الرياضة وسيلة طبيعية لخفض ضغط الدم المرتفع!

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٤٨ ، ٣ سبتمبر ٢٠٢٠
الرياضة وسيلة طبيعية لخفض ضغط الدم المرتفع!

الرياضة وضغط الدم

تُساهم الأنشطة البدنية أو الرياضية في السيطرة على مستويات ضغط الدم لديك، كما أنها تُساعدك أيضًا على الحفاظ على وزنك المثالي، وتقوية عضلة قلبك، وخفض مستوى التوتر لديك، وهذه الأمور في مجملها دفعت الخبراء إلى القول بأن خيار ممارسة الأنشطة الرياضية هو من بين أفضل القرارات الصحية التي يُمكن لمريض الضغط اتخاذها، وفي المناسبة فإن قلة ممارسة الأنشطة البدنية لا تؤدي فقط إلى أمراض القلب، وإنما إلى أمراض ومشاكل أخرى، بما في ذلكالجلطات الدموية، وأما بالنسبة لموضوع الخوف من ممارسة الرياضة بين مرضى ضغط الدم، فإنه لا داعي لهذا الخوف من وجهة نظر الخبراء، لأن الأدلة العلمية قد أكدت بأن ممارسة الرياضة هي شيء آمن لدى معظم الناس، لكن عليك بالطبع أن تبدأ بممارسة الأنشطة الرياضية بوتيرة تدريجية، كما قد يكون من الأنسب لك استشارة أحد أخصائي القلب قبل الانخراط بهذه الأنشطة وفقًا لتوجيهات جمعية القلب الأمريكية[١].


فوائد الرياضة في خفض ضغط الدم المرتفع

أشارت مراجعة علمية شاملة عام 2015 إلى وجود الكثير من الدراسات العلمية السابقة التي أكدت على وجود فوائد كثيرة للتمارين الرياضية فيما يخص خفض ضغط الدم المرتفع، بل إن بعضها ذهب إلى القول بأن لهذه التمارين قدرة على خفض ما يُعرف بالضغط الانقباضي والانبساطي بفارق يصل إلى 5-7 ميليمتر زئبقي عند المصابين أصلًا بارتفاع ضغط الدم، وهنالك بعض الخبراء الذين لاحظوا أن للأنشطة الرياضية قدرة مذهلة على خفض ضغط الدم الانقباضي بسرعة ولمدة تمتد لـ24 ساعة، ولقد أرجع الباحثون هذه الفوائد إلى قدرة الأنشطة الرياضية على تخفيف مقاومة الأوعية الدموية الطرفية نتيجة الاستجابات الهرمونية والعصبية المرافقة لزيادة في أقطار تجاويف الشرايين، وعلى العموم فإن بوسعك أخذ لمحة أكثر عن فوائد الرياضة في خفض ضغط الدم على النحو الآتي[٢]:

  • تقوية القلب: يربط الباحثون أصلًا بين الإصابة بارتفاع ضغط الدم وبين حدوث تضخم في البطين الأيسر للقلب، وبالتالي حدوث فشل قلبي على المدى البعيد، وعلى الرغم وجود الكثير من الدراسات التي رأت بأن الأنشطة الرياضية تتسبب في حدوث تغير في حجم البطين الأيسر أيضًا، إلا أن دراسات أخرى وصفت هذا التغير بأنه ايجابي وليس سلبي، كما أن بعض الدراسات لم تتوصل أصلًا إلى حدوث تضخم في البطين الأيسر لدى مرضى ضغط الدم الذين يمارسون الرياضة.
  • تقوية العضلات: وافقت جمعية القلب الأمريكية والكلية الأمريكية للطب الرياضي على شمول تمارين القوة أو المقاومة الجسدية ضمن برامج الأنشطة البدنية الهادفة إلى منع أمراض القلب والشرايين، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم، وفي الحقيقة فإن هنالك أحد الدراسات التي لاحظت حدوث انخفاض في فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة 28% عند ممارسي تمارين القوة العضلية[٣].
  • وضع حد للخمول والكسل: ظهرت الكثير من الأدلة العلمية في العقود الماضية التي أكدت على وجود دورٍ للخمول والكسل في التسبب في حدوث مشاكل صحية، بما في ذلك ارتفاع ضغط الدم، ويتجلى الخمول كثيرًا في الجلوس المطول أمام الكمبيوتر أو التلفاز[٣].


أفضل الرياضة لمرضى ضغط الدم المرتفع

ليس هنالك داعٍ لممارسة أنواع مجهدة من التمارين الرياضية للاستفادة من فوائد الرياضة لضغط الدم؛ فالتمارين الهوائية العادية تبقى مفيدة للوصول إلى هذه الهدف، ولن يكون هناك داعٍ أيضًا لقضاء ساعات طويلة في النوادي الرياضية للاستفادة من هذه التمارين أيضًا، وفي الحقيقة فإن ممارستك لأي نشاط أو تمرين بدني أو رياضي يزيد من مستوى دقات قلبك ومعدل تنفسك هو في المحصلة تمرين مفيد لك، ومن بين التمارين الهوائية المفيدة[٤]:

  • المشي والهرولة.
  • ركوب الدراجة.
  • السباحة.
  • صعود الدرج.
  • الرقص.
  • أنواع الرياضة النشطة؛ كرياضة كرة السلة أو كرة التنس.
  • الأنشطة المنزلية؛ كأعمال الحديقة وقص العشب وجرف الأوراق.  


هل الرياضة آمنة لمرضى ضغط الدم المرتفع؟

ليست الرياضة آمنة فحسب لمرضى ضغط الدم، وإنما هي أيضًا أحد أفضل الأمور التي بوسعهم القيام بها للسيطرة على مستوى ضغط الدم لديهم، لكن يبقى من الأنسب استشارة الأطباء قبل القيام بالأنشطة الرياضية من أجل معرفة أنواع الرياضة الأفضل والأمور التي يجب تجنبها أو الابتعاد عنها، ومن الطبيعي أن تشعر ببعض التعب في البداية عند ادائك للرياضة، كما من الطبيعي أيضًا أن تتنفس بصورة أكثر شدة وتزداد دقات قلبك وينزل الكثير من العرق أثناء ممارستك للأنشطة الرياضية الهوائية، لكن في حال شعرت بضيق في التنفس أو شعرت بأن قلبك ينبض بسرعة شديدة، فإن عليك حينئذ التوقف لبعض الوقت عن ممارسة الرياضية وأخذ استراحة، كما عليك التوقف عن الرياضية في حال شعرت بألم في صدرك، أو بالضعف الشديد، أو بالدوخة، أو بالألم في رقبتك أو ذراعك أو كتفك أو حتى فكك[٥].


مَعّلُومَةٌ

من الطبيعي أن تؤدي الأنشطة الرياضية إلى حدوث زيادة في مستوى ضغط الدم، لكن غالبًا ما تكون هذه الزيادة مؤقتة وتزول تدريجيًا بعد الانتهاء من إتمام الأنشطة البدنية، وفي المناسبة فإنه كلما رجع مستوى ضغط الدم إلى وضعه الطبيعي بسرعة بعد التمرين، كلما كان ذلك دليلًا على أن صحتك بخير وسلامة، ومن الجدير بالذكر أن الباحثين لم يتفقوا إلى الآن حول القراءة الطبيعية لضغط الدم بعد ممارسة التمارين البدنية؛ وذلك لوجود اختلافات ملحوظة حول هذا الأمر بين الناس، لكن عادةً ما تكون قراءة ضغط الدم أكثر من 140/90 مليمتر زئبقي بعد التمرين بساعتين هي دليل على إصابتك بارتفاع ضغط الدم، وفي النهاية عليك أن تتذكر عزيزي القارئ بأن استجابة جهازك الدوراني للأنشطة البدنية يعتمد على عوامل كثيرة أخرى؛ كنوعية الأطعمة التي تتناولها، والأمراض التي تُعاني منها أصلًا، ونوعية الأدوية التي تأخذها[٦]


المراجع

  1. "Getting Active to Control High Blood Pressure", heart, 2016-10-30, Retrieved 2020-08-28. Edited.
  2. Sheila M. Hegde and Scott D. Solomon (2015-09-30), "Influence of Physical Activity on Hypertension and Cardiac Structure and Function", Curr Hypertens Rep., Issue 10, Folder 17, Page 77. Edited.
  3. ^ أ ب Keith M. Diaz, PhD and Daichi Shimbo, MD (2013-11-30), "Physical Activity and the Prevention of Hypertension", Hypertension, Issue 6, Folder 15, Page 659-668. Edited.
  4. "Exercise: A drug-free approach to lowering high blood pressure", mayoclinic, Retrieved 2020-08-28. Edited.
  5. Louise Chang, MD (2018-04-13), "Exercise Tips for Those With High Blood Pressure", webmd, Retrieved 2020-08-28. Edited.
  6. Deborah Weatherspoon, PhD, RN, CRNA (2018-11-04), "How Does Exercise Affect Blood Pressure?", healthline, Retrieved 2020-08-28. Edited.