا واحدًا يسمى ويوت.[٣]


سبب عدم وجود أقمار لعطارد

توجد العديد من الأسباب التي تحول دون امتلاك كوكب عطارد لأي قمر يدور حوله منها؛ أن حجم كوكب عطارد صغير، إذ إنه أصغر كواكب المجموعة الشمسية، وبالتالي فإن الجاذبية فيه ضعيفة جدًا، ولا تستطيع الاحتفاظ بالقمر الطبيعي، وفي حال اقتراب جسم كبير من عطارد ودخوله في نطاق هيل لعطارد سوف ينتزع منه بواسطة جاذبية الشمس، وهو النطاق الذي تهيمن فيه جاذبية الكوكب على الأقمار، ولا بد لأي قمر يدور حول الكوكب أن يكون له مدار داخل نطاق هيل، بالإضافة إلى ندرة المواد الموجودة في مداره؛ بسبب الرياح الشمسية، وظن الفلكيون أن كوكب عطارد قد يكون له قمر في أوائل القرن العشرين ولفترة قصيرة، إذ اكتشفت المركبة الفضائية مارينر 10 التابعة لوكالة ناسا كميات كبيرة من الأشعة الفوق بنفسجية بالقرب من عطارد، وافترض البعض أن هذه الإشعاعات قادمة من قمر قريب، إلا أنها اختفت في اليوم التالي، وتبين لاحقًا أن مصدر الإشعاعات كان من نجم بعيد، وفي النهاية نحن محظوظون لأننا نبعد عن الشمس مسافة كافية، ولدينا مساحة كبيرة تكفي للحفاظ على قمرنا.[٤]


كيفية تشكّل الأقمار

قد يتسائل البعض عن سبب عدم وجود أقمار لكوكب عطارد وللإجابة عن هذا التساؤل لا بد أن نعرف أولًا أنه توجد ثلاث طرق تمكن الكوكب من الحصول على قمر، عرفها الفلكيون والفيزيائيون الذين درسوا أقمار المجموعة الشمسية ومداراتها وتركيباتها، وهي:[٤]الطريقة الأولى: يتكون القمر من قرص يدور حول الكوكب ويبدأ بالتجمع تدريجيًا ليشكل جسمًا أكبر، وقد يكون ضخمًا بدرجة كافية للخضوع للتوازن الهيدروستاتيكي، أي أن يصبح القرص كرويًا، ويعتقد العلماء أن كلًا من المشتري وزحل وأورانوس ونبتون حصلوا على معظم أقمارهم الكبيرة منها. الطريقة الثانية: فهي تحصل عندما يلتقط الكوكب جسمًا صغيرًا بفعل جاذبيته الكبيرة، ويعتقد أن هذه الطريقة كانت سببًا في أن كلًا من المريخ والمشتري وزحل ونبتون وأورانوس قد حصلوا على أقمار صغيرة الحجم وغير منتظمة. الطريقة الثالثة: فهي تحصل نتيجة اصطدام كبير يتسبب بإخراج جزء من الكوكب إلى الفضاء ويسير بمدار حول الكوكب، ويعتقد أنه بهذه الطريقة قد تشكل قمر الأرض؛ أي عندما اصطدم بالأرض جسم بحجم كوكب المريخ قبل 4,5 مليار سنة ويسمى ثيا.


المراجع

  1. ^ أ ب " Mercury Facts", space-facts, Retrieved 2019-11-20. Edited.
  2. ^ أ ب "Planet Mercury: Facts About the Planet Closest to the Sun", space, Retrieved 2019-11-20. Edited.
  3. "How Many Moons Does Each Planet Have?", enotes, Retrieved 2019-11-20. Edited.
  4. ^ أ ب "How Many Moons Does Mercury Have?", universetoday, Retrieved 2019-11-20. Edited.