عدد أقمار كواكب المجموعة الشمسية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٥٧ ، ١٤ يونيو ٢٠٢٠
عدد أقمار كواكب المجموعة الشمسية

النّظام الشّمسي

يتكون نظامنا الشمسي من نجم يتوسّط المجموعة الشّمسيّة ويُسمّى بالشّمس، والكواكب عطارد والزهرة والأرض والمريخ والمشتري وزحل وأورانوس ونبتون وبلوتو، وهُناك أقمار صناعية لكل كوكب، وكذلك هُناك العديد من المذنبات والكويكبات والنيازك؛ وإنّ الشمس هي أغنى مصدر للطاقة الكهرومغناطيسية في النظام الشمسي، وإنّ النظام الشمسي بأكمله، مع النجوم المحلية المرئية في ليلة صافية، يدوران حول مركز مجرتنا، وهو قرص حلزوني مكون من 200 مليار نجم يطلق عليه اسم درب التبانة، وتحتوي مجرة ​​درب التبانة على مجرتين صغيرتين تدوران، ويمكن رؤيتهما من نصف الكرة الجنوبي، ويطلق عليهم سحابة Magellanic الكبيرة وسحابة Magellanic الصغيرة، وأقرب مجرة ​​كبيرة لمجرّتنا هي مجرة ​​أندروميدا، إذ إنّها مجرة ​​حلزونية مثل مجرة ​​درب التبانة ولكنها أكبر بأربع مرات، وتدور الكواكب ومعظم أقمار الكواكب والكويكبات حول الشمس في نفس الاتجاه في مدارات دائرية الشكل تقريبًا.[١]


عدد أقمار كواكب المجموعة الشمسية

يتميّز كوكب الأرض بأنّ له قمر واحد، ولكن بعض الكواكب تمتلك عشرات الأقمار، إذ إنّ عطارد والزهرة لا يملكان أقمارًا، لأن عطارد قريب جدًا من الشمس وجاذبيتها، وبالتالي فلن يكون قادرًا على التمسك بقمره الخاص، وإن سبب عدم وجود قمر لكوكب الزهرة هو لغز بالنسبة للعلماء ولم يستطيعوا حلّه إلى الآن، أمّا المريخ فيوجد له قمران، اسمهما فوبوس وديموس، ولكوكب المشتري 79 قمرًا معروفًا، وإنّ أكثر أقمار المشتري شهرة؛ يوه ويوروبا وكاليستو، ويمتلك المشتري أيضًا أكبر قمر في نظامنا الشمسي، ويُسمّى جانيميد، وهذه الأقمار كبيرة جدًا بحيث يمكنك رؤيتها باستخدام زوج من المناظير فقط، أمّا كوكب زحل، فيحتوي على 53 قمرًا مُسمّاة، ويوجد لكوكب زحل أيضًا 29 قمرًا ينتظرون التأكيد من قبل العُلماء لعدم وجود معلومات كافية عنها، وإذا أُكّدت سيكون لزحل 82 قمرًا، ولأقمار زحل أسماء كثيرة مثل؛ ميماس وإنسيلادوس وتيثيس، وأحد هذه الأقمار، المسمى تيتان، له غلافه الخاص، وهو أمر غير معتاد بالنسبة للأقمار، ولدى أورانوس 27 قمرًا نعرفها، وبعضها مصنوع من الجليد، وأخيرًا ، لدى نبتون 14 قمرًا مسمى، وإنّ أحد أقمار نبتون، القمر تريتون، وهو كبير مثل كوكب بلوتو القزم.[٢]


حقائق حول قمر الأرض

هل جلستَ في ليلةٍ ما تحت ضوء القمر السّاطع؟ وهل لاحظت مدى جماله وتأثيره في سماء الأرض؟ يُمكننا القول بأنّ القمر الذي نراه ليلًا، هو القمر الوحيد للأرض، إذ نُلاحظ بأنّه يحوم فوقنا ساطعًا ومستديرًا حتى أنّه قد يختفي لبضع ليالٍ، وإن الأشهر التقويمية تساوي تقريبًا الوقت الذي يستغرقه القمر بالانتقال من طور اكتمال إلى آخر، ومراحل القمر ومدار القمر هي ألغاز للكثيرين، فعلى سبيل المثال؛ يظهر لنا القمر دائمًا نفس الوجه، ويحدث هذا لأنه يستغرق 27.3 يومًا ليدور حول محوره ومحور الأرض، كما أننا نرى إما البدر أو نصف القمر لأن القمر يعكس ضوء الشمس، ويعتمد مقدار ما نراه على موقع القمر بين الأرض والشّمس، وإن القمر الذي يبلغ قطره حوالي 2,159 ميل (3,475 كيلومتر)، أكبر من بلوتو، والقمر أكبر بقليل من ربع الأرض (27 بالمائة من حجم الأرض)، هذا يعني أن القمر له تأثير كبير على الكوكب وربما هو ما يجعل الحياة على الأرض ممكنة.[٣]


المراجع

  1. "The Solar System", solarviews, Retrieved 6-4-2020. Edited.
  2. "How Many Moons?", spaceplace, Retrieved 6-4-2020. Edited.
  3. "Moon Facts: Fun Information About the Earth's Moon", space, Retrieved 6-4-2020. Edited.