طرق التخلص من دهون البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٢٤ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٩
طرق التخلص من دهون البطن

دهون البطن

تكون الدهون الموجودة في البطن على نوعين، إمّا دهونًا حشوية تحيط بأعضاء الجسم أو دهونًا تحت الجلد، والمضاعفات المترتبة على الدهون الحشوية تكون أكثر ضررًا مقارنة بالدهون تحت الجلد، وعمومًا تعد دهون البطن ضارّة لأنها تسبب زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكتات الدماغية، والسكري من النوع الثاني، كما يُمكن للدهون الزائدة في منطقة البطن أن ترفع خطر الإصابة بضغط الدم المرتفع، والربو، وسرطان الثدي، وسرطان القولون، والزهايمر وأمراض الخرف الأخرى، وفي هذا المقال سنبين لكم أسباب تراكم الدهون في البطن ومعلومات فيما يتعلق بها.[١]


أسباب دهون البطن

توجد العديد من العوامل المسببة لدهون البطن، منها ما يأتي:[١]

  • سوء التغذية: إنّ اتباع أنظمة غذائية غير صحية يُمكن أن تسبب سوء التغذية، كتناول الكثير من الأطعمة السكرية كالكعك والحلويات والمشروبات كالصودا وعصير الفاكهة، وكذلك فإنّ الدهون المتحولة الموجودة في الوجبات السريعة أيضًا تُسبب الالتهابات وكذلك السمنة.
  • الإفراط في شرب الكحول: إنّ استهلاك الكثير من الكحول يُمكن أن يُسبب العديد من المشاكل الصحية، مثل: أمراض الكبد، والالتهابات، وأشار تقرير عام 2015 أنّ تناول المزيد من الكحول يرتبط بزيادة الوزن لدى الذكور في المنطقة حول البطن، أمّا بالنسبة للإناث فالدراسات غير واضحة بعد.
  • الإجهاد: يُساعد هرمون الكورتيزول الجسم على ضبط التوتر والتعامل معه، وعندما يواجه الشخص حدثًا خطيرًا أو يُسبب الضغط فإنّ الجسم يُنتج الكورتيزول مما يؤثر على عملية التمثيل الغذائي، كما أنّ العديد من الأشخاص يتناولون الطعام عند شعورهم بالتوتر، مما يدفع الكورتيزول للاحتفاظ بالسعرات الحرارية الزائدة في المنطقة حول البطن ومناطق أخرى لاستخدامها في وقت لاحق.
  • الوراثة: تُشير بعض الأبحاث إلى أنّ جينات الشخص لها دور في الإصابة بالسمنة حول البطن والسمنة عمومًا.
  • قلة النوم: أُجريت دراسة في مجلة طب النوم السريري حول علاقة النوم بزيادة الوزن، وقد وجدت أنّ زيادة الوزن ترتبط بفترة النوم القصيرة، الأمر الذي قد يؤدي إلى زيادة الدهون في منطقة البطن.
  • التدخين: لا يرى الباحثون أنّ التدخين سببًا مباشرًا لتراكم الدهون منطقة البطن، إلا أنّهم يرونه عاملًا يرفع خطر حدوث المشكلة.


التخلص من دهون البطن

التمارين الرياضية

إنّ أفضل ما يُمكن فعله لضبط الوزن عمومًا والتخلص من دهون البطن هو ممارسة نشاط بدني معتدل الشدة لمدة ثلاثين دقيقة كحدٍّ أدنى يوميًا، ويُمكن زيادة الفترة لتصل إلى ستين دقيقة، ومن التمرينات الجيدة أيضًا هي تمرينات القوة، كما يُمكن ممارسة الأنشطة الموضعية كالقيام والجلوس، والتي من شأنها شد عضلات البطن، إلا أنّها لا تساعد على التخلص من الدهون الحشوية.[٢]

النظام الغذائي

للتخلص من دهون البطن يجب الالتزام بنظام غذائي صحي إلى جانب ممارسة التمارين الرياضية، وذلك وفقًا لما يأتي:[٣]

  • المأكولات البروتينية: يعد البروتين أحد العناصر الغذائية الهامة لضبط الوزن، إذ يزيد من إفراز هرمون الشعور بالامتلاء مما يُضعف الشهية، كما يعزز البروتين عملية التمثيل الغذائي، ويُسهم في الحفاظ على الكتلة العضلية خلال فقدان الوزن، وأظهرت العديد من الدراسات القائمة على الملاحظة أنّ الأشخاص الذين يتناولون كميات جيدة من البروتين يمتلكون دهونًا أقل في منطقة البطن مقارنة بالأشخاص الذين يعتمدون نظامًا غذائيًا يحتوي على بروتين أقل، ويُنصح بإضافة البروتين لكل وجبة غذائية، ومن الأمثلة عليه على الأطعمة الغنية بالبروتين اللحوم، والأسماك، والبيض، ومنتجات الألبان، وبروتين مصل اللبن والفول.
  • التقليل من الكربوهيدرات: إنّ التقليل من استهلاك الكربوهيدرات قد يكون جيدًا للتخلص من الدهون والتي من ضمنها دهون البطن، إذ يُسهم تناول وجبات غذائية تحتوي على أقل من 50 غرامًا من الكربوهيدرات يوميًا في خفض الدهون الموجودة في البطن بالنسبة للأشخاص الذين يمتلكون وزنًا زائدًا، كما تُشير بعض الأبحاث إلى أنّ استهلاك الكربوهيدرات النشوية يُمكن أن يُعزز التمثيل الغذائي ويخفض من دهون البطن، ووفقًا لدراسة فرامنغهام الشهيرة للقلب، امتلك الأشخاص أصحاب أعلى استهلاك للحبوب الكاملة لديهم نسبة دهون زائدة أقلّ من 17% مقارنةً مع الأشخاص الذين استهلكوا وجبات غذائية ذات محتوى مرتفع من الحبوب المكررة.
  • تتبع النظام الغذائي: رغم وجود العديد من الوسائل التي يُمكن اتباعها لإنقاص الوزن عمومًا ودهون البطن خصوصًا، إلا أنّ استهلاك سعرات حرارية أقل هو أمر أساسي للحفاظ على الوزن؛ لذا يُنصح بمراقبة النظام الغذائي المتبع دائمًا، وذلك بالاحتفاظ بمذكرات طعام أو تحميل تطبيقات خاصة عبر الإنترنت لمعرفة كمية السعرات الحرارية التي تُتناول، وقد أثبتت هذه الطريقة فاعليتها في إنقاص الوزن، كما أنّ هذه الأدوات تتيح للشخص معرفة كمية البروتين، والكربوهيدرات والألياف الغذائية التي يتناولها.
  • إضافة خل التفاح إلى الحمية الغذائية: يقدم تناول خل التفاح فوائد صحية متعددة منها التقليل من مستويات السكر في الدم، ويحتوي خل التفاح على حمض الخليك، وقد ثبتت قدرته على الحد من تخزين الدهون في منطقة البطن، وفي دراسة استمرت لمدة 12 أسبوعًا على رجال يُعانون من زيادة مفرطة في الوزن، وقد تناولوا ملعقة كبيرة (15 مل) من خل التفاح يوميًا، وفقدوا 1.4 سم من الدهون حول الخصر، ويعدّ تناول ملعقة كبيرة إلى ملعقتين كبيرتين (15-30 مل) من خل التفاح يوميًا آمنًا بالنسبة لغالبية الأشخاص، وبالرغم من ذلك يُنصح بتخفيفه بالماء عند استهلاكه، إذ إنّ تناوله كما هو يُمكن أن يؤدي إلى تآكل مينا الأسنان.
  • استبدال الحلويات بالماء والفواكه: إنّ شرب المزيد من الماء يعني تقليل كمية السكر التي تُستهلك، إضافةً إلى ذلك يمكن إضافة الفواكه للنظام الغذائي اليومي كبديل للحلويات في حال اعتاد الشخص على تناول الحلويات بعد الوجبات، ومنها التفاح أو البطيخ أو التوت الطازج، مع العلم أنّ الفواكه لا تعد بديلًا للخضروات.[٤]
  • تناول الخضروات: يُنصح بالبدء بسلطة الخضروات أو حساء الخضروات أو تناولها كما هي مع الطبق الرئيسي، ويجب أن تُشكّل ما يصل إلى نصف الطبق كحدٍّ أدنى، وأن تكون منوّعة فتضم البطاطا والخضار الورقية والقرنبيط وغيرها، ويُشار إلى أنّ الخضروات تحتوي على الألياف التي تجعل الشخص يشعر بالامتلاء فلا تبقَ مساحة لتناول الأغذية الأخرى غير الصحية.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب Bethany Cadman (10-10-2018), "How do you lose belly fat?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-12-2019. Edited.
  2. "Abdominal fat and what to do about it", www.health.harvard.edu,25-7-2019، Retrieved 2-12-2019. Edited.
  3. Franziska Spritzler (12-7-2018), "20 Effective Tips to Lose Belly Fat (Backed by Science)"، www.healthline.com, Retrieved 2-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Is There 'One Trick' to Losing Belly Fat?", www.rush.edu, Retrieved 2-12-2019. Edited.