حمية غذائية لمرضى النقرس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٨ ، ٦ أغسطس ٢٠٢٠
حمية غذائية لمرضى النقرس

النظام الغذائي لمرضى النقرس

يُعدّ النقرس نوعًا من أنواع التهاب المفاصل، يحدث عادةً نتيجة تراكم حمض اليوريك أو كما يُسمّى حمض البول Uric acid في الدم، إذ قد يسبب هذا التراكم من مستويات حمض اليوريك تكوين بلورات حمض اليوريك التي تتراكم في المفاصل وتسبب التهيج والالتهاب والتورم، وهذا ما يُعرف بنوبة النقرس، والتي يمكن أن تكون مؤلمة للغاية، وتوجد عدة أسباب وراء احتواء الدم على مستويات عالية من حمض اليوريك، فقد يكون ذلك نتيجة انخفاض قدرة الكلية على إزالة حمض اليوريك، أو قد يكون نتيجة الإفراط في إنتاج المركبات المعروفة باسم البيورينات، وقد يكون كلاهما معًا، وفي حين أن الأدوية هي عوامل رئيسية في إدارة وعلاج النقرس، إلا أنه يمكن أن تلعب العوامل الغذائية أيضًا دورًا مهمًا، إذ يمكن أن يساعد النذظام الغذائي في استقرار مستويات حمض اليوريك في الدم، مما قد يقلل من خطر الإصابة بنوبات النقرس.[١]


الأطعمة المسموح تناولها

تساعد الحمية الغذائية لمرضى النقرس على تحقيق وزن صحي وعادات أكل جيدة، لذا تجنب بعض الأطعمة التي تحتوي على البورين، وتناول بعض الأطعمة التي يمكنها التحكم في نسب حمض اليوريك، وتناول كميات معتدلة من الأطعمة الصحية، إذ كلّما زاد وزنك زادت مخاطر الإصابة بالنقرس، ويقلل فقدان الوزن من مخاطر الإصابة بالنقرس، إذ تشير الأبحاث إلى أن تقليل عدد السعرات الحرارية وإنقاص الوزن سيقلل من مستويات حمض اليوريك ممّا يُقلّل من عدد نوبات النقرس، كما قد يقلل إنقاص الوزن أيضًا من الضغط الكلي على المفاصل، لذا توجد بعض الأطعمة التي يسمح لكَ بتناولها إذا كنت مصابًا بالنقرس، مثل؛ الكربوهيدرات المركبة، والماء، والدهون، ولكن قلل من الدهون المشبعة من اللحوم الحمراء، والدواجن الدهنية ومنتجات الألبان الغنية بالدهون، والبروتينات،[٢] ومن هذه الأطعمة ما يأتي:[٣]

  • الفواكه: جميع الفواكه جيدة عامةً للنقرس، إذ قد يساعد الكرز أيضًا على منع هجمات النّقرس عن طريق خفض مستويات حمض اليوريك وتقليل الالتهاب.
  • الخضار: تُعدّ جميع الخضروات جيدة، بما في ذلك البطاطا والبازلاء والفطر والباذنجان والخضروات ذات الأوراق الخضراء داكنة اللون.
  • البقوليات: تُعدّ جميع البقوليات جيدة بما في ذلك العدس والفاصولياء وفول الصويا والتوفو.
  • المكسرات: تشمل جميع المكسرات والبذور.
  • الحبوب الكاملة: تشمل الشوفان والأرز البني والشعير.
  • منتجات الألبان: تُعدّ جميع منتجات الألبان آمنة، ولكن يبدو أن منتجات الألبان قليلة الدسم مفيدة أكثر.
  • الأعشاب والتوابل: تُشمل جميع الأعشاب والتوابل.
  • زيوت نباتية: تشمل زيت الكانولا وجوز الهند والزيتون والكتان.


الأطعمة التي ينصح بتجنبها

ينبغي عليكَ أن تتجنب الأطعمة التي تحتوي على البيورين بنسبة عالية، وهي الأطعمة التي تحتوي على أكثر من ما يقارب 200 ملغ من البيورين لكل 3.5 أوقية، ويجب أيضًا أن تتجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الفركتوز، والتي قد تؤدي إلى حدوث نوبة النقرس، بالإضافة إلى ذلك، يجب تجنب الكربوهيدرات المكررة، مثل الخبز الأبيض والكعك والبسكويت، إذ على الرغم من أنها ليست غنيّة بالبيورينات أو الفركتوز، إلا أنها منخفضة في العناصر الغذائية وقد ترفع مستويات حمض اليوريك، وفيما يأتي بعض الأطعمة الرئيسية عالية البيورين، والأطعمة معتدلة بالبيورين، والأطعمة عالية الفركتوز التي يجب تجنبها:[٣]

  • جميع لحوم الأعضاء: وتشمل الكبد والكلى والدماغ.
  • لحوم الصيد: مثل لحم العجل ولحم الغزال.
  • الأسماك: مثل الرنجة، وسمك السلمون المرقط، والماكريل، والتونة، والسردين، والأنشوجة، والحدوق، وغير ذلك.
  • المأكولات البحرية الأخرى: مثل الاسكالوب، والسلطعون، والروبيان.
  • السكريات المضافة: مثل العسل ورحيق الصبار وشراب الذرة عالي الفركتوز.
  • الخمائر: مثل الخميرة الغذائية وخميرة البيرة ومكملات الخميرة الأخرى.


قائمة طعام لمرضى النقرس

يمكن اتباع قائمة الطعام التالية لمرضى النقرس:[٢]

  • الإفطار: يمكن تناول أي مما يأتي على وجبة الفطور:
    • حبوب كاملة، أو حبوب غير محلاة مع حليب منزوع الدسم أو قليل الدسم.
    • كوب واحد من الفراولة الطازجة.
    • القهوة.
    • الماء.
  • الغداء: يمكن تناول أي مما يأتي على وجبة الغداء:
    • شرائح صدور دجاج مشوية ذات وزن 2 أوقية، مع الحبوب الكاملة والخردل.
    • مزيج السلطة الخضراء بالخضراوات، وملعقة كبيرة من المكسرات، وتتبيلة من الخل البلسمي، وزيت الزيتون.
    • لبن مقشود أو قليل الدسم أو ماء.
    • وجبة خفيفة بعد الظهر.
    • كوب واحد من الكرز الطازج.
    • الماء.
  • العشاء: يمكن تناول أي مما يأتي على وجبة العشاء:
    • سلمون مشوي بوزن 3 إلى 4 أوقيات.
    • فاصولياء خضراء مشوية أو مطهيوة بالبخار.
    • نصف كوب إلى كوب من المكرونة المصنوعة من الحبوب الكاملة بزيت الزيتون وتتبيلة الليمون والفلفل.
    • الماء.
    • زبادي قليل الدسم.
    • كوب واحد من الشمام الطازج.
    • مشروب خالٍ من الكافيين، مثل شاي الأعشاب.


قد يُهِمُّكَ

إنّ الأطعمة ليست الشيء الوحيد الذي يمكن أن يؤثر على نسبة حمض اليوريك، إذ أيضًا ما تشربه مهم أيضًا، فمن الجيد أن تشرب الكثير من السوائل بنسبة ما يقارب 8 إلى 16 كوبًا يوميًا، ويجب أن يكون نصف ما تشربه على الأقل من الماء، ويمكن أن يساعد فيتامين ج أيضًا في خفض حمض اليوريك، لذا قد يساعد شرب عصير البرتقال على ذلك، ولكن تظهر الدراسات أيضًا أن ارتفاع نسبة الفركتوز في عصير البرتقال قد يسبب تعزيز مستويات حمض اليوريك، لذا اشربه باعتدال، ويمكن أن تقلل القهوة التي تحتوي على الكافيين من حمض اليوريك أيضًا، طالما أنك لا تفرط في تناولها، ويجب أيضًا أن تبتعد عن المشروبات السكرية، مثل الصودا وعصير الفاكهة، وقد تحتاج أيضًا إلى الحد من شرب الكحول أو تتجنبه، لذا تحدث مع طبيبك لمعرفة ما هو مناسب لك، ومع ذلك وجب التنويه إلى أنّه في حين أن اتباع نظام غذائي صحي يمكن أن يساعد في التحكم في كمية حمض اليوريك، إلا أنك قد تحتاج لدواء لمنع حُدوث النوبات في المستقبل، لذا تحدث مع طبيبك حول جميع خيارات العلاج الخاصة بك.[٤]


المراجع

  1. "Gout diet sheet", patient, Retrieved 22-7-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Gout diet: What's allowed, what's not", mayoclinic, Retrieved 22-7-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Best Diet for Gout: What to Eat, What to Avoid", healthline, Retrieved 22-7-2020. Edited.
  4. "Gout Diet: Foods to Eat and Those to Avoid", webmd, Retrieved 22-7-2020. Edited.