ضغط الدم الطبيعي للإنسان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٥ ، ١٠ يونيو ٢٠٢٠
ضغط الدم الطبيعي للإنسان

ضغط الدم

يعرف ضغط الدم بأنه القوة المسؤولة عن نقل الدم عبر جميع أرجاء الجسم، وهو أمر حيوي جدًا نظرًا لمساهمته في نقل الأكسجين والمواد الغذائية إلى جميع أعضاء الجسم، ويضطلع ضغط الدم بدور كبير في توفير كريات الدم البيضاء والأجسام المضادة والهرمونات وغيرها، ولا يقتصر الأمر على ذلك، فحركة الدم تساهم في التخلص من الفضلات السامة الناجمة عن عملية الأيض، ومن ضمنها غاز ثاني أكسيد الكربون، وبالإضافة إلى ما سبق، يتمتع الدم بخصائص أخرى يأتي في مقدمتها تخثر الدم، الذي يحمي الجسم من الأضرار التي تلحق بالأنسجة، ويقلل خسارة الدم الناجمة عن الجروح، ويعزى الضغط الذي يمارسه الدم على الشرايين أساسًا إلى القلب الذي يدفع الدم عبر الشرايين عند انقباضه مع كل دقة، ولكن عمومًا لا يمكن إرجاع ضغط الدم كليًا إلى القلب وحده، وسنتعرف في هذا المقال على الحد الطبيعي لضغط الدم، مع الإشارة إلى بعض الاضطرابات التي تصيبه. [١]


ضغط الدم الطبيعي للإنسان

يقاس ضغط الدم بالميلمتر الزئبقي، ويكون قياسه عبارة عن مؤشرين هما: ضغط الدم الانقباضي (systolic pressure) الذي يشير إلى الضغط الحاصل عند انقباض القلب، وضغط الدم الانبساطي (diastolic pressure) الذي يشير إلى الضغط الحاصل حين انبساط القلب، وعند قراءة مؤشر ضغط الدم، يرمز الرقم الأعلى إلى ضغط الدم الانقباضي، أما الرقم الأدنى فيشير إلى ضغط الدم الانبساطي، وتبين جمعية القلب الأمريكية AHA أن درجة الضغط الطبيعية عند الإنسان يجب أن تتراوح بين 120-90 ملم زئبقي لضغط الدم الانقباضي، وبين 80-60 لضغط الدم الانبساطي، فأي درجات تنضوي ضمن هذا النطاق تشير إلى أن درجة ضغط الدم طبيعية عند الإنسان، وفي حالات كهذه لا تكون ثمة حاجة لأيّ تدخل طبي، ولكن بجميع الأحوال ينبغي للأشخاص أن يتبعوا نمط حياة صحي منعًا لأي اضطرابات تطرأ على ضغط الدم. [٢]


ارتفاع ضغط الدم

إذا كان مؤشر ضغط الدم أعلى من 180/120 ملم زئبقي، فهذا يعني أن الإنسان يعاني من مرض ارتفاع ضغط الدم (Hypertension)، وبذلك يكون محتاجًا إلى تلقي علاج فوري، ولا سيما إذا كان هذا الارتفاع مترافقًا مع الأعراض التالية: الشعور بألم في الصدر، وضيق التنفس، واضطرابات في الرؤية، وحدوث حركات لا إرادية في عضلات الوجه أو الأطراف، وخروج الدم مع البول، والشعور بالدوخة والصداع، ومع ذلك توجد حالات كثيرة يعاني فيها الإنسان من ارتفاع مفاجئ وسريع في ضغط الدم، ثم ما يلبث أن ينخفض ويعود إلى حدوده الطبيعية، فإذا حصل هذا الأمر، عندئذ يجب على الفرد قياس ضغط دمه بعد مرور عدة دقائق، فإن كان القياس مرتفعًا مرة أخرى، ينبغي للشخص حينها أن يتلقى العلاج المناسب، وعمومًا يمكن الوقاية من ارتفاع ضغط الدم عبر تقليل كميات الصوديوم في الطعام، وتجنب حالات التوتر، وتقليل كميات الكافيين التي يستهلكها الإنسان والمحافظة على وزن مثالي. [٣]


انخفاض ضغط الدم

يصاب الإنسان بمرض انخفاض ضغط الدم (Hypotension) عندما يكون قياس الضغط أدنى من 90/60 ملم زئبقي، وهو من الحالات المرضية الخطيرة؛ نظرًا لأنه يتسبب في عدم حصول القلب والجسم على كمية كافية من الدم المؤكسد، ويحدث انخفاض ضغط الدم عادة نتيجة جملة من الأسباب التي تشمل: الأمراض القلبية، والتجفاف، وخسارة الدم، والعدوى الشديدة، والحساسية المفرطة، واضطرابات الغدد الصماء، وسوء التغذية بالإضافة إلى التأثيرات الجانبية لبعض الأدوية، ويكون انخفاض ضغط الدم مصحوبًا بعدد من الأعراض مثل؛ الشعور بالإعياء والدوخة والغثيان وفقدان الوعي واضطرابات الرؤية، ويمكن الوقاية من الإصابة بهذا المرض عبر اتباع خطوات بسيطة مثل؛ شرب كميات كبيرة من السوائل، ولا سيما خلال الطقس الحار والجاف، وتجنب تناول الكحول، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وزيادة كمية الصوديوم في الطعام.


نصائح للمحافظة على ضغط الدم الطبيعي

يمكنك اتباع النصائح التالية لتحافظ على ضغط دمكَ ضمن المعدل الطبيعي:[٤]

  • مارس الرياضة: تحفّز الرياضة الجسم على إطلاق مادة تسمى حمض النتريك، ويتسبب حمض النيتريك في توسع الأوعية الدموية، مما يقلل من ضغط الدم، كما تساعد التمارين الرياضية أيضًا على تقوية عضلة القلب وتقليل التوتر وتخفيف الوزن.
  • افقد الوزن الزائد: لا يوجد خلاف حول حقيقة أن ضغط الدم يرتفع مع زيادة الوزن، كما يزيد الوزن الزائد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري أيضًا، وقد وجد أن فقدان 4.5 كغ من وزن الجسم يمكن أن يؤدي إلى تقليل ضغط الدم.
  • اتبع تظام غذائي صحي: يمكن أن يقلل اتباع نظام غذائي صحي ومناسب من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم أو يساعد على إرجاع ضغط الدم إلى الطبيعي، تظهر الدراسات السريرية أن اتباع نظام غذائي غنيّ بالفواكه والخضروات ومنتجات الألبان قليلة الدسم والحبوب الكاملة والدواجن والأسماك والمكسرات بالفعل يحافظ على ضغط الدم ضمن الطبيعي، بالإضافة إلى تجنب الدهون واللحوم الحمراء والسكر الزائد.
  • قلل من استهلاك الملح: يحتاج جسمك فقط إلى حوالي 500 ملليجرام من الملح يوميًا، وتشير الدراسات إلى أن ارتفاع الملح يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، ويوصي الخبراء بالحدّ من تناول الملح إلى 2400 ملليجرام في اليوم، أيّ ما يعادل حوالي ملعقة صغيرة.
  • أقلع عن التدخين وتجنب شرب الكحول: يعد التدخين وشرب الكحول من العادات السيئة التي يجب تجنبها إذا كنت ترغب في الحفاظ على ضغط دم طبيعي؛ إذ يرفع الكحول ضغط الدم ويعطيك سعرات حرارية فارغة، في حين يتسبب النيكوتين في الدخان بانقباض الأوعية الدموية مما يرفع ضغط الدم، كما أن الإقلاع عن التدخين سيقلل أيضًا من خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب.


المراجع

  1. Markus MacGill (2017-3-29), "What is a normal blood pressure?"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-9-6. Edited.
  2. "What is blood pressure?", nhs, Retrieved 2018-9-6. Edited.
  3. Judith Marcin (2018-1-26), "Blood Pressure Readings Explained"، healthline, Retrieved 2018-9-6. Edited.
  4. "How to Maintain Normal Blood Pressure", everydayhealth, Retrieved 9-4-2020. Edited.