حل مشاكل النوم في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٨ ، ٩ مارس ٢٠٢٠

تأثير النوم على صيام رمضان

بات الكثيرون يتحدثون عن وجود علاقة بين صيام شهر رمضان وبين الشعور بالنعاس والتعب في ساعات النهار، وقد لاحظ الباحثون أن للصيام تأثير على النوم ليس عند البشر فحسب، وإنما أثبتت التجارب أنه يؤثر أيضًا على أجناس أخرى من الكائنات الحية، وقد أصبح من المعروف أن لصيام رمضان تأثير مباشر على الساعة البيولوجية المسؤولة عن تنظيم مواعيد النوم عند الإنسان، وهذا يرجع إلى زيادة مستوى السعرات الحرارية التي يحصل عليها الجسم في الليل أثناء شهر رمضان وتعويد الجسم فجأة على الاستيقاظ لتناول الطعام أثناء ساعات الفجر الأولى أي وجبة السحور، فضلًا عن آداء الصلوات في ساعات متأخرة من الليل واتباع عادات جديدة للتسوق والأنشطة الاجتماعية التي يختص بها شهر رمضان عن بقية الأشهر في بعض المجتمعات الإسلامية، لكن على أية حال، يبقى هنالك تضارب في نتائج الكثير من الدراسات التي حاولت تحديد آثار صيام رمضان على ساعات وجودة النوم لدى الأفراد على الرغم من تأكيد نسبة كبيرة منها على وجود تأثير لصيام رمضان على النوم[١].


أسباب تغير نمط النوم في رمضان

أورت مجلة نيتشر البريطانية الشهيرة مقالًا بحثيًا تناولت فيه التغيرات الجوهرية الحاصلة على أنماط النوم لدى الصائمين في المملكة العربية السعودية تحديدًا أثناء شهر رمضان؛ إذ لاحظ الخبراء أن الصائمين باتوا يستيقظون طيلة ساعات الليل وينامون في معظم ساعات النهار، كما صرّح الخبراء بأن التغيرات الجوهرية الجديدة في أنماط النوم والصيام قد بدأت بالظهور في ثمانينات القرن الماضي بالتزامن مع افتتاح وانتشار المولات والأسواق الجديدة التي وفّرت أساليب ترفيهية جديدة للشباب خلال ساعات الليل، وقد وجد الباحثون أن لهذا الأمر آثارٌ سيئة للغاية على صحة الجسم، وهذا دفع بهم إلى التأكيد على ضرورة الالتزام بطريقة الصيام الصحيحة أو العادية، ومن المثير للاهتمام أن الباحثين قد أرادوا إجراء دراسة لتحديد آثار الصيام العادي على النوم، لكنهم لم يفلحوا حتى في إيجاد متطوعين يتبعون الطريقة العادية في الصيام من أجل تحرّي هذا الأمر لديهم[٢]، ومن الضروري الإشارة هنا إلى أن شهر رمضان يأتي بمواسم مختلفة من الشتاء والصيف في السنة؛ إذ يُمكن لهذا الشهر أن يأتي في موسم مختلف كلّ 9 سنوات تقريبًا، ومن المعروف أن هنالك اختلافات في ساعات الليل والنهار بين أيام السنة، وهذا قد يكون سببًا من أسباب تغير نمط النوم في رمضان أيضًا، ومما لا شك فيه أن للأنشطة الرمضانية تأثير مباشر على أنماط النوم، خاصة وجبة السحور، وهذا العوامل في مجملها تؤثر على الساعة البيولوجية للإنسان الصائم[٣].


تأثير تغير نمط النوم في رمضان على الصائم

يُعد صيام رمضان أحد أشكال الصيام النهاري المتقطع الذي يعتمد مبدأه على الامتناع عن تناول الطعام والشراب من الفجر حتى المغرب، وقد أكد الكثير من الباحثين على وجود آثار مباشرة للصيام على أنماط النوم، كما بحث الكثير منهم عن آثار هذه التغيرات على أجسام الصائمين، خاصة فيما يتعلق بالساعة البيولوجية الداخلية، أو ما يُعرف بالساعة السركادية أو اليوماوية التي توجد في كلّ خلية من خلايا الجسم تقريبًا، كما أن جميع الأجهزة الحيوية في الجسم تتبع ساعة بيولوجية محددة أيضًا، لذا ليس من الغريب أن يؤثر تغير نمط النوم على هرمونات وحرارة الجسم لدى الصائمين، وبالإمكان شرح بعض هذه الآثار كما يلي[٤]:

  • التأثير على حرارة الجسم: تزداد حرارة الجسم الطبيعية أثناء النهار وتنخفض أثناء الليل، وعلى الرغم من أن الكثير من الدراسات حاولت تحرّي تغيرات حرارة الجسم عند صائمي شهر رمضان، إلا نتائجها اتصفت بالتضارب وعدم الوضوح، لكن على العموم، أشارت بعض هذه الدراسات إلى حدوث انعكاس في الساعة البيولوجية المنظمة لحرارة الجسم في شهر رمضان.
  • التأثير على هرمونات الجسم: سعى الخبراء إلى قياس مستوى هرمون الميلاتونين من أجل تحديد التغيرات الحاصلة في الساعة البيولوجية أثناء رمضان، وقد أشار البعض منهم إلى انخفاض في مستويات هذا الهرمون في ليالي رمضان، كما أشار البعض إلى اختلالات في مستويات هرمونات أخرى تتأثر بالنوم والصيام؛ كهرمون اللبتين وهرمون الجريلين.
  • آثار أخرى: توصلت إحدى الدراسات عام 2019 إلى انخفاض في عدد ساعات النوم الإجمالية في رمضان بمقدار ساعة واحدة، بالتزامن مع زيادة في الرغبة بالنوم في ساعات النهار[٥]، وقد توصلت دراسة أخرى أجريت عام 2018 إلى تأثير رمضان على نواقل عصبية دماغية مرتبطة بالنوم واليقظة أيضًا[٦]، لكن وفي نفس الوقت سعت مراجعة علمية عام 2017 إلى الكشف عن آثار الصوم على النوم والقدرات الإدراكية والساعة البيولوجية، ولم تتوصل هذه الدراسة إلى ما يُثبت وجود هذه الآثار، لكنها تحدثت عن تأثير الصيام على مرحلة محددة من مراحل النوم تُدعى بالنوم الريمي أو حركة العين السريعة[٧].


نصائح لنوم صحي خلال رمضان

أورد معهد المدينة في الولايات المتحدة الأمريكية الكثير من النصائح التي يُمكن اتباعها لعلاج مشاكل النوم في رمضان، من أبرزها ما يلي[٨]:

  • الحصول على قدرٍ كافٍ من النوم المنتظم: على الرغم من صعوبة هذا الأمر بالنسبة للكثيرين أثناء رمضان، إلا أنه من الأنسب تعويد النفس على أخذ قسطٍ كافٍ من النوم خلال فترة محددة في كلذ ليلة، مع إمكانية أخذ قيلولة قصيرة أثناء النهار.
  • التعرض لأشعة الشمس في النهار: ينصح الخبراء بتعريض الجسم لأشعة الشمس أثناء النصف الأول من النهار ولمدة 10 دقائق على الأقل، خاصة أثناء ساعات النهار الباكرة؛ فهذا الأمر هو كفيل في تنظيم الساعة الداخلية للجسم لغرض الحصول على قسطٍ مناسب من النوم ليلًا.
  • تجنب التعرض للأضواء الصناعية في الليل: يُساهم تجنب التعرض للأضواء الصناعية مثل الأجهزة الإلكترونية في تنظيم وتقوية الساعة البيولوجية، كما من المعروف أن للأضواء الصناعية تأثيرٌ سلبي على النوم، لذا يُنصح دائمًا بالنوم في غرفة معتمة وعدم استخدام الأضواء الصناعية الساطعة عند الذهاب إلى الحمام في الليل، وقد يكون من الأنسب إبعاد الأجهزة الالكترونية والتلفونات واللابتوبات من غرفة النوم أيضًا.
  • تناول الأطعمة المناسبة: يجب اختيار الأطعمة المناسبة لتناولها أثناء فترة الإفطار في رمضان، كما يجب اختيار المواعيد الأنسب لتناول هذه الأطعمة وعدم الاكثار في تناول الطعام قبل الذهاب للنوم مباشرة، وبالإمكان شرب كوب من الحليب الدافئ قبل النوم لتحفيز الجسم على النوم؛ لأن الحليب يحتوي على مركب التريبتوفان المحفز للنوم.
  • اختيار وضعية النوم المناسبة: يشير الباحثون إلى حقيقة أن النوم على الظهر قد يكون ضارًا بالأفراد الذين يُعانون من انقطاع النفس النومي والشخير، لذا يُنصح البعض بالنوم على الجانب الأيمن بدلًا عن ذلك.
  • نصائح أخرى: تشتمل أبرز النصائح الأخرى المفيدة لحلّ مشاكل النوم في الرمضان على تجنب شرب الكافيين خلال الأربع ساعات التي تسبق النوم، وتجنب النظر إلى الساعة باستمرار، والحفاظ على روتين منظم للنوم، والوضوء أو الاغتسال قبل النوم.


المراجع

  1. Ahmed S. Bahammam (1-2007), "Does Ramadan fasting affect sleep?", International Journal of Clinical Practice, Issue 12, Folder 60, Page 1631-7. Edited.
  2. "Disturbed sleep patterns negate Ramadan fasting benefits", Nature, Retrieved 5-3-2020. Edited.
  3. Bahammam AS, Almushailhi K, Pandi-Perumal SR, et al (2014), "Intermittent fasting during Ramadan: does it affect sleep?", J Sleep Res, Issue 1, Folder 23, Page 35–43. Edited.
  4. Aljohara S Almeneessier and Ahmed S BaHammam (2018), "How does diurnal intermittent fasting impact sleep, daytime sleepiness, and markers of the biological clock? Current insights", Nat Sci Sleep, Issue 10, Page 439–452. Edited.
  5. Faris MAE, Jahrami HA, Alhayki FA, et al (2019 ), "Effect of diurnal fasting on sleep during Ramadan: a systematic review and meta-analysis", Sleep Breath, Page 0. Edited.
  6. Almeneessier AS, Alzoghaibi M, BaHammam AA, et al (3-2018), "The effects of diurnal intermittent fasting on the wake-promoting neurotransmitter orexin-A", Ann Thorac Med, Issue 1, Folder 13, Page 48-54. Edited.
  7. Qasrawi SO, Pandi-Perumal SR, BaHammam AS (9-2017), "The effect of intermittent fasting during Ramadan on sleep, sleepiness, cognitive function, and circadian rhythm", Sleep Breath, Issue 3, Folder 21, Page 577-586. Edited.
  8. Guest Author & Mohammed Saleem (13-5-2018), "The Effect of Fasting on Sleeping: Tips on Sleeping Well for a Better Ramadan"، Al-Madina Institute, Retrieved 5-3-2020. Edited.